العراق: من العلمانية المتشددة الى الاسلام السياسي / د.علاء حميد - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 796 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

العراق: من العلمانية المتشددة الى الاسلام السياسي / د.علاء حميد

يقع من يريد فهم مرحلة ما قبل 2003 في العراق، تحت تأثير صورة نمطية تجعله يسلم بالشائع والظاهر، وهذا لا يعني تبريرا لما حصل واعطاءه معنى مقبولا، انما تمنع هذه الصورة النمطية؛ عدم الالتفات الى ان ما جرى كانت تحركه دوافع وعوامل ليست كلها ذات طابع واحد.

ولذلك يأتي الاطلاع على بحوث الدكتور اماتزيا بارام مدير مركز الدراسات العراقية في جامعة حيفا في اسرائيل، مكملا لمحاولة اكتشاف عوامل أخرى تختلف عما سلمنا به، وتغاير عدة تصورات قبلنا بها، اذ نلمس المتابعة المعمقة من قبل بارام للتحولات التي مر بها حزب البعث منذ 1968-2003، اذ حملت هذه التحولات سمات أيديولوجية وسياسية، والتي تفاجأنا بانتقالها من أقصى اليسار الى أقصى اليمين.

يعرض بارام توصيفا لتلك التحولات، حين طلب صدام في العام 1986، عقد اجتماع طارئ ومغلق للقيادة القومية للحزب، وهي اعلى مؤسسة أيديولوجية لدى النظام البعثي.

ليقدم في هذا الاجتماع مقترحا مخالفا لكل توجهات الحزب "بعقد هدنة، بل حتى تحالف ضمني مع الاخوان المسلمين السودانيين والمصريين"، هذه المفارقة التي ركز عليها بارام، والتي رآها تحولا غير مسبوق في أيديولوجية حزب البعث، ولهذا سعى الى تحليل أسباب التحول.

يعلل بارام تقديم صدام لمقترحه المفارق لما هو شائع عن حزب البعث، كونه تنظيم ايديولوجي ذي صبغة علمانية ذات منحى قومي، لا يقترب من الدين بل ويتحسس من حضوره عند من ينتمي اليه، يجد بارام ان صراع البعث مع ايران الاسلامية، قد وضعه امام مطلب الكشف عن مكانة الدين في ايديولوجية البعث والادق عند صدام، ولذلك كان هذا الهاجس قديما منذ نهاية سبعينيات القرن الماضي، والذي دفع البعث للتعاون مع الاخوان المسلمين في سوريا، اذ لم يتطلب هذا التعاون تغيرا ملحوظا في ايديولوجيا البعث.

 يشير بارام في بحثه، الى ان اجتماعا سريا جرى عقده بين في بغداد اواخر أيلول العام 1982، ما بين مسؤولين رفيعي المستوى في حزب البعث، ووفد عالي المستوى يمثل الاخوان المسلمين السوريين، المفاجئ لوفد البعث المفاوض ان الاخوان السوريين عرضوا مقترحا بسن دستور مشترك ينص على "أن الاسلام هو المصدر الوحيد للسلطة القانونية"، رفض البعثيون هذا المقترح، واكتفى وفد حزب البعث، وبتوجيه من صدام بعمل تعاون خاص بين البعث والاخوان في سوريا.

قد يكشف هذا التحول في توجه البعث وصدام عن تناقض؛ مصدره كيفية الاقتراب من بناء سياسي وايديولوجي نقيض، لما تبناه البعث منذ لحظة تأسيسه في اربعينيات القرن الماضي.

 يربط بارام بين مجريات الحرب مع ايران، وما اخذ يحصل في توجهات ايديولوجيا البعث، فالعراق قد خسر جزيرة الفاو وهناك ميل دولي بأن العراق ممكن ان يخسر الحرب، فضلا عن ذلك تركيز الدعاية الايرانية على الجذور الايمانية لمؤسس الحزب "ميشيل عفلق" وعلاقة صدام بالدين، ولذلك تجلى حجم الايذاء الذي تسببت به هذه الدعاية في اجتماع القيادة القومية لحزب البعث، في عام 1986، اقترح أحد المشاركين بضرورة ان يطلب العراق من زعيمي الاخوان المسلمين السوريين الاكثر نفوذا – بل الاكثر اعتدالا – سعيد حوى وعدنان سعد الدين ان يذهبا الى مصر والسودان لإنقاذ العراق.

يعزز بارام مقاربته التي تركز على التحول الحاصل في ايديولوجيا البعث، بذكر ان مقترح عضو القيادة القومية، كان يتضمن اخبار زعيمي الاخوان المسلمين في مصر والسودان نظائرهم في هذين البلدين "بأن ميشيل عفلق مؤسس حزب البعث، ليس ملحدا، ويقدمان امثلة لهم من خطابات عفلق وصدام بانهم "مؤمنون"، وقد نال هذا المقترح اهتمام القيادة القومية.

يلاحظ بارام ان الصراع بين العلمانية والاسلامية، بدأ يأخذ طابعا شخصيا عند صدام، لينعكس بعد ذلك على متبنيات الحزب، على الرغم من أن صدام قدم آواخر 1977 سلسلة محاضرات ذات طابع استرشادي عن موقف الحزب من العلاقة ما بين الاسلام والسياسة، وفي هذه المحاضرات أعلن صدام أن البعث لا يمزج الدين بالسياسة "حزبنا مع الايمان، لكنه ليس حزبا دينيا، ولا ينبغي أن يكون حزبا دينيا"، الملفت ان صدام عرّف الشريعة بأنها "فقها قديما" ولا تتوافق مع الحياة في العصر الحديث.

لغاية الآن بقيت غائبة عن الباحثين، تناول العلاقة بين حزب البعث والمسألة الدينية في البلدان التي ظهر فيها أو كان له دور في سلطتها، كما في العراق، سوريا، السودان، واليمن والاردن، دفع ما حصل في ايران العام 1979، حزب البعث الى الاهتمام "بالظاهرة الدينية"، اذ تناولها في مؤتمره التاسع الذي انعقد العام 1982، واظهر قلقا من تناميها بين الشباب عموما والعراقيين الشيعة خصوصا، وعزا ذلك الى نمط الشخصية العراقية "المعبأة بالتقاليد والمشاعر ورود الافعال المتطرفة".

يجعلنا بحث اماتزيا برام، نعيد التفكير بالطريقة التي فهمنا بها البعث، وما فعله في العراق، لأننا لغاية الان، لا نريد الخروج من نمط تصور انه حزب شمولي وأداره دكتاتور، وهذا فعلا متحقق، وبذلك لدينا أسباب ناجزة لتفسير ما فعل وارتكب من انتهاكات بحق العراق ومجتمعه، وبذلك نفقد الالتفات الى فهم العوامل الاخرى التي اسهمت في تشكيل رؤية البعث للدولة، وكأننا واقعين تحت تأثير تفسير سلوك البعث وسلطته بعامل واحد لا غير.

الصراع مع ايران، اجبر البعث وسلطته على العودة الى مفاهيم حاول تخطيها او اهمالها، وكذلك الاختلاف الحاصل في توجهات الهوية الاجتماعية في العراق، وضعت البعث، امام تحدي فهم هذا الاختلاف سلبا أو أيجابا، اننا بحاجة الى مراجعة تجربة البعث لكي نتجنب تكرار أخطاء الماضي ولو بشكل غير مباشر، اذ مازال ظلال سطوة صدام والبعث حاضرة في الذهنية العراقية رفضنا ذلك او قبلناه على مضض.

عراق للبيع المراجعة مع مكتب دلالية عادل المنتفجي /
ايجابيات وسلبيات الاقتراض الخارجي / د. حيدر حسين آ
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 25 حزيران 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 12 أيار 2019
  70 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

كانتْ عودتي إلى "الحلوة حياتي" – على حد أغنية عبدالحليم حافظ- دفعة قوية  لي كما لو كنت قد
كمادلين أولبرايت عرفت رايس من أين تؤكل الكتف,ونجحت في الوصول إلى مبتغاها وحلمها كما تريد.ا
زكي رضا
13 تشرين2 2014
قبل الخوض في هذه المقالة "المصالحة الوطنية" التي استجد الحديث عنها هذه الايام علينا ان نطر
معمر حبار
09 تشرين2 2017
ونحن متّجهون للمعرض الدولي للكتاب عبر الحافلة التي تضم نخبة من المثقفين، يقول لي وبحماس قو
رائد فهمي
18 تشرين1 2017
شهدت محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في اليومين الماضيين، إجراءات أمنية وأخرى سياسية
سلام محمد العامري
16 حزيران 2015
عام 2008 تم الاتفاق مع الجانبين الأمريكي والعراقي, تحت اسم" الاتفاقية الاستراتيجية", فما ا
سامي جواد كاظم
27 أيار 2017
منطقة الخليج منطقة حساسة بحكم من فيها من حكومات واتجاهات فكرية ودينية مختلفة بعضها مع البع
أمل الخفاجي
26 أيار 2018
عشقكَ الأخضرُيلفني كعقيق يمانييبتلعني كمحارةٍ تلتهمُ لؤلؤة البحرِصوتُكَ يناديني من أعماقِ
علي الكاش
24 شباط 2019
عندما تنظر الى مستوى التعليم في العراق بعد الغزو الامريكي عام 2003 ستدرك على الفور بأن هنا
عماد آل جلال
22 شباط 2017
يشهد العالم أنفتاحا غير مألوف في إنتقال المعلومات والثقافات بين أجيال متباينة في العمر تعي

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق