رائحة الانسان .. / جمال عبد العظيم - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 1353 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

رائحة الانسان .. / جمال عبد العظيم

فى رواية العطر للروائى الالمانى " باتريك زوسكند " كان الرضيع "غرينوى" ينتقل من مرضعه لاخرى . ولا يبقى عند احداهن الا بضعة ايام تعيده بعدها الى الكنيسه لانه بلا رائحه مثل باقى الاطفال .وفى صباه وشبابه عرف بحاسة الشم الخارقه لديه ان كل الكائنات فى البر والبحر والجو انسانيه كانت او حيوانيه او نباتيه لها رائحه خاصه بها . وان هذه الرائحه مثل بصمات الاصابع لا تتكرر. وان الذى يجذب واحدا الى اخر او الى اخرى انما هى تلك الرائحه الخفيه المنبعثه عنه . وان الحب هو هذه الجاذبيه التى تتشكل فى جسد الانسان بفعل تلك الرائحه المتفرده والمتميزه .من اجل هذا كانت حياة غرينوى كلها نضالا من اجل امتلاك رائحه مثل باقى البشر.. بل رائحه تسيطر على كل الروائح وتجعله يهيمن على الناس ويمتلك قلوبهم . وبغض النظر عن طريقة البطل فى صناعة عطره وعن مصادر هذا العطر فان الروايه هى الوحيده التى جعلت موضوعها هو الروائح بعامة ورائحة الانسان بصفه خاصه .


وقد عرف العطر منذ الاف السنين واستعان به انسان الحضارات القديمه للتقرب من الرب كنوع من العباده. كما استعمل العطر للاثاره الحسيه حتى ان الشجاعه والخوف يمكن تنبيهها بالروائح العطريه . ولبعض الروائح قوه غريبه وقدره على تشكيل الافكار وتعديل السلوك الانسانى وهو ما تفعله الحرب الكيميائيه فى عصرنا الحديث .
وطوال القرون الماضيه كانت العطور سلاحا فى يد المراه تغزو به قلوب المحبين والمعجبين . ولم يعرفها الرجل الا متاخرا . ويروى عن الست زبيده زوجة هارون الرشيد انها كانت تتعطر بالمسك وتنثر العطور على ضيوفها .كما كانت كليوباترا لا تبحر الا بعد ان تطلى اشرعة سفينتها بالزيوت العطريه . وفى موسوعته عن العطور يقول الصيدلى وخبير العطور الاردنى الدكتور / احمد توفيق حجازى : ان اختيار المراه للعطر الذى يلائمها فن لا يقل اهميه عن اختيار الملابس والحلى . حيث كل امراه يلائمها نوع معين من العطور بحسب طبيعتها الجسديه .. سمراء او شقراء . بدينه او نحيفه.طويله ام قصيره .فما يلائم هذه لا يلائم تلك لان امتزاج الشذى المنبعث من هذا العطر بافرازات جلد المراه يولد مزيجا ترتاح له نفسها ونفوس محبيها . وتعتبر المراه الفرنسيه فى مقدمة نساء العالم فى اتقانها لفن اختيار العطر الملائم لها . وتلحق بها الان باقى نساء العالم المتحضر .


وقد تبين علميا ان كيمياء الافرازات الجلديه تختلف باختلاف الشعوب والسلالات . كما تختلف فى الشعب الواحد من فرد لاخر. فهى قويه عنيفه عند البعض ضعيفه هادئه عند البعض الاخر. حلوه عند البعض مستقبحه عند البعض الاخر
وقد اثبتت الاختبارات ان العطر الذى يناسب الشقراء يختلف عن الذى يناسب السمراء. وان رائحه معينه قد تبقى اثارها فواحه لايام واسابيع فى امراه بينما لا تدوم الا ساعات فى امراه اخرى وذلك لاختلاف المسام والافرازات الجلديه ولون البشره وملائمة العطر للرائحه الطبيعيه الخاصه بتلك المراه . كما تختلف رائحة العطر ومن ثم ملائمته لامراه عن غيرها اذا كانت الزهره حين قطفها مبلله بالندى او معرضه لاشعة الشمس او مظلله باوراق الشجر .
وعن دور العطور فى الجاذبيه الجنسيه فقد اظهرت التجارب التى اجريت على الفراش الدور الحيوي للعطر والرائحه فى الجاذبيه الجنسيه بين الحشرات . فعندما وضعت فراشه وحدها فى صندوق مغطى بشبكه فان الذكور راحت تقطع مسافات كبيره لاصطحابها ومطارحتها الغرام .
والرائحه الجنسيه ليست حكرا على الانثى فاحيانا يعطى الذكر رائحه عطريه حلوه على سطح جناحيه فيصبح محط الانظار وموضع الانجذاب والاثاره من اسراب من الاناث العاشقات .كما ان هناك انواع من القرود لا يثار فيها الذكر الا بعد ان تطلق الانثى رائحه خاصه . وهناك راى يقول بان المراه ذات الشعر الاحمر لها رائحه (طبيعيه) اكثر اغراء وجاذبيه من المراه ذات الشعر الاسود .
وللعطور والروائح قوة لتحويل الخيال والتصور الى الجهه الموجبه او السالبه . كما يمكنها ان تخلق طباعا نظيفه خيره واخرى شريره سيئه . وتجعل الانسان ينزع لسلوك مخالف تماما لسلوكه الطبيعى .. فهناك روائح تثير القلق والتوتر واخرى تثير الهدوء والطمانينه والسكينه . كما ان الفرد العدوانى تحت تاثير العطر يلجا الى الدعه واللين . ويزداد تاثير العطر اذا عزز بالموسيقى الملائمه لنوع العطر والتى تحدث نفس تاثيره فهى كفيله بتحويل شخص متزمت الى شخص شبق وغير متحفظ .
ويوضح خبير العطور/ احمد توفيق حجازى ان للانسان رائحه مميزه مع ان انوف غالبيتنا تعجزعن ادراكها وتصدر هذه الرائحه عما تفرزه الغدد الجلديه من مواد تصب على سطح الجلد.وهناك 3 انواع من الغدد التى تسهم بافرازاتها فى تشكيل رائحة الانسان وهى : الغدد العرقيه والغدد الدهنيه وغدد الرائحه.


● ونبدا بالغدد العرقيه وهى نوعان : الاول يعرف باسم "ابوكرين جلاندس" وهى الغدد التى تصاحب الشعر حيث تصب كل غده ما تفرزه فى غمد شعره عند قاعدتها. وافراز هذه الغدد لبنى القوام يجف على سطح الجلد مكونا غلاله رقيقه.ولذا فهو لايلعب دورا فى تنظيم حرارة الجسم.ويكثر هذا النوع من الغدد العرقيه فى بعض المواضع كالابطين ومنطقة العانه .
اما النوع الثانى من الغدد العرقيه ويسمى "اكرين جلاندس" فهو غير مصاحب للشعر وتفتح قنواته على سطح الجلد بفتحات مستقله عن التى يبرز منها الشعر. وتنتشر هذه الغدد فى جميع الاماكن بالجلد وتكثر فى وسادة القدم وهى تفرز العرق فى صورته المالوفه لنا وهو سائل مائى يلعب الدور الرئيسي فى تنظيم حرارة الجسم.وتعكس مكونات العرق تركيب بلازما الدم بصوره مخففه. وعلى ذلك فالعرق يحمل فى الحقيقه كثيرا من رائحة الفرد. وهذا هو السر فى قدرة الكلاب البوليسيه على تعقب شخص ما. فباطن قدم الانسان ينتج يوميا نحو 15 جرام من العرق فاذا تسرب الى الارض جزء من الالف من هذه الكميه خلال فتحات الحذاء فسوف يخلف المرء على الارض ملايين الجزيئات مع كل خطوه وهو ما يشكل رائحه واضحه لا تخطئها الكلاب .


● اما الغدد الدهنيه فهى توجد فى الغالب مرتبطه بجذور الشعر وان كان منها ما يوجد منفردا. وتنتشر هذه الغدد فى جميع مناطق الجلد الا انها تكثر فى الجزء العلوى من الجسم اذ يبلغ عددها فى اعلى الصدر والظهر وفى جلد الوجه وفروة الراس نحو 400 : 900 غده فى كل سم مربع من الجلد. وتفرز الغدد الدهنيه ماده شحميه القوام تعرف بالزهم وهو الذى يضفى على الشعر والجلد طراوتهما ولمعانهما. وتعتبر الغدد الدهنيه والغدد العرقيه المصاحبه للشعر من الصفات الجنسيه الثانويه فنشاطها لا يكتمل قبل البلوغ. وافراز الغدد الدهنيه عديم الرائحه فى العاده ويطلق عليه احيانا"الدهن المذهب" لانه لا يزنخ الا انه يشترك مع افراز الغدد العرقيه المصاحبه للشعر فى توفير الرطوبه والغذاء اللازمين لنمو الكائنات الدقيقه التى لا تلبث ان تكون رائحه مميزه للفرد .


● غدد الرائحه : وهى تجمع بين صفات الغدد العرقيه المصاحبه للشعر وغير المصاحبه له ولذا تسمى بالغدد المختلطه. وتتركز هذه الغدد فى منطقة الابط اذ يتجمع عدد منها فى بعض الغدد الاخرى ليتكون حشد من الغدد يعرف فى مجمله باسم العضو الابطى.وهذا العضو يبدأ نشاطه عند البلوغ . وافرازه عباره عن خليط من عرق مائى وسائل زيتى كثيف يضرب الى الصفره الداكنه ويتالف فى معظمه من مواد سيترويديه وهى نفس مجموعة المواد الكيميائه التى تتكون منها الهرمونات الجنسيه كالاستروجين والتستوسيترون . وعندما يصب افراز العضو الابطى على سطح الجلد لا تكون له رائحه تذكر غير ان البكتيريا التى تعيش فى منطقة الابط سرعان ما تتلفه وتحيله الى مواد ذات رائحه خاصه . ومما يجدر ذكره ان افرازات الابطين غزيره فى الرجال شحيحه فى النساء . غير ان النساء لديهن غدد اخرى للرائحه تنتشر حول حلمتى الثديين وهى وفيرة الانتاج ايضا .


وبسبب تعدد الغدد فان خلاصة الرائحه لجسم شخص ما هى مزيج متفرد من المواد التى تنتجها غدد الجلد . وهذه الرائحه تتاثر بعدة عوامل كالغذاء ومستوى اللياقه الصحيه والحاله العاطفيه والمزاجيه بالاضافه للظروف البيئيه المحيطه بالفرد وانواع البكتيريا التى تاوى الى جلده . ومع ذلك فهناك رائحه اساسيه تميز كل فرد عن سواه مهما اسرف فى استعمال العطور الاصطناعيه حتى ان تعبير بصمة الرائحه يرد فى بعض المراجع العلميه كما لو كانت رائحة الشخص شيئا مميزا له كبصمات اصابعه .
بل ان اجهزة الشرطه فى بعض البلدان تجمع عينات من روائح الاشقياء ومعتادى الاجرام وتحفظها فى زجاجات خاصه للرجوع اليها ومقارنتها بالرائحه التى تركها المجرم فى مكان الجريمه . وفى دراسه اجريت على 32 طفل عمرهم من 8 : 10 ايام وجد ان 25 منهم يعرفون روائح امهاتهم ويتجهون اليها متجاهلين روائح نساء اخريات .
واخيرا نتسائل هل يتبادل البشر رسائل كيميائيه فيما بينهم مثلما يحدث فى عالم الحيوان ؟ وهل ارتياحنا لشخص نلقاه لاول مره يكون راجعا الى نوع من الفيرومونات يصل الى انوفنا فيبعث فينا دون ان ندرى حاله من الرضا والقبول ؟ وهل يكتشف العلماء يوما ان قوة التاثير والمهابه التى يتمتع بها البعض تعود الى الفيرومونات التى تؤثر فيمن حولهم ؟
ويبقى ان حاسة الشم هى ارقى وارهف الحواس الانسانيه واكثرها غموضا وهى تستحق من الانسان اهتماما اكبر .

 

تهانٍ لرئيسي العراق وما خلفها .! / رائد عمر العيدر
من اسباب التعثر الاقتصادي في العراق / د. أحمد ابري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 16 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

13 تشرين1 2019
  لم أكنْ لأسقطَ،ألا أني علمتُسأزهرُأنظريدخلون إلى حتفهم صاغرينكعلم اليقين!بلا رئة أو هواء
61 زيارة 0 تعليقات
إشلونكُم أَهلي الحَبايبْ بالعراقآني أخصكم بالمحبه وبالسلامآخ يالصوت ألشَجي والبَعيد والحزي
41 زيارة 0 تعليقات
12 تشرين1 2019
شغلت رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب والإعلامي القدير الاستاذ أمجد توفيق ، اهتمام
51 زيارة 0 تعليقات
لسنين طويلة مضت لم يتجرأ احد النقاد سواء ممن يهتمون بنقد الشعر الفصيح او الشعر الشعبي لتنا
42 زيارة 0 تعليقات
10 تشرين1 2019
زاخو جئتك والشوق يباهي الأشواقجئتك لتسمعي صوتي بين العشاقفإذا بصوت أسمعه كصدى الأعماقتساءل
51 زيارة 0 تعليقات
انهضوا أهل السباتانتفضوا حول الكهوفوالبسوا ثوب الحدادلا لشيء انه امر بسيطفي أناس سرقوا كل
56 زيارة 0 تعليقات
لا اُحرِّكُ احرُفيضَمّاً , جَرّاً , او نصبالا اضعُ على رأسِهاقُبَّعةً ولا علامةَ الشَدّةْ
56 زيارة 0 تعليقات
06 تشرين1 2019
حدثتني الشمسأن دجلة والفرات قد نطقاتفرعت أسود منه كاسرة أكف الضيممن هذي الجميلة العفية رغم
75 زيارة 0 تعليقات
04 تشرين1 2019
 جُرحُكَ جُرحي وألَمُكَ ألَميفمتى تُشفى من الكَلْمِسنينُكَ عِجافٌ مُذ عرفتُكَملأى بالموتِ
74 زيارة 0 تعليقات
04 تشرين1 2019
ومسافات  تتلاشى بيْنهما.. وتراهما واحداً.... وتنعدمُ فراغات اللامعنى بمسارات دروبهما.. حتى
82 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

صابر عارف
1 مشاركة
رشا الشاوي
1 مشاركة
د. منير موسى
1 مشاركة
عباس بوصفوان
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 25 تشرين1 2018
  1193 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...

مدونات الكتاب

هل العراق دولة أم امة أم هو جزء من امة أم هو أجزاء من أمم ..ماذا تعني الأمة ؟!! هل هي الدو
وداد فرحان
08 حزيران 2016
مازالت القهوة العربية بدلالها وفناجينها جزء من ثقافتنا وتقليدا من تقاليدنا الموروثة التي ي
سنوات من عمر العراقيين إنقضت في ظل حراب القومية والاستعمار والديمقراطية ، وهم ونحن نعاقر و
من محض خيالى جمالٌ مزيف وقبحٌ مزيف : الجمال المزيف هو ما استحسنه الرائى واطمأنتْ له النفس
ماذا افعل؟؟ كيف لي ان اصف حبي، فأنا احبك جدا حد افراغ نبع قاموس عطور النساء كلهن من اجلك،
( سفَرُ الحزينِ بعينِ مَن أهواها )من ديواني ( أدخلُ جسدي أدخلُكم ) صورة وقصيدة الصادر 2012
بسمة القائد
12 تشرين2 2018
ترتدي حبات المطر عيناها مثقلة بالحزن، وفي يدها المرتجفة ياسمينة لفظت أنفاسها.عروس مسجاة عل
معمر حبار
18 كانون2 2017
قرأ صاحب الأسطر كتبا عديدة فيما يخص السيرة النبوية، ووقف هذا العام بشكل جلي على المعجزات ا
في مقالة حول الجواهري الكبير ،كتبها الشاعر سامي مهدي ،ومهدي كبير وله بصمات واضحة في سماء ا

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال