فِي مَهَبِّ رَصِيفِ عُـزْلَـةٍ!/ آمال عوّاد رضوان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

فِي مَهَبِّ رَصِيفِ عُـزْلَـةٍ!/ آمال عوّاد رضوان

الْمَجْهُولُ الْيَكْمُنُ .. خَلْفَ قَلْبِي
كَمْ أَرْهَبُهُ .. يَتَكَثَّفُ وَهْمًا
عَلَى .. حَوَافِّ غِلَافِهِ
أَخشَاهُ يَحْجُبُ بِرَائبِ غَيْمِهِ أَقْمَارَ حُلُمِي
أَنْ تَتَطَاوَلَ يَدُ عَقْلِي
تَهُزُّنِي .. تُوقِظُنِي
بِلُؤْمٍ سَاخِرٍ
مِنْ سَكْرَاتِي الْهَائِمَةِ
كَيْفَ أَمنَحُكَ قَلْبِيَ الْآنَ
وَقَدِ اخْتَطفَتْهُ مَلَائِكةُ الْحُبِّ
إِلَى فُسْحَةٍ فِي الْعَرَاءِ؟
*
كَيْفَ لَهَا أَنْ تَهْدَأَ ذَبْذَبَاتُ الرَّغَبَاتِ
حِينَ تَتَمَاوَجُ فِي فَضَاءَاتِ الْخَيَالِ ؟
كَيْفَ وَصَدَاها يَشُقُّ حِجَابَ الْإِرَادَةِ
وَتَرْكُنَ حِيَالَهَا عَاجِزًا .. شَارِدَ الرُّوحِ !
*
آهٍ .. مَا أَشْقَاهَا الْمَرْأَةُ
حِينَ تُسَاقُ مُقَيَّدَةَ الرَّغْبَةِ
إِلَى زِنْزَانَةِ أَحْلَامِهَا الْمُسْتَحِيلَةِ
كَأَنَّ الشَّوْقَ يَرْمِي حُورِيَّاتِ الْأَحْلَامِ
فِي سَحِيقِ هَاوِيَاتِهَا
يُهَجِّنُ وِلَادَاتٍ رَهِيبَةٍ
يَتْرُكُهَا أَجِنَّةَ حُبٍّ عَلَى ثَدْيِ انْتِظَارِهَا
*
قَدْ أَكُونُ أَرْهَقْتُكَ ؛
بِضَجِيجِ فِكْرِي .. بِضَوْضَاءِ قَلْبِي
أَشْعُرُ بِالذَّنْبِ
حِينَمَا أَرْجُمُكَ بِإِبَرِ أَحَاسِيسِي
وَمَا مِن ذَنْبٍ أَقْتَرِفُهُ
سِوَى أَنْ تَتَكَبَّدَ جَرِيمَةَ حُكْمِي
أُحِسُّ برَاحَةٍ غَرِيبَةٍ
حِينَمَا أُوقِعُ بِكَ قِصَاصِي
بِلُؤْمٍ أَبْلَهٍ
أَحْتَاجُ إِلَيْكَ ..
بِنَسِيمِكَ أَكُونُ مَلَكْتُنِي
وَبِغُبَارِكَ أَكُونُ خَسِرْتُنِي
فَلَا تَسْكُبْ عُصَاراتِ رُوحِكَ
فِي كُؤُوسِ ضَعْفِي
وَلَا تَقُضَّ قِشْرَةَ آمَالِي
أَرْهَبُ عَلَيْكَ مُنَازَلَتَهَا الشَّقِيَّةَ
وَلَا تُوقِظْ بِي حَنينًا .. أَغْرَقْتُهُ فِي سُبَاتِ !
*
لَيْتَكَ تَغْمُرُنِي كُلَّ آنٍ
بِلَحَظَاتِ حُزْنِكَ وَعَذَابِكَ
فَقَدْ تَقتُلُ بِيَ الْخَوفَ وَالشَّكَّ
*
كَيْفَ آمُرُنِي أَنْ أُغَادِرَكَ ؟
قَلْبُكَ احْتَلَّنِي
رُوحُكَ تَتَجَلَّى فِي مَرَايَا رُوحِي
وَأَنْتَ ظِلِّي الْمُلَاصِقُ
بِحَرْفِي .. بِخَوْفِي .. بِعَطْفِي
أَنَا الْمَصْقُولَةُ بِكَ / الْمَرْهُونَةُ لَكَ
كَمْ بِتُّ رَهِينَةَ رَوْعَتِك !
أَرْتَاعُ حِينَمَا أُحِسُّ بِالشَّوْقِ
يُدَثِّرُنِي بِثَوْبِ الْإِثْمِ
أَرْهَبُ وَأَهْرُبُ
كَيْ لَا أُكَابِدَ فِي وَحْدَتِي
مَغَارِزَ الْأَلَمِ
لَا تَتْرُكْنِي رَعْشَةً .. فِي مَهَبِّ رَصِيفِ عُزْلَةٍ
رَغْمَ أَنَّ تِلْكَ النَّسَائمَ أَصْبَحَتْ
تَطِيبُ لِي وَتُغْفِينِي !

من الديوان (بسمة لوزيّة تتوهّج- عام 2005)

 

قصيدة فِي مَهَبِّ رَصِيفِ عُـزْلَـةٍ! مترجمة للإنجليزيّة
In the windward of isolation pavement
Author: Amal Radwan (Palestinian poet)
Translator: Hassan Hegazy (Egypt)

The unknown that is buried behind my heart
I much fear it condensing illusion
Over the ledges of its cover
I fear it concealing in its soft fine clouds
the moons of my dream
For fear that the hand of my mind to stretch,
shaking me ..
Waking me up..
With a cynical blame
from the wandering of my agonies
*
How can I grant you my heart now
and it was kidnapped by the angels of love
To a space in the open air
*
How can the vibrations of desires to calm down
when they ripple lightly in the spaces of fantasy?
How and its echo splitting the veil of the will
and stop towards them helpless ..
strayed, out of soul !
*
Ah …!
How miserable is the woman
When she is taken, with constrained desire,
to the dungeon of her impossible dreams..
As if longing is dropping the nymphs of dreams
in the depths of their pits
Interbreeding terrible births
Leaving them as love embryos
On their waiting breasts
*
I may have exhausted you;
With the noise of my thoughts,
With the loudness of my heart
I feel guilty
When I stone you with the needles of my senses
And no sin from me to commit
Only you may just incur and suffer
from the crime of my judgment
*
I feel a strange comfort
When I punish you with my revenge
With blemish blame
*
I need you..
With your breeze, I will be my own
And with your dust I will lose my own
So, do not pour the juices of your soul
In the cups of my weakness
Do not pierce the husk of my hopes
I fear you facing its naughty encounter
So do not wake yearning inside me
you have drowned it in fast sleep!
*
Will you overwhelm me every time With the moments of your sorrow and torture,
You may kill fear and suspicion inside me
*
How can I order myself to leave you?
Your heart has occupied me
Your spirit is revealed in the mirrors of my soul
And you are my shadow
Always adjacent to me letter..
My fear..
My kindness..
I am the polished with you / the mortgaged for you
How long I have become a pledge to your charm!
I get frightened when I feel the longing
Clothing me with the dress of sin
I get terrified, running away
Terrified, getting away
So as not to suffer in my loneliness
the needles of pain
Do not let me a quiver
In the windward of isolation pavement
Though those breezes have become the solace for me, comforting me, and have made me sleep!

- Book: A glowing luscious smile
- (poetry) Amal Radwan (Palestinian poet)- First Edition – 2005

القفطان'' سفير الأناقة المغربية بحدث '' MorCaftan
البشير مرسال أهواء... ام ما فرضته الاجواء / محمد ع

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 25 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

أَيَا مَائِيَّةَ ابْتِهَالاَتِييَا مَنِ انْبَجَسَنَسِيمُكِ الضَّوْئِيُّوَاطِــــــئًــــــ
90 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيديمن بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
313 زيارة 2 تعليقات
15 شباط 2018
قصيدة سلام عليك يا قدس بالنسخة الانجليزية.قام بترجمة النص طالب الدكتوراه المبدع حسام رمضان
1514 زيارة 0 تعليقات
22 كانون2 2018
الصوت الداخلي للشخصيتين هو الأساس في بناء النص، وهو عبارة عن مقاطع حوارية داخلية ( منلوج )
2071 زيارة 2 تعليقات
17 كانون1 2018
جاء ترتيب كاتب الروايات جيمس باترسون الأول بحسب فوربس لعام 2018. باع هذه السنّة 4.8 مليون
211 زيارة 0 تعليقات
08 نيسان 2019
بقلم:د. تارشانه ترافيديترجمة:فوزية موسى غانمحدثت نهضة الافرو أمريكان الحقيقية في الربع الأ
68 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 18 كانون1 2018
  125 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

منذ العام 2003 عملت قوى وطنية عراقية على التصدي لمهمة بناء مؤسسات الدولة الوطنية. ولكنها ج
1 قبل نحو اسبوعين قدّم وزير الخارجية الألماني " زيغمار غابرييل " طلباً لزيارة العراق , لكن
للأمريكان ودواعشهم سجلات دموية حافلة بالممارسات الحربية الشاذة، وكان لهم قصب السبق من قبل
د. هاشم حسن
23 تشرين2 2017
اثارت انتباهي تصريحات بعض اعضاء مجلس النواب واصبحت اقوالهم مثار اهتمام عامة الناس واصحاب ا
معمر حبار
13 آذار 2017
يسألني الكثير عن كيفية الاستفادة من القراءة وأجبت عبر مقالات منثورة منشورة لمن يريد أن يعو
لطيف عبد سالم
10 نيسان 2019
تُعَدُّ المساحات الخضراء والحدائق، فضلا عما تباين من المجاري المائية، بوصفها أماكن عامة يش
علاء الخطيب
02 تشرين2 2016
مسرحية فاشلة  لحيدر الملا يقوم باخراجها مع بعض المتسولين في ازقة وشوارع المنطقة الخصراء لي
رائد الهاشمي
26 تموز 2015
ألظلم من أبغض الأمور في الدنيا وقد حرمّها الله سبحانه وتعالى على نفسه وعلى عباده في جميع ا
د. كاظم ناصر
30 أيلول 2017
صدر أمر ملكي سعودي يوم أمس الثلاثاء الموافق 26- 9- 2017 يبيح للمرأة السعودية قيادة الحافلة
من المواضيع الخطيرة التي اجتاحة المجتمع العراقي بعد الانفتاح في تكنولوجيات المعلومات ويعيش

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق