مذكرات سجين سياسي ( الحلقة التاسعة عشر ) / مضر مرهون البلداوي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 803 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

مذكرات سجين سياسي ( الحلقة التاسعة عشر ) / مضر مرهون البلداوي

وارجعوني الى التوقيف وبقيت حتى صباح اليوم الثاني وكان يوم جمعة وفي المساء اتى مدير الأمن المجرم (ابراهيم ابو خلدون العبيدي) وقال للحرس افتحو الباب وفتحوها مع الكهرباء ودخل وبصق علي وشتم اهلي وامي وابي واخواتي بكلمات نابية وقال ( وكعت وانت الذيب ) وخرج وتركوني وفي الصباح الباكر ليوم السبت ارسلو علي ووضعو الاصفاد في يدي الى الخلف وعصبو عيني وانزلوني الى الطابق الثاني من مركز الشرطه واقتادوني من الباب الخلفي ووضعوني في سيارة الاندكروز في المقعد الخلفي كما وضعوني سابقا عندما اعتقلوني في الشعبه الخامسة وقام احدهم في الخلف فداس على راسي والاخر داس على ظهري وانا ممدد في المقعد الخلفي واستمر هذا الحال نحو ساعة ونصف حتى وصلت السيارة الى مديرية امن تكريت وانزلوني منها وانا مكتوف اليدين ومعصوب العينين وجرجروني داخل الدائرة واصعدوني درج واجلسوني على الارض لخمسة دقائق تقريبا وعادو وانهضوني ونزلنا من نفس الدرج وسمعت الحرس يقول لهم خذوه الى السرداب وسارو بي قيلا في الممر وفتحو احدى الابواب وادخلوني وفتحو الاصفاد من يدي والعصابة من عيني ولم ارى شيئا بسبب الظلام الدامس واشعلو عود ثقاب وصاح احدهم هذه قنينة الغاز اربطوه بها ولنصعد خارج السرداب وربطوني بالقنينة وتركوني وحاولت ان اجمع بصري لارى ما حولي وحركت نفسي وضغطت علي اصفاد الجامعه واذا بصوت
من داخل السرداب يصيح لا تتحرك والا ستقطع يدك واقترب مني وصاح بصوت وقال ان هذه الجامعه مصممه كلما تتحرك تضغط اكثر وتقفل على اليد اكثر وجلس بقربي وبدات اميزه واذا به شخص ضخم جدا اسمر البشرة فسالني عن امري وقضيتي وسبب اعتقالي وقلت لا اعرف شيئا وقال من اين انت فقلت من مدينة بلد وقال( والله اتشرف بيك انتم ابطال ) وحذرني مرة ثانية ان احرك يدي وسالته عن سبب اعتقاله فقال نحن الاثنان انا وذاك اخي واشار الى زاوية في نهاية السرداب وكان أخوه نائم هناك نحن من الرمادي ومن عشيرة البو نمر واتهمنا بقتل الامير السعودي ثم سالني هل اكلت وشربت شيء فقلت والله منذ يومين وانا في امن بلد لم استطع ان اذوق اي شي فقال ( انت تخبلت بعد وراك اهواي مصايب ) وذهب بالقرب من اخيه وجلب لي صمونه ووضع داخلها قطعتين من مثلثات الجبن وقال كلها حتى لو تجبر نفسك وراح يسألني عن مجاميع من اهل بلد وقلت لقد اطلقو سراحهم قبل ثلاثة ايام وزرتهم قبل اعتقالي فقال نحن هنا منذ تسعة اشهر تقريبا ولم نرى النور الا قليل فقلت لماذ لم تحاكمو حتى الآن فقال والله يا اخي لاندري ما هو مصيرنا وبعدها فتح الباب وجلبو الفطور وهو بيض وصمون وشاي وقال تفضل كل فقلت لا اريد فقط الشاي ونبهني من الجامعة وعن حركة يدي بان لا احركها حتى لا يشتد ضغطها وفعلا بدات تضغط واصابني ارهاق وتعب وحاولت النوم فقال اجلس لا تنم فان الجامعه ستقطع يدك ورغم كل هذا الارهاب فقد نمت قليلا; ولما صحوت فاذا بالجامعه تشق لحم يدي وقد ورم كفي حتى انتفخ ( كنفاخة لعب الاطفال ) وبدات الجامعة تدخل في اللحم من كثرة الضغط واشتد الالم وقمت اصرخ منها فذهب هذا الموقوف من عشيرة البو نمر الى الباب وصرخ على الحرس ونادى افتحو الباب ان الرجل ستقطع يده واستمر بطرق الباب حتى اتو وتشاجر معهم بالكلام وسبهم واذعنو له وجاءو بالمفتاح وفتحو الباب وما زال يصرخ; وحاول سحبهم الى الداخل ليرو حالي وكانت الدماء تسيل من يدي فخرج احد جلاوزة الحرس من السرداب لدقائق وعاد ومعه المفتاح الخاص بالجامعه وفتح يدي واحسست بان روحي قد خرجت من جسدي وسقطت مغمى علي ولا اعلم ما حدث بعدها ولما افقت وجدت نفسي ممدد على فراش ويدي معصوبه والاخوان الاثنان الموقوفان قد احاطوني من الجانبين وقالا الحمد لله على سلامتك وتشكرت منهما وقلت انا اشعر بعطش شديد رغم أن الجو كان شتاء بارد واردت ان اشرب اكثر كمية من الماء فقالا لا تشرب كثيرا حتى تاكل شيئا وقدما لي بعض الطعام مع برتقاله واكلتها وتحدثنا عن مصيرنا المجهول فقالا نحن ( شغلتنا معروفه ولكن انت لا تعرف ما سيجري لك ولمصيرك بين هؤلاء القساة المجرمين الذين لا رحمه في قلوبهم ) وبقيت ثلاثة ايام في السرداب واخرجوني وحاولو ربط جامعة اخرى في يدي ولكن عمق الجرح والضماد صعب عليهم ربط الجامعه ثم اصطحبني اثنين منهم الى الاعلى ودخلنا في ممر طوله سبعة أمتار وفيه غرف موزعه عن اليمين والشمال وفي نهايته باب تؤدي الى استعلامات وكانها غرفة حرس وفعلا كانت حسب توقعي وسلمني هذين الاثنين الى الحرس وقال الحرس من اين انت فقلت من مدينة بلد فضربني بكيبل كهرباء كان في يده عندما سمع بلد وصاح بكلمه نابية ( هيج من امهاتكم وخواتكم ما يصير الكم جارة البارحه طلعنا وجبه منكم ) وشعرت عندما ضربني بالكيبل بان جدحه كهربائيه خرجت من عيني فقال لماذا لم تتالم وتصرخ فضربني بكيبل ثاني ثم ثالث حتى تدخل هذين الاثنين وقالا; له ( لا تظل تضرب بي خل انشوف شغلته شنو ) وكان على يسار الاستعلامات باب يؤدي الى صحيات وقاعه للموقوفين وفي الامام هناك باب يؤدي الى ثلاثة غرف حجز انفرادي وادخلوني من هذا الباب الى احدى الغرف واغلقوها علي وتركوني وحيدا وفي حلقه قادمة سنوافيكم باحداث دامية اخرى ان بقينا وبقيتم بعون الله تعالى

ما به يقال و ما به الواقع.. / أمال السعدي
نَحنُ العالقونِ / عمار عبد الخالق

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 24 أيار 2019

مقالات ذات علاقة

24 أيار 2019
 نحن لا نملك أسلحة التدمير الشامل ، وسيثبت التاريخ صدقي . هذا التصريح الخطير ، الذي أعلن ع
14 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
كثيرة هي التحديات التي واجهت الدولة العراقية وهددت وجودها، منها ما هو خارجي ومنها الداخلي،
22 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
بدأ القلق يراود المستشار المعني المختص في مراقبة وتجديد استقراء كل ورقة في ملف ضخم يحمل اس
14 زيارة 0 تعليقات
ان كل ما في الامر ان ما يحصل من تصعيد من كلا الطرفين ما هو الا الغرض منه ابراز القوة والقد
17 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
حين اطاحت تلك ( الزوبعة ) بالعديد من الأنظمة العربية و اختلفت حدتها من بلد عربي الى آخر وف
17 زيارة 0 تعليقات
من الصعب على المرء، مهما كان انتماؤه السياسي، أن ينكر أن مجال السياسة أصبح خلال السنوات ال
13 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
برغم صغر سني آنذاك، لكني أتذكر ذلك اليوم الذي تحول وفي كل طبقات المجتمع, مستوى الضحك من ال
15 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
أعلن بيان أمريكي بحريني مشترك يوم الأحد الماضي 19 - 5 - 2019 أن المنامة ستستضيف بالشراكة م
20 زيارة 0 تعليقات
 إن دور الفن لا يقل أهمية عن بقية العوامل المؤثرة في ثقافة المجتمع كالاقتصاد والعلوم والدي
19 زيارة 0 تعليقات
 الرموز كانت بائنة إنْ لم تكن ساطعة .! , والكلمات اختيرت بعناية في رسالة التهنئة التي بعثه
9 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

ميس القناوي
1 مشاركة
داليا أياد
1 مشاركة
د. نهى بلال
1 مشاركة
جيهان رافع
1 مشاركة
عائشة الرشيد
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 30 تشرين1 2018
  236 زيارة

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

يوما بعد يوم تنكشف نوايا الشؤم التي تخطط لها والنفاق والازدواجية التي تتعاطى بها الولايات
أحمد الغرباوي
13 شباط 2017
آلهى..لمَ فى وجودهم غُشي علينا..؟ ولَمْ نروّض أرواحنا رَحْيلهم عنّا..؟يقينٌ يوما
أنا حزينٌ وهل يبكي الصخروأصحاب البطونوالقناديل تأكلها الحفربين الامواه والطينسلامٌ على الك
رائد الهاشمي
07 تشرين1 2016
الهجرة الجماعية للشباب والعوائل العراقية التي تحدث الآن بعد موافقة العديد من الدول الأوروب
زيد الحلي
24 تشرين1 2014
يُزعجني ما يثيره البعض من امور لا صحة لها او معلومة مبتورة ، تعتمد على منقول الكلام ، وصدى
الصحفي علي علي
06 آذار 2016
ما أظنني أشط عن الصواب وأشذ عن جادة الحقيقة إن قلت ان أرباب الكتل والأحزاب ومتبوئو المناصب
مثل جاهلي يضرب لكثير الصخب بلا فائدة .او يضرب للشخص الذي قوته الحديث من دون ان ينجز اي شي.
حسين عمران
03 نيسان 2017
سألني بعض زملائي.. ماذا رأيت خلال سفرتك الى تركيا؟قلت.. رأيت نظافة المدن، واستمرارية الكهر
أنَّ للجنـّةِ في الأرضِ عراقْيا عراقَ المجدِ  والسبعِ الطباقْيا عراقَ المجدِ  تأييدٌ ونصرٌ
لا نبالغ ولا نحلم، ولا ندعي ولا نكذب، وإن كنا نأمل ونرجو، عندما نقول بأن صورة الكيان الصهي

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق