الارهاب اسبابه وسبل معالجته / د. صالح العطوان الحيالي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الارهاب اسبابه وسبل معالجته / د. صالح العطوان الحيالي

تعد قضية الإرهاب من الإشكاليات القديمة التي طالما لحقت بالمجتمعات لأسباب مختلفة ومتداخلة، وتتجدد هذه القضية في أوقات بعينها بحدة وعنفوان، مما قد تتسبب في تدمير بنى المجتمعات وأسس استقرارها. ولعل عصرنا الحاضر من أكثر العصور التي ابتليت فيها المجتمعات بأنواع جديدة من الإرهاب، لم تشهدها أكثر فترات التاريخ تطرفا، فتركت آثارا جد خطيرة، لم تنحصر في تدمير البنى الاجتماعية والاقتصادية فحسب، بل أسهمت في إحداث هزة حضارية عنيفة امتدت إلى الذات والهوية والأصول ...الكل يعلم معاناة الشعوب من الفعل الارهابي , ومخلفاته , واساليبه المدانة , من كل الناس الشرفاء المحبين للخير وسعادة الانسان وراحته وامنه واستقراره وتوجهه المعاشي لكسب رزقه وعياله وديمومة حياته, لذا وجب من كل انسان مهما كان جنسه ولونه وموقعه ومنحدره الوقوف بوجه الارهاب السافر البعيد عن كل قيم الحياة , الواجب محاربة الارهاب وتعرية وجوده, انه آفة خطرة , لابد من مكافحتها, بكل الطرق والوسائل المتاحة ,الارهاب يرتكب الجرائم المستمرة, بحق الشعوب الفقيرة والمظلومة, ولا يستثني احد عمرا وموقعا وجنسا , يستهدف الطفل والشيخ والمرأة والعامل والفلاح, وصاحب عمل وتاجر ومثقف, واصحاب الكفاءات والمعلم والمهندس والزراعي والصناعي, وكل مكونات المجتمع السياسي والاجتماعي والاقتصادي والمدني. المسلم والمسيحي والصابئي واليزيدي. العربي والكردي والتركماني والكلدوآشوري السرياني والارمني وكل القوميات وكل الاوطان..الارهاب هو ضد الجميع..

أوجد الكوارث والمآسي والهجرة المقنعة التي لا يمكن لاحد الوقوف ضدها, والحد منها, أو تخفبفها. أنها الموت , او البقاء. بسبب الارهاب التكفيري وهو يستهدف كل البلدان العربية والاجنبية المسيحية والاسلامية وحتى البوذية. أنه كارثة اجتماعية, وسرطان يسري وينتشر بلا دواء رادع. أنه مخدر للعقول الضعيفة والقاصرة والمستغلة. بالفتاوى الدينية والتأمل بالجنة والكل بعيد منه ولا يمكن تحقيقه والدين بريء من الفعل المشين , ولا يرضى بقتل البشر والنفس, كون الانسان لا يملك حتى نفسه بالشرع السماوي, فلا يحق له المساس بها وأيذائها ! فكيف بقتلها وانهائها والعديدين من البشر المسالم.. أنها قمة الخيانة والغدر والاثم والبغاء..


الذي يدفع ثمن الجرائم الارهابية . غالبيتهم من الابرياء المدنيين العزل, الارهابيون يستهدفون الجوامع ودور العبادة والكنائس , والحسينيات , وبيوت الله.دون تفريق, حتى رجال الدين ومن مختلف الاديان. يستهدفون المدارس ورياض الاطفال والاسواق والسيارات المدنية وقوات حفظ الامن للمواطن ناهيك عن استهداف الناس العزل , وتاثيرات ذلك نفسيا, مع دمار الانسان وتشويه خلقه, ووجوده الانساني المتمثل بقيم الحضارة والتطور والتقدم المطلوب ايجاده على ارض الواقع.
ان ازدواجية التشبث وخلق الذرائع , واسباب الفعل المشين لمحاربة الاحتلال الاجنبي , شوهت سمعة المقاومة الشريفة , وأضعفتها وبالتالي الاعمال الارهابية تنصب في خدمة المحتل وتواصل بقائه ووجوده وهذا ما يبرر فعلا وجوده لمحاربة الارهاب والمساهمة الفاعلة لذلك.أنها طامة كبرى , تتحملها الشعوب .. الارهاب هو غسل عقول المسلمين الشباب لتهيئتهم للانتحار لقتل اكبر عدد ممكن من الابرياء والاطفال والنساء وكل انسان بريء بدم بارد..
مقاومة الاحتلال واجب وطني ومقدس لا احد ينكره ولكن ليس بطريقة همجية ووحشية بقتل الابرياء ويعطي الذريعة الحقيقية لادامة الاحتلال وتوسعه من جراء هكذا تصرفات مشينة وهمجية ومدانة من قبل الدين الاسلامي وكل الاديان والاعراف الاجتماعية والادبية والخلقية.


أسباب ودواعي الارهاب:


ـــــــــــــــــــــــــــــ
1- شعور الجماعة الارهابية بالغبن والظلم والبحث عن استرجاع حقوقها بطريق القوة المفرطة.
2- التأثر بالنص الديني المتشدد الحاث على لزوم إحقاق الحق وإدحاض الباطل ولو بالوسائل العنفوية، او تلك النصوص التي تبيح دماء واموال واعراض غير معتنقي الدين او المذهب الذي يتبناه الارهابي.
3- غطرسة الدول العظمى وسعيها في تعزيز نفوذها وسطوتها وهيمنتها على الدول الضعيفة من خلال زرع الخلايا الارهابية الضاربة في أمن وسلامة تلكم الدول بغية اجبارها ان تستغيث بقوة نفس الدول الراعية للإرهاب.
4- قيام الدول الراعية للإرهاب بتحطيم اقتصاديات الدول الصغيرة من خلال ضرب وخلخلة الامن فيها، عبر تدريب وتهيئة الخلايا الارهابية الناشئة اساساً على ثقافة الدم والمتأثرة بالنصوص الدينية المتشددة. فتزداد الدول القوية قوة وانتعاشاً بحاجة الضعيفة لنجدتها .
5- لتحقيق قاعدة (الضرب من الداخل) او الضرب أسفل الجدار, او ضرب الاسلام بالإسلام نفسه للصق تهمة الارهاب في الدين الاسلامي, وهذا من اهم دواعي الارهاب.
6- النصوص الدستورية التي ترتكز اليها بعض الحكومات في ممارسة الاقصاء والإبادة بحق جماعة او مكوّن اجتماعي ما .
7- الإبادة الجماعية سواء اكان حكومية او غير حكومية
القائمة على استئصال جماعة بسبب جنسيتها أو عرقها أو انتمائها الإثني أو دينها.
8- ارهاب تقوم به جماعات منظمة برعاية الحكومة، جراء اختلاف الرؤى والافكار، وبعبارة اخرى فانه ارهاب ينال الرضا الحكومي.
طرق علاج الإرهاب:
ـــــــــــــــــــــــــــ
1- عدم تبرير الجريمة أياً كان شكلها ومنفذوها , ومنهُ وعليه فالدعوة لتجفيف منابع الارهاب يجب ان تنطبق على ممارسات الحكومات إزاء شعوبها وممارسات الدول العظمى إزاء دول العالم الضعيفة , وإذا بقينا في منهج تبرير الجريمة والجريمة المشروعة فسوف نعمق اصل الارهاب بل ونعطية صبغة شرعية .
2- التزام الحكومات بتطبيق الدساتير وأنصاف شعوبها والقضاء على مسوغات اتخاذ العنف كوسيلة شعبية لاسترجاع حقوق او تنفيذ مطالب معينة , فالحكومات التي تحتضن شعوبها وتشعرهم بكرامتهم وحرياتهم وتمنحهم الحقوق او تمنحهم فرصة التعبير عن آرائهم تكون اقل عرضة وتهديد لانتشار الارهاب في داخلها.
3- تجريم الفكر المتطرف دستورياً من خلال قوانين تشرعها البرلمانات التشريعية في العالم ومنع ترويج اي بضاعة تهدد التعايش السلمي وتدعو للعنف.
4- تجفيف منابع الارهاب الاعلامية وهي : قنوات وصحف واذاعات ومواقع انترنت وكل وسيلة اعلامية تدعو الى الارهاب ( الشيعي او السني او المسيحي او اليهودي ) ومنعها من ممارسة عملها منعاً قاطعاً, ومنها الصحف التي أساءت للنبي محمد (ص) .
5- وضع قانون ينص على: عقوبة جزائية لكل رمز ديني يدعو للإرهاب والقتل والدماء كأن تكون السجن مدى الحياة , ومهما كانت هالة القداسة التي تحيط بهذا الرمز ( شيخ او سيد او مرجع او مفكر او كاتب او غيره).
6- الدعوة الى رحلة تحديث النصوص الدينية من خلال الغاء وحذف وشطب كل نص يدعو للقتل والاقتتال المؤديان لنهب وسلب الاموال وانتهاك الاعراض ظلماً وجوراً .
7- حصر السلاح بيد الدولة فقط وفقط , ولا يجوز ولا يمكن ولا يتصور ان ندعو للقضاء على الارهاب ونحن نرعى من يحمل السلاح بغير مسمى الدولة ويمارس الجريمة .
8- يبقى الشيء المهم ( الاخلاص والصدق والشعور بالمسؤولية ) للحفاظ على ارواح الناس وايقاف سفك الدماء من خلال التحلي بالشجاعة، وعدم الانقياد وراء مخططات دول اقليمية او عالمية تريد الفتك بشعوبنا وزهق ارواحنا واماتت احبتنا ( سنة وشيعة ومسيحيين وصابئة وايزيديين ويهود وغيرهم).
9. مد جسور الثقة , والتعاون والتنسيق الكاملين , من قبل كل دول العالم عامة ودول المنطقة خاصة, وبجدية عمل هذه الدول لمقارعة الارهاف وأفشال مخططاته , كما علينا ان نعترف ,جميعا بان الارهاب هو من صنع أميركا في فترة الحرب الباردة التي كانت قائمة آنذاك.
10- معالجة الاوضاع الاقتصادية المتردية, في كل دول العالم , وخاصة في منطقتنا ,التي تعاني الكساد والفقر المحدق , والتدهور الصحي , وغياب الضمان الاجتماعي , والوارد التقاعدي للمواطن ومعالجة كل السلبيات التي ترافق الانسان في الحياة..
11-. ايجاد اجهزة أمنية كفوءة مع توفير كافة التقنيات لمعالجة الاوضاع الاستثنائية وتطبيق القوانين والانظمة كاملة وبعدالة..
12 تشريع قوانين قوية وصارمة وموضوعية مع متطلبات الاوضاع المستجدة لمعالجة الامور بحكمة ودراية للتصدي للفكر الارهابي الهدام قولا وممارسةومن ثم كبحه وقمعه وانهائه , لتوفير الامن والامان والاستقرار..
13 -أطلاق الحريات العامة للشعب عموما , لخلق ثقة كاملة ومتبادلة , بين المواطن والسلطة, مع أشاعة الديمقراطية وأفعال دورها بالعمل والممارسة..
14 - توفير كل الاجواء, وممارسة الفعاليات والنشاطات المختلفة للشعوب, لفضح الارهاب والارهابيين والمروجين له وتعريته لازالة اثاره الهمجية وعزله عن الدين , لانه بريء من الارهاب ولا يمت له بصلة..
15 -. أعادة النظر بالمناهج الدراسية بكل مراحلها ,بما فيها الجوامع ودور العبادة المستغلة لتسييس الدين وأدلجته , بغية أزالة اي صلة بين الدين والارهاب..
16-. الاهتمام بالدستور وتنقيحه باستمرارمن خلال البرلمان وسن قوانين رادعة لمكافحة الارهاب وقلع جذوره ومحو آثاره..
17 ايجاد صلاة وأواصر متينة للحوار بين كل فئات المجتمع بطريقة ادبية وحضارية متطورة وهادفة بما ينسجم مع المصلحة الوطنية العليا للمجتمع وتطوره في كل الاتجاهات الفكرية والسياسية بالاتجاه التقدم لصالح الشعوب وحرية الاوطان.
18. حرية العمل الهادف لكل الاحزاب والحركات والصحافة المنصبة في خدمة الشعوب والاوطان , لسد الثغرات امام القوى الهدامة المناوئة للوطن والشعب.
19. محاولة تقليص الفجوة بين الغنى والفقر, وسد رمق الحياة لمنع أستغلالها مرارة العيش للتبجع من قبل الارهاب ..
20. الحد من زيادة الاسعار وخاصة المواد الاستهلاكية والضرورية للحياة كالنفط ومشتقاته والمواد الغذائية الاساسيةللحياة..
21. توفير التعليم المجاني والقرطاسية والمواد الدراسية مجانا لكل مراحل الدراسة, مع توفير الاجواء الدراسية للطالب لتطور التعليم والبحث العلمي , في كل المجالات , مع العدالة للمقتعد الدراسية العليا بلا تمييز.
22. بناء مؤسسات ديمقراطية عمالية , فلاحية , شبابية , طلابية , المرأة , المعلمين , مهندسين , تجار, أباب العمل , مهنيين, وكل شرائح المجتمع بلا استثناء.
23. خلق اجواء أيجابية , وعلاقات أنسانية ,في التعامل بين ألاعلى والادنى , وجعل القانون والشرائع والدستور لكل الناس وعلى كل الناس دون تمييز او تفرقة, له ماله , وعليه ما عليه من حقوق وواجبات..
24. جعل علاقة تفاهم وتآزر بين كل فئات المجتمع, بتعاون ومحبة , والاخلاص في العمل, وانهاء كل المخلفات المدانة اجتماعيا, وزرع بذور الخير والتطور والتقدم لكل الشعب وسعادته وحرية كل الاوطان في المنطقة والعالم..
25. توحيد الصف الوطني والالتقاء على حب الوطن والمواطن ,مع تعزيز الوحدة الوطنية , التي هي خيمة لكل الشعوب,تقينا من الشمس والبرد وكل اساليب الارهاب ومخلفاته بعيدا عن الطائفية والعنصرة تنصب في خدمة الانسان في كل مكان وموقع من العالم..
26. التركيز على النهج والمنهج الديمقراطي في التعامل بين الشعوب مع التطور الحضاري والعلمي في التعامل وعدم ابعاد الاخر والاخذ بآراء الجميع حتى المخالفة والمختلفة باسلوب متطور ونهج يخدم الجميع . بخطوات بطيئة لكنها عملية بناءة على مدى البعيد.
27. أيجاد خطط عملية ومناهج مقرة سلفا ومتفق عليها بمؤتمرات مقامة باسلوب ديمقراطي حضاري,سنويا .. وعلى البعيد ضمن خطط خمسية مقامة على هذا الاساس لبناء الوطن وزرع بذور الخير لسعادة الشعوب . كما مطلوب محاسبة السلطات التنفيذية في حالة التقاعس والتقصير.
28 لابد من تحالفات القوى الوطنية التي تهمها مصلحة البلد والتي لها برامج عملية وعلمية في الوطنية الديمقراطية, ومحاربة الارهاب والطائفية والبناء الديمقراطي والوحدة الوطنية والمصالحة مع كل الخيرين في كل البلدان التي تهمها مصلحة الوطن والمواطن ,على حد سواء.

تحت شعار صناعتنا هويتنا دائرة الفنون ترتقي بالحرف
مستقبل التظاهرات في السودان / د. طارق عبد الحافظ ا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 22 شباط 2019

مقالات ذات علاقة

05 نيسان 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يوجد حوالي 15 ألف رأس حربي نووي في العالم، وتمتلك روس
8136 زيارة 0 تعليقات
28 أيار 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -لاحظ علماء الفضاء أن السائل البازلتي المندفع على شكل أن
618 زيارة 0 تعليقات
30 آب 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -قالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، إنها ستنظر بشأن
6635 زيارة 0 تعليقات
24 تموز 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - شارك في موءتمر بودابست في هنكاريا ولمدة يومين بحضور اط
240 زيارة 0 تعليقات
24 تشرين2 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -قبل حوالي 50 عاما، توقفت صناعة السكر عن تمويل الأبحاث ا
3848 زيارة 0 تعليقات
22 حزيران 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -تبدأ العطلة، بالنسبة لمعظم الناس، في اللحظة التي يركبون
388 زيارة 0 تعليقات
10 تموز 2018
 حسام هادي العقابي- شبكة اعلام الدانمارك اخترع علماء أمريكيون أقراصا لمنع الحمل
416 زيارة 0 تعليقات
20 أيار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أثار كتاب يعتبر المجازر والأعمال الإرهابية التي قام ب
8496 زيارة 0 تعليقات
03 تشرين2 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -تحذر دراسة معاهد الصحة الوطنية البارزة "NIH" من أن هناك
274 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 16 كانون2 2019
  125 زيارة

اخر التعليقات

: - حسن الحمداني تفاصيل جديدة عن "وكلاء سريين" كشفوا "بصمات" إسرائيلية في قضية خاشقجي
16 شباط 2019
الجريمه كما يبدو من الخبر وتفاصيل نشره وأسم وكالة أسوشيتد برس كبير في ...
: - حسين الحمدد تفاصيل جديدة عن "وكلاء سريين" كشفوا "بصمات" إسرائيلية في قضية خاشقجي
16 شباط 2019
الجريمه كما يبدو من الخبر وتفاصيل نشره وأسم وكالة أسوشيتد برس كبير في ...
: - محمد مندلاوي الخروج من دائرة الفعل ورد الفعل / كفاح محمود كريم
15 شباط 2019
مداخلة مع مقال الأستاذ كفاح محمود: الخروج من دائرة الفعل.. بعض الملاحظ...
: - سمير ناصر الصورة الى جانب الاغنية العراقية : هنا العراق
13 شباط 2019
مبروك للمبدعين الزميل العزيز سمير مزبان والصديق العزيز الأستاذ علاء مج...

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

كمبيوتر وانترنيت

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال