لا ابكيك موسى .. بل احتفل برمز الارادة / محمد علي مزهر شعبان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لا ابكيك موسى .. بل احتفل برمز الارادة / محمد علي مزهر شعبان

خذ العصى ياموسى ، فالرب مدها من قدرته ، واضرب بها ايها النبي فانها جيش نجاتك ، واني لعاصمك فيها من جيوش السحرة ، وتمكن موسى ولاح له قبس الامل وتبددت همومه ، وزال ضباب الخوف من ناظريه ثم مضى في طريق تحقيق الاعجاز الرباني ، وكبى فرعون في رهبة ، وسحق الكبرياء .. هذه ارادة رب عظيم ، لم تستنزف من موسى جسدا ، ولم تهن له عضدا وسار الى حيث ما ارسل من اجله .
ويظهر موسى اخر بعد الاف الاعوام في عهد اشد ظلامية واعتى جبروت ، لا سحر ولا سحرة ، انما الخوف المبثوث في انفس الجبابرة في رئاتهم يتحرك هواء القلق والرعب من عزل هم في منأى عن عاصمة الحكم في بغداد هناك حيث جدهم اعلن رسالته ..
موسى القادم الجديد يحمل رسالة ربانية من نوع اخر . خذ الصبر والتجلد والتحمل لتقدم درسا لسيد المخلوقات الانسان في القدرة الخارقة على تجاوز الالم وانهيار الجسد .
ألهم سبايا سجناء حرية الرأي يا موسى ، الصبر والسلوان ، حين تقدم لهم اروع مما تجلد سجين ، من اجل قضية . ففي عذابك في دياجير الظلمة ، وغياهب السجون ، وكاهل السلاسل ، وقيود المعصمين واثقال الساقين ، يكون التاريخ قد سجل الابجدية بين سجان ظالم وسجين مظلوم. انها السجية والنية المعقودة بين ديدن الاثنين ، وليست الهفوة العارضة . ان النتائج تقاس بعللها ،. هي معركة وصراع الخير والشر. أنفس تتحرك بالاتجاه الذي اسست وثبت في لبها وعقيدتها .
حينما رمتنا الاقدار في زنازين المخابرات ، كنت اسئل ، بقايا الرميم ممن بقى من الشيوعيين والاسلامين ... ما مدى طاقة التحمل لدى الانسان ؟ وليس خلطا للاوراق والعقائد والميول .. يجيبني شيوعي : سؤالك هذا وجهه الى موسى بن جعفر .
حقا يا ابا الرضا انت تعيش في الانفس مثالا تتداوله الالسن والاجساد وعلى مختلف نزوعها وميولها ، في الغرف الحمراء ، او زنازين اللحوم في الخاصة ، الملغومة بالظلام ، المسكونة بالموت ، المنذورة لمزاجات السجانين ؟
نعم اعتقلوك من مدينة جدك ، والعلة في ذات المعلول ، لانك تبعث فيهم الرعب ، حين يصار الى حقيقة الافضلية ، وحين يتسائل المرء عن احقية حاكم . انت لم تطالب بالسلطة ، ولكن من في السلطة يعرف انك الاحق والافضل والانقى . انت لم تصارع للوصول الى دست الحكم ، ولكن العرش من تحت هارون يهتز واوصاله ترتجف ، حين يكون موسى يمشي كحقيقة ناصعه على الارض . اعتقلوك ليس على شبهة وظنون ، بل ان الحكم عقيم . وحين سئل المأمون ابيه ، من هذا الذي قمت له اجلالا وتقديرا ( وهي غفلة الطغاة حين يضرب سوط الحق الجبابره على حين غرة ) اجاب هارون: انه الاحق في هذا العرش . فرد المأمون : وعلام انت مغتصبها منه . فرد هارون : لو زاحمتني عليها لقطعت الذي فيه عينيك .
مزقوا بدنك يا كاظم الغيظ ، من سجن السندي الى سراديب الفضل ، اجلوا مقتلك ليس الى حين ، بل لاخر ما تبقى لك من ودج يتحرك ، ودم ينبض ، ونفس يسبح بحمد الله وشكره ، وبارادة لم تلين ، وموقف لم يتزعزع . ودعت الدنيا ولكنها لم تودعك . وكانت الحصيلة بقدر ان يرفعك اربعة حمالين ، اصطك الجسر بالوف تحمل نعشك ، الى الوف على ذات الجسر وقعوا صرعى في يوم مؤاستك ، في ذلك اليوم الذي اراد توابع الطغاة ان يغرقوا اتباعك .
يا راهب ال محمد ، بقيت ما بقى الدهر ، يحكمه احفاد اكلة الكبود ، واميرة المؤمنين زبيده من جهة ، ومن حمل رايتك من جهة اخرى ، انه صراع الارادات . فاحفادك حملوا الراية وواصلوا المشوار، هوذا محمد باقر الصدر ، فانت جرعوك السم ، وهو لقطوا راسه بالسيف . نعم ايها الرمز ليس المهم ان تكون العقائد في ذات المضمون ، ولكن المواقف حين تكون بذات الاتجاه ، تحترم العقائد في نقطة الاتحاد وهي التضحية للسامي من الارادات .. هوذاعبد الله بن النفس الزكية واخوه ، وها هم القرامطه ، تداخلا وتواصلا ، ليكون هوشي منه وجيفارا وسلام عادل وجان دارك ، وجميلة بو حيرد ، في ذات الصف ، انها الارادة .
لا ابكيك ابن جعفر بل احتفل بالرمز التاريخي الذي اسس الارض الصلب لمن يعشقوا الموت من اجل الحرية .

مزقوا الصور ... حين تمزقت أوراقكم / محمد علي مزهرش
ماهذه المهزلة في مدينة ألعاب الانتخابات / محمد علي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 20 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

القانون هو العجينة الشرعية المختمرة من تجارب الحياة الطبيعية والاجتماعية تودع بيد اهل المس
1138 زيارة 0 تعليقات
ظاهرة اخذت تكبر وتتجذر في مجتمعنا العراقي، بعدما كانت غريبة ونادرة جداً، وفتحت الباب لطرح
1163 زيارة 0 تعليقات
03 نيسان 2018
تتعرض المرجعية لهجمة غير مسبوقة، ولم يتجرأ أحد قبل هذا الوقت إتهامها كما يجري اليوم، ونظام
1223 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين1 2018
لم يبق للقارئ المتتبّع غير 64 صفحة لإتمام قراءة كتاب: "فكر السّيرة" للأستاذ: مهنّا الحبيل،
383 زيارة 0 تعليقات
قبل 1400عام ضحى الامام الحسين عليه السلام بنفسه وبأخوته وبأهله واولاده واصحابه في معركة ال
6100 زيارة 0 تعليقات
فى كثير من الفرق والتيارات متطرفون قد يكونون قلة لكن صوتهم يكون مسموعا وعاليا لأن أثره كبي
5634 زيارة 0 تعليقات
18 حزيران 2011
الانترنيت هذه الشبكة الالكترونية التي تعتبر المائز الحقيقي بين عصر التطور وعصر ما قبل التط
4634 زيارة 0 تعليقات
19 حزيران 2011
جلس أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في المسجد الجامع بالكوفة مقر الخلافة بالعراق في أفقر بيت
5929 زيارة 0 تعليقات
أن الفهم الصحيح للأسلام هو الفهم الواقعي العقلاني,المرتبط بالرأي الرشيد والحكمةالسديدة الم
6112 زيارة 0 تعليقات
بســـــــــم الله الرحمـن الرحـــيمالسـلام عليــكم ورحــمة الله وبــركاته.وبعد:أنتم سفراء
5655 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 10 نيسان 2018
  1132 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

مديحة الربيعي
23 نيسان 2016
منذ ما يقارب 13 سنة ونحن نسمع جملة من المفردات, مللنا سماعها من أفواه الساسة, الذين أخذو ع
لك يا امام الكاظمين صلاة ناعمة تفيض بالقناعة، نرجو منها الخلاص والنجاة في عطايا الحلم الذي
امال عواد رضوان
09 نيسان 2018
عُكَّازُ سَرَابِكِ الشَّوْكِيِّتَــلْــكُــزُنِـــيوَفِي حَضْرَةِ فَوَرَانِ ابْتِهَالِي..
 كلما تتكرر الذكرى العظيمة   ذات الأهداف  النبيلة السامية يتجسد حدثها
د. طه جزاع
06 آب 2018
 المحطة الأربعون : في أسواق مرتفعات كاميرون هايلاند يجد السائح أنواعاً كثيرة من الفاكهة وا
رباح ال جعفر
25 أيار 2015
دلّوني على أستاذ واحد في العلوم العسكرية يَشرح لي: ماذا يعني الانسحاب التكتيكي، وقد شاع في
جميلة علي شحادة
05 نيسان 2018
كمْ... أحبُ زمردَ عينيكِ... ويَاسمينَ خديكِ ؟!إشتقتُكِ... تعالي إليَّ الليلةَ نسهرْ فعندي
الصحفي احمد نزار
24 كانون2 2017
و في عالم النسيان لا تستسلم للحزن لأنها صابره على الألم و ألمحن رغم مأسيها و تحديات الحياة
  استيقظنا صباحاً على أخبار مفجعة قادمة من ريف دمشق المنكوبة ، جريمة جديدة يرتكبها يهود ال
ستار الجودة
20 أيلول 2014
السياسي في الأنظمة الدكتاتورية المستبدة  يتحسس سلاحه او يتضايق او(ينعقج) عندما يشعر بوجود

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق