لَسنا مثلَكُم فتأملوا / حيدر حسين سويري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لَسنا مثلَكُم فتأملوا / حيدر حسين سويري

يُحكى أنّ الأديب المصري نجيب محفوظ جمعته علاقات طيبة مع العديد من كبار الأدباء مثل الأديب الكبير توفيق الحكيم، الذي إلتقاه لأول مرة بناءً على طلب الأخير شخصيًا، فقد سمع الحكيم عنه ولم يره.
وفي إحدى المقاهي بوسط البلد، جلس محفوظ مع أستاذه الحكيم وطلبا فنجانين من القهوة، وإبتدر الحكيم الحديث بقوله الساخر: «شوف بقى، هاتقولي أنا اللي هادفع الحساب وهاقولك لأ أنا اللي هادفعه، خلى كل واحد فينا يدفع حسابه أحسن علشان ما نتخانقش!». بتلك البساطة والروح المرحة توطدت علاقة أديب نوبل بالحكيم، وأعقبت الجلسة جلسات ثقافية كثيرة، حتى كانت وفاة الأستاذ عام 1987، وبعدها بعام حصل محفوظ على جائزة نوبل للآداب، عندها قررت إدارة جريدة «الأهرام» منح مكتب الحكيم لنجيب محفوظ؛ فهو لم يكُ لديه مكتبًا مستقلًا بعد، وفي نفس الوقت كان مكتب الحكيم مغلقًا بعد وفاته مباشرةً .


وافق محفوظ على استخدام مكتب أستاذه، لكنه لم يجلس قط على مكتبه، بل كان يجلس على نفس الأريكة التي إعتاد الجلوس عليها حين كان يأتي لزيارة الحكيم، ولم يتراجع عن قراره ولو لمرة واحدة طوال حياته.
عالم الكُتّاب والإدباء عالمٌ من نوعٍ خاص، هو عالم الحب، عالم الجمال، عالم التسامح، عالم تَقبل الرأي والرأي الآخر، عالم يصنع الحياة، عالم يخلق الأمل، ويُخرجُ الناس من الظلمات إلى النور، وقد يكون العكس في فتراتٍ معينة، لكنهُ يَحدثُ دون قصدٍ أو دراية، وهو على عكس عالم السياسة، عالمٌ قذرٌ، مملوءٌ بالأكاذيبِ والأراجيف والخزعبلات، عالم الغدرِ والخيانة، عالمٌ يتكلم عن نفسهِ بقولهِ (فن الممكن)! يحيون حياة الثعالبِ في ضعفهم، وحياة الوحوش حين قوتهم، سمتهم النفاق، ودينهم الشقاق(فرق تسد)، وكما قلنا في عالم الكتاب والإدباء، فهنا قد يحصل العكس، لكنهُ نادرٌ جداً.
رأينا كيف رفض محفوظ الجلوس على كُرسي الحكيم، لكن ماذا صنع الساسة؟ يخلع أحدهم الآخر ليجلس مكانه! ويغتال بعضهم البعض، ويحيك المؤامرات، وينصب الفخاخ، ويتحين الفرص، ليسقط الآخر ولو إفترى عليهِ زوراً وبُهتانا، كما يحصل عندنا اليوم مع قضية تشكيل الكتلة الأكبر!
بقي شئ...
إن ما يحصل عندنا في العراق اليوم هو صراع الكراسي، وتقاسم الأرباح، وليس صراع مصلحة الشعب، فالشعب أول الغنائم، ولا أدري ماذا سيصنع الشعب؟ وكيف سيتخلصُ من هؤلاء؟
.................................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

توضيح لحديث ملبوس عليه / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
تهنئة ام لفلذة كبدها بمناسبة التخرج .. مبروك التخر

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 17 أيلول 2019

مقالات ذات علاقة

10 حزيران 2017
بغداد تئن من منغصات التجاوزات على شوارعها وساحاتها ، وخنقتها الفوضى ، الى الحد الذي وصفتها
3844 زيارة 0 تعليقات
20 أيار 2017
لاشك إن العراق اليوم, يقف على أعتاب النصر الكبير, وتحرير آخر المدن المغتصبة من قبضة الإرها
4171 زيارة 0 تعليقات
16 أيار 2017
هم ليسوا أربعين بل كانوا خمسين بعد الأربعمائة ممن قتلهم الإحتلال والإرهاب والسلطات والمجمو
5075 زيارة 0 تعليقات
02 حزيران 2017
ظل العراقيون حتى عام ١٩٥٨ ، في كل انتخابات لا يالفون سوى تلك الوجوه الثابتة في كل دورة انت
3963 زيارة 0 تعليقات
01 حزيران 2017
الإسلام هو ثاني أكبر دين في العالم بعد المسيحية، ويقدّر عدد أتباعه بحوالي 1.7 مليار يعيشون
3773 زيارة 0 تعليقات
14 أيار 2017
تتكرر _ مع اصرار الارهاب على تدمير الحياة ورموزها _ مشاهد رؤية : اطفال و نساء و شيوخ لا يس
4375 زيارة 0 تعليقات
لك يا امام الكاظمين صلاة ناعمة تفيض بالقناعة، نرجو منها الخلاص والنجاة في عطايا الحلم الذي
4907 زيارة 0 تعليقات
18 نيسان 2017
رفع محافظ كركوك علم الاقليم الى جانب العلم العراقي على المباني الحكومية في محافظة كركوك.وث
5045 زيارة 0 تعليقات
16 نيسان 2017
بدأنا نتحول رويدا رويدا الى اعتناق النمط الفوضوي ونؤسس له بعدما أصبنا بالضجر مما يحيطنا من
4759 زيارة 0 تعليقات
حلّ الليل فسكنت الأصوات وهدأت النفوس , كانت ليلة صافية وكل شيء فيها مستقر, لا.. انتظر لحظة
4743 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 19 أيلول 2018
  492 زيارة

اخر التعليقات

: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...
: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...

مدونات الكتاب

لا يستحي رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو عندما يصف جيش كيانه بأنه من أكثر جيوش العالم منا
معمر حبار
12 تشرين2 2017
تعقيبا على تقديم سعد الحريري رئيس الحكومة اللبنانية استقالته من المملكة السعودية وليس من و
العنوان الاول هو وضع العرب الحالي الذي لم توضع النقاط على الحروف في حالنا الان سياسيا واقت
أيّاً كانَ سيكونُ سيّد رئيس وزراء مُقبل , وأيّاً كانت الأحزاب المتحزّبة والكتل المتكتّلة ع
إن المرأة العظيمة تُلهِمُ الرجل العظيم، أما المرأة الذكية فتثير إهتمامه، بينما نجد أن المر
د.يوسف السعيدي
25 أيار 2018
لانها ارض العراق ....وهؤلاء هم خفافيش الظلم والظلام ....فهي تحرق عيونهم المصابة بقذى الجهل
كاظم العبودي
01 نيسان 2014
بطبيعة الحال أن جميع الأشياء الموجودة في عالم الأمكان خاضعة في تكوينها إلى مفهومين ( القوة
اليــــهن .. !!!أنــــا تــأريـخــه .. حبيبتـــه .. وكــل ما عداي .. مجرد أرقام في سجل مدو
هادي جلو مرعي
25 شباط 2017
 كان ممكنا لمجلس النواب العراقي المجيش ضد المالكي أن يستجيب لطلبه في إعلان حال الطوارئ في
معمر حبار
02 تموز 2016
تم البارحة إحياء ليلة القدر ، بمسجد النور بالشرفة الشلف. حضر اللقاء جمع كبير من المصلين وج

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال