الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

إنهيار التحالفات .. صدمة .. تضارب الغايات / محمد علي مزهر شعبان

كانت الغاية في اعلان التحالفات وبهذه السرعة هي مسك زمام الصدارة، مهما بيت من النوايا الخفيه، واختلفت المشارب . تحالفات كلمحة بصر أعلنت، وعلى عجالة عقدت . وإنفك عقدها بعد مضي سويعات، اذ حددت فيها مساحة وجودها ومقاعدها التي أطفئت حين ادركت ان الكرة في ملعب السيد الذي تبرقع براية النصر. برر إنفكاك هذا العقد وعلى حياء، بأنها أسباب فنية . والمتابع ربما أدهش لهذا العطل الفني، بل اعتبره تبرير ساذج .
دون شك يعرف القاصي والداني بأن التحالف هو موضوعة قراءة مستفيضه للملتقيات والاهداف والتصورات المستقبليه . سذاجة الامر تندرج في معرفة طبيعة مرجعيات الاطراف، وتصادمها حد النقطه فليس من الممكن أن تروجه لحظة راهنة لاتفاق الاضداد، والكل يعرف خلفيات المتحالفين، وأن خراطيمهم ممسوكة عند عواصم القرار .
السيد العبادي تبين انه لا يستطيع ان يمسك العصى من الوسط، وليس بمقدوره أن يكون بيضة القبان بين كفتي ميزان الامريكي والايراني، او ان يمضي يطبخ الامور على نار هادئه . كفة واشنطن داعمة في مجيء العبادي مرة ثانيه، تناصرها جوقتها المرتبطه بقرارها في شؤون الاقليم . ولعل الرجل تناغم مع الايقاع الاقوى في طبيعة التأثير، والاعتماد على داعم متعدد المنافذ، واجندة القوى المتحالفه مع امريكا فتبعه .
الكفة الثانيه مسكت تلابيب وقائع الامس القريب، وما خلفته حرب داعش، من وقع في خوالج الانفس، حين سلبت الحرب من العراقيين ابناؤهم ورجالهم، فافصحت الحالة تدل عن ذلك الارتباط الوثيق الذي لا تنفصم عراه بين الاغلب من احاسيس الشعب وبين العناوين التي مثلته في معركة كان وقودها فلذات اكبادهم، فليس بأمكان القوى الاخرى ان تلغي هذا الحضور والاحساس الطاغي على المشاعر. من هنا تدور افلاك معركة الانتخاب والاقطاب، فكان رهان ايران على وحدة الصف الشيعي، من خلال النقر على هذا الوتر الحساس، المرتبط وجوديا وعاطفيا مع ذاكرة الحرب .
أمريكا بين أن تعجل بالانتخابات، ما دامت الاجواء رهينة النصر الذي إرتبط بإسم هذا الرجل الذي تراهن في قدومه الى دست السلطة ثانية . وهي بذات الوقت ترغب في التأجيل ليكون الرهان هو النسيان في ذاكرة الشعب، ولعلها في يقين ان لمساحة الزمان المؤجل للانتخابات، له قدرة على تمييع ذاكرة الشعب كما أنبئتها تجارب الحوادث الجسام التي اصبحت في طي النسيان، اضافة لمضيها مع من يريد التأجيل لعموم الاطراف الكردية والسنية . إيران تدرك تلك اللعبة، فزجت بصفوفها في هذا التحالف، ليتزاوج الفتح مع حسناء النصر. والسؤال لماذا هذا التحالف رغم التعاكس الكبير في طبيعة الرؤى؟ دون شك هي لعبة حصد الاصوات في حاضنة المقبولية الدولية والاقليمية، كي يوقعوا العبادي في المطب او المصيده التي نصبها في توسيع ساحة تحالفه، فسارعت الجهة الثانية ورهانها صناديق الاقتراع وما سيتمخض عنها من نتائج، تشير أغلب الدلالات ستكون لصالح فريقها تحت خيمة المقبولية .
إذن أين المشكلة الفنية كما بررت ؟ الدلائل تشير ادراك الحشد لمصيدة العبادي، حين أرادهم مطية وصول الى الغايات، اذ فصل الجلباب على مقاساته وشروطه فيما ألت إليه المقدمات، في أن ينزع أدوات قوتهم، ويميع أصواتهم من خلال إئتلافات وصلت الى ال – 65 بين داب وهاب، والكل يريد قطعة من كرسي الخلافة .
سرعة خلع العقد بين العبادي والحشد، أن الاول اراد ان يبعد ايران على الطريقة الامريكية، والثاني اراد ان يلعب باريحية في ساحة العبادي، فتفرقوا ليس لاسباب فنيه، إنما هو الكشف السريع للنوايا في ساحة اتسعت، ليدخل فيها لاعبون لا يعرفون فن اللعب النظيف، لصوص الارواح، وزناة الفكر الدموي، فوجد المقتول ان قاتله يجلس جنبه في المقعد المجاور . فطفحت رائحة الدم، وهاج الغضب لضياع مئات الالاف من ضحايا، وكأنهم قتلى في حرب البسوس.
أما الفرقاء الاخرون، فكل له اجندته، وهم في حالة ترقب ورصد . فالمالكي ترك الحشد ولعله دفع به للتحالف مع العبادي، ليكشف لهم نواياه، وهو بذلك يتقدم خطوة الى الامام، تجذبه نحو المقبولية من كتائب الحشد، ليكون لاعبا كبيرا ربما الاقوى في هذا الصراع .
حركة فتية قرأت المشهد جيدا وأدركت أن التحالفات ممن يؤشرعليهم بأنهم الكبار، هم حيتان، لابتلاع أصوات الاخرين، وأن فيها أطراف فاسده، وأخرى خارج حدود من اصطفوا في عظمة الشهاده وسلوكها . هذه الحركة قررت النزول الى الساحة منفرده، رغم فتوتها، وشحة مواردها، وليس لها أذرع ممتده في منافذ الحكم توسخت وسرقت ، ولهذا دخلت تنشد التغيير، بوجوه جديده، واعتمادها الاغلب من كوادرها المورد الشبابي، وعلقت رهانها بسجيتها في محاسبة المفسدين، كحركة اراده ورئيسها الدكتوره حنان الفتلاوي .
كتل أخرى تميل حيث مالت الكفة وتتواجد حيث استدعيت . ونماذج وصفوا باللصوص الشموليين، وكأنهم ملائكة، سمحت لهم المفوضية بالنزول الى الساحة، بناءا على فرضية من لم يدن قانونيا لا جناية عليه وتناسوا من هربوا ومن انتشلتهم امريكا من يد القضاء وهم في السجون. هذه الصورة دون ميول، رغم تشوهها وتشويشها اظن ان القادم ابن الامس .

قيم هذه المدونة:
2
وطني الممزق / عبد صبري أبو ربيع
يا أحرار العالم تضامنوا مع أهالي عفرين في سوريا ضد

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الثلاثاء، 20 شباط 2018

مقالات ذات علاقة

شهدت بغداد اليوم إنطلاق الإجتماع التاسع للمجمع العالمي للصحوة الإسلامية، بحضور وفود من 22 دولة إسلام
مالاشك فيك أن الموت حقيقة واقعة ومحطة لامناص من المرور بها، بعد إتمامنا المحطات الفانية في حياتنا، و
تنهمك القوى السياسية العراقية لطرح الاسماء في القوائم الانتخابية و حشد الأصوات و بدأ العد التنازلي ل
لاشك ان المتابع لبرنامج ذه فويس في هذا الموسم 2018 بعضوية التحكيم الجديدة المتكونة من عاصي الحلاني و
شهدا الأسبوعان الماضيان تصريحات مشددة من جانب بعض فصائل الحشد الشعبي " اولاً " تهدد وتتوعد القوات ال
الوضع السياسي ؟  كيف يمكن أن نصف  الوضع السياسي وكيـــف يمــــكن التعبيــــــــر عنه أي وضع سياسي أي

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

علي الكاش
1 مشاركة
عمر أبو ريشة
1 مشاركة
د. وائل عواد
1 مشاركة
هاجر التميمي
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ( الكعكة ) وتفاهات الخصوم .. / حسين كاظم الموسوي
19 شباط 2018
تحيه طيبة الموضوع ممتاز جدا من حيث الصورة الأنسانيه والوطنية للسيده حن...
حسين يعقوب الحمداني الخارجية الفرنسية : باريس لن تقبل توسع طهران إلى البحر المتوسط
17 شباط 2018
سكت دهرا ونطق .... غدرا .،علم أن المثل لايقول غدرا ولكن هذا الوزير الف...
حسين يعقوب الحمداني حرب الرايات / هادي جلو مرعي
16 شباط 2018
تحية طيبة مقال مقتضب فيه علامة دالة للرايات البيض القادمه وأن كانت لات...
حسين يعقوب الحمداني المربد والتطلع نحن الافضل / عبدالامير الديراوي
16 شباط 2018
شكر للموضوع القيم والتغطية الطيبة نتمنى من الله أن يشعر ويلمس كلمن أعض...

مدونات الكتاب

عالية طالب
10 شباط 2017
ظاهرة التكريمات الغرائبية الضاربة في كل المجالات بسبب وبلا سبب مواسم {التكريم} يبدو أن هناك موس
2951 زيارة
د. فوزي حمزة
30 نيسان 2014
من  أولويات ومقدمات الدعوة الى الله تعالى , أن تكون هناك منظومة قيمية وأخلاقية يلتزم بها الداعي
2939 زيارة
محرر
15 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أفاد مصدر أمني عراقي في محافظة صلاح الدين السبت 12 نوفمبر/
2488 زيارة
رزاق عبود
16 كانون2 2017
يوم 31 تموز 2015 خرج الشعب العراقي بكل اديانه، وطوائفه، وقومياته، بكل الوانه السياسية المخلصة ل
2670 زيارة
د. كاظم حبيب
22 تشرين1 2017
حين دعيت مع مجموعة من المثقفين العرب من العراق والدول العربية لندوة عقدت بالسليمانية بتاريخ 16
1114 زيارة
د. كاظم حبيب
15 كانون1 2017
غالباً ما يلجأ المتظاهرون المتحمسون في الدول العربية والدول ذات الأكثرية المسلمة إلى حرق أعلام
601 زيارة
عن الدانمارك
15 تشرين1 2016
استمتعوا بالموسيقى الدنماركية وتنوعها من عدة جوانب. شاهدوا مقاطع الفيديو واطلعوا على الصور المأ
3818 زيارة
محرر
07 كانون1 2016
 قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما الثلاثاء 6 ديسمبر/كانون الأول، إن أخطاء الولايات المتحدة
2450 زيارة
يستلهم العراقيون دروساً عظيمة من زهد وصبر الإمام الكاظملا فرقَ عند الله بين سلطان جائر يقتل الأ
3386 زيارة
كتبوا على ورقِ المهانةِ فعلهم نستنكرُ الأرهاب طوبى إنهم فعلوا تلكَ الأيادي التي لليوم ِمارفعت ل
2704 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال