الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الجزء الثاني عن الافلام التي تم اختيارها للحفظ كتراث سينمائي اميركي

هذه ثمانية أفلام من 25 فيلما، التي ستدخل الى مكتبة الوطنية للكونغرس لحفظ الافلام هذا العام لقيمتها التقنية الجمالية والتاريخية، والوثائقية والتجريبية. لقد تحدثت في المقال السابق المنشور في الموقع عن 8 أفلام، وبذلك نكون قد تحدثنا عن أهمية 16 فيلم ومخرجيها.

9.فيلم الكوونيز (1985) The Goonies، فيلم مغامرة، انتاج ريتشار دونير عن سيناريو كريس كولومبوس عن قصة للمخرج والسينارست، ستيفن سبيلبرغ. مجموعة من الاطفال من أحواض غون، (حي أستوريا) في ولاية أوريغون، يجدون خريطة في مخزن الغلال، خريطة قديمة للكنز الذي خبأه القرصان ويلّي الأعور، ويسمعوا خبرا حزينا، ان حيهم سيتم تدميره من قبل مستثمر (إلجين بيركنز) ليحل محل منازلهم ملعب للكولف، ويقررون مقاومة هذا القرار، ويقررون متابعة البحث عن الكنز وفقا للخريطة، ويصلون في بحثهم الى مطعم يقع على حافة البحر، ويكتشفون ان عصابة فراتيني مختلفين فيه، ويستمرون في متابعة مغامرتهم تحت الارض حتى سفينة القرصان ويلّي الأعور وكنزه الشهير. تمثيل شون استن كوري فلدمان،جوناثان كي كوان، جوش برولين، ومارثا بليمبتون. مدير التصوير نيك ماكلين، اخراج ريشارد دونير Richard Donner، اسمه الحقيقي (ريتشارد دونالد شوارتزسبرغ) ولد في 24 ابريل 1930 في نيويورك عمل دونير اول الامر كممثل، ولكنه تحول الى الاخراج في التلفزيون، كما فعل مخرجين اخرين مثل سيدني لوميت، جون جون فرانكينهايمر، وأرثر بين. عام 1958 اخرج عدد من الأفلام الوثائقية، والافلام الدعائية الإعلانية، في التلفزيون أدار ستيف ماكوين في حلقة من (باسم القانون)، وقادته تلك التجربة الى اخراج حلقات من مسلسل (على درب الجريمة)، (بيير ماسون)، (شوارع سان فرنسيسكو)، (اسرار الغرب) و (البعد الرابع). في عام 1961، قدم أول فيلم سينمائي (X-15)، وفِي 1968 فيلم ملح، والفلفل والديناميت، وبعد عدد من الأفلام الروائية الباهتة تم الانتباه له عند عرض فيلم الرعب ( اللعنة ) الرائع عام 1976، ومع فيلم (سوبرمان) 1985، تمثيل كريستوفر ريف، اصبح دونير مشهورا على المستوى العالمي، وعرف الفيلم نجاحا تجاريا وفنيا كبيراً، وقد كان تأثير هذا الفيلم رائعا وفتح الأبواب في انتاج هذا النوع من الأفلام الخارقة، ومهد الطريق امام سلسلة من أفلام باتمان، والرجل العنكبوت، وسلسة من أفلام سوبرمان، ومنذ ان التقى الممثل ميل جيبسون، اصبح الممثل المفصل لديه واخرج له سلسلة من الأفلام، السلاح الفتاك، الذي وصل وارد شباك التذاكر الى اكثر من مليار دولار، واستمر التعاون بينهما في فيلم كوميدي مافريك Maverick، وفيلم الجريمة والاثارة (المؤامرة)، وفيلم (اشباح في حفلة) 1988، وفيلم الحركة والاثارة (القتلة ) 1995، وفيلم (السلاح الفتاك 4)، وفيلم (سجناء الزمن) 2003، فيلم (بلوك 16) 2006 ، وفيلم (سوبرمان 2) 2006 وهو فيلم اعادة مونتاج لفيلم سوبرمان 1985. استخدم فيه رؤيته الخاصة وأضاف مشاهد لم يستخدمها في سوبرمان!

10.فيلم احزر من سيأتي للعشاء (1967)، Guess Who’s Coming to Dinner، فيلم دراما كوميدية، أنتجه واخرجه ستانلي كرامر Stanley Kramer، وكتبه ويليام روزر، مدير التصوير سام ليفيت.نجوم الفيلم سبنسر تريسي، سيدني بواتييه، وكاثارين هيبورن، بدور الام كريستينا درايتون، وتألقت ابنة شقيقة هيبورن، كاثرين هوتون- بدور جوانا الشابة المتحررة. عائلة من الليبراليين المزعومين الذين غرسوا في ابنتهم جوانا فكرة المساواة بين البشر وضد العنصرية. ولكن على الرغم من أنهم يحاولون إخفاء حقيقة مشاعرهم، فإن والدي جوانا وخاصة والدها يشعرون بالضيق ومستاء في البداية لأنها تخطط للزواج من رجل اسود ، في حين ان خادمة "درايتون" السوداء، تيلي (إيزابيل سانفورد)، أكثر فزعاً، وتشك في أن جون يحاول "تجاوز نفسه" من خلال الزواج من امرأة بيضاء.
جوانا غافلة عن ردود فعل والديها. انهم غير مستقرين بسبب ارتباطها مع جون، ولأنهم لم يظنوا أبدا أن اختيارها سيكون رجلا أسود. ويشعر جون بالاضطراب من ان لا تقبل عائلة جوانا بالمشاركة في يوم ما بالموفقة على ارتباطه بابنتهم بسبب لونه، فيقرر ان يضع نهاية لذلك.
جوانا في البداية كانت تنوي الانضمام إلى جون في غضون أسابيع قليلة في الذهاب الى جنيف لحضور حفل الزواج المزمع إقامته، ولكنها غيرت رأيها في المغادرة.وتقرر ان تدعو والدي جون (روي أي كلان، وبياه ريتشردز ) لتناول العشاء حتى يتمكنوا جميعا من التعرف عليها. وبسبب هذه الدعوة، يضطر جون إلى الكشف عن أنه لم يبلغ والداه بعد عن نيته الزواج من امرأة بيضاء! وكان الفيلم واحدا من عدد قليل من الأفلام في ذلك الوقت، التي تصوّر الزواج بين الأعراق بشكل إيجابي، وكما نعرّف ان الزواج بين الأعراق تاريخيا كان غير قانوني في معظم الولايات في اميركا، وكان لا يزال حتّى يوم 12 يونيو 1967 غير قانوني في 17 ولاية - معظمها من الولايات الجنوبية، استقبل الفيلم بالثناء من قبل النقاد ونجح جماهيريا، فاز الفيلم بجائزتي الأوسكار، وجائزتين من جوائز أكاديمية الأفلام البريطانية BAFTA وثلاثة جوائز التي تمنحها أكاديمية السينما الإيطالية : حصلت الممثلة (كاثرين هيبورن Katharine Hepburn) على جائزة اوسكار كأفضل ممثلة عام 1967. أوسكار لافضل سيناريو أصلي 1967، جائزة بافتا BAFTA لافضل ممثل في دور رائد (سبنسر تريسي Spencer Tracy) 1968، وجائزة بافتا BAFTA لأفضل ممثلة في دور رائد (كاثرين هيبورن Katharine Hepburn) 1968، "بافتا هي جوائز أكاديمية السينما البريطانية وتمنح منذ عام 1947" جائزة "ديفيد دي دوناتيلو" لأفضل منتج أجنبي (ستانلي كرامر Stanley Kramer) 1968، جائزة ديفيد دي دوناتيلو، لأفضل ممثل أجنبي (سبنسر تريسي) 1968، جائزة ديفيد دي دوناتيلو، لأفضل ممثلة أجنبية (كاثرين هيبورن) 1968، (ديفيد دي دوناتيلو هي الجوائز التي تمنحها سنويا منذ عام 1955 من قبل "جمعية ديفيد دي دوناتيلو"، المرتبطة بأكاديمية السينما الإيطالية. وهي تعادل جائزة سيزار César الفرنسية). وقبل ستة أشهر من عرض الفيلم، وبعد أسبوعين تقريبا من تصوير تريسي مشهده الأخير (وبعد يومين من وفاته)، عندما قامت المحكمة العليا بإلغاء قوانين مكافحة الزواج المختلط في قضية لوفينج ضد فيرجينيا. والغريب ان لا الممثل الكبير سبنسر تريسي، ولا الممثلة الرائعة كاثرين هيبورن شاهدت الفيلم، وبالنسبة لها قالت انها لا تستطيع رؤية الفيلم بسبب موت تريسي. فقد عرض الفيلم بعد ستة أشهر من وفاته

ستانلي كرامر مخرج ومنتج مستقل (1913–2001) بعد ممارسة العمل في مجموعة متنوعة من المهن الإبداعية، بدأ بكتابة نصوص للأعمال السينمائية، وبرامج إذاعية في أواخر 1930. كرامر سرعان ما اكتشف أنه لم تكن هناك فرص عمل متاحة له في هوليوود، بعد تسريحه من الجيش عام 1947.أنشأ شركة إنتاج مستقلة ( سكرين بلايس) مع بعض أصدقائه اول فيلم أنتجته شركته، كان فيلما كوميديا (إذن هذه هي نيويورك) (1948)، إخراج ريتشارد فليشر، فشل في شباك التذاكر، تبعه فيلم (البطل) 1949، تم كتابة قصة الفيلم لتناسب المصارع السابق الذي اصبح ممثلا كيرك دوكلاس. صور في 23 يوما فقط وبميزانية صغيرة، ولكن الفيلم جاء بعائدات مالية كبيرة، فقد نجح الفيلم نجاحا كبيراً في شباك التذاكر. وجاء الانتاج الثالث (منزل الشجعان 1949) اخراج مارك روبسون، كان اكبر نجاحا من فيلم (البطل)، وجاء بعائدات مالية كبيرة. وأنتج فيلم الرجل 1950، والذي ظهر لأول مرة على الشاشة الممثل الكبير مارلون براندو. وكانت هذه هي المرة الأولى التي يعمل فيها كرامر مع المخرج فريد زينمان Fred Zinnemann الذي كان لديه خبرة عشرين سنة كمخرج، وسبق وان فاز بجائزة الأوسكار. كان هذا الفيلم نجاحا آخر لكرامر. أنهى آخر إنتاج مستقل له مع فيلم (وقت الظهيرة 1952)، فيلم ويسترن تمثيل كاري كوبر، إخراج فريد زينمان. وقد حظي الفيلم بالترحيب، وحصل على أربعة جوائز اوسكار، فضلا عن ثلاثة ترشيحات أخرى.اتفق مع أستديو كولومبيا على عقد خاص لمدة طويلة، وواصل انتاج الأفلام في شركة كولومبيا، بما في ذلك وفاة البائع المتجول (1951)، والقناص (1952)، وفيلم عضو في حفل الزفاف (1952)، فيلم المشعوذ (1953)، وفيلم احدهم جامح (1953)، و (خمسة آلاف أصابع للدكتور تي 1953 ) مع ميزانية كبيرة، ومن خلال العمل كمنتج ومع مخرجين معروفين، صار. لديه خبرة كبيرة وشعر انه تمكن من اسرار المهنة.

تمرد كرامر وانتقد اُسلوب العمل في الاستديوهات الكبيرة، غادر شركة كولومبيا واستأنف إنتاجه المستقل، وهذه المرة في دور المخرج. على مدى عشرين سنة، كرامر إعادة تأسيس سمعته في صناعة السينما من خلال اخراج سلسلة مستمرة من الأفلام الناجحة وفي كثير من الأحيان التعامل مع القضايا الاجتماعية المثيرة للجدل، مثل العنصرية والحرب النووية والجشع وأسباب الفاشية وآثارها. الناقد تشارلز تشامبلين وصف لاحقا كرامر بأنه "الرجل الذي خاض بعض المعارك الشرسة، وقال " وانه تولى الدفاع عن القضايا الاجتماعية عندما لم يكن ممكنا، شعبيا للقيام بذلك في هوليوود".

أخذ ستانلي كرامر Stanley Kramer على عاتقه مسؤولية صنع العديد من الأفلام التي لها رسائل إنسانية، أكثر من اي مخرجي هوليود، ولفت الانتباه الى القضايا الاجتماعية، والفكرية، والسياسية التي تجنبتها معظم استديوهات الانتاج السينمائي في هوليود وكذلك العاملين في هذا الفن. ومن المواضيع التي تناولها بجرأة قضية التميز العنصري، كما في فيلم ( احزر من القادم للعشاء 1967 )، فيلم (مرة متحدون ، عن الحرب النووية في فيلم ( على الشاطيء)، وفيلم (الجشع) كما في فيلم (عالم مجنون مجنون مجنون) و الخلق مقابل التطور (ورثة الريح) أسباب وأثار الفاشية ( الحكم في نورنبرغ) وافلام بارزة اخرى كمنتج (مرتفع الظهيرة 1952) و (تمرد كيان 1954)، ومن بين تلك الأفلام المثيرة للجدل ( لا تكن مثل الغريب) 1955 Not as Stranger، قصة طلاب الطب ومهنتهم، وبعضهم يفقد مُثُلُهُ وَقِيمَةُ الإنسانية، ويستسلم لطموح أعمى والزنا، والسلوك غير الأخلاقي. و (سفينة الاكاذيب 1965)، ومن بين تلك الأفلام المثيرة للجدل ( ليس كالغريب 1955) تمثيل فرانك سيناترا وروبيرت ميتشوم والممثلة أوليفيا دي هافيلاند، وفيلم ( الكبرياء والعاطف 1957) تمثيل كاري كرانت، وصوفيا لورين، وفرانك سيناترا، وفيلم ( مرة متحدون 1958) تمثيل توني كيرتس وسيدني بوتييه، وحصل الفيلم على الدبي الفضي في المهرجان الدولي التاسع برلين 1958، وحصل بوتييه على جائزة أفضل ممثل، وفيلم (على الشاطيء 1959) عن الحرب العالمية الثالثة النووية، استراليا هي البلد الاخير الذي لم تضربه الحرب مباشرة، ويركز الفيلم على عدد قليل من الباقين على الحياة في ملبورن والتي بدورها تنتظر الإشعاع النووي القاتل، تمثيل غريغوري بيك، أفا غاردنر، فريد أستير، و أنتونين بيركنز، ( ورثة الريح 1960) في اميركا يتعرض البروفيسور بيرترام كيتس لهجوم من قبل المدعي العام الاصولي ماتيو برادي بسبب تدريسه نظريات داروين ويتصدى للدفاع عنه المحامي الشهير هنري دروموند، تمثيل سبنسر تراسي بدور هنري دروموند، جين كيلي، فردريك مارش، ( محكمة في نورنبرغ 1961) انعكاس عن الآثام التي ارتكبها القضاة، وعلى درجات مختلفة من تحمل الذنب، تمثيل بيرت لانكستر سبنسر تراسي. وريتشارد ويدمارك وفيلم (سفينة الحمقى 1965) تمثيل فيفيان لي، الممثلة الفرنسية سيمون سنيوريه،، لي مارفين والممثل خوسيه فيرر من بورتو ريكو، فيلم (احزر من القادم على العشاء 1967) فيلم ( سر سانتا فيتوريا 1969) تمثيل أنتوني كوين، الإيطالية آنا منياني، فيفيان لي، سيمون سنيوريه، ولي مارفن. افلامه عادة وبشكل عام، مهمة، وأحيانا البعض الاخر، فشلت مثل فيلم الكوميدي الدرامي (بارك الحيوانات والأطفال 1971) وفيلم كابوي (خام أوكلاهوما 1973)، وفيلم انتاج مشترك اميركي بريطاني (مبدأ الدومينو 1977) وفيلم (كبوة عداء 1979). أنتج كرامر 27 فيلم، واخرج 15 فيلما.

وصفه المخرج ستيفن سبيلبرغ Steven Spielberg بأنه " موهبة خيالية مدهشة لا تصدِّق"، و "أحد صناع السينما العظماء، ليس فقط للفن والعاطفة التي وضعها على الشاشة، ولكن للتأثير الذي أحدثه على ضمير العالم. "، وكتب الكاتب فيكتور نافاسكي أنه" من بين المستقلين، لم يك مجرد صوت لفظي صاخب، كان أكبر ليبرالي، ولا شجاعة لأحد أكبر من الشاب ستانلي كرامر " إلا أن صديقه كيفن سباسي، في خطاب قبوله منحه جائزة غولدن غلوب عن تكريم اعمال كرامر، في عام 2015، وصفه بأنه "أحد اكبر المخرجين الرائعين في كل العصور". وفِي عام 2002، تم انشاء جائزة بأسم ستانلي كرامر، ليتم منحها للعاملين في السينما للذي " يوضح بشكل درامي قضايا اجتماعية استفزازية.

11.فيلم هو الذي نال الصفعة (1924) He Who Gets Slapped، فيلم اسود وابيض، درامي، بطولة لون تشاني، نورما شيرر، وجون جيلبرت. والفيلم اعداد عن مسرحية روسية للكاتب المسرحي ليونيد أندرييف الذي يعتبر ابا للتعبيرية الرّوسيّة، والتي ترجمها غريغوري زيلبورج، ونشرت بالانكليزيّة عام 1914، وأعدها للسينما كاري ويلسون، وقد سبق وان صورت كفيلم سينمائي روسي عام 1916، قصة الفيلم، ان بول بومونت (لون تشاني) هو عالم مغمور، الذي عمل لسنوات لوحده، لإثبات نظرياته الراديكالية عن أصل البشرية. بارون ريجنارد (مارك مكدرموت) الذي يعيش في باريس، يصبح راعيا وصديقا له، يدعوه مع زوجته الجميلة ماري، ليعيش في قصره، مما مكنه من إجراء البحوث. وبينما هو مستغرق كل وقته في البحوث، يقوم البارون بإغراء الزوجة وتصبح عشيقته. وفي احد الأيام، يدخل بمونت، حيث تلعب الزوجة والبارون الشطرنج في الصالة ويعلن وهو فرح لزوجته ماري والبارون أنه توصل الى أثبات كل نظرياته وانه مستعد لتقديمها أمام أكاديمية العلوم. ويضم زوجته ويقول لها الان سأصبح مشهورا، واقدم لك كل ما تريدين، ويلتفت الى البارون ويقول" اما انت صديقي كيف لي ان أشكرك، ويقترح البارون ان يقوم بكل الترتيبات مع الأكاديمية العلمية، وتقترح زوجته ان يذهب ليرتاح وينام، وقبل ان يذهب لغرفة النوم يقوم بوضع كل الأوراق في الخزانة ويغلقها بالمفتاح، ويذهب للنوم . ماري تسرق مفتاح وتقدمه لعشيقها. يفتح الخزانة التي تحتوي على كل أوراق البحوث، وفِي اليوم المتفق عليه مع أعضاء الأكاديمية، يقف البارون ويقرأ عليهم مادة البحوث مدعيا انها له، وعندما يعترض بومنت، يدعي البارون انه كان مجرد مساعد له، وهنا يكتشف حقيقية علاقة زوجته بالبارون، وبعد سنوات يجد بمونت عمل كمهرج في سيرك صغير يعمل في أطراف باريس، ومع الوقت يصبح مشهورة بتقديمه فقرة ( المهرج الذي يصفع ) وتصبح تلك الفقرة هي الأهم والأشهر في برنامج السيرك. انصح بمشاهدة الفيلم، لاني اعتبره واحد من اجمل الأفلام فكرا وتقنية. مدير التصوير (ميلتون مووري) اخراج السويدي فيكتور سياسترم Victor Sjöström.
هو الذي نال الصفعة، كان أول إنتاج سينمائي بدأت به شركة مترو جولدوين ماير Metro Goldwyn Mayer التي تشكلت حديثا، تم تأجيل عرضه حتى موسم عيد الميلاد، حيث كان من المتوقع ارتفاع الحضور. كان الفيلم مربحا للغاية للشركة واثنى عليه النقاد. وكان اول فيلم يعرض تحت علامة الشركة الأسد وهو يزأر (بلا صوت طبعا).
فيكتور سياسترم Victor Seastrom، هو ممثل ومخرج سينمائي سويدي، ولد في 20 سبتمبر 1879 في سيبودال وتوفي في 3 يناير 1960 في ستوكهولم. ويعتبر مع المخرج الفيلندي الذي عمل في السويد موريتز ستيلر Mauritz Stiller من الآباء المؤسسين للمدرسة السويدية واحد من رواد الفن السينمائي. انتقل وهو طفل مع والديه الى نيويورك، والدته إليزابيث كانت ممثلة محلية، خاله فيكتور هارتمان كان الممثل الأول في المسرح الدرامي الملكي في ستوكهولم. عاد للسويد للعيش مع خالته، احب المسرح في المدرسة الثانوية وشارك في مسرح الهواة، عندما عاد والده من اميركا، عارض توجهه ورغبته في دراسة والعمل في المسرح، بعد وفاة والده انتمى الى فرقة مسرحية في فنلندا، عام 1911 أسس فرقته الخاصة وفوز باعتراف الجميع انه ممثل هزلي موهوب. ومثل اول مرة في السينما عام 1912، حيث مثل في اربعة أفلام من اخراج موريتز ستيلر. واخرج اول فيلم في نفس العام ( البستاني )، وفِي العام التالي اخرج فيلم (إنغيبورغ هولم)، وكان هذا نجاحه الاول عالميا، وبعد من الأفلام اخرج فيلم ( تيرجي فيجن 1917 ) عن قصيدة ملحمية كتبها هنريك إبسن عام 1862. ومنذ ان عرض فيلم (عربة الشبح عام 1921) وكان قد صور عام 1920، في صالات السينما، حاز الفيلم نجاحا في جميع أنحاء العالم، ليس فقط بالنسبة للممثل، والسينارست والمخرج الفيلم فيكتور سياسترم، أو للسينما الصامتة السويدية ولكن تأثيرها الفني، المعترف به من قبل العديد من كبار المخرجين والمنتجين في جميع أنحاء العالم. (صوت الأسلاف 1919)، فيلم صامت سويدي اسود وأبيض. اعداد عن رواية للكاتبة سلمى لاكيرلوف بريتا، شابة ريفية، تصاب بالرعب من فكرة انها تحمل طفل غير شرعي، في النهاية تهرب في محاولة لقتل نفسها. وفِي اللحظة التي تسرع نحو الأعلى لتصعد منحدر من اعلى منحدر فيها وهو فلاح شاب، يهرب لقتل نفسها. ولكن، في اللحظة التي تحاول ان ترمى نفسها من اعلى الهاوية، تتدخل امرأة وتنقذها، وفي وقت لاحق، تجد نفسها سجينة بتهمة قتل الطفل المولود. خطيب، ليل إنغمار، فلاح متواضع، يطلب المشورة من أسلافه: انه يصعّد سلّمْ عملاق للوصول الى السُبل السماويَّة. وينصحوه أن يغفر خطأ المرأة الشابة ويتزوجها بعد ذلك. في نهاية عقوبتها، ليل إنغمار يذهب للبَحث عن بريتا في السجن ويبدأ حياة جديدة الى جانبه.

ومن أفلام سياسترم الرائعة ( عربة الشبح ) قصة الفيلم اعداد عن رواية (عربة الموتى) المنشورة 1912 للكاتبة السويدية سلمى لاكيرلوف Salma Lagerlöf، وهي اول امراة حائزة على جائزة نوبل للأداب في عام 1909. صور الفيلم في 1920 وعرض عام 1921. سلمى لاكيرلوف وفيلم (تيريو فيجان 1917)، فيلم سويدي سيناريو غوستاف مولاندر وشعر من قصائد الكاتب المسرحي النرويجي هنريك إبسن اسم شخصية بطل الفيلم التاريخي، تقع احداثه في أوائل القرن التاسع عشر في السويد صياد شجاع، تيريو فيجان يخترق حصار البحرية الإنجليزية، لكي يقدم الإمدادات الغذائية لاسرته، وبعد مطاردة يقع في الأسر ويلقى في السجن ويعود الى أسرته بعد انتهاء الحرب، ومرة وهو في البحر يشاهد قارب فيه رجل وامراة تحمل طفل، على وشك الغرق، ويقترب لإنقاذهم، ولكنه يكتشف انه القبطان الذي قبض علية وفِي اول الامر يجد انها فرصته للانتقام ولكنه يتراجع وينقذهم. وفِي نفس السنة يخرج (فتاة المستنقع ١٩١٧). قام سياسترم بإعداد اول رواية للكاتبة السويدية سلمى لاكيرلوف للسينما، يعالج فيها موقف وقساوة المجتمع الريفي من المرأة الشابة التي تلد طفلا غير شرعي، خارج موسسة الزواج، ورفض الأب المفترض الاعتراف به.
وهذا الفيلم (المرأة المقدسة 1928)، رومانسي، اسود وابيض، صامت، لا يمت الى اعمال المخرج، ولا الى أسلوبه الفني، وكأن العمل جاء بطلب من شركة الانتاج مترو جولدوين ماير، لوضع ممثلة شابة جميلة ومثيرة غريتا غاربو Greta Garbo بدور نجمة مسرحية اخرى هي الممثلة الفرنسية ساره بيرنار Sarah Bernhardt انتاج اميركي صامت عن مسرحية (النجمة المضيئة) للكاتبة والسينارست كلاديس اونكر. ولفترة طويلة كان يعتقد ان هذا الفيلم مفقود، ولكن يقال ان هناك بكرة واحدة متوفرة في ارشيف مترو جولين ماير، في حين انه تم الإعلان عن اكتشاف 80% بالمائة من الفيلم في الارشيف الروسي، وهناك محاولة للترميم، وقد تم عرض بكرة مدتها تسعة دقائق فقط مع عناوين داخلية باللغة الروسية، وهذا الفيلم هو واحد من 12 فيلم من تمثيل غريتا غاربو، عندما كان عمرها 23 سنة.
يعتبر (الريح 1928) من أفضل أفلام الفترة السينما الصامتة، انتاج مترو جولدوين ماير، اخرجه فيكتور سياسترم، عرض في عام 1928، من رواية تحمل نفس الاسم من قبل دوروثي سكاربورو، أعدها للسينما فرانسيس ماريون. تمثيل ليليان كيش، لارس هانسون، مونتاك لوف، وقد خلق المخرج في هذا الفيلم اجواء غريبة وصوره بخلق ريح قوية ورملية، يشعر المشاهد بالاختناق، قصة فتاة في قطار تسافر نحو مكان بعيد تتصور انها ستحقق أحلامها بالحب والزواج والاستقرار، وتلتقي رجل مسافر معها يقول لها ان المكان الذي ستذهب إليه وصوره ويعتبر واحدا من أعظم أفلام السينما الصامتة. الريح هو تحفة سينمائية بكل معنى الكلمة. ثم اخرج فيلم (سيدة الحب، 1930) فيلم درامي، اميركي كتبه الكاتب المسرحي والسينارست والمخرج سيدني هوارد. اخر عمل اخرجه في اميركا، ومن انتاج مشترك اميركي إنكليزي (تحت الرداء الأحمر 1937 ) فيلم تاريخي مغامرات.اعداد عن رواية تاريخية للكاتب ستانلي ج. ويمان، نشرت لأول مرة في عام 1894. اخرج سياسترم 41 فيلم، تسعة أفلام ستة أفلام في المرحلة الاميركية، ومثل فلمين مع المخرج السويدي الكبير إنغمار بيرغمان، اخرها عام 1957 ( الفراولة البرية )، ومثّلَ
معه ايضا فيلم (نحو السعادة 1950).

12.فيلم داخل مترو الإنفاق Inside the New York Subway, from 14th Street to 1942 Street (1905). فيلم اسود وابيض صامت 39 ملم، مدته خمسة دقائق 12 ثانية، يبدأ الفيلم بتحرك عربة المترو داخل النفق، والكاميرا تتبعه من الخلف، يتوقف عن حركته في ثلاثة محطات وفِي الثالثة ينتهي الفيلم. روعة الفيلم انه من لقطة واحدة، ربما الكاميرا كانت مثبتة على عربة مترو صغيرة تتبع حركة المترو، تقف عندما يقف المترو في المحطة، وتتحرك عندما يتحرك بكل سلاسة. والملاحظة ان داخل المترو هناك اضاءة تضيء خلفية المترو وجزء من النفق عندما لا تكون هناك اضاءة كما في الوصول الى المحطة، كل محطة ينزل ويصعد الناس من المترو وفِي المحطة الاخير يتحرك المترو وينتهي الفيلم. الفيلم من إنتاج شركة البيوكراف Biograph، وعرفت ايضا باسم شركة موتوسكوب الأمريكية للسينما، تأسست في عام 1895 ونشطت حتى عام 1916. وكانت الشركة الأولى في الولايات المتحدة كرست عملها لإنتاج الأفلام وعرضها. عندما افتتح في نيويورك نظام إنتيربورو السريع لنقل المسافرين تحت الارض في أكتوبر 1904 كان بمثابة أعجوبة هندسية. التنقل بسرعة تحت سطح أكبر مدينة وأكثرها ازدحاما في البلاد. اثار فضول وإعجاب الناس. واعتقد من هنا جاءت أهمية الفيلم التاريخية في تسجيل هذا الحدث، بالاضافة الى المخاطرة في التصوير في النفق المظلم،، وتوفير الإضاءة، وقدرة المصور في تسجيل اللقطة المشهد وهذه تعتبر اضافة تقنية في ذلك الوقت.
بدأ المصور بيتزر Gottlob Wilhelm Bitzer العمل في صناعة السينما في عام 1894، ليصبح كهربائي - مشغل في شركة ماجيك، والتي سوف تصبح شركة موتوسكوب Mutoscope الأمريكية في عام 1895. وفِي حوالي عام 1896، بدأ بيتزر العمل على الأفلام، في عام 1908، ساعد المخرج الرائد جريفيث في أول فيلم له، (مغامرات دولي). وكانت تلك بِداية تعاون طويلة بين الرجلين، مصور موهوب، ومخرج كبير يعتبر من اكبر المجددين في بداية السينما. بعد العمل على تصوير ما يقرب من 1000 فيلم خلال حياته المهنية ومن ضمنها تصوير الفيلم المشهور في تاريخ السينما (ولادة أمة 1915) The Birth of A Nation، اما فيلم الرائع التعصُّب Intolerance، فقد صوره مع مصور اخر هو كارل براون Karl Brown. وفِي فيلم (ازهار محطمة عام 1919) كان مديرا للتصوير، وزميله كارل براون مصورا للفيلم.
كتبُ في التعريف الرسمي للفيلم، ان المصور غير معروف، وهذا غير صحيح، لان المخرج جي دبليو بيتزر Gottlob Wilhelm Bitzer، صور ثلاث أفلام للمخرج جوزيف دي كولدن في عام 1907، ومنذ 1908 وبعدها صور عدد كبير من الأفلام كما أسلفنا، مع المخرج الرائد (ديفيد وارك غريفيث) David Wark Griffith، فلا يعقل ان لا يكون هو مصور هذا الفيلم. المخرج بيتزير، (ولد عام 1872 في روكسبري وتوفي 1944 هوليود). اخرج مجموعة قليلة من الأفلام ولكن أكثرها فقد، من الأفلام التي عثر عليها فيلم، ( الادانة مستحيلة 1906) و فيلم (التسجيل في ولاية مين 1906) و (مغامرات دولي 1908). وفيلم (اليتيمان 1921)، وكتب سيناريو فيلم واحد عام 1909 ( ستارة القطب) اخرجه غريفيث. بيتزر كان مصورا سينمائيا موهوبا ورائدا .

13.فيلم لا مامبا La Bamba (1987). لا مامبا هي أغنية مشهورة، اشتهرت في زمن أغاني الروك اند روك، فيلم عن السيرة الذاتية للمغني، والمؤلف والملحن، وعازف الكيتار، المراهق ريتشي فالنس Ritchie Valens تمثيل (ليو دايموند فيليبس)، يصبح نجم روك اند رول اشتهر بأسم ريتشي فالينس Ritchie Vale في المدرسة يلتقي مع زميلته في المدرسة الثانوية دونا لودفيغ (فون زيرنيك)، ويحبها وكتب لها أغنية التي أصبحت رقم اثنين (دونا ) والفيلم كتبه وإخراجه لويس فالديز Luis Valdez، قصة شابين، احدهم بوب موراليس تمثيل إساي مورالس Esai Morales وروزانا ديسوتو Rosanna DeSoto يحث صديقه وعائلته المكسيكية، التي تعمل في مزارع جني البرتقال في كاليفورينا، كعمال الى ترك حياتهم البائسة، والانتقال الى حيث يوجد المال والشهرة، خاصة ان صديقه ريتشي (لوي فالديز)، يعزف على الغيتار ويغني وصوته جميل، وهو اول لاتيني وصلت أغنيته (لا مامبا) من بين اعلى 50 أغنية في اميركا. ووقع عقدا مع شركة ديل-في ريكوردس في لوس أنجلوس عام 1958 وهو لا يزال طالبا في المدرسة الثانوية. ومع عناوين ( هيا دعنا نذهب) و أغنية (دونا Donna)، وكان يعتبر انه له مستقبل كبير في عالم الغناء، مثل كليف ريتشارد واخرين وخاصة انه كان شابا صغيرا وجذابا، وقد تأثرت بأغانيه الراقصة في تلك الفترة الموسيقى المكسيكية. وفِي الفيلم ايضا المشاكل العائلية، منها مشكلة الأب مع ابنته دونا بسبب علاقتها مع ريتشي، وعلاقته مع والدته كوني فالينزويلا (ديسوتو) وكذلك مع الاخ غير الشقيق صديقه موراليس (إساي مورالس)، والغيرة التي شعر بها بعد نجاح ريتشي.
وفجأة في 3 فبراير 1959 ومع هذا الصعود الكبير، والشهرة يموت ريتشي فالنس في سن 17 سنة، بحادث تحطم طائرة صغيرة، كانت تقله مع اثنين من أصدقائه في اجواء شتائية سيئة. الفيلم من انتاج شركة كولومبيا، مدير تصوير الفيلم آدم كرينبرغ Adam Greenberg، المخرج لويس ميغيل فالديز Luis Miguel Valdez ولد عام 1940 في ديلانو، كاليفورنيا، بدأ حياته الفنية بتعلم الحركة في فرقة سان فرنسيسكو للميم، ومن ثم في فرقة مسرحية إيطالية كوميدي (دي لارتى)، وهاتين التقنيتين، كان لهم تأثير كبير عليه وعلى المسرح جيكانو الإسباني في اميركا، عام 1965، عاد افالديز الى ديلانو حيث قام بتنظيم العمال الزراعيين في اتحاد شامل وأسس من المزارعين والطلاب فرق مسرحية أل تياترو لتقديم مسرحيات في مزارع من فصل واحد مدته 15 دقيقة، لتثقيف وإعلام ليس فقط العمال ولكن الجمهور ايضا. اول اعمل فالديز المسرحية التي اثارت انتباه الجمهور والنقاد إليه هو مسرحية زوت سويت Zoot Suit (وكانت هذه الجملة تطلق على الأشخاص الذين يلبسون البدلات الواسعة التي اشتهر بها الاسبانيك، وأفراد العصابات) وعرضت اول مرة على مسرح منتدى (مارك تابر) في لوس انجليس، واستمرت تقدم لمدة ستة واربعين أسبوعا، شاهدها أكثر من 40,000 الف شخص. ومع هذه المسرحية أصبح فالديز اول مخرج جيكانو (أصول مكسيكية)، يعرض مسرحية في برودواي في عام 1979، في وقت لاحق، قام فالديز باخراج موضوع المسرحية في فيلم في عام 1981، بعنوان المسرحية تتناول قصة حقيقية عن احداث حصلت في يونيو 1943، يتم فيها اتهام 12 شاب الاميركي من أصول اسبانيك، الذي كان يرتدي تلك البدل الواسعة، بجريمة قتل رجل اسمه سليبي لاغون، ومحاكمتهم والحكم عليهم رغم من عدم وجود أدلة، وأدت تلك المحاكمة العنصرية الى احداث شغب. اول فيلم له (انا جواكين 1976)، ومسلسل للتلفزيون (كوريدوس: حكايات من العاطفة والثورة 1987)، ومسلسل تلفزيوني (عروض رائعة 1991)، وفيلم (الطفل جيكو 1994)، كما مثل في عدد من الأفلام مثل (أغنية جندي 2000)، و فيلم ( اَي طريق هو الذي يصل 1977)، كتب سيناريو واخرج فيلم (حكايات من العاطفة والثورة 1987)، كتب واخرج فيلم (البستوريلا La Pastorela 1991)، وعدد من المسرحيات.

14.فيلم حياة الفنانيين ( 1972) Lives of Performers، الفيلم تجريبي سيناريو وإخراج إيفون راينير Yvonne Rainer ومن تصوير بابيت مانغولتي Babette Mangolte، وهي مصور ومخرجة ايضا فرنسية أميركية تعيش وتعمل في نيويورك. الفيلم يتحدث عن معضلة ومأزق رجل الذي لا يستطيع الاختيار بين امرأتين، ويجعلهما على حد سواء يعانون، وفِي النهاية يدفعون الثمن جميعا. في الأصل هذا جزء من الأداء الراقص الذي صممته راينير. نجوم الفيلم جيمس بارث، جون إردمان، إيب كوتكاس
الأهم في الفيلم هو حياة المخرجة ومصممة الرقص الحديث، إيفون راينير Yvonne Rainer. ولدت راينير في 24 نوفمبر 1934 في سان فرانسيسكو، الولايات المتحدة، وهي راقصة أمريكية ومصممة رقص حديث، ومخرجة سينمائية، ممن درست معهم إيفون راينر الراقصة والمصممة مارثا غراهام Martha Graham وميرسي كانينغهام Merce Cunningham ، وكان عضوا مؤسسا في مسرح جودسون للرقص Judson Dance theatre في عام 1962، والذي أصبح فيما بعد مركزا للرقص المعاصر danse contemporaine التجريبي في نيويورك.
مع فنانين بالضد من الثقافة النيوركية الجديدة، وهي تعتبر مصمم رقصات ما بعد الحداثة الأكثر تمردا، وإشراك نقد منهجي للاتفاقيات الجمالية، ولا سيما عن طريق سن قانون عام 1964 في الظروف الجذرية من نهجه النظري للرقص من ممثليه، والذي يمكن ترجمته ربما. وهذ التركيب الراقص ستأخذه و تكيفه من قبل عدد اخر من مصممي الرقص، راينير، صممت اكثر من 40 قطعة مسرحية راقصة، بضمنها العمل المشهور الارض Terrain عام 1963، و هذه هي المرأة التي This is a Woman Who، كما انها تتضمن في بعض الأحيان لقطات مصورة، من تصميمها، وفِي أواسط سبعينات القرن الماضي تحولت نحو العمل في السينما، أفلامها الأولى تخرج عن الهياكل السردية التقليدية، فهي تجمع بين الواقع والخيال، تستخدم الصوتي والبصري لمعالجة القضايا السياسية والاجتماعية. انها اخرجت عدد من الأفلام التجريبية عن الرقص، وفكرة الأداء.
وقد أثر عمل إيفون راينر على العديد من مصممي الرقصات الأمريكيين وأوروبيين الذين ترددوا على المدرسة نيو-يوريكيز، خاصة من حاشية فرقة ميرسي كونينغهام للرقص، مثل جان كلود غالوتا Jean-Claude Gallotta، الذي تحدث عنها اسميا وقدم تحية وإشادة على خشبة المسرح في الباليه (Ulysse )يوليسيس عام 1993. من افلامها (عن المرأة التي 1974)، وفيلم عام 1980 (رحلة من برلين / 1971)، و (إمتياز 1990)، والفيلم الاخير (القتل و القتل 1996).

15.فيلم تذكار (2000)، كلمة لاتينية تعني تذكر، اعداد عن قصة قصيرة لجوناثان نولان، وسيناريو للأخوين كريستوفر و جوناثان نولان، وإخراج كريستوفر نولان Christopher Nolan، مدير التصوير والي بيستر Wally Pfister، موسيقى ديفيد جوليان. قصة الفيلم تتناول حكاية ليونارد شيلبي تمثيل (غي بيرس) يعمل في شركة تأمين، يعاني من فقدان الذاكرة المؤقت، منذ ان تلقى رصاصة في راْسه، عند محاولته مساعدة زوجته كاترين تمثيل (ماري آن موس) التي اغتصبها مجرم قبل ان يخنقها في الحمّام. ليونارد لا يتذكر إلا الذكريات القديمة قبل الحادث، وانه لا يستطيع ان يتذكر الماضي القريب، والذكريات تتلاشى في اقل من ربع ساعة من الوقت، ولهذا فهو يحمل معه دائما كاميرا بولارويد، لكي يستعيد ما رَآه او ان يتعرف على سيارته، و على الأشخاص الذين يلتقيهم ويكتب معلومات على الصورة، كما انه يعتمد على الصور القديمة التي تعطيه نتف من ماضيه، ويكتب المعلومات التي يتوصل إليها على جسده بالوشم لمحافظة على ذاكرة ملموسة لكي يساعده على العثور على قاتل زوجته لانه صمم على الانتقام منه، ولكي تساعده الكتابات حتى لا ينسى من يكونوا هذه الشخصيات وما هي علاقته معها، وفِي بحثه يلتقي بشخصيات غريبة، ويتلقى تصريحات متناقض، مما يضيف إليه من تخبط وارتباك. يبدأ الفيلم بلقطات كبيرة، والمخرج يستخدمها مع اللقطات المتوسطة عندما يمون في المشهد عدة اشخاص، المخرج يتلاعب بالمشاهد بإخافته واثارة قلقه على البطل، والغوص في سايكلوجية اللاوعي.من المشاهد الرئيسيّة التي هي بالالوان يتم تقطيعها الى مقاطع والتي توقفت استمراريتها الزمنية فجأة تتقاطع للانتقال لكي يمر مشهد اخر الذي سيتم أيضا توقف تسلسل الماضي بشكل مفاجئ. واستمرار هذه المشاهد التي لم تتحقق في وقت سابق أو لاحق في القصة، متصلة ومحددة مع ظهورها الثاني او الاول بفضل خطة متميزة من بداية او نهاية هذا الظهور، وتتكرر ظهور مشاهد باللون الاسود والابيض، اما عن الماضي او الأشياء التي يعتقد انها حقيقة، وعلى طول مدة الفيلم، في ترتيب زمني دقيق، حين يتحدث ليونارد مع محاور غامض، والمشاهد لا يستمع حتى الى غمغمة الصوت، في حين ان اللقطة كبيرة مقربة يجب ان تجعلنا على الأقل ان نخمن، (هل جنون ليونارد جعله يناجي نفسه)، صوت سماعة الهاتف المغلقة، المسموع في لحظة ليونارد، التي يتم فيها الاستيلاء على ليونارد القلق وأثار جنون العظمة، من خلال رؤيته واحد من الوشم على جسده "ابدا لا تجيب ترد على الهاتف"، " ابدا لا ترد على الهاتف" لا يكفي لإثبات انه في الواقع ان ليس لديه من يخاطبه على الجانب الاخر من الخط. المخرج Christopher Nolan يعتبر اليوم من كبار المخرجين، ولكن كيف جاء الى السينما، اول فيلم عمله كان مع أصدقائه وبكاميرا 8 ملم، وكان في الجامعة رئيس نادي السينما، ومن بيع التذاكر عند عرض الأفلام استطاع وأصدقائه جمع مبلغ 3000 باون فقط واخرج اول فيلم روائي طويل التالي عام 1998 Following، فيلم عن الجريمة بالاسود والابيض، مدته 69 دقيقة،وبهذه الميزانية البسيطة، فقد كان يصور اثناء العطلة الأسبوعية خلال سنة، وكان جميع الممثلين من أصدقائه، ويستخدمون ملابسهم الخاصة والاكسسوارات العائدة لهم، وكل مشهد في الفيلم كان يتم التدريب عليه مرارا وتكرارا، بصورة مكثفة، وعند التصوير الفعلي فقد كان يصور المشهد مرة او مرتين حتى يوفر في الفيلم الخام النكيتيف، وقد اثار الفيلم إعجاب المشاهدين والنقاد. ووجد نولان من يثق به وبموهبته من شركات الانتاج ومنحوه 4,5 مليون دولار ، وكان هذا المبلغ كبيرا بالنسبة له، لتحقيق فيلم تذكار، وكانت فرصة ذهبية، ان يعمل مع فريق محترف، من تقنيين وممثلين محترفين، وعرض الفيلم في مهرجان البندقية 2000 للمرة الاولى وحاز على الإعجاب، ورشح لجائزة اوسكار أفضل سيناريو، وأوسكار أفضل مونتاج، وحاز على جائزة مهرجان السينما الاميركية في دوفيل 2000 Deauville الفرنسية، و جائزة معهد السينما الأسترالية 2002، وجائزة زحل Saturn كافضل فيلم حركة، مغامرة واثارة عام 2002 وهذه الجائزة، تقدمها أكاديمية الاميركية لأفلام الخيال العلمي، وافلام الفنتازيا والرعب، منذ عام 1973، وقد جاء بيراداد تقدر ب اكثر من 40 مليون دولار . ولد المخرج Christopher Edward Nola في تموز عام 1970 في حي ويستمنيستر في لندن، اب بريطاني وأم أميركية، تفيلم تذكار (او تذكر) جلب له الشهرة، ومنحه فرصة العمل مع شركات انتاج كبيرة، في الفيلم الثالث ( الأرق ) 2002 مثل معه ممثلين كبار، آل باتشينو، وروبن ويليامز، وبعد ذلك اخرج ثلاثية فارس الظلام، ملحمة باتمان، بداية باتمان 2005، وفيلم فارس الظلام: الفارس الاسود 2008، وفيلم نهوض فارس الظلام 2012، وأثناء عمله على هذه الأفلام اخرج عام 2006 (الهيبة The Prestige) و فيلم من الخيال العلمي (بداية Inception 2010) الذي حصل عليه ثمانية ترشيحات لجائزة الأوسكار، بما في ذلك لأفضل صورة وأفضل سيناريو أصلي، وفيلم (ما بين النجوم 2014) خيال علمي صور بطريقة 35 ملم حجم انامورفيك anamorphi و 70 ملم IMAX 70 mm. وفِي العام الماضي كان الحدث السينمائي المميز الفيلم التاريخي عن الحرب العالمية الثانية (Dunkirk) الذي كانت ميزانيته 100 مليون دولار، وايراداته حتى الان 530 مليون دولار.صور الفيلم في اربعة دول انكلترا، فرنسا، هولندا، واميركا. وقد حصل عليه على اول ترشيح لجائزة الاوسكار لافضل مخرج. الفيلم يعتبر واحد من اروع الأفلام الحربية، ويتناول الفيلم قصة إنقاذ مئات الآلاف من الجنود الإنكليز والفرنسيين والهولنديين المحاصرين من قبل القوات الألمانية، وكعادة المخرج وهو كاتب السيناريو ايضا، ان لا يروي القصة بتسلسل الأحداث، هو يرويها من ثلاثة وجهات نظر البر، والبحر، والجو، استخدم في التصوير كاميرات عديدة لتصوير المشاهد من نوع إيماكس 65 ملم والكثير من المؤثرات الخاصة، حققت أفلامه العشرة أكثر من 4.7 مليار دولار من ايرادات في جميع أنحاء العالم وحصلت على ما مجموعه 34 ترشيحات أوسكار وسبعة جوائز. شارك نولان في كتابة معظم افلامه والبعض منها مع شقيقه جوناثان، وكل الأفلام من انتاج شركته سينكوبي Syncopy التي يديرها مع زوجته ايما توماس.


16.فيلم غرق سفينة لوسيتينيا The Sinking of the Lusitania (1918). فيلم رسوم متحركة، صامت، بالاسود والابيض، فيلم دعائي، من اخراج الرسام وينسور ماكاي Winsor McCay عن ماساة سفينة النقل المدنية التي أبحرت مع 2000 مسافر من بينهم 200 اميركا، كانت وجهتها ليفربول انكلترا، يوم 1 مايو وقبل وصولها الى ايرلندا، تتصدى لها غواصة ألمانية، وتطلق عليها طوربيد الذي يصيبها، ويحاول المسافرين والعاملين في السفينة إنزال قوارب النجاة، والبعض الاخر من المسافرين يلقون بأنفسهم في البحر، وبعد دقائق، تطلق الغواصة الألمانية طوربيد ثاني رغم معرفتهم انها سفينة مدنية، يدمر الجزء الاكبر منها، وبعد 15 دقيقة من إطلاق الطوربيد الاول تغرق السفينة في قعر البحر، ومعها جميع المسافرين، واللقطة الاخيرة نرى رسم امراة تحاول رفع طفلها فوق الماء ولكنها تغرق معه. طول الفيلم 12,14 دقيقة، اللقطات الاولى تصوير لشخصيات حقيقية هي الرسام والشخص الذي يزوده بما يقارب 25 الف رسم لتصميم السفينة، مع عدد من المساعدين، خطوط الرسوم التي استخدمت للتصوير بطريقة التحريك الكلاسيكي، بسيطة جدا، مثلا البحر عبارة عن خطوط متعرجة ومتداخلة، ما عدا السفينة التي نراها بشكل اكثر دقة، ربما القيمة الاساسية لهذا الفيلم هو التسجيل التاريخي لذلك الحدث المأساوي. المخرج الرسام وينسور ماكاي (ولد في 26 سبتمبر 1869 في بحيرة الربيع في شيكاغو - توفي 26 يوليو 1934 في بروكلين) من أوائل من الف كتب قصص من الرسوم لمتتالية، مؤلف هزلي. مبدع شخصية (نيمو الصغير) ، ويعتبر واحدا من أهم رسامي الكاريكاتير. وقد أثر عمله على العديد من رسام الكاريكاتير مثل مبيوس، هاياو ميازاكي أو فرانك كويتلي. وهو أيضا رائد في سينما الرسوم المتحركة: كارتونه جيرتي الديناصور هو أول من وضع شخصية فريدة من نوعها مع شخصية التحبيب، مما يؤثر على الأفلام الأولى من والت ديزني، ماكس فليشر أو أوسامو تيزوكا. وفيلم (غيرة الديناصور) 1914، في سن مبكرة، كان ماكاي فنان سريع، غزير، وفنيا مبدع وحاذق. بدأ حياته المهنية في صنع الملصقات وفي عام 1898 بدأ يزود الصحف والمجلات بالرسوم . في عام 1903 انضم إلى نيويورك هيرالد، حيث أنشأ شرائط رسوم هزلية شعبية مثل عطسة سامي الصغير، في عام 1905 وقع شريط خيالي (نيمو الصغير في سلومبرلاند لأول مرة بأسلوب من الفن الحديث، بخصوص صبي صغير وأحلامه المغامرة، أظهر الشريط المصور مكاي إحساس قوي في الرسم والتمكن من اللون والمنظور الخطي. وراهن زملائه في الصحيفة انه في شهر واحد، يستطيع ان يجعل اربعة الآف من الرسومات التي رسمها على ورق الأرز تتحرك، الشخصية الرئيسيّة في تلك الرسوم كانت (نيمو الصغير)، وقد تم تصويره في (أستديو فيتيغراف) تحت إشراف جيمس بلاكتون، الذي كان اول من عمل فيلم كارتون على الفيلم (مراحل الضحك من وجوه مضحكة مدته 3 دقائق، عام 1906). عرض فيلم (الصغير نيمو) لأول مرة في دور السينما في 8 ابريل 1911، وبعد أربعة أيام بدأ ماكاي استخدامه كجزء من عمله الهزلي على المسرح. وقد دفعه هذا النجاح الى تلوين اليدوي كل الرسوم الأصلية. كان ماكاي اكثر فخرا بعمله في الرسوم المتحركة، فقد عمل ما بين عام 1911 و1921 عشرة أفلام من الكرتون، من افلامه كيف يعمل البعوض 1912.

سمير حنا


* المخرج ستانلي كرامر
*صورة من فيلم تذكار
* هو الذي نال الصفعة صورة المهرج
* صورة من فيلم احزر من سيأتي للعشاء

 

2
عقرون94بين القلق والاستقرار : بقلم الدكتور/ أحمد ع
جيوش ألكترونية بديلا عن داعش / ثامر الحجامي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الأحد، 27 أيار 2018

مقالات ذات علاقة

متابعه /رنا العجيليأقام معهد تركيب بغداد للفنون المعاصرة معرض الاعمال الفنية ، لستة فنانين عراقيين ن
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يعتبر العثور على مقبرة توت عنخ آمون من أهم الاكتشافات الأثرية ف
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ستزيّن محطة مترو "بارك كولتوري" (حديقة الثقافة) في موسكو يوم 16
ساهرة رشيد تصوير: مصطفى خالد  نظمت دائرة الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة والسياحة والآثار جلسة
خميس الخنجر - خنجر في خاصرة العراق - مع الاسف الشديد هذا الرجل الذي كان داعم للارهاب وداعش اليوم نجد
مكتب بغداد - عباس سليم الخفاجيشبكة الإعلام في الدانماركبرعاية وزارة الثقافة والسياحة والآثار ، افتتح

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 14 شباط 2018
  1309 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

: - الصحفي مجيد السعدي كلاب لا اباء لهم عرب ولا امهات !! / صادق فرج التميمي
24 أيار 2018
نعتبرها كتابات خالدة صورة من ماضي عشناه وحاضر يقتل فينا بدل الشفاء حرو...
: - محمد صالح الجبوري حكايات من المقهى ...٢ / محمد صالح الجبوري
06 أيار 2018
الاستاذ محمد حميد تحية طيبة وبعد نعم كما ذكرت في تعليقك الجميل،شكرا ل...
: - ?إيمي? ثورة الماضى وسكون الحاضر وضجيج وصراع المستقبل / د معاذ فرماوى
03 أيار 2018
بالتوفيق إن شاءالله وفِي إنتظار مقالات مفيده أخري
: - احمد قصيدة : بمناسبة انتخابات العراق / موفق نعمة الكرعاوي
02 أيار 2018
حبيبي يحفظكم الله دمت أديبا معبراً عن هموم شعبك

مدونات الكتاب

اثير محمد الشمسي
13 حزيران 2014
عندما تريد أن تستشعر انضمام روحك إلى واحة القدس الإلهية أذهب بعيدا وانظر إلى قرص الشمس سوف  تجد
4496 زيارة
هذه الرواية عن مدينة الموصل بعد احتلالها من قبل ما يسمى بعناصر دولة الخلافة في الشام والعراق ،
2128 زيارة
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركتباً لأقلامكم وجفت إن لم توثق معاناة العراق وشعبه الصابر
4744 زيارة
حيدر الصراف
22 كانون2 2018
اذا ما انبثقت عن الأنتخابات البرلمانية القادمة فوز ذات الأحزاب الفاشلة بشخصياتها الفاسدة و برام
1191 زيارة
أظهرت نتائج الاستطلاع التي قام به فريق عمل الاستطلاعات في وحدة الاعلام النسوي والذي استهدف مجام
1501 زيارة
احمد الغرباوى
22 شباط 2017
رَبّى..وتنسى لَمْلَمْات حُبَيْبَات رِمْالٍ.. صفا نينّى عَيْنها..تنثالُ بَيْن أصابع قَدْمَيْها ل
3117 زيارة
د. علي الجابري
26 تشرين1 2017
أُدرك جيداً ان ما قامت به عصابات البرزاني الانفصالية في خارج العراق لم تكن إلا حملة موجهة ومخطط
2015 زيارة
يدهشنا رفعة الجادرجي (1926)، معمار مبنى مديرية انحصار التبوغ في باب المعظم <1967> (الذي ن
4349 زيارة
سالم مشكور
07 آذار 2016
عندما خرجت اليابان من الحرب مدمرةً، إجتمع إمبراطورها بالمستشارين وسألهم : من أين نبدأ البناء ؟
3538 زيارة
حسام العقابي
13 آذار 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرح الخبير الأمني فاضل أبو رغيف عن إلقاء ا
3332 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال