تماثيل مقنعة.. / روعة محسن الدندن - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 398 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

تماثيل مقنعة.. / روعة محسن الدندن

رغم كل التحضيرات من طقوس الكتابة التي أقوم بها إلا أنني أشعر بعدم الرغبة لأقوم بهذا العمل فأقرر المطالعة لما اخترته من الكتب
مازلت أمارس عادتي السيئة القديمة انثر الكتب والأوراق البيضاء ومجموعة من الأقلام وبعض الموسيقى والتي تكون حسب اختياراتي للكتب
أتصفح الأوراق وأشعر بعدم القدرة على التركيز وأعيد كثيرا الكلمات ولكن هناك شيئا داخلي لا أعرف كيف أفسره
فهو ليس شعورا بالضعف أو الملل أو حتى القوة
فأقرر الهروب لتلك الرواية التي لم أنتهي منها ولا رغبة لي أن انهيها مع يقيني بأنني سأعيدها عدة مرات كما هي العادة
في كل مرة أجد أنني أعيش لحظات مختلفة تدخلني لعالم الصمت الذي يلاحقني بالكثير من الأسئلة وكأنني أبحث عن نفسي لأصوغها بكلمات مغلفة فنحن أجبن من ملامسة أرواحنا وملامحنا ولو بالخيال
الجميع يحاول الكتابة والحديث عن المرأة والغوص لمكنوناتها لأنها مصدر الدفء والإحتراق إما عشقا أو جنونا
ولكن ماذا عن عالمه هو؟
أقصد عالم الرجل المتهم دائما بعدم قدرته على الإحتواء أو تقلب فصوله السريعة وجبروته والذي يمنح المشاعر ببخل شديد وهل هو حقا كالأطفال إذا اكتفى حبا أو وجده
الجميع يبحث عن شبيه لروحه والنتيجة معادلة مستحيلة في النهاية لأن الإختيار كان بلا وعي وبدون مشاعر وهو مجرد ارتباط ورقي
أم ربما لأنه خسر حبا وأحتفظ به سرا وتوقفت الحياة عن منح فرصة أخرى له وانكسر كما تنكسر المرأة
ويخشى من الحب مرة آخرى
لأنه سيموت شهيدا في الحب؟
لا أحد سيصدق أن الحب سيقتل رجلا شرقيا وهو الذي يظهر قوته في كل مراحل عمره ولا يعترف بضعفه ولا يمكن له الشعور بالوحدة ولو عشق المئات أو تعثر بالحب صدفة
فهي ستكون مجرد مغامرة له تضاف لقائمته النرجسية
ولكن ماذا لو كنا نحن النساء من نجهل هذا الرجل وعالمه بسبب الخوف الذي ورثناه أو ربما بسبب من يدعون الرجولة عندما يهزمون إمرأة بالحب ليشعر برجولته من خلال هذه المعركة التي خاضها
ربما البعض منا لا يعلم أنه أكثر تعلقا من المرأة وأن الحب إذا تمكن منه حقا فهو يشبه الرصاصة التي تقتله إذا فقد هذا الحب
وحصوله عليه يعني امتلاكا للعالم بأسره
ولا يمكن لهذا الحب أن يموت يوما داخله
ولكن يبقى الحب معادلة مستحيلة التحقيق لهم لأنهم إما خسروه أو جاء زائرا متأخرا أو ربما يشبه حادث السير
يصدمهم ويترك آثاره ويرحل
فيبقى الجميع كما هم تماثيل صامتة تخفي دموعها بألف قناع فربما تحدث المعجزة وتسكنهم أرواحهم من جديد بعد شتاء طويل فتثور البراكين الخامدة
ويغادرون الطرقات التي صلبوا فيها ليسيروا للحياة
وينزعوا كل الأقنعة عندما يجدون الحب الذي يدمر كل الحصون الوهمية لكلا الطرفين

شعبة المتطوعين في العتبة العلوية تقدم الدعم اللوجس
هل قامت وزارة الاتصالات ببيع مدار القمر الصناعي ال

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 24 أيار 2019

مقالات ذات علاقة

18 آذار 2013
ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق ف
14802 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6270 زيارة 0 تعليقات
13 كانون1 2016
السيد رئيس مجلس النواب العراقي أ لأ تخجلون ولو لمرة واحدة فلسطينيون يتبرعون للنازحين العرا
5565 زيارة 1 تعليقات
15 كانون2 2012
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
5461 زيارة 0 تعليقات
04 حزيران 2017
هروب (كوكو) واعجوبة عودتها ؟!!اثبت علماء النفس والمجتمع وجود التفاعل الفطري لعلاقة الإنسان
5394 زيارة 14 تعليقات
24 آذار 2016
من الحكمة ان يتحلى المرء بضبط النفس والتأني في اختيار المفردات. والأكثر حكمة من يكظم نفسه
5244 زيارة 0 تعليقات
مهرجان القمرة الدولي الأول للسينما تظاهرة عالمية في البصرة" عبد الأمير الديراويالبصرة :مكت
5162 زيارة 0 تعليقات
18 كانون2 2017
سابقا كانوا الرجال يتسابقون عند حوانيت الوراقين في سوق المتنبي وغيره يبحثون عن دواوين العش
4914 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين2 2016
 دراسة لقصة ( قافلة العطش):تنفتح قصة "قافلة العطش" على مجموعة من المعطيات الفكرية والحضاري
4900 زيارة 0 تعليقات
هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
4862 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

ميس القناوي
1 مشاركة
داليا أياد
1 مشاركة
د. نهى بلال
1 مشاركة
جيهان رافع
1 مشاركة
عائشة الرشيد
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 17 نيسان 2019
  99 زيارة

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

قلبي،، آمنَ بالصّدقٍوأعطى..مازالَممهوراً بملحِ الأيَّام،بنجمةِ الدَّهشةِتعوَّدَ على ح
هادي جلو مرعي
06 نيسان 2016
أجادت التنظيمات الإسلامية المتشددة فن إدارة التوحش حين مارست الرعب بأشكال مختلفة وتفنن الإ
علم وفن ولغة وذكاء وخبرة وتجارب ومعرفة وشطارة هل نجد لدينا سياسيون لهم هذه الصفات ؟واذا تم
كريم عبدالله
14 أيار 2017
هناكَ , خلفَ الأبواب المشبعةِ بالظلام لا حنين يتكاثرُ إلاّ حمّالات عليها تعلّقُ تواريخ مجه
مع اقتراب فصل الربيع تفترش الطبيعة بساطا اخضرا مزهوا بالورود النضرة ,تبعث البهجة في النفو
زكي رضا
27 أيلول 2017
لازلت اشم رائحة التفاح الفاسد في حلبجة وشيخ وسان وباليسان و سركلو وبركلو وسيوسينان وزيوه و
لقد رفع التنظيم الضال "داعش" شعاراً لطالما سمعناه منهم، وكذلك من شيوخ الشر في بلاد نجد وال
رسل جمال
21 نيسان 2017
تشهد الفترة الحالية تحركات سياسية، يقودها التحالف الوطني وبرئاسة السيد عمار الحكيم، لدول ا
عبد الجبار نوري
27 كانون2 2017
ترك البيت الهاشمي بصماتهُ في السفر العظيم لتراث الأمة ، في ثقافة الأدب والشعر والنثروفن ال
هادي جلو مرعي
27 تشرين1 2018
مطرقا رأسه الى الأرض، حزينا حزن مؤمن عظيم.متأملا في ملايين الصور التي يصدم بها كل يوم منذ

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق