الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

2 دقيقة وقت القراءة ( 378 كلمة )

في واسط, تسخير طلاب الابتدائية للتملق السياسي / اسعد عبدالله عبدعلي

انتشرت صورة لحفل استقبال رئيس الجمهورية برهم صالح في محافظة واسط, عبر تسخير طلاب الابتدائية للترحيب بالرئيس! في محاكاة لمنهج حكم صدام, حيث كان نظام البعث يسخر الطلاب في فعالياته السياسية, في محاولة للتأثير على الوعي, وتقزيم الشخصية منذ الطفولة! عبر تحويلها لأداة للتملق للسياسي, ولا يمكن نسيان احتفالات عيد ميلاد الطاغية, وكيف كان يكافئ المدارس التي تسخر طلابها للاحتفال والرقص, والتعبير عن عظيم حب الاطفال للطاغية, وها هي تعاد نفس القصة وبعد رحيل صدام ب 15 عام, والنسخة الجديدة في واسط.

وهنا عندي تساؤلين مهمين:

· التساؤل الاول: لماذا نسخ منهج صدام في الحكم؟

كثيرا ما حاولت الاجابة عن سبب تمسك الحكام الجدد بمنهج صدام في الحكم, فلو تقرأ سلوك الطبقة السياسية طيلة الفترة ما بعد 2003, تجده نسخة تامة عن حكم صدام, وهذا يدلل على كذب الشعارات التي تم رفعها للضحك على الناس, فمنهج صدام كان يرتكز على قاعدة اساسية وهي سحق المجتمع, وهو تماما ما تفعله اليوم الطبقة الحاكمة, وبمختلف الطرق البشعة والخبيثة, من اهمال الازمات ومنع المال عن الناس, والتفرد بخيرات الوطن.

فمن يهتم بالشعب, كان الاجدر ان يهتم بتأثير هكذا فعالية على الاطفال, وماذا يمكن ان تسحق داخل ذاتهم, فلا يفعلها خشية على نفسية الاطفال.

لكنه يريد ان يتملق للرئيس, ويصر على التملق عبر تسخير طلاب الابتدائية, للتعبير عن فرحه وسروره العظيم بزيارة سعادة الرئيس برهم!

· التساؤل الثاني: لماذا يسكت الاعلام عن هذا الانتهاك؟

الامر الاخر الذي اثار تعجبي هو الصمت الاعلامي لعشرات القنوات العراقية والاذاعات, فقط عبر الناس عن سخطهم عن استغلال الطفولة للنفاق السياسي وتملق الرئيس, عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي, كأن الراي الشعبي في واد, والاعلام العراقي في واد اخر! وهذا منتهى الخيبة عندما يكون الاعلام غير معبر عن راي الجماهير.

واقعا كان يجب على الاعلام تسليط الضوء على انتهاك حقوق الطفل بهذا السلوك السياسي, وكان يجب على منظمات حقوق الطفل والانسان ان تعترض على هذا الانتهاك, لكن الصمت الاعلامي دليل الارتماء في احضان احزاب السلطة, او لنضيف حقيقة مهمة, وهو الغياب الكامل للأعلام الحقيقي عن العراق.

· الختام:

ننتظر ان تتوقف انتهاكات الطفولة في العراق, واخر صورها ما حدث في واسط! عبر تحويل الطفل لأداة للتملق السياسي, فهذا النهج الصدامي في الحكم يجب ان ينتهي, ويجب ان تفهم الطبقة السياسية ان صدام وطريقة حكمه لا يحبذها الشعب العراقي, ولا تنسجم الا مع الظلم والقهر, ويجب ان تجتث من حياتنا الى الابد.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب والاديب اسعد عبدالله عبدعلي

خمسة اوراق في السيد محمد باقر الصدر / اسعد عبدالله
سطور- اسباب تدهور الاقتصاد العراقي / اسعد عبدالله

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 12 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
176 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8255 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ
171 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم
175 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقا
157 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6173 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6237 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5978 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6326 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6256 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال