دموع شهرزاد في ذكرى اليوم العالمي للمرأة / نجيب طلال - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

دموع شهرزاد في ذكرى اليوم العالمي للمرأة / نجيب طلال

في زحمة الأيام وحمولة أسـعارهـا وهمومها ومعاناتها وإكراهاتها، المنقذفة على كاهل أغلبية العباد من عرب وعاربة ومستعـربة شرقـا وغـربا ! ينقشع اليوم ( العالمي للمرأة ) يوم له دلالته ؛ دلالة التقدير لتلك: الأم / الأخت / الصديقة / الجَـدة / الزوجة / في عطفها وحنانها ونضالها وكفاحها وعطائها وإنجازاتها الاجتماعية والتربوية والاقتصادية.
لكن بتعقـد الحياة والتطورات السريعة ؛ والتي يقابلها التخلف الاجتماعي والفكري والتعَـصب الديني في عصر الاتصال الإلكتروني؛ والغـزو الوسائطي في حياة الأمم . فـَدلالة اليوم العالمي للمرأة ؛ يظل مشكـوكاً في أمـره وماهـية احتفاليته .

( تلك )شهرزاد ! هـزمتْ شهريارعبرالحكاية ؛ ولكن حكاية الواقع المعاش (الآن) أقـوى من شهرزاد ( هـذه ) والتي تحاول مقاومته بكل الأشكال والمسارات ليصبح واقعا منسجما أو متقاطعا وحقوق المرأة أينما كانت. لكن مكبلة وبين جسديها وكينونتها أشكال شتى من المعاناة والاضطهاد سواء الفكري والنفسي والثقافي. كل هـذا وغيـره يساهِـم إلى أبعَـد الحدود في ازدياد انهمار [ دموع شهرزاد] انهمارا ؟

فـرغـم ما يلاحظ من تطور في مسار المرأة العربية ؛ من تقلدها وظائف ومناصب رفيعة وانخراطها في الحياة العامة بشكل متميزوبأداء عَملها وواجبهـا بمهنية عالية ؛ في المعامل والشركات و قطاع التربية والتكوين ومجال التمريض والتطبيب ومجال القضاء والمحاماة ومجال السلطة الإدارية والأمنية .... فهذه تغيرات محمودة وإيجابية في حياة المرأة ، لكن كـثيرا من النساء يعانين من همسات ونظرات غير واقعية وسلبية في أقصى الـحُـدود. تلك النظرات والهمسات التي يمارسها الفكر الذكوري؛ حـتى في الأماكن المختلطة التي تتطلب تعامل المرأة تعاملا مباشرا مع الشباب والرجال ؟
إذ كثيرة هي العوائق التي تحيط بالمرأة ؛وتحتاج لـوقفة جـِدِّيةٍ عمليةٍ وقانونيةٍ في موقع الدفاع عن الذات؛ ذات المرأة من الإضطهاد الأسري والوظيفي والمجتمعي؛ بحكم ذكورية الفكر المسيطر في الواقع ؛مما لازالت الممنوعات والمعيقات و مظاهـر ذات إرث تقـلداني؛ تساهم في استعبادها وتحاصرحركيتها وحريتها؛ وتدعـمُ في إبعاد المرأة العربية ؛ سـواء في المدينة والقرية والمدشر عَـن ممارسة دورها وحقها الشرعي للمساهمة الفعـالة في تقـَدم مجتمعهـا.
فـفي كل الأمكنة والفضاءات؛ دموع شهرزاد تنهمرُ وَ تـَنـهمرُإمـا عـلنا ً أوخلسة ً أو في أعماقها الداخلية ؛ قرب بوابة المحاكم ومحاكمِ الأسرة أو قـرب مكتب من مكاتب الإدارة أو المستشفيات أو في أقبية السجون ومخافر الشرطة؛ جَـراء الإضطهاد أوالميزالجـنسي أو الإساءة لأنوثتها أوالتعنيف أوالعنف الأسري أو التحرش لفظيا أو جسديا أوالمضايقات بأشكال مختلفة أوالمساومات الجَـسدية ؛ حسـَب طبيعة التعامل ومكان الشغل ....وبالتالي فظاهِـرة الفقر

والعـوز والحاجة والعنف والاضطهاد واستغلال المرأة استغلالا بشعـا . ليست بالقضية الفردية ، بـقـدر مـاهي قضية مجتمعية / إنسانية بالدرجة الأولى .
إنه واقع لا يمكن أن ينـكـره أحَـد أويمحيه أي كـان أو يزركشه و يزينه مـن لـه سلطة القـرار؛ بتخريجات بلهاء ومضحـكة؛ كما يفعل بعض السياسويين؛ الذين يستغلون ظرفية الخطاب ؛ لممارسة الحَـروب الصبيانية ؛ وليست الرجولية ضد النساء !!
فهل يمكن أن يـنكر أحـد ما يقع للعَـديد من النساء العَـربيات في عـدة مناطق عربية وفي مناطق التوتر والحروب الطائفية والاستعمار أو الإحتلال الجَـديد/الإمبريالي الجاثم ( الآن) في أغلب مناطق الشرق ؟

* شـهرزاد (الآن): جـسدهـا مستباح لكل أنواع التعـذيب والاغتيال برصاص الجماعات المسلحة أوالعَـشائر !أوبسكاكين وأسلحة طائشين وعصابات الجريمة المنظمة ! تلك كارثة حقيقية ؛جـراء ويلات الحَـرب أوالحُـروب العبثية وأعمال العنف الطائفي والقبلي والعشائري ؟

* شهـرزاد (هـذه) : جَـسدهـا مستباح لكل أنـواع الاغتصاب والإتجار؛ تجارة في الجـسد وفي الرقيق الأبيض؛ تمارسه عصابات منظمة ومهربون محترفون ! من أجل استغلالهن كسلعة لكسب الزبائن؛ ولكسب أصحاب المتعة وقلة الحياء وما أكثرهم بيننا غـربا وشرقا ؛ ليتم التمتع بهنً وبأجـسادهـنَّ ، ثم تركهنَّ في أسواق النخاسة المفتوحة ؛ على بورصة اللذة من الماء إلى الـواحات ؟؟

* شهـرزاد ( الآن / هـذه ): ألم تتوصل برسائل تهديد؛ من جهات (ما) لمحاولة إجبارها الصمت أوالتزام شقـتها، إن كانت لديها شقة ؟ ألا تعـيش حملات اعتقالات تعسفية وإخـفاءات قـَسرية في الأقبية والسجون والدهاليز المنـسية. في أغلب المناطق [العـربية] والتي رفعت فيها صوتها لتحكي، ليس ل[شهريار] بل تحكي للعالم : كفـى من التحرش واستغلال فـَصيلها ؛ ولامناص من تحسين واقعهـا؛ بـغية التطور والنماء وتخليق الحياة العامة بالمرأة كشريك مجتمعي؛ بدل طمس هويتها وهـدر وردم كرامتها واستغلالها بشكل بشع ؟

إذن؛ بين التعـذيب والاغتيال وبين الاغتصاب والإتجار وبين التهديد والاعتقال ؛ أليست مسألة ( بَـيْـنَ) تدعُـو وتبشر بواقع عربي؛ يعيد أو سيعيد :إنتاج زمن قتل/ وأد [ شهرزاد] أوالعودة لعصورما قبل التاريخ !!
فمن سيكـفـف دمُــوع شهرزاد (هـذه) في يومها العالمي ! قبل أن تـقتل عمليا في الأرياف والأضرحة المنسية والقرى والجبال الوعـرة والسجُـون والمداشر والأزقة الملتوية والفضاءات الهامشية والمهمشة ؟؟؟

بــاب مــا جــاء في احــتــفالية الــدعــــــم !!
الــتـَّــحـــيَّــــــة .. / نـجـيب طـــلال

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 24 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
718 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادةلقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإح
2653 زيارة 0 تعليقات
29 أيار 2017
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
3381 زيارة 0 تعليقات
22 تشرين1 2017
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
2599 زيارة 0 تعليقات
24 كانون1 2017
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
2331 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
373 زيارة 0 تعليقات
06 حزيران 2018
قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج
712 زيارة 0 تعليقات
07 أيار 2018
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
1037 زيارة 0 تعليقات
13 نيسان 2018
توهموا لما ظنوك ميتا وبلا أكفان !على الجسر يصطف التاريخ مذعورا !؟ وينشق من تابوت السجين تا
1383 زيارة 0 تعليقات
04 تشرين2 2018
لم تكن مدججة بالسلاح ولا تلوّح بالعصا، امرأة استطاعت ان تخرج من صلادة الازمات بثمرات ناضجة
452 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 11 آذار 2019
  123 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

السرقة من الجرائم المعروفة في التأريخ الإنساني و هي من الجرائم المستهجنة في كل المجتمعات
سامي جواد كاظم
13 كانون1 2013
مهما تكن الاتجاهات فانها تنقسم الى قسمين من حيث المعنى اما خير او شر اما حق او باطل اما صد
ثارت عاصفة من الإستهجان و الإستنكار للحكم الذى صدر بحق قاتلى الطفلة زينة و و هو الحكم الذى
أن التآخي والتعاون  هي التي تعيد مجد عزنا والتعاون والتآخي هي مصدر الاتحاد تتحد السواعد وا
سَكبتُ النبيذ بقعرِ كأسٍفتباهى النَبيذ بارتكازٍ وجَمالِ قعْرِكريستال ٌمُصَفى ذاتُ شمائلٍتغ
استقراء واقع العالم بتجاربه السياسية من خلال الانتخابات الامريكية الاخيرة يؤدي بنا إلى رفض
نفتقر في الوطن العربي من المحيط الى الخليج الى زعامة مثل زعامة اردوغان ..هذا الرجل تبنى طر
الشاعر عبد الحسين أبو شبع رمز من رموز الكلمة الصادقة عباس عطيه عباس أبو غنيم تمر علينا ذكر
بغداد.... تعد عاصمة النور لبنان وشعبها إمتداد  للتأريخ العظيم  حيث عُرفت تلك الب
نزار حيدر
03 آذار 2017
واقصد المؤسسات الدينية التابعة لمدرسة الخلفاء، فانّ عليكم تقع المسؤولية الأكبر في إنقاذ دي

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق