في معرض ألفنانتين البصريتين باسمة محمود ودعاء منشد:تدفقت الالوان وتوحدت الموضوعات - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

في معرض ألفنانتين البصريتين باسمة محمود ودعاء منشد:تدفقت الالوان وتوحدت الموضوعات

عبدالامير الديراوي
البصرة : مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك

في قاعة صغيرة ازدحمت بلوحات كل من الفنانتين البصريتين باسمة محمود
ودعاء منشد حيث اقامتا
معرضهما المشترك
في قاعة لارسا تحت عنوان "اختزال الذاكرة"
فالقاعة ليست معدة اصلا لاقامة معرض بهذا العدد من اللوحات او ازدحام الجمهور فقد
افتتح المعرض وسط حضور نخبوي من
الصحفيين والفنانين ومتذوقي الفن .وهو المعرض الاول
والتجربة الاولى للفنانتين
حيث شمل المعرض على لوحات ربما توحدت موضوعاتها ورؤاها الفنية خاصة وانهما اتجهتا الى الشكل التجريدي في التعبير لكن ذلك لا يشمل
كل الاعمال المعروضة .
الفنانة باسمة محمود كانت الالوان في معظم لوحاتها متدفقة تحمل افاقا متصاعدة فهي ترمز الى الحياة من جوانبها المتعددة
وعن تجربتها الفنية قالت كنت مولعة بالرسم منذ طفولتي وقد حاولت ان اتخصص بالفن دراسيا لكن بسبب الانسابية المعتمدة آنذاك لم اقبل في معهد الفنون ودرست باتجاه علمي آخر وبقي الفن والرسم هو هاجسي الدائم
وأضافت:
استخدمت قلم الرصاص وتعودت على نمط خاص من التخطيطات حتى اتقنتها لكني تستهويني الالوان لذلك جعلت جانب من بيتي كعالم خاص يوحي بالفن فيه ادواتي والواني فتولدت لدي الرغبة ان اخرج باعمالي الى الناس ولا احتكر عرضها في بيتي بعد وجدت ان لوحاتي اكتملت المعالم الفنية .
مؤكدة ان اختيارها الشكل التجريدي لكي اضع المتلقي معي في قوة وعمق التأمل في اللوحة لكنني اميل الى الرسم الذي تكثر فيه الالوان التي تعطي جمالية اللوحة وتبهر من يراها .
اما الفنانة دعاء منشد فان لوحاتها فقالت عن مشاركتها في المعرض كنت مترددة في اقامت المعرض لاني بالتاكيد ساواجه الفنانين والنقاد والصحفيين وحتى المتلقي العادي واعتبرها مغامره كونها التجربة الاولى لي غير اني الان خف قلقي وسط اعجاب الحضور وتشجيعهم فانا لم ادرس الفن بل انا خريجة العلوم واتجاهي للفن هو رغبتي بالتعبير عبر اللوحة عن ما يحيط بي من اوضاع المرأة الطفولة فساوة الحياة اردت ان اجسدها في لوحاتي واتمنى ان اكون قد نجحت
لاخطط لمعارض مستقبلية اوسع .
كفائتان فنيتان واعدتان انطلقتا نحو عالم الفن والابداع تمثلت بالفنانة باسمة محمود والفنانة دعاء منشد وبرغم كونهما لم يدرسن الفن اكاديميا لكن اعمالهن تبشر بميلاد جديد
بحاجة الى التشجيع والدعم فالتحدي شجاعة واصرار نبارك جهودهن والى معارض جديدة اكثر اتساعا وعطاء

أمسية مميزة في ملتقى ( الأستاذ) بالقاهرة للدكتور "
صناعة التغيير الاجتماعي عبر اسلوب اللاعنف / باسم ح

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 21 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

16 تشرين1 2019
وسط أجواء الخوف والرعب وبين أصوات الانفجاريات وإعمال العنف التي كانت تعصف ببغداد عام 2005 
29 زيارة 0 تعليقات
09 تشرين1 2019
محسن حسين - لبنان في مثل هذه الايام قبل 46 عاما خاض الجيش المصري معركة مع العدو الصهيوني س
58 زيارة 0 تعليقات
07 تشرين1 2019
هذه تجربة لبنانية في تشجيع الزراعة امل اني تجد لها صدى في العراق رسميا وشعبيا.في لبنان كان
57 زيارة 0 تعليقات
03 تشرين1 2019
يرى الكثيرون من ابناء جيلنا ان اكثر برامج التلفزيون العراقي متعة في السنوات الاولى لتاسيسه
53 زيارة 0 تعليقات
25 أيلول 2019
اعجبني وحيرني هذا الرجل باصراره على تعليم اولاده رغم كل الظروف في ثلاثينيات القرن الماضي ف
93 زيارة 0 تعليقات
19 أيلول 2019
في مهنة الصحافة تحدث امور عجيبة قد لا يعرفها القارئ او انها لا تهمه وقد نكون نحن الصحفيين
70 زيارة 0 تعليقات
11 أيلول 2019
محسن حسين - لبنانأتاح لي عملي الصحفي في وكالة الأنباء العراقية ومن ثم مجلة ألف باء أن أحضر
135 زيارة 0 تعليقات
21 آب 2019
محسن حسين   -لبنان ذكرت في مقال سابق ان قناة الجيش التي يبلغ طولها نحو ٢٤ كيلومترا نفذت في
109 زيارة 0 تعليقات
13 آب 2019
محسن حسين - لبنانفي مثل هذا اليوم 13 اب عام 1998 توفيت  الفنانة الكبيرة زينب  في السويد ال
207 زيارة 0 تعليقات
05 آب 2019
**  شيعة العراق عرب أقحاح، يرفضون الوصاية عليهم من بين الحوادث المهمة التي شهدتها في
176 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

نداء الى الشعب العراقي .. لاتعيدوا اخطائكم السابقة لاتنتخبوا الشياطين وابتعدا عن رجال الدي
جواد العكيلي
10 تشرين2 2016
حتــامَ أصـــغي للانيــــن وأطربُ          وإلامَ يجفـــوني الزمـــــانُ وأرغبُمــالي وسهد
مفيد السعيدي
20 آذار 2017
بعد التغيير الذي طراء، على الساحة السياسية، وظهور تيارات و أحزاب أسلامية وليبرالية، لتقف ل
د. نزار ملاخا
03 تشرين1 2016
دأبنا وفي كل سنة عند إقامة المهرجان الثقافي الكلداني في الدنمارك ، ان نقوم بدعوة المنظمات
ماهي الاسباب التي جعلت ايران تنزعج من زيارة السيد مقتدى الصدر للسعوديه ...؟ اذا كانت السعو
يحكي أن في يوم من الأيام كان هناك رجل أعمال كبير أصابته خسارة كبيرة وأحاطت به من كل جانب و
د. محمد لواتي
26 تشرين1 2016
(تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ و
د. هاشم حسن
27 تموز 2017
شعرت بالصدمة المرعبة وانا اتابع مشاهد مثيرة لتسليم جثامين الشهداء لذويهم بطريقة مهينة ،وزا
د. زهير الخويلدي
24 أيلول 2019
 يجب أن توفر الديمقراطية للأضعف نفس الفرصة التي توفرها للأقوى"  -  الماهاتما غاندي-لعل الح
منيب شاب قطعت ساقه في احد تفجيرات مدينة الصدر, ومع صوت الانفجار تبخرت الكثير من الأحلام لم

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال