قضية نت أم قضية شعب!!! / ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قضية نت أم قضية شعب!!! / ايمان سميح عبد الملك


نتساءل دائما هل التطور التكنولوجي لمصلحة الشعوب وتقدمها ،أم هو عامل اساسي لمراقبة تحركاتها،وتتبعها بكل خطواتها وضبطها بطريقة خفية،حتى أصبحنا مقيدين داخل منازلنا مراقبين مطالبين بكل كلمة نعبر فيها عن استيائنا لأمورالحياة ونخفف من خلاله الضغوط المتلاحقة لتصبح بالنهاية قضية نعاقب عليها .

احيانا نهرب من حاضرنا الاليم ،ونعود الى جمال الماضي حيث كانت تميزه البساطة، سهولة العيش والقناعة بعيدا عن المصالح والغدر،أما الآن حياتنا أصبحت متوقفة على سير النت وانقطاعه ، نظرا لأهميته البالغة في تسهيل سبل العيش واعتباره حاجة ملحة من الصعب الاستغناء عنها نظرا لما يعود بالفائدة للفرد من خلال تبادل الأفكار والتخفيف عن الضغوطات التي فرضت على المواطن وقيدته في معيشته.دون أن ننسى بأن النت بوابة جعلتنا ننفتح على ثقافات البلدان المتطورة لنشعر بالفرق الشاسع بين احترام دول الغرب لمواطنيها والتأمينات التي يحظى الشعب فيها،فيما نصاب نحن بالاحباط جراء الوضع المذري داخل بلادنا والاهمال المتعمد من طرف المسؤولين الذين اوصلونا وأوصلوا البلد إلى العدم .


يقف المواطن بعدها بدهشة ،لا مفر له بالخروج من هذه الأزمة الا بالحراك الشعبي الإيجابي بصورة حضارية لينفض الغبار والأنين والاهمال الذي لحقه على مر السنين، معبرا" عن استيائه من نظام هش أرهقه وبعثر خيراته وترك البلد بحالة جمود ،هناك رسالة علينا ايصالها للحكومة فحواها اهمال البلد ومعاناة المواطن ،وحث الحكومة والزامها بايجاد خطط للنجاة من خلال اصلاحات جذرية تنقذ البلاد من الهلاك .


فمن حق المواطن أن يطالب بحقوقه بطرق سلمية حتى لو كانت عن طريق الشارع وابتداع طريقة للحصول على حقوقه الشرعية وهي العيش الكريم ، وان يرفع الصوت عاليا" لكي يصل ويسمع وتحقق مطالبه بدلا من قطع شبكة الانترنت عنه ومعاقبتة واشعاره بالذنب والخوف وعدم حماية من يؤيده، فالحذر سينعكس عاجلا أم آجلا على الدولة خاصة عندما يزداد الغضب الشعبي التي تثيره التظاهرات والعنف الذي يطال المواطن في الطرقات مما يزيده اصرارا"على عدم الخروج من الشارع الا بتنفيذ كامل مطالبه.


هناك واجبات على الحكومات تجاه مواطنيها وهو تأمين كل مستلزمات الحياة من ماء وكهرباء ونت وطبابة والغاء البطالة من حيث إقامة مؤسسات ومصانع وزرع الأمن في أرجاء البلاد ، فاذا لم تحقق هذه الامور يبطل وجود الدولة التي ترهق المواطن بفرض الضرائب وجبايتها ونحميله فوق طاقته ،متجاهلة واجباتها أمامه ، هناك وفاء من قبل الحكومة بتنفيذ التزاماتها تجاه المواطن، وتأمين احتياجاته وحقوقه الحياتية من سكن وصحة وتعليم وتوفير فرص عمل متكافئة لقدراته تضمن له ولأسرته العيش الكريم واستجابة متطلباته في الامن والاستقرار.وان تتحمل مسؤوليتها تجاه شعبها وعدم استخدام وسائل تعنيف خطيرة، أو ممارسات القتل بصورة علنية،لأحباط المتظاهرين ، ان حق التظاهر يعد من أهم الحقوق التي تسعى اليه الدول المتقدمة، كونها تمثل معيارا لتقدم النظام السياسي وتطور المجتمع واستقرار الدولة

شعراء عطروا المسرح بجمال قصائدهم في مهرجان بتاتر
بعد الهيمنة العولمية ،دعوا نوافذ الرياضة للجميع!!!

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 18 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

10 حزيران 2017
يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
3359 زيارة 0 تعليقات
02 حزيران 2017
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
3678 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
3491 زيارة 0 تعليقات
01 حزيران 2017
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
3305 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
3388 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
3467 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
4104 زيارة 0 تعليقات
16 أيار 2017
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
3467 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
4059 زيارة 0 تعليقات
10 كانون2 2017
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
5136 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

صابر عارف
1 مشاركة
رشا الشاوي
1 مشاركة
د. منير موسى
1 مشاركة
عباس بوصفوان
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

رائد الهاشمي
28 آذار 2019
علاقة الموت مع العراقيين وطيدة ولقد تعودوا عليه من كثرة الحروب والمآسي التي مرّت عليهم طوا
د. مصطفى منيغ
10 أيلول 2019
أعادت بي تلك المرأة لما مضى، مِن زَمَنٍ جَمِيلٍ لَهُ الفؤاد ارْتَضَى، الشَّوْقُ على فقدانه
محسن حسين
04 تشرين1 2019
فقد العراق اليوم الفنان الصديق سامي عبد الحميد عن عمر تجاوز ال 90 عاما قضاها في خدمة العرا
داود الماجدي
21 حزيران 2016
ايها القادمايها القادم من بعيدلك حيز في القلبحيز لايسعة الوجودايها المترجل علىعرش الزمانال
سعاد حسن الجوهري
12 كانون1 2018
شريط طويل من الذكريات المرة على مدى سنوات ثلاث يقطعه شعور بالفخر والاعتزاز. نكسة حزيران ال
أمجد الدهامات
02 تموز 2019
الأحزاب هي الوليد الشرعي للديمقراطية فلا يمكن وصف بلدٍ ما بأنه ديمقراطي إذ لم تكن فيه أحزا
هادي جلو مرعي
07 أيلول 2016
تيقنت أنني مصاب بنوع من الحمى يمكن معالجتها بحقنة في العضلة، وفعلت ذلك، ثم توجهت للقاء الس
موجع أنت أيها الناي! أتراني أنفخ فيك روحي ام استطعم وجعك لأخرجه أنينا اوزعه آهات في شارع ا
معمر حبار
17 تشرين2 2018
من القواعد التي يتّبعها صاحب الأسطر في الاحتفال بمولد سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم
رائد الهاشمي
25 تموز 2016
رسالة الى العبادي ومجلس النوابرائد الهاشميرئيس تحرير مجلة نور الاقتصاديةأعلن مؤتمر الدول ا

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال