فيضان، جفاف.. منح، قروض !! / زيد الحلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 421 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

فيضان، جفاف.. منح، قروض !! / زيد الحلي

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تباين الاخبار والتوقعات، فنجدها تتجه من اليمين الى الشمال على حين غرة، ومع هذا التغيير، تفقد بوصلة الحالة النفسية للمجتمع، اتجاهاتها، ما تجعل المواطن يفقد السيطرة على تفكيره، فيعيش في ظلام الحياة، تاركاً طموحه الى الاقدار، وينعكس ذلك على وظيفته اليومية في العمل والاسرة .
وما يحز بالنفس، ان هناك دولاً حديثة العهد، تنفست الحياة المدنية قبل مدة قصيرة من الزمن،، تعلن عن برامجها وفق توقيتات وصيغ اصيلة، لا تتغير، إلا بشكل جزئي لا يخل بالتخطيط العام، في يوم كان العراق، يعد خططه العشرية والخمسية، ويعلنها الى الرأي العام .. بينما نحن نجعل القلق لصيق المواطن، فمن تأرجح اخبار الموازنة، بين الاقرار من عدمه، ومن نفي استقطاعات الموظفين والمتقاعدين، الى استمرارها، ثم اخبار الفيضانات التي حذرتنا منها الجهات المختصة في السنة الماضية، الى جفاف خطير (تنذرنا) به ذات الجهات هذه السنة، ومن التهليل لمؤتمر الكويت، المسمى بمؤتمر المانحين، الى اخباره التي تؤكد انه مؤتمر للإقراض، سوى النزر اليسير من المنح التي لاتسمن من جوع … وقائمة التباين في المواقف والاخبار والبيانات تتسع، ومعها تتسع رقعة الذهول وعدم الاستقرار النفسي للمواطن ..
لا يدرك البعض، ممن يرسل اشارات اعلامية، من المسؤولين في الدوائر التنفيذية والتشريعية، خطورة الكلمة التي يطلقوها في اللقاءات وفي الندوات الاعلامية، على حياة الإنسان كفرد، وعلى اسرته واستقرار المجتمع والوطن، وعندما تخرج الكلمة عن وظيفتها، فبدلاً من أن تكون، كما أريد لها، أداةً للتواصل بين الناس، وتفاعل الآراء والأفكار، وبثّ روح المحبّة والتّآلف، وبعث الخير في النفوس، والصدق، تتحوّل إلى أداة لزرع عدم الثقة بأجهزة الدولة، حيث لم يعد للكلمة حواجز تقف عندها على مستوى الزَّمان والمكان، وهذا يولد رهابا مجتمعيا خطيرا، نحن في غنى عنه في ظرفنا الراهن .
ومعروف، ان القلق المجتمعي يؤدي إلى الاكتئاب، وقد يلجأ بعض الأشخاص الذين يعانون منه الى تصرفات ومواقف غير محسوبة، حيث يعقد العلاقات الشخصية في الاسرة الواحدة وكذلك العمل والدراسة، والشؤون الحياتية الاخرى .. فلنكن حضاريين في المصارحة المبنية على الصدق المجتمعي، ونسعى الى ان نفتح القلوب بدلاً من أن نغلقها، وأن نطفئ نيران الانباء غير الصحيحة بدلاً من أن نوقدها بخبر او معلومة صادمة لا اساس لها، وأن نؤلّف بين النفوس بدلاً من أن نباعد بينها، وأن نوصل كلمة الصدق والخير بدلاً من أن نبعِّد عنه..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الاعلام ودوره في تثقيف الناخب العراقي / د. محمد عب
هل ستتغير الوجوه ؟.... / رحيم الخالدي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 19 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

10 حزيران 2017
يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
3223 زيارة 0 تعليقات
02 حزيران 2017
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
3429 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
3336 زيارة 0 تعليقات
01 حزيران 2017
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
3161 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
3230 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
3358 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
3983 زيارة 0 تعليقات
16 أيار 2017
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
3293 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
3881 زيارة 0 تعليقات
10 كانون2 2017
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
4982 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 17 شباط 2018
  1684 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

مديحة الربيعي
01 تموز 2016
أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ
مكارم ابراهيم
21 أيار 2014
اضاءة على رواية  الاديب العراقي المغترب الدكتورلميس كاظم!كثير من العراقيين تركو الوطن الام
صبيح الكعبي
27 شباط 2017
الهزائم التي منيت بها  داعش في سوريا والعراق  كانت رسائل مهمة لمن يساندها ويدعم أهدافها ,
مرتضى ال مكي
07 كانون1 2016
تحاول جهات سياسية ومن خلال البرلمان، سن قانوناً للعشائر، ومن الواضح انه مشروع سياسي الفطر
عزيزي القارئ، إن كنت متزوجا وتفكر في إنجاب ولد صالح يدعو لك، أو يقرأ عليك الفاتحة عند قبرك
أحمد الغرباوي
29 أيلول 2016
مُغْمَضُ العَيْنيْن..سَأطبق جِفْنَىّ..وبَيْن مَسارات رِيش رِمْشيّأسِدّ مَرْمَى بَصرى! مِنْ
فواد الكنجي
30 كانون1 2018
عام يمضي من حساب الزمن وعام أخر يأتي؛ وفي ذاكرة الروح تبقى تفاصيل الأيام والسنين الماضية م
واثق الجابري
16 أيار 2015
ما يحدث في العراق، لايمكن أن يحدث في أي بقعة من العالم، ولا تستطيع أيّ إمكانية دولية؛ جمع
محمد الدراجي
24 أيار 2017
مابعد العام المشوؤم 2003 وماتلاه من ويلات فجع بها هذا الشعب جراء الأحتلال ونتائجه المقيته
حكمت البخاتي
13 تموز 2017
لقد فهم الصراع بين الغرب والشرق الاسلامي على انه صراع ديني تعود جذوره الى أيام الصراع والح

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق