من مدينة امام التقوى والعدل / محمد علي مزهر شعبان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

من مدينة امام التقوى والعدل / محمد علي مزهر شعبان

مدينة القرار الذي استرجع للعراق هيبته، مدينة العلماء والادباء والغيرة والايثار والاباء . من النجف الاشرف جئنا نبارك لارادة الحق، بمناسبة انبثاق عامها الثالث، وهي ترفع أسمى شعارعرفته الانسانية "الحقوق" وما للحقوق من شأن عظيم في حياة الشعوب.. كفاحا ونضالا، كي تكون بمثابة المطلب الاول في مسيرة الانسان، والتي أكدتها دساتير العالم الحر الذي يطل بالانسان على شواطيء الامان والرقي ...
يقول ابو الحسن ع ( وأيم الله لأبقرن الباطل حتى أخرج الحق من خاصرته ) وأردفت اراده ثاني شعارتها ( الثروات ) وما لهذا الامر في ان يستقيم الراعي والرعية، في إرتقاء يسمو يعلو الى بناء دولة تمضي الى المجد . هوذا الارتقاء والنقاء بمفهوم رجل الدولة ليس بمفهموم السياسي الحالي بل بمفهوم الشرعة السماوية وقوانين العدل المدنية . إنها المعادلة المتوازنه للوطن والمواطن، وأن لا تنزف مدينة مما احباها الله،كبصرتنا المعطاء، ليمتص درها وتتحول خزائن في جيوب الاشقياء . وبعد تنيك الشعاريين العايين في المطلب والصيرورة، يكمل ثالوثهما معادلة خلق وطن يعيش بحبوحة الارتقاء ألا وهو ( التنمية) بمفهومها العلمي وبناء بنها التحتيه القادرة على النهوض بالبلد الى حيث ان نكون بصفوف من أرسو على روافد الرقي والارتقاء، دون تلك الزخارف الملونه، بل الثروة الحقيقية، ألا وهي العقول ومواردها البشرية، وبما أحبانا الله من نعم الموارد الطبيعية نفطا وبشرا وموقعا وماءا وزراعة .
اسمحوا لي ايها الساده ان أبلغ رسالة هي لسان حال الشعب الذي أدرك حقيقة وموقف وصلابة " نائبة" لن تحيد عن موقفها في الدفاع عنه، حتى انبثقت ارادة لتؤسس طريقا واضح البيان، صادق النوايا .
الى الدكتوره حنان الفتلاوي مع التقدير
ولو ان النساء كمثل هذي .... لفضلت النساء على الرجال
لأبعد الميول .. وما لانحيازها ان يؤول......وبالحياد المطلق ابتديء واقول
لقد كنت مندهشا مفتخرا مأسورا مذهول ...... حين شاهدت اللبوة تصول وتجول ورجال قصادها أضحوا " أمعات " على خفر خجول ..ألسن أُُلجمت وكأن ردودهم في محول .. لبوة لن تحيد عن التوثيق وقسطاط الاصول .... كأنها نازلة أصابة والجميع في ذهول ..قصفت لباقتها التحزب والتأمر والميول .. طروحتها مدعومة بعلة ومعلول ... تنطق حقا والاخرون في عجز المثول .. توردت حنان والاخرون في ذبول .... انها المراءة التي اذلت من أدعوا قادة وفحول
اذكركم ايها الرجال ماذا قالت الزهراءالبتول ع.. يوم تسلطن الافك حين اضحت في ديدن النحول : يامن تعيشون في رفاهية من العيش ،وادعون فاكهون أمنون ، تتربصون بنا الدوائر ،وتتوكفون الاخبار ، وتنكصون عند النزال ، وتفرون من القتال ... معاشر المسلمين المسرعة الى قيل الباطل ، المغضية على فعل القبيح الخاسر ، أفلا تتدبرون القران ، أم على قلوبهم أقفالها .. كلا بل ران على قلوبكم ما أسأتم من اعمالكم ، فأخذ بسمعكم وابصاركم ، ولئس ما تأولتم وساء ما به أشرتم وشر ما منه اغتصبتم .. لتجدن والله محملا ثقيلا وغبه وبيلا اذا كشف لكم الغطاء وبان لكم ، من البأساء والضراء....
عليك السلام سيدتي ام الحسنين ع
الان وكأن الامر في دائرة الافلاك ... رغم الاستيلاء وسطوة الاحتواء وتلغم الاجواء .. سجلت صولة لبنات حواء .. شامخات بيارق الاباء... اليوم يتواصل العطاء .. نائبة انابت . عملت واجادت . محتشمة الرداء . فضفاضة الكساء .. عنوان الكبرياء . قمة الحياء .. عينان تسع المجلس في لمحه .. خطوات تلامس الارض كلسعه ،لا تتغنج كالمتصابيات ، فيضيان حق لا تأبه في الحق أهل السوؤات. انها في مهمة الاداء .. هذه حقيقتها ولست في اطراء .. صلب في موقف واوار حين تأزف . مسترسلة غير متكلفه . مقنعة غير متزلفه .... جوابها تدعمه الادلة ، حقائق واسانيد ، تنهال كالشلال على اسماع الحاضرين ،، ينكفئون مهما يراوغون، ويهابون مهما من الملاسنة يدعون .. انهم امام ابنة العراق وشموخ ال فرعون .

إنهيار التحالفات .. صدمة .. تضارب الغايات / محمد ع
الانتخابات ودكاكينها ولاعبيها / محمد علي مزهر شعبا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 21 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

20 تموز 2018
وضعت الاحتجاجات الشعبية الطبقة السياسية أمام مشهد جديد عكس عمق وخطورة أزمات العراق، وفشل ا
32 زيارة 0 تعليقات
انهم مجموعة لاتهمها غير مصالحها .. عاثوا بالبلد فسادا ونهبوا خيراته وأضاعوا مستقبل أبناءه.
87 زيارة 0 تعليقات
لم يدر في ذهن الكثير من النواب في مجلس النواب العراقي إن الشعب قد يعاقبهم على تراخيهم في ع
84 زيارة 0 تعليقات
20 تموز 2018
العلاقات الاجتماعية العائلية خاصة ، تظل معقدة في بعض جوانبها ، بسبب أو بدون سبب إلا إنها ت
77 زيارة 0 تعليقات
20 تموز 2018
المنطقة الممتدة من أفغانستان الى إيران ثم العراق وبلاد الشام وصولا الى مصر بعد العبور من ا
38 زيارة 0 تعليقات
لكن لا يجبرنا خالد الناهي كثيرة هي اتهامات البشر للشيطان، لكن هل فعلا الشيطان يتحمل كل أمر
41 زيارة 0 تعليقات
تدحرجت كرة الثلج، واضحت مخيفة لما ستؤول إليه من حجم ، ودارة الكتلة الممغنطه ليلتصق بها الص
33 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
اولا الحكومة حكومة تصريف أعمال ولاتملك الغطاء القانوني والمالي لصرف المبالغ الموعودة ..لم
47 زيارة 0 تعليقات
على الرغمِ منْ حرب الأعصاب والإلتهاب والمصحوبة بالعذابٍ , والتي تشنّها الحكومة العراقية عل
66 زيارة 0 تعليقات
لاشك بان الفساد يشيب الطفل بالعراق منه والانتهاكات زادت وبلغت من الحد الذي لا يمكن السكوت
56 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم قصص وامضة / قابل الجبوري
19 تموز 2018
مرحبا بالزميل العزيز الأستاذ قابل الجبوري، وبانتظار مساهماتك الأدبية ف...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

لو كل ...... ألقمته حجرا . الحقيقة ليست ميول وعواطف مجانية، إنما دلالات تحدد خرائطها على ا
ليس مجرد أن يتكلم المرشح بأنه سيقضى على البطالة ويحارب الفساد ويقوي التعليم وغيرها يعتبر ل
بسم الله الرحمن الرحيم من القصص القرانية التي تتحدث عن جوانب مهمة من حياة انبياء الله تعال
قبل عشر سنوات ولهذه السطور أعدُّ بهذا المقال ، لاتستغرب ايها القاريء ! فالسؤال الآتي طرح ع
جمعة عبدالله
18 نيسان 2016
رواية ( القتلة ) بانورما الرعب الطائفي هذه الرواية الثانية للكاتب ( ضياء الخالدي ) . وهي م
فَتَعَلَّم ألأمانة .. ولا أظنّك تتعلّمها بسبب لقمة ألحرام وتحزّبك للباطل:أيّها العبادي؛ إل
13 عشر عام العراق ذبيح جريح ومن مصيبة إلى فضيحة ومن فضيحة إلى مشكلة ومن مشكلة إلى كارثة وب
علاء الخطيب
13 أيار 2017
في اخر احصائية لصادرات النفط  العراقي والتي أصدرتها وزارة النفط العراقية. تقول ان البصرة 
هدى النعيمي
01 أيار 2017
 يثار اليوم جدلاً واسعاً حول اتجاهات السياسة الخارجية الامريكية، وتحولاتها المحتملة،
طارق الجبوري
02 أيار 2017
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال