ماذا لو قلبنا المعادلة ؟ / اسراء الدهوي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ماذا لو قلبنا المعادلة ؟ / اسراء الدهوي

يدخل الرجل للمنزل بعد نهار من التعب ، ليرى بيته نظيفا وزوجته انيقة مرتبة وشكلها جميل، كما تبدوا مفعمة بالحياة وابتسامتها لاتفارقها لحظة دخوله للبيت وهي ممتنة له على ابسط الامور ، كل شئ جاهز تحت امره ، وبهمس منه تلبي مايشاء .... فماذا يريد بعد كل ذلك !؟ رغم ان كل ماذكر يقترب من العبودية الا ان النساء تفعل كل ذلك بأمتنان ولاتريد من الدنيا سوى رضى زوجها عنها . ... نعم رضاه فقط .... لك ان تصدق ايها القارئ ان كل ماذكر قد يرفع احتمالات زيادة قساوة الرجل على زوجته ، ونلاحظ كلما زاد احترامها له وحبها يخيل اليه انه ضعف !!! ويبدأ بأسقاط مقته وغضبه وسخطه عليها في كل صغيرة وكبيرة ، بل يتعدى الوضع احيانا الى البحث بجهد عن اية نقطة خلاف بحجة ضعيفة لكي يظهر كل مافيها من ضعف !!؟ بل ويتفنن في اهانتها ، لو تضايق في عمله ، والايام القادمة ستشهد دخولنا شهر رمضان ، يكون الرجل في حالة عصبية كبيرة بسبب الجوع وحرمانه من التدخين !!من يتحمل هذا !! نعم ايها القارئ ، زوجته ! حقا يتسائل بعض الرجال ماذا سيحدث لتلك المرأة ولماذا تتحمل !!؟ مالذي يجبرها ؟ او مالذي تشعر به وسط تلك الظروف ؟ كل هذه التساؤلات تخطر على بال عدد كبير من الرجال سأتناول بعضها في هذا المقال : ستشعر هنا المرأة بعدم الثقة بالنفس ، ستبقى بين خيارين وهو اما الانفصال الذي يعيبه عليها المجتمع او البقاء تحت رحمة مزاج زوجها ، قبل ان تنام تذرف الف دمعة ودمعة متسائلة عن ماهو ذنبها ؟وتتوهم انها قد تكون فعلا قد قصرت في امر ما ! وتحاول تجنب مايزعجه ثاني يوم تتفاجئ بأمر جديد وهكذا ، تبقى تشكوا منه عند اخواتها ومقربتها ، ولاتبدوا سعيدة ابدا ، اينما حلت وكيفما كانت ، رغم كل تلك المشاعر المبعثرة المؤلمة لاتكف عن ممارسة عملها في البيت ، وخدمة زوجها واطفالها ، وتتظاهر بأنها تعيش حياة طبيعية .... حسنا ، ماذا لو قلبت المعادلة !!! وتحول كل ذلك العبث بمشاعر زوجتك ، الى مشاعرك !!! تخيل فقط ، انا اقول تخيل فقط لااقول شئ اخر .... ملاحظة :المقالة تم كتابتها من احداث حياة حقيقة لمجموعة كبيرة فتيات يعشنّ في عام ٢٠١٩

اغرب عشرة اماكن / اسراء الدهوي
هل اصبح الناس كائنات الزومبي التكنلوجية ؟ / إسراء

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 21 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

28 تموز 2019
في الأزمات المستعصية على الحل لعقود يشتد فيها اعادة انتاج خطاب الكراهية للمكونات الاجتماعي
209 زيارة 0 تعليقات
لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
936 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادةلقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإح
2788 زيارة 0 تعليقات
29 أيار 2017
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
3527 زيارة 0 تعليقات
22 تشرين1 2017
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
2730 زيارة 0 تعليقات
24 كانون1 2017
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
2467 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
495 زيارة 0 تعليقات
06 حزيران 2018
قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج
831 زيارة 0 تعليقات
07 أيار 2018
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
1208 زيارة 0 تعليقات
13 نيسان 2018
توهموا لما ظنوك ميتا وبلا أكفان !على الجسر يصطف التاريخ مذعورا !؟ وينشق من تابوت السجين تا
1576 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 30 نيسان 2019
  191 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

تلك الزهرات الوردية الكتيمةفاحت بعطرها الاخرس..بوجع حبات الرمان المُفَرطة بهوسسادي المضغ.أ
للناس امنيات واحلام وحاجات، بدأت منذ التاريخ الأول للبشرية، وتكونت من ارهاصات الحياة والبي
د.عزيز الدفاعي
20 شباط 2015
دائما ما تسالت بصمت لم يتحول كثير من المظلومين والمهمشين والضعفاء الى وحوش كاسره حين يكلفو
تُثار كلّ عناصر الدهشة والإستغراب المسيّجة بعلائم التعجب " لغاية الآن " , حيث هنالك شرائح
فخري كريم
04 نيسان 2016
قد يسأل البعض، إذا كانت خطوات السيد العبادي ومبادراته للإصلاح والقضاء على الفساد محكومة با
آخر التطورات التي جاءتْ من طهران ان الجنرال قاسم سليماني ابعد عن ملف العراق وأنيط الملف با
علي الشاعر
26 نيسان 2017
كثيرون منا يعرفون كوريا الشمالية ،،، ليس بسبب روعتها ومافيها من جمال الطبيعة ولكن بسبب زعي
محمد الدراجي
02 أيلول 2014
       أمام أنظار السيد وزير الداخلية المحترم..نناشدكم..بأسم المرجعية الكريمة..(( حقنا سوف
رائد الهاشمي
18 تشرين1 2018
  سفير النوايا الحسنةالأميّة هي انتقاصٌ من كرامة الإنسان فلا كرامة لجاهل في القراءة والكتا
د.عزيز الدفاعي
18 أيار 2017
لعل اي مراقب يلاحظ بوضوح مقدار عدم الرضا الذي يقابل به التحالف الوطني في قواعده الشعبيه وس

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال