ماذا لو قلبنا المعادلة ؟ / اسراء الدهوي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ماذا لو قلبنا المعادلة ؟ / اسراء الدهوي

يدخل الرجل للمنزل بعد نهار من التعب ، ليرى بيته نظيفا وزوجته انيقة مرتبة وشكلها جميل، كما تبدوا مفعمة بالحياة وابتسامتها لاتفارقها لحظة دخوله للبيت وهي ممتنة له على ابسط الامور ، كل شئ جاهز تحت امره ، وبهمس منه تلبي مايشاء .... فماذا يريد بعد كل ذلك !؟ رغم ان كل ماذكر يقترب من العبودية الا ان النساء تفعل كل ذلك بأمتنان ولاتريد من الدنيا سوى رضى زوجها عنها . ... نعم رضاه فقط .... لك ان تصدق ايها القارئ ان كل ماذكر قد يرفع احتمالات زيادة قساوة الرجل على زوجته ، ونلاحظ كلما زاد احترامها له وحبها يخيل اليه انه ضعف !!! ويبدأ بأسقاط مقته وغضبه وسخطه عليها في كل صغيرة وكبيرة ، بل يتعدى الوضع احيانا الى البحث بجهد عن اية نقطة خلاف بحجة ضعيفة لكي يظهر كل مافيها من ضعف !!؟ بل ويتفنن في اهانتها ، لو تضايق في عمله ، والايام القادمة ستشهد دخولنا شهر رمضان ، يكون الرجل في حالة عصبية كبيرة بسبب الجوع وحرمانه من التدخين !!من يتحمل هذا !! نعم ايها القارئ ، زوجته ! حقا يتسائل بعض الرجال ماذا سيحدث لتلك المرأة ولماذا تتحمل !!؟ مالذي يجبرها ؟ او مالذي تشعر به وسط تلك الظروف ؟ كل هذه التساؤلات تخطر على بال عدد كبير من الرجال سأتناول بعضها في هذا المقال : ستشعر هنا المرأة بعدم الثقة بالنفس ، ستبقى بين خيارين وهو اما الانفصال الذي يعيبه عليها المجتمع او البقاء تحت رحمة مزاج زوجها ، قبل ان تنام تذرف الف دمعة ودمعة متسائلة عن ماهو ذنبها ؟وتتوهم انها قد تكون فعلا قد قصرت في امر ما ! وتحاول تجنب مايزعجه ثاني يوم تتفاجئ بأمر جديد وهكذا ، تبقى تشكوا منه عند اخواتها ومقربتها ، ولاتبدوا سعيدة ابدا ، اينما حلت وكيفما كانت ، رغم كل تلك المشاعر المبعثرة المؤلمة لاتكف عن ممارسة عملها في البيت ، وخدمة زوجها واطفالها ، وتتظاهر بأنها تعيش حياة طبيعية .... حسنا ، ماذا لو قلبت المعادلة !!! وتحول كل ذلك العبث بمشاعر زوجتك ، الى مشاعرك !!! تخيل فقط ، انا اقول تخيل فقط لااقول شئ اخر .... ملاحظة :المقالة تم كتابتها من احداث حياة حقيقة لمجموعة كبيرة فتيات يعشنّ في عام ٢٠١٩

اغرب عشرة اماكن / اسراء الدهوي
هل اصبح الناس كائنات الزومبي التكنلوجية ؟ / إسراء

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 25 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
614 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادةلقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإح
2594 زيارة 0 تعليقات
29 أيار 2017
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
3321 زيارة 0 تعليقات
22 تشرين1 2017
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
2552 زيارة 0 تعليقات
24 كانون1 2017
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
2276 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
315 زيارة 0 تعليقات
06 حزيران 2018
قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج
656 زيارة 0 تعليقات
07 أيار 2018
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
974 زيارة 0 تعليقات
13 نيسان 2018
توهموا لما ظنوك ميتا وبلا أكفان !على الجسر يصطف التاريخ مذعورا !؟ وينشق من تابوت السجين تا
1295 زيارة 0 تعليقات
04 تشرين2 2018
لم تكن مدججة بالسلاح ولا تلوّح بالعصا، امرأة استطاعت ان تخرج من صلادة الازمات بثمرات ناضجة
403 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 30 نيسان 2019
  80 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

قاسم محمد علي
24 شباط 2013
إنتهت انتخابات مجلس النواب العراقي، وسوف تبدأ في الايام القليلة المقبلة المشاورات بين الاح
سامي جواد كاظم
13 أيار 2016
على غرار تسمية المعارك والمظاهرات التي تعم العراق خصوصا والعالم العربي عموما فان الجمعة يو
د. هاشم حسن
11 تشرين1 2017
تعرضت في الاسابيع الاخيرة لضغوط شديدة وسوء فهم مدمر ساشرح تفاصيلها في الوقت المناسب، وتلقي
كان الشهيد هادى المهدى من المتنورين الأحرار ومن خيرة الوطنيين الشرفاء المطالبين بقوة وإصرا
سهيل سامي نادر
24 تشرين1 2014
أفهم حرج كاتب حرّ يطرح سؤالا على طائفة وعنها، لا تدري إن هو سؤال استنكار أو تعجب أو يجيب ع
أخي أبا الحسن .. لا تعتقد بأنك تعيش ظلمة القبر وحدك ، فنحن معك نعيش ظلمة فراق ضحكتك وصخبك
الحوار ...هو السبيل للاستقرار... تمر بنا الأعوام والأزمات تستمر وتستعر وتكاد تقضي على كل أ
أشاح العالم المعاصر كثيرا عن قضايا الإنسان الأساسية والجوهرية، تغافل وتناسى الجرائم الأكثر
د. مروة كريدية
25 شباط 2015
يندرج  كتاب" رهانات السلام اسئلة العنف وآفاق الكون"  في سلسلة المنهج التي تعكف الدكتورة مر
سرمد الطائي
04 تشرين2 2010
الاقليات الدينية في العراق تعرضت للقتل مرتين خلال الاعوام الماضية، مرة على يد المسلحين وأخ

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق