هل ستكسب الحكومة الجديدة اذا تشكلت ثقة الشارع العراقي ؟ / عبدالامير الديراوي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هل ستكسب الحكومة الجديدة اذا تشكلت ثقة الشارع العراقي ؟ / عبدالامير الديراوي

تتواصل هذه الايام اللقاءات والحوارات العلنية منها والسرية الخاصة بتشكيل الكتلة الاكبر للذهاب الى البرلمان وعقد
الجلسة الاولى بعد الاتفاق على قيادة المرحلة وتشكيل الحكومة الجديدة
وفق الانفاقات والتفاهمات او ربما الصفقات التي جرت بين الكتل التي نتمنى ان تنتهي عاجلا لتجنب الدخول في الفراغ الدستوري ،رغم الغليان الذي يشهده الشارع مطالبا بالتغيير والاصلاح ومحاسبة الفاسدين مهما
كانت مواقعهم وكما يبدو ان لكل كتلة مرشح للقيادات الرأسية في الدولة مما يجعل الاتفاق لم يكن قريبا اذا استمر الحال على هذه الشاكلة وهذا التزمت .
حيث تشير الوقائع ان التشكيل الجديد سيجري ايضا وفق مبدأ المحاصصة
وليس على اساس الكفاءة التي ينشدها المواطن الذي ما زال يقف في الساحات متظاهرا ومطالبا دون ان يتحقق من مطالبه الا الجزء اليسير .
اذن هم يتحاورون ويتفقون والمواطن لا رأي له في من سيتقلد المسؤولية بالمرحلة المقبلة سيما وان المتفاوضين هم من نفس الكابينات السابقة التي سجل عليها الشارع الفشل في تادية مهامها وتوفير الخدمات وفرص العمل للشباب لذلك نحن نتساءل
هل ستكسب الحكومة الجديدة ثقة المواطن الذي قد يصل مستوى التذمر لديه اعلى من مستوى النزول للشوارع للتظاهر وهي مسألة ربما تحصل ان بقيت الدولة تسوف مطالبه ولا تنفذها العادلة فالمواطن لا يطالب ابدا بقضايا غير مشروعة بل بتوفير العيش الكريم والعدالة والعمل وتحسين الحال وهي حقوق يفترض بالحكومة ان تكون في مقدمة عملها .
واذا كان الكذب والتسويف هو الطريق التي ستتبعه فعليها مواجهة الغليان والتطورات مرة اخرى .
نأمل ان تسعى كل الكتل الفائزة والتي تريد توزيع المناصب ان تاخذ بعين الاعتبار استبعاد العناصر التي سجلت فشلها في العديد من الملفات التي تخص المواطن وحياته.

البصرة : مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك

مليون دينار لكل مواطن عراقي بمناسبة العيد..!
مبلغو لجنة الإرشاد والتعبئة يقلّدون المرابطين في ق

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 20 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

01 كانون1 2018
يتلخص مفهوم "الدكة العشائرية" بإقدام مسلحين ينتمون لعشيرة على تهديد عائلة من عشيرة أخرى، م
449 زيارة 0 تعليقات
26 تموز 2017
محركات الأحداث الاجتماعية تتخذ ثلاثة أبعاد محلية وإقليمية ودولية. ان كانت الدولة لا تتمتع
3267 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
واقعةٌ قد يبدو حصولها في بلادنا أمراً مألوفًا، إلا أنها سرعان ما أثارت غضبًا واسعًا في الش
851 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين1 2017
أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية منذ أستيلاء الأحزاب الدينية على السلطة بعد
2688 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين1 2019
وأصبح الحاكم العادل بريطانياً لا (عربيا) ولا (مسلما)وبماذا أمر صدام؟بهذه الكلمات رديت على
93 زيارة 0 تعليقات
10 تموز 2018
كان انهيار نظام حكم ( صدام حسين ) في العراق في ذلك الأجتياح الأمريكي بداية النهاية لذلك ال
716 زيارة 0 تعليقات
الارض الرخوة هي التي تكون مطواعة لمن هب ودب ،أي انها ليس لها القدرة على صد ومقاومة من يطأه
2954 زيارة 0 تعليقات
الحياة بمجملها ومنذ ان تواجد هذا الكائن البشري على وجه هذه البسيطة هي عبارة عن صراع على ال
3058 زيارة 0 تعليقات
28 أيلول 2017
 ليس هناك شك او ريب بأن الحق يجب ان يعود لصاحبه اذا كان قد فقده. وعودته من اهم المبادئ الا
3029 زيارة 0 تعليقات
05 آذار 2018
حينما يظللك عدوك ,عندما يخيم عليك خصمك . فيكون كل ما عندك تحت امرة من يناصبك البغض والكره
1601 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

جورجيت طباخ
31 أيار 2016
السوريون ...امثولة الدنيا بالصبر والكفاح والثبات ....اثبتوا ذلك من خلال اصرارهم ..على تنشي
سياسة العراق سياسه مبهمه وفريده من نوعها في العالم ..لاتتحكم بقوانين الدستور ولا بمتطلبات
سهيل سامي نادر
03 كانون1 2014
ثمة تقليد ترسّخ في الحياة السياسية العراقية ما بعد 2003، وهو تلاشي الأولويات في واقع تلفه
انا إنسان لي نظرة حضاريةلكن حاضري ياخذ من الماضي الكثير فاﻻنسان بلا جذوريكون كما المنقطع ح
لم يكن احدا ليتصور ان احد ماسيصل ماوصلة احد رعاة الغنم و الذي كان يجوب الصحراء بشمالها وجن
حسن حمزة العبيدي
25 تشرين2 2017
تسالمت الأوساط العلمية ، و الثقافية ، و الاجتماعية ، و الدينية على أن لكل عمل مقدمة تسبق ا
في العراق فقط يصبح رئيس الجمهورية والوزراء والنواب من لا يعرف قيمة الأنسان ومكانته في الوج
الصحفي علي علي
10 حزيران 2017
هو بلد الشعر والنثر والخطابة والقصص والروايات، هو بلد ألف ليلة وليلة، ذاك هو العراق، وتبعا
بعيدا عن الأسلوب التقليدي في توجيه الاتهام المباشر للجهة المنفذة دون دراسة الدوافع وتحديد
سامي جواد كاظم
25 كانون1 2016
ان الاسلوب الذي يتبعه الكاتب في كتاباته يكون نابع من طبيعة المجتمع واسلوب تفكيره الذي يعيش

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال