بلدي طارد الكفاءات اليوم / فاروق العجاج - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

بلدي طارد الكفاءات اليوم / فاروق العجاج

انت ايها العراقي الساكن في المهجر والعايش في الغربة لا زلت تتذكر وطنك في كل مناسبة تغص في صدرك وانت متالق بها هناك ويحز في نفسك ان يكون تالقك هذا في بلدك وكلما تتيح لك فرصة ترغب ان تعمل في بلدك لا تجد اذن صاغية كم من الاسى والاسف كل الناس في بلدك يدركون ذلك وما يجول في خاطرك –
وهذا هو الواقع المرير ومعاناة العراقيين في المهجر لما لم يجدوا الاهتمام الكبيربعملهم وتالقهم وتميزهم ولم يحضوا أي اهتمام من قبل المسؤولين العراقيين لما يتمتعوا به من قدرات وفات عليهم ان يهتموا بهم واحتضانهم باهتمام بالغ الاهمية لمصلحة الوطن الغائب عن اعين المسؤولين قاطبة وفق حساباتهم المصلحية المتعددة الاتجاهات مع الاسف الشديد وهم في نفس الوقت يلقون كل الاهتمام من قبل مسؤولي دول المهجرواصحاب المهن والشركات الكبرى المختلفة وبتقدير عال – وبلدنا اليوم احوج الى قدراتهم وامكانياتهم المتطورة في جميع المجالات وهو يعاني من نقص كبير الى مثل تلك الخبرات التي يتمتع بها المواطن العراقي في المهجر وهو يناشد مسؤولي بلده متطوعا للعمل لخدمة بلده مضحيا بكل المميزات المعروضة عليه هناك ولم يلق اذن صاغية – شتان بين موقفين متناقضين بين موقف العراقي الوطني المخلص وهو في بلد المهجر لن ينسى وطنه وبين موقف المسؤول المتماهل بقصد او من غير قصد والسيء ضد مصلحة بلده وما عليه من مسؤوليات مهنية ووطنية قد تغاضى عنا من غير الشعور بالمسؤولية الواجب عليه احترامها- لا زال بلدي بخير ما زال هناك مواطنين اينما يكونوا لن ينسوا وطنهم الام العراق عراق المجد والتاريخ بلاد الرافدين
كما لم ينساها المواطن في المهجر السيد (عزيز اللامي) كما هو وارد في صفحة مجموعة كتاب واعلامي العراق في 5-2-2019م وهو يقول ( كم عملت جاهدا ان انقل جزءا من تكنولوجيا من هذه البلاد (الدانيمارك ) في مجال تخصصي بمحطات الابقار الحلوب وكم كنت محظوظا في منحي الثقة الكاملة من اكبر الشركات العالمية سمعة واداء في العالم هذا ولكن مع الاسف لم اجد في العراق من أي من المسؤولين وباعلى المستويات من يريد الخير لهذا الشعب) المواطن الاصيل الذي يحب وطنه وهو في أي مكان في العالم لا ينساه ابدا ومن هم يعيشون فيه ومن المسؤولين ليس في قلوبهم محبة لوطنهم بل يعملون بالاساءة اليه بصور عديدة ومتنوعة لتامين المنفعة لهم وللاخرين القريبين لهم لمصالح شتى على حساب الوطن والمواطن , وبات الوطن ضيعة بايديهم كما يشاؤون ولهم فيه السلطة والنفوذ والمال وعلى المواطنين السلام ورحمة الرحمن رب العالمين ’

فاروق العجاج

لعبة كرة القدم..... ومحبيها / محمد صالح الجبوري
ورشة تطبيقية لحملات شبكة الحياة لوحة رسم في مكتبة

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 17 أيلول 2019

مقالات ذات علاقة

يحدثنا التاريخ ان عمر ابن سعد، كان كارها لقتال الأمام الحسين (عليه وعلى نبينا و اله السلام
49 زيارة 0 تعليقات
01 أيلول 2019
تمخضت الحرب التي خاضها العراق ضد الإرهاب، عن مشهد لا يمكن  للباحث التنبؤ بمخرجاته التي أقل
56 زيارة 0 تعليقات
كثيرا ما قيل وكتب عن القضية الحسينية حد التخمة ,ولكن جلها تبتعد عن طريقها وعن فهمها وعن اد
97 زيارة 0 تعليقات
24 آب 2019
البلد يضم دوائر ومؤسسات أمنية وخدمية وصحية وتعليمية وترفيهية وإلى غيرها ، هذه الدوائر والم
67 زيارة 0 تعليقات
المعلوماتية مع الحكمة غاية في كمال الحكم... وكي تنعم بالحكم شعوبنا... فعلينا أولا بالزعامة
115 زيارة 0 تعليقات
07 آب 2019
في الحفل الإفتتاحي الذي اقيم في محافظة كربلاء بمناسبة دورة إتحاد غرب آسيا الرياضية، اثار ع
111 زيارة 0 تعليقات
• بتحدٍ اردوغاني للرفض الأميركي بدأت تركيا طبقا لما ينشر باستلام منظومة صواريخ S400 الروسي
193 زيارة 0 تعليقات
09 تموز 2019
من لهذا القلب الذي يقطع الليل في أنين...وزفرات....بانتظار ساعة واحده من ساعات الكهرباء...و
196 زيارة 0 تعليقات
02 تموز 2019
دمعت عيوني الكليلة فرحاً وسعادةً حين شاهدت على صفحات الفيسبوك صورة شاب عراقي تخرج من احدى
202 زيارة 0 تعليقات
01 تموز 2019
يجمع كثير من خبراء الإعلام ، على أن كلا من الصحافة بخاصة والإعلام بعامة ، قد تحولا من مهمة
183 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...
: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...

مدونات الكتاب

تنهمك القوى السياسية العراقية لطرح الاسماء في القوائم الانتخابية و حشد الأصوات و بدأ العد
عقيل غني جاحم
09 آذار 2019
أطلقت دائرة العتبات المقدسة والمزارات الشيعية الشريفة في ديوان الوقف الشيعي مسابقة الإمام
قبلَ اكثر من نصف قرن كان العراقيون يسخرون من الشرطي المرتشي، ويلقبونه بـ(ابو قران)، والقرا
تابعت بعض حلقات برنامج (البشير شو) النسخة العراقية المقلدة للبرنامج المصري الكبير (برنامج
نسرين محمود
14 آذار 2017
غريبةٌ هي الحياة بمنطقها المتناقض ،معقدةٌ بزوايا انفراجتها وضيق مساحات العيش .جميلةٌ هي ال
بتاريخ  27  من حزيران/يونيو الماضي كنت ضيفا في مركز الدراسات العربية و الافريقية
هادي جلو مرعي
24 أيار 2018
ولد في العام 1971 في مكان من بغداد التي كانت للتو خرجت من سيطرة وهمية لقيادات العسكر، ودخل
ذكرى لعيبي
19 تشرين2 2018
 كالمعجزة..التقينابدا النهار متنكرًا في جلدِ بحرٍمَنْ أنتِ؟مَنْ أنتَ؟أين كنتِ؟أين كنتَ؟ نب
زهير الفتلاوي
15 كانون2 2017
من المسوؤل ومن المستفيد عن تاخير انتخابات الجمعيات التعاونية في الاتحاد العام للتعاون ؟!لم
أَصِيخِي إِلَى قَلْبِي فَحُبِّي قَدِ ابْتَدَا=إِلَيْكِ يَحُوزُ السَّبْقَ أَهْدِيهِ مَوْعِد

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال