رواية شوقي كريم الهتلية - وشم في ذاكرة الشعب العراقي / عبد الجبار نوري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 900 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

رواية شوقي كريم الهتلية - وشم في ذاكرة الشعب العراقي / عبد الجبار نوري

ربما يبدو في أختيار الروائي شوقي للعنوان الصادم والذي يعتبر من جملة ( المسكوتات ) التي أختارها بشجاعته المعهودة في أسقاط ورقة التوت عنها وأظهارها للمتلقي للمشاركة في أيجاد الحلول لها .
ثمّ أن مفردات الهتلية والسرسرية تعني باللغة التركية العصملية القديمة (جامعي الضرائب ) وتقول الحكاية التركية عندما عيّن الوالي العثماني نخبة الهتلية لجمع الضريبة وصلت أخبارهم بأنهم لصوص وفساد أداريين وماليين ، فأستبدلهم بالسرسرية فكانوا أسوء منهم في اللصوصية والحرام ، وبما أن العراق كان من الولايات المهمة للأمبراطورية العثمانية فأصبحت تستعمل كلمة " الهتلية " كمفردة تعني الأنحطاط الخلقي وكنوع من الأساءة والذم لأنها تحمل مضامين اللاأخلاق ، وأن الروائي أستعمل هذه المفردة كرمزية يرمي بها السلطات الحاكمة والجائرة التي تعاقبت على حكم العراق ، وتتضمن الرواية أشارات للزمكنة الجغرافية والتأريخية في العراق ، وببراعة المؤلف تمكن أن يغور في أعماق المجتمع العراقي حيث زواياه السوسيولوجية لسنوات المحنة حيث أختار الفترة الحرجة في حياة الأمة في ثمانينيات القرن الماضي والفترة العصيبة بين 2006- 2008 سنوات الأحتراب التي أرتقت لحرب اأهلية حيث نقطة اللاعودة .
الهتلية بناء روائي ممتع مستعرضاً الشخصية العراقية المعاصرة بكامل صورتها الواقعية الملموسة على الأرض العراقية تشق طريقها للوصول إلى التسلط على رقاب العباد  بشتى وسائل اللاأخلاق لسد النقص الذي يعانيه من الأستلاب المادي والروحي محاولة للأستئثار بالمال العام وهو الباب الذي فتحهُ شوقي للرواية للبحث عن الحل للخروج من المحنة لذلك أعتمد الروائي شوقي على أستعراض الأحداث الشاخصة وحوّلها ببراعته المعهودة في الجزئين االشروكية والخوشية إلى رموز ودلالات وصور أستعارية دقيقة الأختيارومتقنة ، وأعطى لبطل الرواية الأولوية في الظهور كي يترجم واقع حال البلد المأزوم منذ سقوط العراق جغرافية وتأريخاً في 2003 ، أما رجال الدين يرمز لهة بالكهنة فهم أصحاب القرار في القيادات الحاكمة الذين وحدهم يمتلكون اللعب في مقدرات العباد والبلاد ، وأعتمد الواقعية التعبيرية كنمط للمسار السردي في جعل المتلقي يقوم بنفسه في تركيب الرؤى والأحداث المعروضة في النص ليرجعها إلى أصولها الواقعية المشهودة فعلا على أرض الواقع ، فكانت أدواتهُ أرضية الزمكنة والأحداث المتسارعة والمستلبة من قبل أنقلابات العساكر وحكومات توفيقية متلاحقة على السلطة ، نجد أن البطل ينفث آهات الندم والأحباط  بشهيق وزفير بحشرجاتٍ مسموعة تترجم وخزات الجلد الذاتي في الصفحة 110-113 أنهُ لم يكن أهلاً في تقديم القربان من دمه وروحه لأيقونة الوطن المصلوب على جدار الخوف حيث يقول :
صمتي يعني فشل آمالي وأمانيي في الأنتصار ، تعرض الروائي شوقي وبشجاعة بارعة في التصدي( للمسكوتات) التي تعايش المجتمع والتي تعتبر فوبيا للكتاب والروائيين في تهيّب الأشارة أليها أرضاءاً لجهات وعدم أغضاب جهات أخرى كالمحرمات الثلاثة ( الدين والجنس والعنف السياسي ) ومسائل الحلال والحرام ، والخروج عن طاعة ولي الأمر والأعراف القبلية العشائرية ، فالكاتب بجرأته وشجاعته البحثية تمكن الغوص في ثنايا الأعماق والكشف عن زواياها المظلمة لينتشل تلك الموروثات العقائدية والقيمية الدينية والوضعية ويعيد صياغتها جمالياً وسردياً ويقدم مثل هذا النص الأدبي الرائع .
أن نزعة اللصوصية والتخريب تبدو وكأنها ظاهرة مرضية خطيرة ، وأن أعمدة علماء النفس والتأريخ منهم الدكتور " على الوردي " والعلامة المؤرخ " عبدالرزاق الحسني " والعلامة المغربي أبن خلدون أكدوا على بداوة وذكورية الشعب العراقي والترسبات الأرثية القبلية التي تحملها الشخصية العراقية بالذات من خلال قساوة البيئة الصحراوية المجدبة والمستلبة والحروب والغزوات والمجاعات والفيضانات والطاعون والحكومات المستبدة كل تلك الظواهرتبلورت في أعماق اللاوعي العراقي( نزعات جرمية ولصوصية وتخريبية ) وهنا يؤيّد العلامة المؤرخ عبدالرزاق الحسني تلك النزعات الهابطة والمرفوضة أجتماعياً في كتابه تأريخ الأحزاب السياسية 1908-1958بفصله الخاص بمذكرات الملك فيصل الأول أقتبس النص التالي :
( الشريف حسين يوصي ولده وهو ذاهب إلى العراق : يا ولدي هذا العراق لا يؤتمن فقد غدروا بعمك الحسين بن علي بن أبي طالب حيث دعوه ثم قتلوه فأذهب أليها وحدك ، وكتب فيصل الأول بعد معايشته العراقيين في 1933 في نص مذكراته (--- لا يوجد في العراق شعب له فكر بل توجد تكتلات بشرية خالية من أية فكرة وطنية متشبعين بتقاليد وأباطيل دينية لا تجمع بينهم جامعة سماعون للسوء ميالون للفوضى مستعدون دائماً للأنتفاض على أية حكومة كانت ) عبدالرزاق الحسني – تأريخ العراق السياسي ج1ص12 .
أن الهتلية في عنوان الرواية ليس بالضرورة أن تكون من الطبقة الفقيرة المعدمة ، بل ممكن أن تكون من الأثرياء والموسرين أو حتى من رجال الدين ، وفي القاموس السياسي العراقي المعاصر كان اغلب الرموز السياسية وبطانة دكاكين الأحزاب الرثة من طبقة الهتلية أبتداءاً من العهد الملكي الذي أعتمد بعض من قادته على الشقاة في أيام التقاطعات السياسية ، أما العهد الجمهوري حيث ظهر من قادتهم شقاة وبلطجية وقطاع طرق أمثال ( ناظم كزار وجباركردي وعلي رضا باوه وعلي كيمياوي وعلي صالح السعدي ) ، اما العهد الديمقراطي ظهر لنا فيهم بعض من الهتلية واللصوص أبطال روايات هندية وأفلام الأكشن الهوليودية أمثال ( أيهم السامرائي وزير الكهرباء الأسبق وحازم الشعلان وزير الدفاع الأسبق وعبدالفلاح السوداني وزير التجارة السابق وووو) .
وأن الذاكرة العراقية تأبى مسح أهزوجة هتلية الشارع العراقي في 1941 ( حلو الفرهود كون يصير يومية ) هذا الشعار المعيب والمخزي ضد الطائفة اليهودية العراقية في نهب أموالهم وممتلكاتهم وقتل وجرح أكثر من ألفي مواطن يهودي عراقي ( عدنان نور الدين / كتاب هتلر في الأبريق )، وتبعهُ فرهود قصور الملوك في 1958 وثم مسلسل فرهدة الأكراد الفيلية في عام 1980 أموالهم وممتلكاتهم على يد هتلية وغوغاء الشارع  ، وثم نفيهم خارج وطنهم العراق ، وجاء دور عرض الفيلم الهندي الديمقراطي بعد 2003 يكفي أن نقول للأختصار أن البعض من هتلية الحكومة نهبوا مبلغ خرافي يقدر ب800 ملياردولار خلال 14 عام وحولوه إلى خارج الوطن المسكين ، علماً أنه أكثر من ميزانية الولايات المتحدة الأمريكية!!
*ملاحظة/ بعد ورود طلبات عديدة من قرائي وأصدقائي في أعادة نشر المقالة المكتوبة في( 24 /أكتوبر/2017 ) لكوننا نعيش " عهد الحواسم " منذ الأحتلال الأمريكي لحد اليوم
كاتب وباحث عراقي مقيم في السويد
20/ أبريل /2019

ملعب النجف الاولمبي يحتضن ٣٠٠ لاعب خلال افتتاح أك
العتبة العلوية المقدسة ترعى محفل تخرج طلبة جامعة ا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 24 أيار 2019

مقالات ذات علاقة

ربما هي زيارة قاتلهسيدي الماء لماذافأنت تجعل (كل شيء حي)لكنك معي كنت مميتاقاتلاتقتلني عندم
10 زيارة 0 تعليقات
23 أيار 2019
نثر صباح الهاشمي العراقانت وحدك عالمياللامتناهيبين عينيك اجد غربتيوفي احضانك انزعهاتتيه اح
20 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
29 زيارة 0 تعليقات
23 أيار 2019
أما رأيتَ القلبَعلى وسادةِ النسيانِ يغفولا يرى غيرَ البهاءِ والجمالِحين يصحووعرائسَ الجانِ
18 زيارة 0 تعليقات
في المدى عبقٌ مَهيبلا بدءَ حيث تَناهى البدْءولا نهاية... حيث يَستَحكِمُ الانطلاق..أيّ شيءٍ
28 زيارة 0 تعليقات
21 أيار 2019
بهدف مباشر أو غير مباشر تقوم صحافة الاطفال بدور أساس في تثقيف الطفل وتعليمه المعارف والمعل
67 زيارة 0 تعليقات
شاعرةٌ شقراء ومئةُ قبلة بغلالتها الشفيفة الشفيفة حد الغرقِفي العطرِ الذهبيتنظرُ في همس نجم
32 زيارة 0 تعليقات
غادرنا الدكتور طيب تيزيني مساء الجمعة 17 ماي 2019 عن عمر ناهز 85 سنة وبعد أن أثرى المكتبة
36 زيارة 0 تعليقات
21 أيار 2019
هل تذكر كيف التقيناالتقينا وكأننا لم نلتقي منذ سنينوعيوننا تفيض بأيات الشوق والحنينكان وجه
30 زيارة 0 تعليقات
من حيٍ شعبيٍ فقير بأطراف مدينة مُلِئت بؤساً وفقراً وظلماً وسكان، خرج مدير مدرسة من بيته ال
22 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

ميس القناوي
1 مشاركة
داليا أياد
1 مشاركة
د. نهى بلال
1 مشاركة
جيهان رافع
1 مشاركة
عائشة الرشيد
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 20 نيسان 2019
  79 زيارة

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

 الاشتباكات بين القوات السورية والتركية في مدينة الباب تفتح فصلا اكثر خطورة في الازمة
لطيف عبد سالم
27 تشرين2 2013
إن مرد صبر العراقي وصلابته في مواجهة ما ظهر، وما خفي من ظروف سيئة، فضلا عن تداعياتها القاس
حدثني ذات مرة صديق عاشق عن مأساته في الحب, والتي جعلت منه إنسان مختلف لا يمت بصلة إلى ذلك
علي الزاغيني
18 كانون2 2017
الوحدة وفقدان الأحبة  وقساوة الزمن   وربما  الشعور بالمرارة  هي التي جعلت من المواطن    (
عبد الجبار نوري
06 تشرين2 2017
توطئة/ كلام في الوطن -- ولي وطنٌ آليتُ أن لا أبيعهُ / ولا أرى غيري لهُ الدهر مالكاً ، من أ
هادي جلو مرعي
06 أيار 2018
محمد صلاح لايجيد ضرب الكرة برأسه وهذا خلل واضح فيه وعليه أن يتعامل مع الكرة براسه كما بقدم
عباس عبد الصائغ
28 كانون1 2014
الباحثة  فطيمة : سوريا هي ربطة عنق للعرب تحاول امريكا مسكها حتى تتمكن من خنق الامة ال
رائد الهاشمي
02 آذار 2017
لاتحرمونا لذة الانتصار على داعش  تباشير النصر على داعش الإرهابي تلوح في الافق ورائحة
المقال الثاني :المقالات الثلاث التي كتبها الصحفي الشهيد (سردشت عثمان) وأفضت الى اغتياله من
ألأحزاب ألجاهلي ة ألفاسدة ألتي تحاصصت حقوق العباد و البلاد بسرقتهم لأكثر من ترليون دولار خ

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق