الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 811 )

سكان عفرين السورية ضحايا ارهاب الدولة التركية / كاظم حبيب

سكان عفرين السورية ضحايا ارهاب الدولة التركية والصراع الإقليمي الدولي
ليرتفع صوت الاحتجاج والتنديد بالعدوان العسكري التركي

لم يفاجأ الرأي العام العالمي ولا المجتمع الدولي بإرهاب الدولة التركية الذي بدأت تمارسه منذ عدة أيام ضد سكان عفرين، واستخدامها مرتزقة سوريين لهذا الغرض يشكلون الخطوط الأمامية للقوات التركية الزاحفة صوب عفرين متجاوزة الحدود الدولية ومخترقة سيادة الدولة السورية ومستخدمة المدفعية البعيدة المدى والصواريخ والطيران الحربي لضرب سكان المدينة والجبال المحيطة بها بذريعة تصفية وحدات حماية الشعب في عفرين. وقد أودى هذا العدوان العسكري حتى الآن بحياة العشرات من السكان الأبرياء وجرح اخرين وتهديم البيوت على رؤوس ساكنيها. نعم، لم يفاجأ العالم بذلك بسبب السياسات العدوانية التي بدأ بها العثماني الجديد والدكتاتور "المسلم!" رجب طيب أردوغان، بالتعاون مع عدد من الدول العربية الناكرة لحقوق شعوبها والمستبدة بهم، لتحويل واستخدام المطالب العادلة والمشروعة للحركة المدنية السلمية السورية لدحر النظام البعثي الاستبدادي بسوريا الى حرب مدمرة لتمزيق وحدة شعبها وتدمير البلاد وبنيتها التحتية وتشريد سكانها في المنافي، حتى أصبحت الكثير من المدن السورية خرائب تنعى فيها الغربان، وسكانها يعيشون بلبنان والأردن وغيرها من دول العالم. لم يفاجأ العالم حين قررت القيادة التركية المجرمة، وريثة النظام العثماني العنصري والمتخلف، دفع قواتها المسلحة مسنودة بالدبابات الحديثة والطيران الحربي صوب الأراضي السورية لقتل الناس الأبرياء، إذ سبق وأن قامت باختراق غير شرعي للحدود والأراضي العراقية وإقامة قواعد عسكرية لها ببعشيقة، المدينة العراقية، بالضد من إرادة الدولة العراقية وشعبها، وشن الطيران الحربي التركي هجمات بالصواريخ ضد أرياف كردستان ومناطقها الجبلية وقتل وتشريد الفلاحين بذريعة وجود قوات حزب العمال الكردستاني في سلسلة جبال قنديل.

إن تركيا التي عجزت عن حل مشكلة الشعب الكردي بكردستان تركيا منذ عقود وتخلت كلية عن الحل السلمي، قد تسببت بحربها العدوانية ضد هذا الشعب وحقوقه العادلة والمشروعة، إلى استشهاد الآلاف من النساء والرجال والأطفال الأبرياء وتدمير البنى التحتية وتحمل المجتمع خسائر مادية تقدر بعشرات المليارات من الدولارات الأمريكية، تسعى اليوم إلى التمدد نحو الأراضي السورية، كما تم لها بالإسكندرونة منذ نهاية الحرب العالمية الأولى مثلاً، لأشباع أطماعها العثمانية بالمنطقة، بذريعة حماية حدودها من الحركة الكردية المسلحة بسوريا، والتي لم تكن مسلحة إلا دفاعاً عن الأرض السورية ضد عصابات داعش التي عاثت في الأرض السورية فساداً وقتلاً وتدميرا للتراث الحضاري، وحولت مدينة الرقة إلى سوق نخاسة إسلامي لاغتصاب وبيع النساء والأطفال الأسرى، تلك العصابات التي كانت تحتضنها تركيا الأردوغانية وتزودها بالمال القادم لها من السعودية ودول الخليج، والسلاح المشترى بتلك الأموال من الدول الأوروبية والولايات المتحدة، ووضع المدن التركية الحدودية مرتعاً لها ومشفى لجرحى هذي العصابات.

لم يكن أمام وحدات حماية الشعب إلا التعاون مع الولايات المتحدة، وهي التي لها أطماع بسوريا، كما هو حال إيران وروسيا الاتحادية، بهدف الحصول على السلاح والعتاد. إلا إن التحالف مع الدول الكبرى أو الدول الإقليمية ذات الأطماع ببلداننا، أياً كانت تلك الدول، بأمل تحقيق نتائج ومنجزات إيجابية، تحمل معها مخاطر جمة، بما في ذلك التخلي عنها في آخر لحظة على وفق مصالح تلك الدول. وهذا ما حصل للشعب الكردي بالعراق في أكثر من مرة خلال العقود الخمسة المنصرمة، ونعيشه اليوم من جانب الولايات المتحدة الأمريكية في الموقف من عدوان تركيا على وحدات حماية الشعب التي تتعرض لهجوم غادر على عفرين دون أن يطلب دونالد ترامب منها سوى عدم التوسع في حربها ضد شعب عفرين، ودون أي تهديد بمعاقبتها أو التصدي لها!

إن الحرب الدائرة بسوريا ومنذ سنوات هي حرب المصالح الدولية والإقليمية وضمن استراتيجياتها التي لا تتناغم بأي حال مع أهداف ومصالح شعب سوريا وشعوب المنطقة. ولولا الدكتاتورية السورية بدمويتها وعنجهيتها وخضوعها للإرادة الإيرانية، ومن ثم الروسية أيضا، ولولا الخطأ الفادح في ارتماء أغلب المعارضة السورية في أحضان الغرب وتركيا والسعودية وبعض دول الخليج، لما تطور ووصل الحال إلى الكوارث والمآسي المتواصلة منذ ما يقرب من سبع سنوات.

كل الدلائل تشير إلى وتؤكد أن حلف شمال الأطلسي لا يريد التفريط بحليفه الجامح تركيا، ولا يريد التوقف عن تزويده بالسلاح والعتاد، كما هو حال المانيا الاتحادية التي ما تزال تزود تركيا منذ سنوات حتى الآن بكميات متزايدة حتى بلغت قيمة مبيعات ألمانيا من الأسلحة والعتاد إلى تركيا خلال الفترة 2013-2017، حوالي 443،1 مليون يورو، أي بمعدل سنوي قدره 88،6 يورو. (راجع:am 05.12.2016, Der Westen am 10.08.2017, TDF heute am 24.01.2018).   ,Spiegel Online

ومع بداية العام الجديد ،2018، وبدء تحضير تركيا للحرب العدوانية ضد عفرين وسكانها الكرد والعرب، بدأت مفاوضات جديدة بين وزير خارجية ألمانيا الاشتراكي الديمقراطي، زيغمار غابرييل، ووزير خارجية، تركيا أحمد داود أوغلو، من أجل تزويد المانيا لتركيا بالمزيد من السلاح، رغم استخدام تركيا للسلاح الألماني في غزو بلد أخر، مما أثار معارضة شديدة من قبل القوى المعارضة للحكومة الحالية والكثير من الألمان والمطالبة بإيقاف بيع السلاح لتركيا ومطالبتها بعدم استخدام تلك الأسلحة، ولاسيما الدبابات الألمانية، في هذا الغزو الهمجي.

إن من واجب كل إنسان شريف أن يرفع صوته محتجاً ومندداً بالتدخل التركي السافر بسوريا وعدوانها المباشر على عفرين ومطالبتها بالانسحاب الفوري من الأراضي السورية، ومطالبة الجامعة العربية، الجامعة التي لم تلملم وحدة العرب بل شتتها، بإدانة هذا التدخل العدواني وشجبه والمطالبة بانسحابها وكذلك الدعوة بعقد جلسة لمجلس الأمن الدول لإدانة الاعتداء والانسحاب الفوري من الأراضي السورية. إضافة إلى ضرورة شجب أي دولة تقوم بتزويد تركيا بالسلاح لمواصلة شنها الحرب ضد شعب عفرين السوري من الكرد والعرب، الذين يدافعون عنها سوية في وحدات حماية الشعب.

0
فسادٌ كبيرٌ لقتل آلناس علناً و بلا حياء! / عزيز حم
المصالحة بين عمر وعلي / د. حسين أبو سعود

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الثلاثاء، 22 أيار 2018

مقالات ذات علاقة

لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والمادّيّة الت
بدعوة مشتركة من قبل جمعيتين ثقافيتين كردية في ايسهوي و غوذئاوا في الدنمارك حضر رئيس الجمعية الخيرية
المركز الحسيني للدراسات- كربلاءأبدت شخصيات علمية ودينية وسياسية تقديرها الكبير لقيام المؤسسات التعلي
القاهرة ـ "جنائن الهستيريا" قصص ترصد مشاهد مشحونة بالألم والمعاناة في ظروف مختلفة خارجة عن المألوف ا
برغم مرور عامين على رحيل محمود صبري، الفنان والمفكر الرائد، والانسان قبل هذا وذاك،  لم ازل ما بين مص
اختتمت صباح هذا اليوم في قاعة الشهيد محمد باقر الصدر كلية الآداب/جامعة الكوفة ((ايام الادب النجفي))

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 29 كانون2 2018
  923 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني صحفي يشكو مسؤولا هدد بتعليقه على بوابة مبنى مجلس البصرة
01 أيار 2018
تحية طيبة أنا شخصيا لاأجد الخبر غريب في العراق وربما ملايين أخرى من ا...
حسين يعقوب الحمداني زيارة مدير “سي أي ايه” لانقرة نذير شؤم / عبد الباري عطوان
01 أيار 2018
تحية طيبة نوجه سؤالا للأستاذ عبد الباري عطوان هل هو الدور ؟ وهل ضروري...
حسين يعقوب الحمداني تهامة اليمن : ترد على تصريح السفير الأمريكي وتحالف العدوان بمسيرة حاشدة
01 أيار 2018
سؤوال عن السبب الحقيقي الذي تحيى من أجله الولايات القاتله الأمريكية هل...

مدونات الكتاب

على حين غرة وبدون سابق انذار، سخرت الولايات المتحدة الامريكية كل امكاناتها المادية والعسكرية وع
3642 زيارة
هلوسات ..... نمضى ... إلى الحلم . .. نقتفى أثر الضوء خطواتنا الثكلى تستعيد وعيها الحزن دوآمه مح
3671 زيارة
مديحة الربيعي
11 حزيران 2016
تسعى بعض القنوات, التابعة لدول خليجية تدير منضدة الرمل, بشكل علني حالياً بعد أن كانت تخطط من ور
3576 زيارة
مازلت في مخيلتي صورت ذلك العجوز الفقير, وهو جالس على الأرض في علوة جميلة, وهو يلملم بقايا الثمر
188 زيارة
علي فاهم
01 أيلول 2016
مع الارتفاع الملحوظ في درجات الحرارة و الانخفاض الملحوظ في الكهرباء كعادة العراق في مثل هذه الا
3518 زيارة
د. سناء الشعلان
23 كانون1 2014
الرّجل عندما يكون رحلة عطاء،والرّحلة عندما تكون خلوداً" في العاصمة الأردنية عمان صدرت الطّبعة ا
3391 زيارة
قد يتبادر إلى الذهن أن هذا خلقٌ كريمٌ من دولة الاحتلال، وأنه يدل على مناقبيةٍ دولية عاليةٍ، ومس
3664 زيارة
محرر
04 أيلول 2017
يرغب رئيس الحكومة بعقد اتفاق بخصوص رسوم تسجيل السيارات في أقرب وقت ممكن. ومن المرجح عقد الاجتما
3095 زيارة
حسام العقابي
26 كانون1 2016
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك الجاكيت المنفوخ هو صديقك المفضل في أيام الشتاء القارس
3272 زيارة
دراسة في فلسفة علم الحقائقتوطئة في المفاهيم:يقف الكثير من اصحاب الاختصاص وغيرهم أمام تفسير علم
4289 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال