هذيان عربي بفكر إرهابي / واثق الجابري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 445 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

هذيان عربي بفكر إرهابي / واثق الجابري

يبدو أن بعض العرب ما يزالون يجترون الماضي، ولم توقظهم صواريخ طائرات التحالفات الدولية، ولا العبوات الناسفة والإنتحاريين، ولا عويل الأمهات وتناثر أشلاء الضحايا وصراخات الأطفال، وتوسدوا الجماجم وتغنوا بقهقهات الخنازير المتغنية بهتك الأعراض.

العرب لم ينتبهوا الى أنفسهم وكمن يأكل لحم بطنه، ويمرغ التاريخ بنزاعات نيابة عن غيرة وإدارة هاتك شرفه.

لم يتخلص العرب من عقدة الدكتاتورية والعبودية، وما ثورات الربيع سوى مؤامرات تحاك من بعض على بعض، وتخللها المتطرفون والشذاذ، وتقاذفتها أمزجتهم من حيث يعلمون أو لا يعلمون، وأشغلوا العراق منذ عقود بالصراعات، والعرب يتفرجون على ثور هائج على قطعة قماش يرفعوها له بدماء شعب، حاصرته الجغرافية بالجبال الوعرة والصحاري القاحلة، ومحيط تكالب عليه وكأنه أسد محاصر بينهم، ليشغلوه بحروب خارجية وداخلية وحصار طال وأمتد الى اليوم.

هتافات الجماهير الجزائرية، على نادي القوة الجوية والعراق، تتنافى مع مفاهيم الرياضة التي تقارب بين الشعوب، وحسن ضيافة يدعيها العرب في كتب التاريخ، وفعلها العراقيون بأحسن إستقبال ولافتات كتب عليها" أهلا ببلد المليون شهيد في بلد تعداد شهداءه وصل المليون"، في حين زج العراق بحروب وقدم أكثر من مليون شهيد، بحروب مسماة نيابة عن العرب، أو من فعل العرب ودعمهم لها إعلامياً ولوجستياً.

لم نسمع عراقياً إعترض على طبيعة حكم الجزائر وعلى عبدالعزيز بوتفليقة لخمسة دورات إنتخابية، وهو مقعد وجثة هامدة غير مؤهل لإدارة نفسه، ولم يتدخلوا بسقوط القذافي والحكم في تونس، ولا كيف سقط مبارك ومرسي وكيف حكم السيسي، ولا بالأسر الحاكمة لبقية المنظومة العربية، ولكنهم يسمعون العرب كبيرهم وصغيرهم، متعلمهم وجاهلهم يتحدثون عن العراق، ويتمنون إسقاط نظامه السياسي.

تستطيع في العراق، التحدث عن أيّ سياسي وتنتقد من تشاء، ولكل مواطن حق المشاركة بالقرار بحرية، وله ممثل برلماني ومحلي وحكومي، بينما في معظم المنظومة العربية ما تزال أصنام الرؤوساء مرسومة في غرف الموظفين وعلى أبواب المؤسسات وفي الشوارع، وعند مداخل الحدود الدولية، وما يزالون يعتقدونهم أنصاف آلهة لا يمكن الإعتراض عليهم.

موقف مشرف لنادي الجوية بإستقبال ضيوفه بأحسن إستقبال في كربلاء والتصفيق رغم الخسارة، والأشرف بالإنسحاب من مباراة بعد المساس بسيادة العراق وتمجيد الدكتاتورية والشعارات الطائفية.

لم يصح العرب من سباتهم، وأحلامهم تمجيد دكتاتوريات لشعوب عبيد، ولم يدركوا أن الإرهاب والتكفير والكراهية هي من صناعة أنظمة جاثمة على صدور شعوب خانعة، والكارثة الأكبر أن هذه الشعوب تقدم القرابين، بجرائم بشعة بحق الإنسانية نتيجة فكر مشوه، وما يميز العراقيين أنهم يتعاملون بودية وتناسوا كل ما كان بحقهم من ظلم فيستقبلون الضيوف برحابة صدر، من السعودية والأردن وفلسيطن والجزائر، فيما يعاملهم العرب برفع صور طاغية أذاقهم المرارة، وينهجون فكر الكراهية المؤدي الى إستباحة دم الآخر، ومثلما كان للعرب شعوباً وقادة دور في صناعة الدكتاتورية والعبودية، فأنهم أدوات آخرى لصناعة التكفير والإرهاب والكراهية، ويبدو أن العراقيين أما أنهم عجزوا عن إيصال رسالتهم الإنسانية إعلامياً وسياسياً، أو أن العرب في سبات أصابهم الصم ولا يسمعون صرخات النحر العلني وهتك الشرف، وعندما يوقضهم صوت إنساني، يهذون بفكر إرهابي.


واثق الجابري

حفظ النظام في العتبة العلوية يضع خطتهُ الأمنية بال
وزير التعليم الفرنسي يسعى لـ"إعادة هيبة" اللغة الع

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 25 آب 2019

مقالات ذات علاقة

عبد الامير الديراوي - البصرة :مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - شهدت البصرة ليلة أمس الاحد
5342 زيارة 0 تعليقات
12 أيار 2014
مكتب المجلس الاعلى الاسلامي في الدانمارك يقيم احتفالا تابينيا بالذكرى السنوية لرحيل شهيد ا
155 زيارة 0 تعليقات
24 شباط 2015
السويد - سمير مزبانحنان صوت غنائي نسائي عراقي جديدالملحن العراقي الفنان مفيد الناصح وجدت ف
118 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانماركاحتفاء بتميزها وتألقها أقام نادي رجال الأعمال وبالتع
2809 زيارة 0 تعليقات
10 كانون2 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركاعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية تمدي
3050 زيارة 0 تعليقات
22 تشرين2 2013
يقول مفكر أيطالي .. نحن نخدم الدولة لأنها ضرورية, لكننا لا نحب الدولة ولا يمكن أن نحبها ,ل
4983 زيارة 0 تعليقات
23 تشرين2 2013
شهد لبنان ألمنقسم بين موالين للنظام السوري ومعارضين له موجة من عمليات الاغتيالات والتفجيرا
4931 زيارة 0 تعليقات
01 كانون1 2013
في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خ
4504 زيارة 0 تعليقات
من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة
4622 زيارة 0 تعليقات
15 كانون1 2013
تعامل الفرقاء السياسيين و كل من له علاقة بإقرار قانوني الاحوال الشخصية و القضاء الجعفريين
4593 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 أيلول 2018
  490 زيارة

اخر التعليقات

: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..
: - عبدالله صالح الحاج من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالله صالح الحاج
25 تموز 2019
الف الف مليون شكر للشبكة الاعلامية في الدنمارك لنشر مقالتي مع كامل مود...

مدونات الكتاب

الإصلاح يتدحرج أمام أعين الناس, كدولاب لعربه يعود تأريخها إلى ثلاثة آلاف سنه , تارة يتجه ي
 منذ زمن بعيد، ونحن لم نعش تفاصيل الشتاء كاملة ، مطر ورعد وغيوم وبرد قارس ، هذا الشتا
عبدالرحمن عناد
09 نيسان 2015
الحوار فن تبادل الافكار وايجاد المشتركات , يمكن ان يكون بين ندين او متبايني المستوى , او ب
تلد حكايتي... فجأة ودون مقدمات حكمت المحكمة بإدخالي مستشفى الأمراض النفسية دون أن تسمع دفا
نوال الطائي
04 تموز 2016
صعدت الارواح الطاهرة البريئة في رحلةٍ بلا عودة الى ربها تحمل رسائل شكوى للباري .... رسائل
عشرة سنوات قد مرّت وحكومة إقليم كردستان وبصفقة سياسية مشبوهة تأخذ نسبة 17% من موازنة الدول
د. كاظم حبيب
01 أيار 2016
خلال شهر واحد من عام 2016 فقدت الجالية العراقية ببرلين أربع شخصيات عراقية وطنية شاركت باست
مرت في وجود هذه الامبراطورية التي جعلت العالم في فوضى وحروب، ما أن تستقر لوهلة، حتى تنفجر
كاظم الموسوي
14 كانون1 2017
اعلن رسميا في بغداد انتصار الشعب العراقي على عصابات الارهاب التي سميت اعلاميا باختصار “داع
محمد مزيد
19 نيسان 2017
طلبت مني جارتي صاحبة الكلب القيام برعاية كلبها داخل شقتها أثناء سفرها الى أنقرة بسبب غيابه

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق