الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

عودة النازحين الى ديارهم / ماجد زيدان

عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة في تصريحات اتحاد القوى ، بل ان هذه العودة اصبحت شرطا لاجراء الانتخابات البرلمانية والمحلية في ايار المقبل ، و بعد ان كادت الكثير من القوى السياسية ان تنساها بما في ذلك الحكومة التي تصدر بين الحين الاخر تاكيدات وتعهدات على ضرورة عودة النازحين فورا ولكن ذلك يبقى مجرد كلام ليس الا ، لا اثر له على الارض او انه هناك تهيئة لمستلزمات النزوح المعاكس .. معضلة النزوح صارت اكبر تحد للعملية السياسية وعامل مساومة بين القوى السياسية وخرجت في بعض الاماكن من يد الحكومة وقرار قوى الامر الواقع بعناوينها المختلفة ، بل كبار القادة في البلد اتهموا قوى اقليمية بانها وراء بقاء المشكلة من دون حل ، وان الجميع يستثمر فيها...حتى ان قوى رفضت انذاك وجود النازحين في جغرافية المدن المتنفذة فيها ، الان تدعو الى حلها والاسراع في ذلك الا انه لفظا بلا اي تغيير على موقفها منهم . الواقع ان القوى السياسية على اختلاف مشاربها وانتماءاتها توظف هذه المشكلة سياسيا وتتصارع بحدة على اصوات هؤلاء المكتوين بنار النزوح الكارثي بعد ان شعر قسما منها انه مرفوض ومن سابع المستحيلات ان ينخدع النازحون بانتخابه مجددا لانه طوال السنوات الماضية لم تعمل هذه القوى ان تقدم لهم شيئا يكفي للتخفيف من ماساتهم واعمار ماخربته الحرب على الارهاب وتاهيل مناطقهم ومعالجة نتائج الارهاب الاخرى. بقوا يعانون من شظف العيش والمشكلات المتعددة ، بل الاموال والاعانات المخصصة لهم جرى السطو عليها وغول الفساد التهم جزءا كبيرا منها . الان يطلب منهم العودة وربما سيرغمون على ذلك في ظل عدم وجود بنية تحتية ولا اعانات لصيانة منازلهم وتعويضهم عن الاضرار ، فحقا عن اي انتخابات يتحدثون واي دعاية ستبث بينهم وعن اي مكتسبات قدمت لهم ، لذلك القلق والتخوف يستحق التوقف عنده والعمل قدر الامكان على توفير ظروف افضل للعمل بين النازحين . هناك تقدير سياسي يقول في الحال الراهن لن تحصل القوى السنية على ذات المقاعد من حيث العدد الكلي بغض النظر لاي الجهات تكون هذه المقاعد وان القوى الشيعية في حال عدم عودة النازحين سوف تستفيد من رخص سعر المقعد والعتبة الانتخابية الادنى لزيادة عدد مقاعدها بشكل غير طبيعي اي انها ستاخذ اكثر من استحقاقها. ان عودة النازحين مسالة في غاية الاهمية ليس لانها قضية انسانية وحق من حقوق المواطنة فحسب وانما ضرورة للعملية السياسية السليمة والاستقرار في البلد وعودة الحياة الطبيعية وازالة الشعور بالمظلومية لدى اعداد غفيرة من المواطنين وبالتالي الضمان اللاحق لمساهمة نشطة وفعالة في الحياة السياسية وتجنب الطعن في نزاهتها والتشنيع عليها بهذه الحجة . تمتلك الحكومة وقتا ليس بالقليل لمدواة جراح النازحين ومعالجتها يمكن القيام بحملة اعادة تاهيل سريعة لبعض المناطق الاقل تضررا وتقديم مساعدات مالية لترميم النازحين لبيوتهم بانفسهم وما الى كل من شانهم تسهيل العودة من النزوح . اذا ما لمس المنكبون جدية في العمل سوف يتفاعلون بشكل كبير مع الاجراءات ويلبون النداءات في الاسهام ببناء بلدهم وتعميره .

0
ياله من تبعثر للمدنيين ! / ماجد زيدان
الحشد الشعبي بين البقاء والحل والدمج / ماجد زيدان

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأحد، 22 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين والمتابعين
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفكار والأحزا
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح، تطوف بين
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حميرهم. فلما
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك النسوة ال
أختتم مجلس النواب العراقي فصله التشريعي بتاريخ 25\5\2017م، بإقالة النائب محمد الطائي، بعد تجاوز غياب

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 12 كانون2 2018
  920 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

احمد صبري
26 نيسان 2017
لم يأتِ الانطباع السائد حول تشكيل اللجان التحقيقية بشأن الأحداث والانتكاسات التي مرت على العراق
3287 زيارة
حسام العقابي
05 كانون2 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك أعرب ائتلاف العربية برئاسة صالح المطلك عن خ
2843 زيارة
احمد الخالصي
29 تشرين1 2017
عند قَارِعَة المنيةدار حديثٌ بيننورًا قالت بحقهالسماءهذا الشعاع سيبقى شمسًامفترضة الضوءسوى شرق
1614 زيارة
الصحفي علي علي
12 تشرين2 2016
مع كثرة المنغصات في حياتنا مازال دأب العراقيين هو التشبث بكل مايعطي رونقا وجمالا للحياة، إذ ينس
3139 زيارة
كفاح محمود كريم
24 كانون2 2018
الخوض في بواطن التاريخ بقدر ما يطلعنا على بعض الحقائق لكنه أيضا صورة قاتمة لما حصل على الأقل خل
845 زيارة
د . موسى الحسيني
28 نيسان 2016
اعتصامات السفالة والفاسدين في العراق ضد الفساد والسفالة توبة الواوية لجماعات الخونة واللصوص وال
3412 زيارة
سمير مزبان السويد : تشارك جمعية المصورين العراقيين في السويد واتحاد المصورين العرب فرع اوربا وا
3653 زيارة
سلمت روحي اليهكطائر مكسور الجناحينسلمت قلبي اليهولما رآني بين يديهفر مني وجَرّح عينيّوكأنه لم ي
1687 زيارة
الصحفي علي علي
08 أيلول 2017
تغربْ عن الأوطان في طلب العلاوسافر ففي الأسفار خمس فوائدتفريج هم، واكتساب معيشةوعلم، وآداب، وصح
1763 زيارة
محرر
16 شباط 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أفادت وكالة "رويترز" نقلا عن مصادر أمنية عراقية، بمقتل 15
2748 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال