( جنك يا عادل ... ما غزيت ) .. / محمد علي مزهر شعبان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

( جنك يا عادل ... ما غزيت ) .. / محمد علي مزهر شعبان

هل فعلا يستشير ام هو للتشكيلة مدير ام هل سيطير ؟ قبل ايام وبكل تواضع قلت : سيطير رغم " ثقله او كرشه الكبير" تزاحم وتصادم مريب، في الغرف الخلفية، وكأن نسبة الناخبين 99% وان السبابات غطست حتى الاكف، دون ان يدركوا ان الاغلب الاعم استلم في الكف الاخرى عطايا الموسورين رشى، والاخرين جبرا وطوعا، واخرون مدت لبعض بيوتهم بعض خراطيم الماء الاسن، ومنهم من طمرت درابينهم من الحفر لمسافات امتار، وكأن نازلة الرحمة حلت على الملائكة المرشحين . كل هؤلاء لم يشكلوا خمس الناخبين في دولة الديمقراطية . وبعد التي واللتيا، عين لنا على رئاسة المجلس التلميذ الملهم لبرجنسكي وكيسنجر، ويقال لسوسولوف . جلس المنتخبون من شيوخ وكهلة يستمعون الى هذا المرشد الكبير الذي بلغ سن الرشد توا . حمدنا الله وشكرناه انه جلباب المحاصصة التي خرج من معطفها " غوغول" الشعب.


في ملل انتظار وطائل الاصطبار ننتظر تعين قائد الجمهورية الجديد، وبعد نزاع دام للدقائق الاخيره، داخل اثنية هذا القادم وبين رؤى من قرأ ما الغاية من ترشيح منافسه وماهي الاجندة المتوخاة وبين المشهد في ادق تفاصيله، هي غايات وقد كثرة الروايات، حول طبيعة الارتباطات، وكان السؤال هل انتصر " ماكورك" ام ان سليماني ابتسم اخيرا . وهذا مرده لطبيعة الولاءات بين الاتحاد الوطني ومرجعيته عبر التاريخ لايران والديمقراطي الذي يريد ان يرسو على شواطيء اوردغان الذي ودعت في ارضه كل صناديق الائتمان او للامريكان امراء السطوة والسلطان . دون شك ما خالج نفوس الشيعة ان يختاروا تلميذ "إبن طلبان، وللتاريخ سجل، رجح كفة " برهم صالح "


الناس تنتظر اليوم المأمول في انتخاب رئيس للكابينه، العرف يقول ما تقدمه الكتلة الاكبر كمرشح عنها، والمحكمة اجابت من على رفوف الماضي القريب، انها من كانت له الاغلبية في الجلسة الاولى وصمتت ولم تبح بشيء . الجلسة الاولى هي "حيص بيص" وتمخضت صراعاتها على ترتيب الاوراق رغم الاختلاف الكبير بين المؤيدين والمعارضين . جيء على غفلة ودون مقدمات برجل غير مرشح ولا منتخب، في ان يكون رئيسا للوزراء . المشكلة ضمن هذا التدافع لم تستطع جهة ان ترشح رئيسا، وفق تحديات الرفض من الجهة الثانية. اذن لا بيضة قبان إلا لصاحب أمر وشأن، في تقديم شخصية قيل والعهدة على القائل، خالية الوفاض من الارتباطات، وذو قدرة على حل الازمات . السؤال المهم من يدعم هذا الرجل في مجلس النواب ؟ هل لدية جموع تقف خلفه تسانده في مشاريع قراراته ؟ الجواب لا .... انما الجموع قد أبت الى الرضى والقبول ورفض السخط والمعارضة، وان له الخيار فيما يختار . مرت الايام والرجل ينتقل من الرمضاء الى النار .


كان الرد هل صدقت اكذوبة ان تتفرد وحدك بالقرار . تسربت المعلومات، وقراءة الاجواء ان التوزيع في اشد انواعه تفصيلا وتوزيعا ومحاصصة . تحالف الاصلاح والبناء 9 وزرات ومثلها لتحالف البناء و3 للاكراد وللسنة 6 وزارات . والسياديه حسب المقاعد .... ( وجنك يا سعود ما غزيت ) تفاصيل التوزيع اعلنتها بعض المواقع من خلال التسريبات داخل اروقة القرار.

مزاد التكنوقراط .. الدخول للعوائل فقط / محمد علي م
ربما يطير .. رغم دعمه الكبير / محمد علي مزهر شعبان

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 18 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

يمكن أن يكون الطب بالنسبة للفلسفة العامة في العلوم مناسبة التفكير الابستيمولوجي الأساسي في
0 زيارة 0 تعليقات
15 أيلول 2018
أظلل عالصديج وعلي ماظلوينه العن طريجه اليوم ماضلأغربل بالربع ظليت ماظلسوى الغربال ثابت بين
1 زيارة 0 تعليقات
30 أيار 2017
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
17 تموز 2019
 تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مقطع من محاضرة للشيخ أحمد الوائلي رحمه الله   يتحدث في
23 زيارة 0 تعليقات
13 تموز 2019
من غير المعقول طبعا أن يخفق المرء في كل خطوة يخطوها في عمله، لاسيما إذا كان واعيا ومدركا ب
53 زيارة 0 تعليقات
13 تموز 2019
قائد الفريق ، ما كان مفروضاً عليه الإتيان بالخارق ، حتى يصل بخطبه (المناسباتية الموجهة للخ
54 زيارة 0 تعليقات
13 تموز 2019
في الصين ضجة. ولكم تقدير معنى الضجة في بلد تعداده مليار ونصف مليار بشريّ. والسبب هو رغبة ا
59 زيارة 0 تعليقات
أولادنا أكبادنا تمشي على الارض، منذ نعومة أظافرهم يبدأ همّ الأهل بالتخطيط لتربيتهم بشكل صح
60 زيارة 0 تعليقات
منذ اليوم الاول لفتوى الجهاد الكفائي في مواجهة المد الارهابي الداعشي, وهناك خط يحاول ايجاد
63 زيارة 0 تعليقات
13 تموز 2019
احزاب لاتمارس الانتخاب الديمقراطي داخل أحزابها وتطالب الشعب بالاشتراك في الانتخاباتسأل الم
63 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...

مدونات الكتاب

جواد العطار
02 حزيران 2018
الحديث عن التكنوقراط اصبح محبطا للآمال ، فالتكنوقراط الذي نادينا به قبل انتخابات ٢٠١٠ حينم
ها ..قد رجعت سألتني ...؟؟يا ميس ..فيم تفكرين ...؟؟و تحلمين ...؟؟الآن إنك جئتني من بعد عام
ادريس الحمداني
20 نيسان 2019
منذ ريعان شبابه  وبعد تخرجه من كلية القانون   استخدم ادوات الدراسة الاكاديم
لإرهاب كلمة غير عابرة على مسامعنا كغيرها من كل الكلمات التي تمر على مسامعنا ونسمعها صباحآ
مديحة الربيعي
25 أيار 2016
من الواضح أن الرؤوس الفارغة التي تتحكم بالمشهد السياسي لا تسمع سوى صدى صوتها, رؤوساء الكتل
محمد حسب
24 نيسان 2017
 الذكاء او الشطارة او المهارة او القوى او لربما الحظ كلها عوامل اساسية للنجاح وتبوء م
هادي جلو مرعي
22 آذار 2017
قد لايكون هذا التوصيف دقيقا 100% فليس من ظلم لذيذ وآخر مر. لكنها الرغبة في تحديد ملامح الم
محمد حسب
12 آب 2017
وسطَ زُحمةً الاحلام المُبلَلةِ بقطراتِ الهُموم.حيثُ مَطار القَدَر, هُنالكَ ثِمةً علاقات تَ
زكي رضا
16 نيسان 2017
ليست المرّة الأولى التي تتعرض لها مقار الحزب الشيوعي العراقي للأعتداءات السافرة في العهد "
وانا استمع الى خطاب الشيخ احمد ابو ريشة وهو يدعو شباب الانبار للعودة الى منازلهم وترك داعش

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق