الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

3 دقيقة وقت القراءة ( 646 كلمة )

نادية مراد بحفلِ تسليمها جائزة نوبل للسلام .. النخاسة لعبة سياسية والعنف يفصل الانسان عن آدميتهِ / علي موسى الموسوي


نخاسة التطرف الدينيّ ودكاكينه السياسية المارقة، هزّت العالم المتفرج بصرختها الصامتة وجسدها النحيل الذي لّف بأنكسارهِ العالم ليفضح ثعالب الفكر الدمويّ المخزون بين طيات الفتاوى، مختزلة بذلك مأساة مدن مدمرة وفتيات تم بيعهنّ بسوقِ الدولار تحت عناوين "سبايا العصر الحديث" نادية مراد لم تكن قضيّة فتاة عراقية، وانمّا هي قصة وطن مطعون بخنجر التطرف العرقي والديني الذي يفصل الانسان عن ادميتهِ.
ولأنها المرة الاولى التي تُسلم فيها هذه الجائزة لشخصية عراقية ويدخل اسم العراق عن طريق "نادية مراد" التي نجت من تنظيم داعش الإرهابي، واصرت انّ تكافح منذ هروبها إلى هذا اليوم من أجل محاربة العنف والتعذيب الجنسي الذي ذاقته صبراً بعد ان اغُتصبت وعُذبت وبيعت، ومن ثم اخذت تجوب العالم والمحافل الدولية لتشرح للجميع ماحلّ ببلادها من فضائع وابادات عرقيّة ودينية وانسانية، واخيراً وبعد انّ اثبتت للعالم من خلالِ محنتها، منهجيّة التنظيمات الداعشيّة في تدمير الذات الانسانية، تمكنت الناشطة نادية مراد الى جانب الطبيب الكونغولي دينيس موكويغي من الحصول على جائزة نوبل للسلام لعام 2018 ، حيث تم تسليمها الجائزة في حفل ملوكي كبير، بالعاصمة النرويجية"اوسلو".

 

بروتوكول الملوك
انطلق حفل نوبل بمقر قصر بلدية العاصمة النرويجية أوسلو، عند الساعة الواحدة بعد الظهر حيث امتلأت قاعة الحفلِ بأهمِ الشخصيات السياسية البارزة والتي من بينهم رئيسة وزراء النرويج "آيرنا سولبارغ" وعدد من أعضاء الحكومة والشخصيات الرسمية و البرلمانيين حيث ناهز عدد الحاضرين الألف شخص، وصلّ الحائزون على الجائزة إلى مقر قصر البلدية، قادمين مباشرة من القصر الملكي بعد اجتماع قصير مع ملك وملكة النرويج حيث كانّ في استقبالهم رئيس اللجنة النرويجية لجائزة نوبل وكاتبها العام وعدد من الحائزين على جائزة نوبل سابقا وأعضاء من المجلس البلدي لأوسلو، ثم وقع الحائزون على جائزة نوبل للسلام على السجل الذهبي لقصر بلدية أسلو، بعدها وصل أفراد العائلة المالكة النرويجية إلى قصر بلدية أوسلو وهم: الملك هارال الخامس والملكة سونيا و ولي العهد الأمير هوكون وزوجته الأميرة ميت ماري وكان في استقبالهم رئيس مؤسسة جائزة نوبل وكاتبها العام ومع وصول العائلة المالكة تم قرع جرس قصر البلدية، حيث قامت فرقة من أربعة أفراد من البحرية النرويجية بعزف السلام المصاحب لدخول الحائزين على جائزة نوبل للسلام إلى الباحة الوسطى لمبنى قصر بلدية أوسلو، يرافقهم عدد من أعضاء اللجنة النرويجية لجائزة نوبل، ثم دخل القاعة أفراد العائلة المالكة على أنغام السلام الشرفي الملكي حيث انطلق الحفل بمعزوفة فنية، بعدها افتتح رئيس اللجنة النرويجية لجائزة نوبل الحفل والقى كلمة، ثم قام رئيس اللجنة النرويجية لجائزة نوبل بدعوة الحائزين على جائزة نوبل للسلام إلى الالتحاق به بالمنصة الشرفية ليحصلوا على شهادة جائزة نوبل للسلام و على الميدالية، ويذكر أنه في كل سنة يعهد إلى فنان تشكيلي نرويجي بتصميم شهادة الجائزة.


الفتاة الاخيرة
ولدت نادية مراد لاسرةٍ عراقية ايزيدية في قرية كوجو قضاء سنجار عام 1993 وفي عام 2014 اختطفها تنظيم داعش بعد أن قتلوا سيطروا على قريتها وقتلوا ستة من أشقائها بعد انّ تعرضت على أيديهم للاغتصاب، ومعها كثير من الفتيات الأخريات في قريتها للسبي من قبل داعش الذين باعوهن كسبايا واحدة تلو الأخرى ضمن تجارة الرقيق التي مارسها التنظيم الارهابي فكراً وسلوكاً، وفي النهاية تمكنت من الهربِ بمساعدة أسرة مسلمة في الموصل وصارت بعد ذلك مدافعة عن حقوق اليزيديين في مختلف أنحاء العالم، وفي عام 2017 نشرت مذكراتها عن المحنة التي تعرضت لها مجموعة في كتاب بعنوان "الفتاة الأخيرة"، حيث كتبت في المذكرات كلّ التفاصيل المروعة للشهور التي قضتها في السبي وهروبها ومن ثم رحلتها كناشطة عالمية.


جرأة عالمية
في سبتمبر عام 2016 عينتها الأمم المتحدة سفيرة لمكافحة المخدرات والجريمة للنوايا الحسنة، وقالت المنظمة الأممية إن تعيينها هو "الأول من نوعه لواحدة من الناجيات من تلك المجازر" التي شهدها العراق، كما قالت الأمم المتحدة إن مراد ركزت في هذا المنصب على دعم المبادرات الجديدة والدفاع عنها، والتوعية بمخاطر تهريب البشر، والنساء والفتيات واللاجئين، وكانت مراد قد فازت في أكتوبر عام 2016 بجائزة سخاروف، وهي أرقى جائزة أوروبية في مجال حقوق الإنسان، وتمكنت الناشطة نادية مراد اليوم الى جانب الطبيب الكونغولي دينيس موكويغي من الحصول على جائزة نوبل للسلام لعام 2018، وفي أغسطس عام 2018 تزوجت من العراقي، عابد شمدين، في مدينة توتغاد بألمانيا.

 

الاعلامي علي موسى الموسوي - أوسلو / النرويج

الإغراق السلعي / لطيف عبد سالم
الشاعر ضياء الخليلي .. والوطن! / بقلم ادهم النعمان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 08 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

رحبت منظمة الصحة العالمية بقرار حكومة السويد تشكيل لجنة خاصة للتحق
32 زيارة 0 تعليقات
أكدت الشرطة السويدية اليوم الأربعاء، أنها تحقق في تقارير عن إطلاق
128 زيارة 0 تعليقات
كشف جهاز أمن الدولة الإماراتي، تفاصيل عمليته الأمنية النوعية التي أ
164 زيارة 0 تعليقات
نصر حلو لخريجي المدارس الثانوية بعد صراع شديد مع السلطات الدنماركية حول الاحتفال بتخرجهم
138 زيارة 0 تعليقات
في 3 يونيو، أصبح النرويجي جون إيغل باكابري شاهدا ومصورا مباشرا للمأ
134 زيارة 0 تعليقات
تظاهر آلاف الأشخاص بوسط العاصمة السويدية ستوكهولم تضامنا مع المواط
132 زيارة 0 تعليقات
قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، الأربعاء، إن بلاده قلقة
163 زيارة 0 تعليقات
أصيب أكثر من 40 شخصا بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا، عقب حضورهم
127 زيارة 0 تعليقات
صدر للشاعر الدنماركي من أصل فلسطيني يحيى حسن (19 عاماً)، ديوان واحد بعنوان "يحيى حسن"، تجا
250 زيارة 0 تعليقات
أعلنت السلطات الدنماركية أن عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في ال
270 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال