علي احمد الخميني في النجف الأشرف / ادهم النعماني - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

علي احمد الخميني في النجف الأشرف / ادهم النعماني

إن كانت هناك مفردتين عربيتين لا احترمهما على مستوى شخصي هي مفردتي ألسنة والشيعة،
لأنهما يفتقدان للمعنى الاسلامي الاجتماعي الراقي،
ولكن دعونا ننزل إلى هذا المستوى الضحل من الحديث وننقاش الأمر بشئ من الواقعية الحقيقية،
كثيرا ما يتهم الشيعة وخاصة العراقيين منهم،بأنهم يميلون إلى إيران وأنهم يتلقون ثقافتهم وتعليماتهم من إيران وأن إيران هي التي تسيطر عليهم،
إذا كان هذا الأمر صحيح وسليم وفيه الكثير من المنطق،
لماذا وكما نقلت الكثير من وكالات الأنباء والعديد من الفضائيات،بأن السيد علي احمد الخميني وهو حفيد زعيم إيران الراحل الإمام الخميني،هاجر إلى النجف الأشرف للاستقرار والإقامة الدائمة،دعونا ننقاش القضية بشئ من الهدوء،
إذا كان النبع والمرتوى وإذا كان الأصل متواجد في طهران ومشهد وقم وإن السيد علي الخميني ابن هذا النبع الاصيل،
لماذا يهجر السيد علي الخميني عشه الإيراني الأصيل ويستقر في النجف الأشرف،
سؤال برئ من إنسان برئ،
لماذا يزحف هذا الإنسان محلقا، متجاوزا الأنهار والجبال والسهول والوديان والصحاري والبراري،لماذا يترك عشه ومخدعه الجميل الذي لا تنطفئ فيه الكهرباء ولا ينقطع فيه الماء،ويزحف على ركبتيه باتجاه النجف الأشرف،تلك المدينة العراقية القفر والخالية من النبت والزرع والاخضرار كما هو موجود في إيران،
أتعرفون لماذا،ايها الحاقدون الجاحدون اللاعقليون،
هجر عشه،لأنه لا يشعر بوجوده إلا بجوار سلطان الحق والشرف والنبل والحياء والعدالة الاجتماعية،سلطان الحب والرأفة والود والإنسانية،السلطان علي بن أبي طالب،
هذا السلطان الذي لا يرتقيه في سلم الإنسانية إلا رجل واحد،
ألا وهو نبينا الكريم محمد(ص).
ما بعد هجرة السيد علي أحمد الخميني،
نسأل من يتبع من.

رجال الدين العرب وفقه الهزيمة والاستسلام لدول الاس
العتبة العلوية المقدسة تشارك بلجنة رعاية الطفولة ل

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 19 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

10 حزيران 2017
بغداد تئن من منغصات التجاوزات على شوارعها وساحاتها ، وخنقتها الفوضى ، الى الحد الذي وصفتها
3984 زيارة 0 تعليقات
20 أيار 2017
لاشك إن العراق اليوم, يقف على أعتاب النصر الكبير, وتحرير آخر المدن المغتصبة من قبضة الإرها
4252 زيارة 0 تعليقات
16 أيار 2017
هم ليسوا أربعين بل كانوا خمسين بعد الأربعمائة ممن قتلهم الإحتلال والإرهاب والسلطات والمجمو
5256 زيارة 0 تعليقات
02 حزيران 2017
ظل العراقيون حتى عام ١٩٥٨ ، في كل انتخابات لا يالفون سوى تلك الوجوه الثابتة في كل دورة انت
4083 زيارة 0 تعليقات
01 حزيران 2017
الإسلام هو ثاني أكبر دين في العالم بعد المسيحية، ويقدّر عدد أتباعه بحوالي 1.7 مليار يعيشون
3893 زيارة 0 تعليقات
14 أيار 2017
تتكرر _ مع اصرار الارهاب على تدمير الحياة ورموزها _ مشاهد رؤية : اطفال و نساء و شيوخ لا يس
4469 زيارة 0 تعليقات
لك يا امام الكاظمين صلاة ناعمة تفيض بالقناعة، نرجو منها الخلاص والنجاة في عطايا الحلم الذي
5031 زيارة 0 تعليقات
18 نيسان 2017
رفع محافظ كركوك علم الاقليم الى جانب العلم العراقي على المباني الحكومية في محافظة كركوك.وث
5280 زيارة 0 تعليقات
16 نيسان 2017
بدأنا نتحول رويدا رويدا الى اعتناق النمط الفوضوي ونؤسس له بعدما أصبنا بالضجر مما يحيطنا من
4884 زيارة 0 تعليقات
حلّ الليل فسكنت الأصوات وهدأت النفوس , كانت ليلة صافية وكل شيء فيها مستقر, لا.. انتظر لحظة
4861 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 26 أيلول 2018
  791 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

زكي رضا
07 كانون1 2019
المرجعية صمّام أمان العراق، هذه المقولة هي السلاح الفعال للقوى الدينية في إستمرار هيمنتها
حين كانت قذائف مدافع السلطان العثماني محمد الفاتح تدك أسوار القسطنطينية عاصمة البيزنطيين ،
د. طه جزاع
23 شباط 2014
يكاد الاعلام ان يصبح لعبة مسلية شبيهة بالألعاب الالكترونية التي يلعبها مقتنو الهواتف الذكي
تتلون جراحات العراق ، كما يتلون بالاحمر شهداء الصحافة المضرجين بدمائهم ، فتبتسم ارض العراق
صباح اللامي
26 نيسان 2016
كنتُ أريد أنْ أعود الى العراق –فأنا لمن لا يعرف مقيم في كندا منذ ستة عشر عاماً- لأرى أصدقا
كنا قد تناولنا في مقال سابق بعض الفضائح التي ارتكبها تنظيم داعش في مدينة الموصل والفتاوى ا
د. حميد عبد الله
13 حزيران 2014
صار الإرهاب مخرزاً مغروزاً في ظهر العراق وخطراً داهماً يهدد الدولة والشعب..غولُ الإرهاب يت
رأيتكِ فى خدْر الخيانةِ تسْرقين..وديعتى ايّاك فتخونى وتغْدرين ..تتنفْسين لذّاتكِ فيسْرى بأ
هل استحللتم دماؤنا " عبد الأمير الديراوي البصرة _ مكتب شبكة الإعلام في الدانمارك من يتابع
بعد ان كثر الحديث عن المدعين للمهدوية ومدعي السفارة صدر بيان عن مكتب المرجعية الدينية لتقر

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال