الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مَنْ ولماذا و كيف زوّروا التأريخ وقلبوا الحقائق من الأساس؟ / عزيز حميد الخزرجي

إعادة النظر في التأريخ:
مَنْ ولماذا و كيف زوّروا التأريخ وقلبوا الحقائق من الأساس؟
قلنا في أكثر من بحث بأنّ تأريخنا أسود و مزوّر و مؤدلج عبر وجوه عديدة و بألوان و غايات و أهداف متعددة, أستطيع إختصار سببها بآلنفس التي هي أخطر من الشيطان نفسه .. بل الشيطان مسكين بآلنسبة لجشع و شهوة و فساد النفس .. تلك العقبة الكأداء التي إن لم تُهذّب فأنها تفسد و تدمر كل شيئ!

من أوضح الأنحرافات التأريخية الكبيرة أنهُ لا يوجد ذكر أو حتى إشارة للأنبياء وآلرسالات السّماوية و الأحداث المصيرية الكبرى التي حدثت و غرت مسار البشرية, بل تمّ تحويرها وجعلها بإسماء مزورة و غريبة الهدف منها لا ينطلي على عقل عاقل ناهيك عن مفكر مؤمن بآلوجود!

وأخطر ما حدث في التأريخ – أي الأخطر من التزوير – خلط الحقّ مع الباطل, و هذا ما لا يمكن حلّه أو فصله وعلاجه بسهولة, فأحيانا ترى خطأ يقابله شيئا صحيحاً فتترك الخطأ و تثبت الصّحيح بعد إجراء المقارنات و القياسات العلميّة و المنطقيّة؛ لكن حين ترى الحقّ و الباطل مندمجان معا فهنا المسألة تتعقد و تتشابك بحيث يصعب علاجها و كما هو الحال مع المذاهب الأسلامية كمثال, حيث إختلفوا في أبسط الأمور و هي كيفية صلاة النبي(ص) الذي صلّى فيهم عمراً صلاة واحدة تكررت كل يوم عشرات المرات!

و كذلك إستبدال الأسماء, إسم منحرف و فاسد مكان إسم معتدل و سليم, و كما فعل سمر بن جندب, حين غيّر أسباب نزول الآيات, كإستبدال إسم عليّ(ع) الذي نزلت بحقه آية [إن الله إشترى من المؤمنين أنفسهم بأن لهم الجنة ...] (البقرة/207) و جعلها بإسم قاتله عبد الرحمن بن ملجم الذي نزلت بحقه آية؛ [و من آلناس من يقول آمنا بآلله و ما هم بمؤمنين ...](البقرة/8), من قبل الراوي (سمر بن جندب) الذي أعطاه معاوية 800 ألف درهم.

و كذلك إستبدال إسم النبي(نوح) بإسم كلكامش ليصبح الأخير صاحب حضارية عالمية و نوح لا ذكر له أساسا!

من جانب آخر إنّ ما أسموها بـ (الحضارلات) قد دوّنت و وثّقت بكل تفصيل و لم يتركوا صغيرة أو كبيرة إلا أحصوها حتى لون و تصميم ألبسة "الملوك" و "ألملكات"!!

ليبقى لغز غياب أي ذكر أو تفاصيل أو حتى أثر عام لخروج و هبوط الأنبياء و المرسلين و الأوصياء و الأولياء و آثارهم العظيمة لغزاً تَلاعَبَ و ما زال يتلاعب به عباد الشهوة و الدينار رغم إنها أحداث مصيرية عظيمة يستحيل تجاهلها, الهدف هو آلتحكم بآلناس بغير حقّ و كما شهدناه و نشهده في حكومات الأرض!

لذلك فأنّ الفلسفة الكونية و كجانب من إهتماماتها تدعوكم لإعادة النظر في التأريخ بكل جوانبه و تشعباته و آثاره و معارفه و منها تأريخ الكتابة التي إعتبرها الناس بآلخطأ بأنها تعود للسومريين, بينما أصله يعود لخمسة آلاف سنة قبل مجيئ السّومريين.
الفيلسوف الكونيّ

الاستكانة تورثُ المهانة / حيدر حسين سويري
رابطة المرأة العراقية تقيم ندوة حوارية حول حقوق ال

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 24 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

08 كانون1 2016
لظرف طارئ تواجدنا في مستشفى اليرموك ليل الاربعاء 7/12 – وما أن استقر وضع زوجي قليلا حتى جذ
5047 زيارة 0 تعليقات
05 كانون2 2017
سعيد لأن حادث اختطاف الزميلة أفراح شوقي انتهى بعودتها الى منزلها ، وكنت ممن استنكر هذا الح
4399 زيارة 0 تعليقات
17 كانون2 2017
في حي العدالة /شارع الجنسية  بمحافظة  النجف الاشرف  ترقد قامة أدبية شامخة أ
5281 زيارة 0 تعليقات
21 كانون2 2017
أزدياد الفضائيات بلا ضابط ولا رقيب وارتباطها بالقاعده المعروفة  الزيادة كلنقصان قاد م
4327 زيارة 0 تعليقات
23 كانون2 2017
ترامب : يجب وضع حد للاحزاب الاسلامية المتطرفة في العراق التي استولت على السلطة لانها اسائت
4403 زيارة 0 تعليقات
25 كانون2 2017
مبادرة جديدة على طريق التوعية المجتمعية ، تقوم بها رابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة ب
4411 زيارة 0 تعليقات
31 كانون2 2017
كان ولم يزل في معظم شعوب العالم الثالث المتاخرة عن الركب الحضاري من يرى الحالة الاقتصادية
4469 زيارة 0 تعليقات
03 شباط 2017
تربط العراق؛ مع دول الإمارات العربية المتحدة علاقات طيبة, كما تسود المحبة والألفة, بين أبن
4438 زيارة 0 تعليقات
03 شباط 2017
   منذ عقود بل قرون خلت، هناك مفردات ليست جديدة على العراقيين، أظن بعضها مسموعا
4288 زيارة 0 تعليقات
شعب ضحى وصبر ومازال يكابد متحملا اخطاءكم وفسادكم .. شعب توسلتم به كي ينتخبكم ومررتم عليه ق
4227 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 07 كانون1 2018
  524 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

نعيش اليوم فرحة عيد الله الأكبر وما لهذا العيد الذي توج بالسماء والارض لأهميته في الأمة ال
رزاق حميد علوان
15 كانون2 2019
مخنوقة دمعتي العزيزة خجولة وذليلة عندعتبات الحنجرة حشرجتي واقفة كالهواء صامتة وبليدة ايهاا
د. صبحي غندور
23 كانون2 2020
احتفلت الولايات المتّحدة منذ أيامٍ قليلة بيوم القسّيس الأميركي الأفريقي مارتن لوثر كينغ ال
د. هاشم حسن
26 كانون1 2017
 ادرك الشعب العراقي بمكوناته كافة باستثناء المنتفعين من الفساد والمحاصصىة بفشل مجلس النواب
كريم عبدالله
17 كانون2 2017
حزنٌ مرارتهُ تداعبهُ وسادةُ ليلٍ شتائيّ عاثَ البردُ في حكاياتهِ الطويلة , مرّةً أخرى يعودُ
أحمد الغرباوي
20 آذار 2017
إلى أمّى.. إلى أمّى.. جَنّة أرض..؟دَوام عَطاء وأبديّة نور..وسط الغيْم ضِياء..إلى سَحر الفج
بعد الانتهاء من السيناريو المميز بين العبيدي والجبوري وماتبعها من اتهامات واقاويل وتدخلات
د. كاظم ناصر
21 أيار 2017
زيارة الرئيس الأمريكي للسعودية ليست سوى تكتيك جديد لخدمة المصالح الأمريكية الإسرائيلية، وا
استخدم بشكل شائع ومسهب مصطلح الاستراتيجية وفي مواقع متعددة دول ومنظمات ووسائل اعلام وافراد
واثق الجابري
01 تشرين1 2019
لا يمكن وصف زيارة رئيس الوزراء العراقي للملكة السعودية، بأنها إعتيادية، في ظل تصاعد الأزما

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال