الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

2 دقيقة وقت القراءة ( 394 كلمة )

على الأحمق ترامب أن يَعيَ أن سيادة العراق جاءت بالدماء / مايا التلاوي

على الأحمق ترامب أن يَعيَ أن سيادة العراق جاءت بالدماء وأن القواعد العسكرية لا تُبنى في بلد المقاومة والشهداء… في ليلة الميلاد قرر ترامب أن يتحولَ لِـ “سانتا كلوز” حاملاً الرسائل لدول المنطقة

أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد زارَ العراق في وقت متأخر من ليلة الميلاد والتقى الجنود الأمريكيين في قاعدة عين الأسد في الأنبار .
كشف مصدر عراقي أن الرئاسات العراقية رفضت طلب ترامب عقد لقاء في قاعدة عين الأسد معتبرة أن لطلبه خروجاً عن البروتوكول الدولي وأن سيادة العراق فوق أي اعتبار .
في حين أشار الرئيس الأمريكي في تصريحه للصحفيين أن ” وجودنا في سورية لم يكن أبداً بلا نهاية لكن لا خطط على الإطلاق لسحب القوات العسكرية من العراق وأضاف قد نستخدم العراق كقاعدة إذا أردنا القيام بشيء في سورية .
تضارب التصريحات هو سيد الموقف لأن ترامب أطلق يد أردوغان في سورية وأعلن عن سحب قواته من ثم عاد ليجدد التهديد باستهداف الأراضي السورية من بلدٍ عربيٍ مجاور إن لزم الأمر .
في الوقت الذي كان يحتفل فيه ترامب مع جنوده بصحبة زوجته ميلانيا كانت ست طائرات حربية اسرائيلية من نوع F35 / F16 تنفذان غارات جوية ضد مواقع عسكرية سورية واستمرت لمدة تسعين دقيقة استخدمت فيها صواريخ مُجنحة وقنابل .
جاء الرد السوري الفوري والمفاجىء للاسرائيلي أن الجهوزية عالية وأن عين الأسد لا تنام إذ قامت قوات الدفاع الجوي بإسقاط أربعة عشر هدف من أصل ستة عشر وقد نتج عن العدوان إصابة ثلاث جنود وأضرار في مخزن أسلحة في ريف دمشق الغربي .
اسرائيل التي اعتادت على اللعب بالنار تلقت ضربات صاروخية تحذيرية مفادها أن زمن عدم الرد قد ولى وأن سورية باتت قادرة على رد الصاع صاعين والصاروخ باثنين .
في زيارة ترامب للمنطقة المشتعلة منذُ توليه منصبه عدة رسائل :
أولاً : إن القوات الأمريكية قادرة على استهداف الأراضي السورية من العراق حتى لو انسحبت من قواعدها في سورية .
ثانياً : إن للحضور الأمريكي مكانته ولن تتخلى الإدارة الأمريكية عن حصتها في الشرق الأوسط كما أعتقد البعض من خلال قرار السحب المفاجىء .
ثالثاً : هو تعمدَ ترك منصب وزير الدفاع الأمريكي شاغراً لتفرده بالقرارات العسكرية وعدم الرجوع لأي رأي يخالف رؤيته .
لا نريد أن ننظر إلى النصف الفارغ من الكأس لكن حسب اعتقادي أن هناك منهجية جديدة لدى عقل ترامب العدواني تجاه العرب وتجاه دول المنطقة لن تكون مُرضية بالقدر الذي نعتقده وعلى دول المنطقة وروسيا والحلفاء أن يُدركان أن الثعلب الأمريكي ينقض على فريسته في أكثر اللحظات التي يوهم بها خصمه أنه ضعيف ومُتخلي ومُنسحب .
كاتبة وباحثة سياسية

بشار الاسد مصدر رعب لاسرائيل / بسام ابو شريف
شجاعة دوس العلم الصهيوني / رندا حتامله

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 28 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 03 كانون2 2019
  557 زيارة

اخر التعليقات

زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال