الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

العراق والوضع الراهن .! / رائد عمر العيدروسي

 الشهور المتبقية لإجراء الأنتخابات هي الفترة الحرجة سواءً لرئيس الوزراء او لجميع قادة الأحزاب وتحالفاتهم السياسية الجديدة وللذين رشحوا انفسهم لخوض غمار الأنتخابات لتسيّد السلطة , وسطَ عدم اكتراث جماهيري لهذه العملية المعروفة نتائجها مسبقا وبصورة تقريبية .
ومن المتوقع أن تشهد الفترة التي تقترب من يوم الأنتخابات عمليات " استطلاع رأي " غير دقيقة ! للتأثير النفسي والفكري على الناخبين , وستشتد وتحتد حملات وصولات الجيوش الألكترونية الفتاكة في هذا الصدد .!
الجانب المحرج الآخر هو ما مرجّح لبقاء الأزمة القائمة بين بغداد واربيل , بالرغم من أنّ رئيس الوزراء قد سجّل هدفاً في المرمى الكردستاني بتبنّيه توزيع رواتب موظفي الأقليم " على الرغم من أنّ ذلك لم يحصل بعد , وهو في اطار الإعداد والتفعيل " , وبصدد هذه الأزمة المتفاقمة , نلحظ أنّ هنالك تسريبات غير مؤكدة بأحتمال قيام الجيش العراقي بعملياتٍ ما لأسترداد المنافذ الحدودية من بيشمركة الحزب الديمقراطي – البرزاني , وبالرغم من صعوبة طبيعة الأرض وتضاريسها في تلك المنطقة حسب " الطبوغرافيا " ولو صحّ وحصل ذلك فعلاً فستكون " ضربة معلّم " للعبادي وفق التعبير المصري , بالرغم من اعتقادنا بمعارضة الأمريكان لذلك , لكنه ليس بمستحيلٍ القيام بهذا التحرك المفاجئ وفرض الأمر الواقع .! , ومن خلال استقراء الخريطة السياسية الحالية للأقليم , فأنّ زيارة السيد نيجرفان البرزاني الى الفاتيكان لحثّها دول اوربا للضغط على بغداد بشأن الوضع المتأزم مع اربيل , فهذه الزيارة تمثل نقطة ضعف لحكومة الأقليم باللجوء الى قداسة البابا , وماذا حلّت الفاتيكان من الأزمات الأقليمية والدولية من قبل!
  من جانبٍ آخر فمن المتوقع فشلاً ذريعاً للوساطة التركية " قبل نهاية هذا الشهر" بين الأقليم والحكومة المركزية , ليس لبقاء وحدة عسكرية تركية لغاية الآن في شمال العراق فحسب , وانما ايضا فانها تمثل تناقضا صارخا للتصريحات التركية الرئاسية الشديدة إبّان اصرار الأقليم السابق لإجراء الأستفتاء , ولم يعد مقبولاً وقوف الأتراك مع قيادة البرزاني وحزبه في ظلّ دورٍ بارز لأحزاب كردية اخرى لها وزنها على الساحة في كردستان .
داخلياً : - لم تنجح حكومة العبادي في حل معضلة النازحين لغاية الآن واعادتهم الى مدنهم ومناطهم بطريقةٍ كريمة وتعويضهم ايضا " وسط تضارب الأنباء بهذا الشأن " , ولو كان للعراق علاقات ودية وجيدة مع دول الخليج وعرف كيف يستثمرها , فقد يحصل على تبرعات واستثمارات في اعادة بناء المناطق المدمرة في الموصل وسواها وحتى مساعدات مادية وعينية لملئات الألاف من العوائل النازحة , ومهما كان دور دول الخليج او بعضها تجاه العراق في السنوات الماضية , فلا ينبغي البقاء كأسرى العُقد النفسية .! فعالم اليوم وما قبله هو عالم الأقتصاد والمتغيرات .!
وداخلياً ايضاً , ومع الأرتفاع النسبي في اسعار النفط وفي زيادة كميات التصدير للنفط العراقي , ومع انخفاض التكاليف والنفقات العسكرية للمعارك مع داعش , فلم ينتبه العبادي الى ضرورة الغاء الرسوم المادية لمراجعة المواطنين للمستشفيات وفرض رسوم اخرى للعلاج والعمليات واستخدام الأجهزة التقنية في المستشفيات " وهذه سابقة لم يشهدها المجتمع العراقي من قبل " , وكذلك فمع هذا التحسن النفطي – المالي للدولة , فكان ينبغي لحكومة العبادي اتخاذ قرارٍ جرئ بألغاء الأستقطاعات المالية من رواتب الموظفين والمتقاعدين , فمع انتفاء الحاجة اليها , ومع ضرورة الحرص على احوال المواطنين , فمثل هذه الأجراءات تلعب دورها الفاعل في زيادة اسهم العبادي في الأنتخابات المقبلة , ولا نودّ التطرّق الى مسألة المنحة السنوية للأدباء والصحفيين , فقيمتها تافهة اصلاً ولا تليق بالدولة واهتماماتها بقادة الرأي او بعضهم .
  ومع هذا وذاك , ومع ما اختزلناه وما تجاوزناه بسبب ضيق مساحة النشر , فبمقدور رئيس الوزراء أن يستثمر الأشهر المتبقية للأنتخابات , لتحسين الوضع القتصادي للجمهور وحتى بأدنى صيغة , ولرفع اسهمه في اليوم الموعود .!

قيم هذه المدونة:
0
هل يشهد المشهد السياسي أتفاق يقضي على المالكي للاب
الحكومات ودورها في الفساد/ عبدالكريم لطيف

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الخميس، 22 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركاعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية تمديد حظر سفر
من عام  1948 وإلى يومنا هذا لم تُقر حقوق الشعب الفلسطيني مطلقاً يطول الزمان أو قصر  دم الشهداء لم يُ
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والمادّيّة الت
حادثة جامعة كركوك التي حدثت  قبل ايام سوف تمر مرور الكرام كسابقاتها ولكنها ستبقى وصمة عار على جبين ج
يؤكد مذهب الحوكمة الاستراتيجي بأنه نموذجا حديث ومتطور للقيادة والإدارة الرشيدة , المسند بمنظومة التش
قرأت وسمعت قيام دولة المنحرفين في السعودية بضرب دولة اليمن التي دفعت سنينا زائفة باسم الحرية والديمق

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 12 كانون2 2018
  465 زيارات

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

د. محمد الجبوري الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
21 شباط 2018
الأستاذ الفاضل حسين الحمداني من وجع المشهد العراقي نكتب لكي يستيقظ شعب...
حسين يعقوب الحمداني الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عبدالهادي الجبوري
20 شباط 2018
د. محمد عبدالهادي الجبوري موضوع مهم جدا وهو قاعدة حقيقية لمنهج الأنتخا...
حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
خلود بدران للصداقة معك معنى آخر / خلود بدران
18 شباط 2018
جميل جدا ومعبر

مدونات الكتاب

ثامر الحجامي
20 نيسان 2017
حل وفد التحالف الوطني, بزعامة رئيسه السيد عمار الحكيم, ضيفا على جمهورية مصر العربية, في زيارة ر
2138 زيارة
مضمون الخبر او المقال .. اذا كانت قصيدة شعرية يجب ان ترفع بملف ورودالدواعش من اجل المال يقتلون
1212 زيارة
الامة العربية ومن خلال ماتركه اجدادنا في حضارة وادي النيل وحضارة وادي الرافدين كانت من اكثر الا
4904 زيارة
محرر
03 نيسان 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - قد لا يختلف اثنان على أن كرة القدم هي اللعبة الأولى في الع
2210 زيارة
جمال الطالقاني
21 نيسان 2017
استفزني كثيرا تصريح القردوغاني التركي في مقابلته التلفازية يوم امس الاول .. فمنذ ان تشكلت هيئة
2158 زيارة
محرر
10 حزيران 2017
ابتداءاّ يمكن القول ان العراق يمر بمرحلة حرجة جداّ تجعله على مفترق طرق .. آما الانحدار نحو هاوي
3304 زيارة
يعتبر مفهوم الجمال السامي في الشكل المعماري من خلال المعالجة الإنشائية " ظاهرة معينة برزت في ال
667 زيارة
حسام العقابي
13 تشرين1 2017
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  اعتبر رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم أن اسرائيل
1177 زيارة
عدنان حسين
24 آب 2017
نعرف أن منظمة الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة لم تكن يوماً نظيفة تماماً من مرض الفساد الإداري
1146 زيارة
هادي جلو مرعي
10 نيسان 2016
في وجود علي بن أبي طالب الإنساني عبرة ،وفي تدينه وسلوكه وعلاقته بالناس والرعية عبرة، وفي مراحل
3115 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال