Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 كانون2 2018
  167 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

محرر
11 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يستعد المنتخب السوري في ماليزيا لخوض مباراة هامة ضمن تصفيا
2324 زيارة
محرر
04 آذار 2017
اعلنت السيدة وزير الاعمار والاسكان والبلديات العامة د. المهندسة آن نافع اوسي ، عن توقيع اربعة ع
3798 زيارة
محرر
02 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أفاد نشطاء بأن طيران التحالف الدولي ارتكب "مجزرة" بقصفه منط
919 زيارة
عبد الباري عطوان
04 تشرين2 2016
انتهت المهلة في حلب ولم يخرج المسلحون والأهالي.. فهل ستبدأ المواجهة الكبرى والحاسمة؟ وكيف سيكون
2242 زيارة
حسام العقابي
15 أيار 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك أعلنت المغنية الكولومبية شاكيرا أنها ستطرح ألبوم
2861 زيارة
غازي المشعل
02 أيار 2016
جاء في اخبار يوم الاحد الثاني من تشرين الاول - نوفمبر ما نصه ان (( المتحدث الرسمي بأسم تنظيم دا
3066 زيارة
عدنان حسين
20 أيلول 2017
في السياسة لا يوجد خيار واحد، ولا حتى خياران فقط. هناك دائماً ثلاثة خيارات في الأقل، فشجرة الحي
848 زيارة
 نظيمت منظمة DOVY‎‏ بتمويل من قبل الامم المتحدة UN مخيم التعايش السلمي في انيشكى محافظة ده
2259 زيارة
محرر
20 نيسان 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشف البنتاغون أن حاملة الطائرات الأمريكية "كارل فينسون" ال
3149 زيارة
كلماتي مزارع ألغام في عالم الجهل المتحكم بآلواقع البشري لتنوير الطريق أمامهم .. و الذي يريد فهم
2842 زيارة

سلطنة عُمان باسطول حربي.. وحدودها مع اليمن مصدر خطر سعودي- اماراتي/ منى صفوان

مجلة امريكية تتحدث عن  تحديث سلطنة عمان  لاسطولها طائراتها العسكرية، يبدو ان  نار الحرب في اليمن تمتد الى  الجيران، اقل توصيف يمكن به وصف الخبر الذي افصحت عنه مجلة  “ناشيونال إنترست” بأن وكالة التعاون الأمني الدفاعي أبلغت الكونغرس الأمريكي بإمكانية بيع مجموعة التحديثات لأسطول سلطنة عمان من طائرات لوكهيد مارتن إف 16 فالكون المقاتلة، في صفقة بلغت 63 مليون دولار لتحديث الطائرات الـ23 التي تملكها السلطنة من هذا النوع.
 خطة تبدو دفاعية واحترازية من قبل السلطنة، بعد تزايد دخان المواجهة السياسية الخليجية على مناطق النفوذ اليمنية. لمضاهاه التفوق العسكري للامارات والسعودية.
فالمناطق  اليمنية الحدودية “البحرية والبرية” والقريبة من السلطنة ، كانت تحتفظ بتأثيرها العماني الثقافي والاجتماعي بشكل متداخل ما بين ما هو يمني وما هو عماني سواء في المدن او الجزر،  وهذا يشبه جميع المناطق الحدودية في المنطقة والعالم، ويجعل منها مناطق مأمونة.
غير ان ثمة تغير “ديموجرافي”  في تركيبة السكان يمكنه ان يشكل خطرا على عمان. خاصة فيما يخص التغيير المذهبي الديني، فمذاهب المناطق اليمنية القريبة من عمان ليست متشددة “صوفية – وسنية معتدلة” والظهور السعودي هناك ظهر بدعم المد السلفي – المتشدد في تلك المناطق.
التركيبة القريبة مذهبيا واجتماعيا  هي جزء من الامان السياسي، والعسكري “الامني” لاي دولة على حدودها، انه جزء من الولاء،  او قل تأمين المناطق الحدودية، بحيث لا تشكل منطقة او منصة خطر، ولاول مرة في تاريخ العلاقات اليمنية- العمانية تعتبر المناطق الحدودية منطقة خطر قادم الى عمان من اليمن .
المهرة، وجزيرة سقطري، اكثر المناطق اليمنية التي كانت قريبة من عمان ، حتى باللهجة والموروث الاجتماعي وهو امر طبيعي يميز جميع المناطق الحدودية في العالم، ويبدو ان السعودية والامارات قطعا  لايمكنهما تغير القرب الجغرافي، لهذا  تعملان على تغير القرب الديموجرافي، بتحويل المهرة الى اقطاعية سعودية، مقابل السماح للامارات بتحويل جزيرة سقطرى الساحرة الى قاعدة عسكرية اماراتية.
هذا التوزيع السعودي- الاماراتي للاراضي اليمنية، لم يعد للحكومة اليمنية تواجد فيه ولا رأي ولا موقف ولا ظهور، وكأنها لم تكن. وكأن علاقة هذه الحكومة  باليمن انقطعت، اللهم من التصريحات المتكررة لاستنكار التحرك الحوثي والتصريحات الحوثية، لقد تحولت الحكومة اليمنية في الرياض الى سياق رد الفعل للرد على الحوثي ولا تخرج عن هذا الاطار المرسوم، وتكرر ذات العبارات من 3 سنوات، ومنها ان 82% من اراضي اليمن باتت تحت سيطرة قوات الشرعية.
لم نر قوات الشرعية، راينا النزاع السعودي – الاماراتي عليها، التقسيم لها، فاين هي قوات الشرعية.
ويبدو ان النزاع الان يمتد ليشكل خطرا على الجاره المسالمة “عمان” التي لم تدخل منذ تأسيسها في السبيعنيات اي حرب او مواجهة عسكرية مع اي دولة عربية، حتى نزاعها الحدودي مع اليمن تم ترسيمه بشكل ودي جدا، ولم تشترك في اي معارك، وفضلت منذ البداية تحييد نفسها سياسيا وعسكريا عن الحرب  في اليمن ورفضت الاشتراك في التحالف العربي الذي يضرب  اليمن منذ 3 سنوات.
الاخبار التي كشفتها المجلة الامريكية تقول ان تحديث الاسطول يوازي بقوته القوات الاماراتية والسعودية ويتفوق عليها، مما يعني ان هناك اشارة لثمة مواجهة من نوع ما، وتسريب خبر كهذا يأتي في اطار التاكيد على ان السلطنة لن تبقى دائما صامتة وهادئة ومحايدة ان طال الامر امنها القومي، وتفخيخ السلفيين على حدودها، وان الحمل الوديع يملك اسطولا يمكنه من الدفاع عن نفسه وقت الحاجة.
ان حرب اليمن كشفت الكثير من الاوراق الخليجية، كنا نعتقد ان الخليج واحد،  واكتشفنا انه ليس كذلك، وان هناك خلافات بين الدول الخليجة حادة جدا ، والصراع مع قطر ليس الا جزء من الصراع الخليجي – الخليجي.
 وهاهو النفوذ القطري يقلص بالكامل في اليمن ومن ضمنه تقليص بل منع الذراع الاعلامي القطري “الجزيرة” من التواجد في اليمن،  واغلاق مكتبها في تعز، بعد ان كان تعز هي مقر مكتب الجزيرة بعد اخرجها من عدن في بداية الحرب، بعد دخول القوات الاماراتية، ومنع عملها في صنعاء مع سيطرة الحوثيين عليها.
اليمن اليوم ليس الا ساحة صراع خلفي للخلاف الخليجي- الخليجي، الذي يظهر لاول مرة،  للخلاف المسكوت عنه منذ عقود، والاسوأ انه يستخدم اليمن انسانا وارضا، لقد نسى اليمنيون حروبهم الاصيلة وباتوا مساهمين في الحرب الخليجية في اليمن.
كاتبة واعلامية من اليمن

قيم هذه المدونة:
0
مقتل 7 جنود سعوديين بمواجهات مع مسلحي جماعة “أنصار
كيف نَجح أردوغان في تَطويق الأزمة ومَنع المُواجهة

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
السبت، 20 كانون2 2018

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

iraqidk
1 مشاركة
مروة الديب
1 مشاركة
راويه هاشم
2 مشاركة