لماذا نجح المشروع الأمريكي في العراق ؟ / ماهر محيي الدين - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 416 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

لماذا نجح المشروع الأمريكي في العراق ؟ / ماهر محيي الدين

ما  يجرى  في العراق  مشروع أمريكي –  يهودي من خلال  عدة  حقائق ووقائع ، وبدعم من عدة جهات داخلية وخارجية ، وأهداف أو غايات  هذا المشروع  تنفيذ مشاريعهم التوسعية في المنطقة  بعد  تدمير  دول  المنطقة  وخصوصا العراق ولعدة أسباب .
لماذا نجح المشروع الأمريكي العراق ؟
لا يخفي على الجميع إن ظروف البلد العامة على مجمل الأوضاع لم تشهد استقرار في كافة جوانبها السياسية والاقتصادية والأمنية  منذ سنوات طويلة ،وشهدت تغيرات شاملة في الأنظمة الحاكمة التي حكمت العراق منذ العهد الملكي إلى العهد الجديد في وقتنا الحاضر ، وقيام عدة ثورات وانتفاضات بمعنى لغة  ونهج الانقلابات هي الوسيلة في تغير نظام الحكم ،  وإتباع الطرق الديمقراطية في تغير  نظام الحكم  لم نشهد في  السابق  مما  انعكس سلبا على  تدهور أوضاع البلد ، وعلى وعي وأدرك غالبية  الشعب بان  التغيير يكون عن طريق  نهج السلاح والدم  ،  ومن يتولى سدة الحكم مدعوم من عدة جهات خارجية  وليومنا هذا ،  وبذلك استفادة  الحاكمين في الانفراد بالسلطة ، وإدارة شؤون الدولة  .
الظلم  والاضطهاد والإقصاء وكتم الأصوات والطائفية  معاناة عشنها لمدة تزيد  لربع من القرن المنصرم ، وأكثر من ذلك بكثير في بعض الأحيان ، حياتنا كانت أشبة بالعيش بالجحيم  لأنها القلق والخوف جعل  الناس تخشى  حتى الكلام في بيوتها خوفا من بطش الحاكمين .
ما   شهدنه  بعد 2003  من متغيرات  نقطة تحول  كبرى في تاريخ  كل العراقيين من حالة الحرمان والظلم والتمييز إلى حالة  من الحرية المطلقة ، وفتحت كل الأبواب إمام الجميع في حرية الرأي والمعتقد ، وانكسرت كل القيود السابقة  لأنه كانت بداية لعهد جديد أو مرحلة تختلف عن السابق في كافة النواحي والجوانب .
حكومة الأغلبية أو المصلحة  الوطنية كانت أساس تشكيل  كل الحكومات السابقة والحالية ، وهي حالة لم نشهده في السابق أن تشارك كل المكونات في العمل السياسي  وتشكيل البرلمان والحكومة  واتخاذ القرارات ورسم سياسية البلد الداخلية والخارجية ، وبذلك ضربت أمريكا عصفورين بحجر من اجل نجاح مشروعها أولا إعطاء صورة للكل بان التجربة الديمقراطية العراقية تجربة مميزة وناجحة  وبدليل يشارك ممثلين من كل مكونات أو طوائف  الشعب  فيها   وفق  قوانين   محددة  مع وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، وثانيا  الاستفادة من نهج أو سياسية فرق تسد بمعنى أدق جعلت ممن هم في سدة  الحكم  اليوم  من جميع المكونات  غطاء أو واجهة  لها لتمرير مشاريعها الشيطانية ، وهم ليسوا أهل  للتصدي للسلطة وكل يغنى على ليلها متنازعين متفرقين فيما بينهم  ليكونوا أداة فعالة  للآخرين  في تحقيق أهدافهم أو غايتهم .
قد تكون هذه الأسباب وغيرها سببا أساسيا لنجاح المشروع الأمريكي في العراق ، وما نعيش اليوم من وضع ماساي هو جزء  بسيط  من  أجزاء متلاحقة خطط لها الشيطان  الأكبر  للوصول  إلى  هدف المرسوم  لكي يضمن نجاح مشروعه الأمريكي – الصهيونية .

الروائي سالم بخشي وروايته إنانا والنباش في ضيافة ن
يصدر قريبا كتاب " العصيان " لفريديريك غرو

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 15 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

عبد الامير الديراوي - البصرة :مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - شهدت البصرة ليلة أمس الاحد
5342 زيارة 0 تعليقات
12 أيار 2014
مكتب المجلس الاعلى الاسلامي في الدانمارك يقيم احتفالا تابينيا بالذكرى السنوية لرحيل شهيد ا
155 زيارة 0 تعليقات
24 شباط 2015
السويد - سمير مزبانحنان صوت غنائي نسائي عراقي جديدالملحن العراقي الفنان مفيد الناصح وجدت ف
118 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانماركاحتفاء بتميزها وتألقها أقام نادي رجال الأعمال وبالتع
2809 زيارة 0 تعليقات
10 كانون2 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركاعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية تمدي
3050 زيارة 0 تعليقات
22 تشرين2 2013
يقول مفكر أيطالي .. نحن نخدم الدولة لأنها ضرورية, لكننا لا نحب الدولة ولا يمكن أن نحبها ,ل
4684 زيارة 0 تعليقات
23 تشرين2 2013
شهد لبنان ألمنقسم بين موالين للنظام السوري ومعارضين له موجة من عمليات الاغتيالات والتفجيرا
4765 زيارة 0 تعليقات
01 كانون1 2013
في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خ
4369 زيارة 0 تعليقات
من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة
4492 زيارة 0 تعليقات
15 كانون1 2013
تعامل الفرقاء السياسيين و كل من له علاقة بإقرار قانوني الاحوال الشخصية و القضاء الجعفريين
4459 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...
: - SUL6AN التربية بين متغيرات الزمان والمكان / غازي عماش
15 حزيران 2019
كاتب مرموق ومبدع دايما اتمني لك النجاح ياابوعماش تستاهل كل خير
: - خضر حجي رشو مسؤول الملتقى الايزيدي في سنجار عندما يكون الفن والأدب والثقافة رسالة للسلام / رائد الهاشمي
03 حزيران 2019
بإسمي وباسم الملتقى الايزيدي في سنجار نقدم شكرنا وتقديرنا لكل من ساهمة...

مدونات الكتاب

أخبرني أحد الأصدقاء أنه يرى كل يوم فقراء هنود في تقاطعات مدينة الكاظمية ولم يجد تفسيرا لهذ
عدوية الهلالي
14 أيلول 2018
في صغره ، كان الخليفة المأمون يتعرض للضرب يوميا بالعصا من معلمه دون ان يفعل شيئا يستحق الض
يتطلع العراقيون إلى مكاسب أمنية تتحقق بالتعاون والتنسيق بين وزيري الداخلية والدفاع..صارَ ع
أحكِمِ  الإغلاقَ  لَـوِّح  للـظَّـلامْ  =  لَن يموتَ الحقُّ لَن ي
تركنا العلم لنعيش التخلّف.من خلال ذلك كلّه، نفهم أنّ على الأمّة الإسلاميّة في أفرادها وجما
محمد حسب
24 نيسان 2017
 الذكاء او الشطارة او المهارة او القوى او لربما الحظ كلها عوامل اساسية للنجاح وتبوء م
لقد تعودنا ان نسمي اللاعب الذي يلعب ولو مباراة دولية واحدة او من يسجل هدفا واحدا في مباراة
عبدالكريم لطيف
27 تشرين2 2014
الفايروسات مشكلة تواجه العلماء على وجه البسيطة في عالم يشهد تطورا علميا متسارعا، وكم صرفت
في خطوة تصعيديه ضدّ ايران وحزب الله اللبناني وفي الذكرى العشرين لإدراجه تنظيماً إرهابياً،
معمر حبار
02 نيسان 2018
أجّل صاحب الأسطر زيارته للطبيب إلى الفترة المسائية ليتفرّغ صباحا لزيارة المعرض الخاصّ بالق

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق