الجياع تأكل لحمها.../ عبد الجبار الحمدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 812 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

الجياع تأكل لحمها.../ عبد الجبار الحمدي

لم يتوانى أبدا عن قضم أظافره أو لِنَقُل بقايا شحفورات لحمية... لقد قُلعت في تلك الأقبية المُغلُقة والزنازين المظلمة.. لم يتسنى له معرفة سبب غزو حياته التي كان يعيش شأنه شأن بقية الخلق لا يهش ولا ينش.. حول عالم السياسة المحاط بأسلاك شائكة فطالما طن وأز الذباب حول رأسه بتغيير نمط فِكر يهمش نفسه او حثه بجعله ينعق كعندليب، هذا ما حاولوه عدة مرات صُحبة لازمته فترة ليست بالقصيرة لكنه بقي كما هو حتى بعد التغيير الذي جاء بغربال شمس ليحجب حقيقة أن الموت يقطن تحت إبط رجل أمن بولاء او آذان مخبر متنكر بأنه مخبر... لم تفته تلك المدارس فقد خبرها عندما ساقت الأقدار أخاه الأكبر بعد أن رفع صوته عند معارضته لسياسة نظام.. فحفته رعاية السلطة، سمحت له أن يمارس حرية التعبير ولكن بألم و أوجاع جاز له ان يعبر عنها كيفما يشاء في المكان الذي رتقوه فيه بعد أن أخاطو جلده على الجدران، أدرك أن الجياع تأكل لحمها عند شعورها بالظلم للخلاص من الحياة، هكذا أنهى أخاه حياته، نال من ديمقراطية التعبير جانبا لكن بشكل سَمَحَ له كأخ بأن يتذوقها بترك بصمتهم على صدره ببضعة تواقيع مهروها بأعقاب سجائر.. كان مطفئتهم التي حين يتسامرون ويسكرون يستخدمونه كمنفظة لحقوق الإنسان الموشحة بديمقراطية الدول النامية... عندها ومنذ تلك اللحظة لم يمارس حق التعبير حتى في منامه او حين دخوله الحمام لقضاء حاجته... أدخلوا الطمأنينة رعبا يترصده في كل شيء فصار شخص منكوش كما يطلق عليه بعض من لازمه في صحبته..
لم تؤمن قناعاته في يوم أن العالم الذي يحيط به وهالة المعوقات العاهات والفساد يمكن ان تغير ما خطه الدهر بمخالب ذئاب لا تأكل سوى اللحم الميت.. فالفريسة الحية توقظ بداخلها غريزة القتل فتعمد الى نهشها بشكل يعطي المعنى المقصود للقاصي والداني.. ذلك ما شاهده في أم عينه عندما دخل حيث عمله كحاجب في إحدى دوائر الحكومية بعد أن كان من كبار من يديرونها ولكن... تلك النكشة جعلته يُلزِم نفسه أن يكون بهذه الصورة حتى يسلم على ما بقي له من حياة... في ذات يوم جلس الى جواره أحد المراجعين يشكي همه ومشكلته له سائلا إياه العون والمشورة ربما من خلال معرفته بموظف ما او خاطر له هنا او هناك تمكنه أن يمرر معاملته للحصول على توقيع مسئول حتى ولو بهدية لا رشوة لا سامح الله لأنه يخافه وحرام..
تصبب عرقا وأهتز كسعفة وهو يسمع هذا المراجع.. دس يده الى جيبه فأخرجها وبها عدد من السجائر.. أخذ واحدة ثم أعاد البقية الى الجيب البعيد بحذر عن الذي جلس الى يمينه.. أشعلها وقد أخذ نفسا عميقا طويلا منها ثم نفثه بوجه المراجع ثم أعاد الكرة ضجر المراجع فصاح... أمخبول أنت!؟ ماذا حل بك كي تنفث الدخان في وجهي؟ كل ما طلبت المساعدة لكن يبدو انك مستفيد لذا لم يرق لك شكلي الذي يشعرك بفقر حالي... ولا يمكنني دفع نفقات خدمتك جميعكم منتفعون مرتشون تحبون أكل الحرام والسحت، ألا لعنة الله عليكم وعلى من جعلكم تتمكنون من رقاب الناس..
لم يشعر إلا وضجة وضجيج يرافقه فضول قصم ظهر البعير، لحظات كان واقفا أما مدير الدائرة والى جانبه ذلك المراجع الذي راقت له فعلته التي أوصلته الى غرفة المدير فهتف مادحا شاكرا العدالة والحق وقد شكى هذا الحاجب الذي طلب منه رشوة كي ينجز له معاملته دون تأخير وإلا سوف تتأخر وتتعرقل... وإنه لا يملك سوى عدة سيجارات أخذها منه ودسها الى جيبه ثم دفع به بعيدا وهي شاهدة على فعلته...
لم ينتظر المدير رد الحاجب لكنه قال: شعشاع أنت يا حاجب النحس... بإشارة صغيرة جرجر مع عبارة حولوه الى التحقيق...
تلك هي آخر مرة يتذكر فيها نفسه وحرية التعبير دون كلام لقد أبدى رأيه وتذمره بدخان سيجارة فنال أعقابها تذكارا على جسده في التعبير عن رأيه لرفض واقع إستشرى الفساد بين العامة فأزاح ستار الحق المسلوب الثياب، لا يعلم منذ متى حشر مع صعاليك الكلمة الحرة والتعبير عما تجيش به بطون عقولهم التي لا زالت تشكي الإجهاض بعد فجورهم وحبلهم بإبن حرام لا يحق له الحياة كونه لقيط زمن الديمقراطية...
في تلك السفرة كما يطلقون عليها من يأتون كل ليلة ليتسامروا معه، يكملون كتابة سيناريو أن العالم يتجه نحو الأفضل فبالقضاء على مروجي الأفكار وثقافة ( العلمو نورن والجهلو ظلامن) لا يمكن ان يتأتي على يد أمثال المرتشين والفاسدين فعدالة القانون وميزان الحق هما من يتسيدان الموقف فما أمثال هذا الحاجب إلا وباء يستشري بين العامة في وطن يبني المستقبل لأجيال وهمية تمسك بالضياع براهين يومية، فعامة الناس تحب أن تشعر بالمأساة والوجع والضيم، تحب أن تجرب الظلم الأزلي وسادية من عقروا الناقة، سادية حكام لا يؤمنون بقول لا للبيعة لأنها الحق برأيهم.. فلك ان تتصور يا حاجب مدى سماحة عين القضاء بعد أن عزموا إطلاق سراحك، خاصة أنك لمست فسحة العلاج النفسي والجسدي الذي يجعلك مؤهلا لأن تكون مواطن يترفع عن المساس بأذيال خطوط رسمت له بعدم تجاوزها لأنها تودي به الى بؤرة الفاسدين الذين تسعى أيدي كثيرة لنيل ممن يتخطفونها دون أن ينالوا عقابهم..
العدالة عمياء لكن مطرقة القضاء شاهد عيان على مجريات زمن باع عصارته الهضمية أوراق تبرئة للعاكفين والركع السجود...
سيطلق سراحك وأنت تعض النواجذ حقا على فرصك الضائعة .. لكن سنترك لك فسحة التعبير بعد ان وثقت في سجلاتنا الرسمية بعنوان مجنون سياسي سابق.

بقلم/ عبد الجبار الحمدي   

وفد العتبة العلوية المقدسة يشارك في محفل ولادة الإ
هواة جمع الطوابع من الماضي / محمد صالح الجبوري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 15 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

15 حزيران 2019
تغتسل أقدامه بحرارة الرمال السائبة التي يمشي عليها... لم يعد يبالي بأنه بات وديعة لسياسات
33 زيارة 0 تعليقات
15 حزيران 2019
إنها الصحافة وليست كما يحلو للخائفين أن ينظروا إليها "صح آفة"!نحتفل اليوم بذكرى انطلاقتها
52 زيارة 0 تعليقات
15 حزيران 2019
الجسد هو " التجلِّي الحي " بما يشحن طاقاتَّه صوبَ ما هو مرغوب أو ممنوع. واستعماله في المما
37 زيارة 0 تعليقات
15 حزيران 2019
الخامس عشر من حزيران من كل عام يحتفل الصحفيون في العراق في عيدهم، وهو يوم صدور اول صحيفة ع
16 زيارة 0 تعليقات
11 حزيران 2019
بين آهٍ وآهنزوةُ فرحٍ بين الحقولِ تسيرتداعبُ الأزهارَ في مرحٍفالعمرُ قصيرثم تمضي فوق الجبا
48 زيارة 0 تعليقات
11 حزيران 2019
يَمامَةٌ في أفقِنا!كلُّ النّواحي موصَدَة!والرّيحُ يُشقيها الغُبارمِن أينَ يَأتيني الصَّدى.
43 زيارة 0 تعليقات
قيل ان أحد الاغبياء، كان يتملق سيده، فكتب بأحد المجلات التابعة لسيدة عنوان لمقال" لن نخذلك
40 زيارة 0 تعليقات
11 حزيران 2019
صم بكم تجلوا هائمون ، حائرونملأوا كروشهم شربوا حتى الثمالة والنهى فارغة لا يعلمون وراء الن
58 زيارة 0 تعليقات
11 حزيران 2019
على عادتهم بعد إتمام ساعات الدوام الرسمي، تجمع بعض طلاب كلية الطب خارج باحتها، بإنتظار إلت
53 زيارة 0 تعليقات
11 حزيران 2019
الكتابة فن من الفنون، يجيدها من يعشق الحرف الجميل، وتسحره الكلمات، التي تثير مشاعره وإحساس
49 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 30 نيسان 2019
  45 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...
: - SUL6AN التربية بين متغيرات الزمان والمكان / غازي عماش
15 حزيران 2019
كاتب مرموق ومبدع دايما اتمني لك النجاح ياابوعماش تستاهل كل خير
: - خضر حجي رشو مسؤول الملتقى الايزيدي في سنجار عندما يكون الفن والأدب والثقافة رسالة للسلام / رائد الهاشمي
03 حزيران 2019
بإسمي وباسم الملتقى الايزيدي في سنجار نقدم شكرنا وتقديرنا لكل من ساهمة...

مدونات الكتاب

د. مصطفى منيغ
29 تشرين2 2016
تَغَيَّرَ المُتَغَيِّر، وارتَجَّ في موقعه الأكبر، المنعوت بالعقل الأصغر، أمامه الآن إلى ال
د. اكرم هواس
05 حزيران 2018
من نعم الديمقراطية ان الانتخابات تقام كل اربع او خمس سنوات ... لو كانت تقام كل سنة لكنا نر
المتابع لتطورات الشأن السوري و حيثياته، يدرك بأن القوات الأمريكية و كذلك التركية هم من أبر
حسين عمران
04 أيار 2017
لسيطرات.. وما أدراك ما السيطرات!!منذ فترة وانا ارغب بالكتابة عن السيطرات الأمنية، لكن تسار
 "حماكة" وهكذا يلقبه كل من عرفه في حياته السابقة, منذ كان طفلا شقيا في احد احياء بغداد الف
عاصم جهاد
08 كانون2 2017
يحكى أن شاباً أراد أن يخطب فتاة جميلة من بنات قريته لكنه كان يخشى أن يرفض طلبه من قبل أهل
زكي رضا
05 حزيران 2017
هل وصل مشروع بايدن لتقسيم العراق الى مراحله الأخيرة؟ وهل ستكتمل ثالث حلقات سلسلته لتقسيم ا
د.حسن الخزرجي
07 كانون2 2016
..ديموقريطس فيلسوف يوناني قال بمذهب الذرات حيث رأى ان الذرات هي اصل الكون وان (الحب والكرا
نوميديا جرّوفي
15 تشرين2 2018
لا تدع الحبّبل دعهُ يسمو بكَ*****كل روح تنقلب ذهباً عندما يلامسها الحبيب*****الحضن أكثر ال
محمود الربيعي
18 كانون2 2017
الإعلان عن قيام المهدي عليه السلام سيكون في ليلة القدر من شهر رمضان المباركالتوقعات الحتمي

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق