الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

1 دقيقة وقت القراءة ( 213 كلمة )

«هذا من شيعته وهذا عدو له» / موسى صاحب

مشروع تشكيل الحكومة إلكترونيا من دون أن يكون للأطراف السياسية دور في اختيار وزرائها باستثناء رئيس الوزراء كان يمكن له أن يرى النور فيما لو كان «المكلف» هو فعلا صاحب الفكرة ومتبنيها ، لكن على مايبدو أن الرجل كان مغلوب على أمره ، فكما جاء هو بأسلوب التوافق عليه إذن أن يوافق ملزما على مايتوافق عليه الداعمون له وإلا فالباب يوسع ألف رئيس وزراء ، والمؤلم والمضحك في ذات الوقت أن عوام العراقيين من أصحاب الخبرات والكفاءات وذوي الإختصاص ويامكثرهم في البلد صدقوا كذبة «التعيين الإلكتروني» وصدقوا معها مهلة اليومين التي حددها دولة رئيس الوزراء كحد أقصى لقبول الطلبات ، فرايناهم يتهافتون على التقديم مثل يوم المحشر وكلهم أمل في أن تنالهم رحمة ولي أمرهم الجديد ، لكن كما توقعنا كان قانون المحاصصة ولغة الاستحقاق الانتخابي هما السائدين رغم أنف الناخبين والمقاطعين على حد سواء ، وكل ذلك رضينا به و تجرعناه كما تجرعنا من قبل كذب ذات السياسيين على مدى خمسة عشرة عاما ، لكن أن يكذب علينا رئيس الوزراء المكلف في إطلالته الأولى ويبشرنا بأن حكومته المقبلة ستكون بعيدة عن تأثيرات الكتل والأحزاب وخالية من شوائب المحاصصة ثم تأتي أسماء الوزراء تباعا «هذا من شيعته وهذا عدو له» فتلك بداية قلقلة ولاتبشر بخير من قيادة جديدة من المفترض أنها حكيمة مُصلِحة لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها .

الوزارات ضحية بروتوكولات الاستلام والتسليم / موسى
تمخض خطاب السلطان عن مناشدة وامتنان / موسى صاحب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 08 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 29 تشرين1 2018
  643 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

يعتبر التدريس الديني هو اساس التعليم في العراق ,حيث تعلم جميع الاطفال عند الكتاتيب , اما غ
20 زيارة 0 تعليقات
رجل دين يبيع المواعظ للمؤمنين علانية، لكنه منحرف ومتهتّك ومخادع سرّا! رجل دين يلبس وأطفال
32 زيارة 0 تعليقات
من أكبر الشواهد على الحب المتبادل , والتقدير بين الصحابة وال البيت رضوان الله عليهم , المص
60 زيارة 0 تعليقات
ولاية الفقيه ... العلمانية ...الاسلام السياسي....ثورة العمال... راديكالية... ديمقراطية ...
61 زيارة 0 تعليقات
جاء في معجم المعاني الجامع عن تعريف ومعنى النزاهة بأنّها البُعدُ عن السُّوء وتركُ الشبهات,
71 زيارة 0 تعليقات
ابن السوداء( السبئية ) او ( اصحاب عبد الله بن سبأ ) هي التهمة التي طالما ساقها بعض الكتاب
78 زيارة 0 تعليقات
Michel Gastinوصلني من البروفيسور أحببتُ مشاركته مع آلجّواب للإستفادة منه, و آلسؤآل هو: [ا
81 زيارة 0 تعليقات
شهدت التسعينات من القرن الماضي محاولات محمومة للنظام البعثي ودوائره الخبيثة, بغية الحد من
140 زيارة 0 تعليقات
تقليدا والتزاما بحكمة العبد الصالح خضر الياس قامت الطبقة السياسية بثقب السفينة التي تحمل ا
141 زيارة 0 تعليقات
ترددت كثيرا قبل ان اكتب هذه الكلمات لان البعض سيفهم كلامي ويفسره على هواه تفسيرا خاطئا فكل
145 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال