ألغاز إرهابية / عبد الحسين شعبان - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 666 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ألغاز إرهابية / عبد الحسين شعبان

أثار تسليم «قوات سوريا الديمقراطية» 250 إرهابياً ينتمون إلى تنظيم «داعش» إلى العراق ريبة شديدة، إضافة إلى تساؤلات عديدة سياسية وقانونية واجتماعية، خصوصاً أن بعضهم يحمل الجنسية الفرنسية، أولها: لماذا لا يُسلمون إلى فرنسا والبلدان التي يحملون جنسيتها؟ ومن أوعز بذلك؟ وثانيها: كيف جرى تجنيدهم وإيصالهم إلى الساحات الساخنة؟ وثالثها: ماذا ينتظرهم؟ وأي مصير لأطفال الدواعش؟
وكان «معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى» قد أصدر في أواخر عام 2018 دراسة مهمّة أعدّها هارون.ي. زيلين، وقدّم لها جاكوب واليس السفير الأمريكي السابق في تونس، تتعلّق بملف الإرهابيين في تونس الذين انخرطوا في تنظيم «داعش».
وعلى أهمية الدراسة والمعلومات التي احتوت عليها، إلّا أنها لا تفرق بين «الجهاد» كمصطلح فقهي وله شروطه في الإسلام، وبين «الإرهاب»، فتسمّي الجماعات الإرهابية ب «التيار الجهادي»، ولا يخفى ما لهذه التسمية من معانٍ ودلالات سياسية وحمولة أيديولوجية، وسواء كان الأمر قصوراً في الفهم أم إغراضاً، إلّا أن ما يترتّب على ذلك من استنتاجات سيكون خاطئاً، بل وخطراً أيضاً، بمعناه الأكاديمي والعملي، حيث يصبح ما هو مقاوم من أجل حقوق الشعب العربي الفلسطيني المشروعة العادلة «جهادياً» بمعنى «إرهابياً».
وقد استخدم بعض الباحثين العرب مثل هذا المصطلح دون تدقيق، وهو ما سبق أن أشرتُ إليه في تقريضي لكتابي فواز جرجس، الأول: القاعدة الصعود والأفول (2012)، والثاني: داعش إلى أين؟ جهاديو ما بعد القاعدة (2016)، وذلك في معرض تعقيبي على بحثه المقدّم إلى «مركز دراسات الوحدة العربية» بتاريخ 15/9/2017، وعلى أهمية الكتابين وغزارة المعلومات التي وردت فيهما، إلّا أن علينا أن نقرأ ما يقدمه «الغرب» من معطيات مفيدة ومهمة، من زاوية نقدية وبتمحيص شديد، كي لا يحدث مثل هذا الخلط أو الالتباس.
يقسّم والش مراحل الإرهاب في تونس إلى أربع، وهي تنطبق على العالم العربي، المرحلة الأولى اتّسمت ب «التساهل»، وخصوصاً بعد انهيار الشرعية القديمة وعدم استكمال وترسيخ الشرعية الجديدة في البلدان التي حصلت فيها هبّات شعبية، حيث نشطت بعض الجماعات الإسلامية، فوجدت القوى الإرهابية المجال مفتوحاً أمامها.
أما المرحلة الثانية، فقد امتازت ب «الإدراك لخطورة الأوضاع»، وحينها حاولت بعض الحكومات التصدّي للظاهرة الإرهابية، ولا سيّما بعد أن فقّس بيض الإرهاب في العراق، وامتدّ إلى العالم العربي.
أما المرحلة الثالثة، فيطلق عليها «المواجهة الشاملة»، ولا سيّما الأمنية التي شهدت تعاوناً مع الولايات المتحدة وعدد من الدول الغربية لمكافحة الإرهاب الدولي، وتستمر المرحلة الرابعة المتداخلة إلى الآن وهي بحاجة إلى وسائل أخرى غير الحل الأمني.
ويعود الملف الإرهابي في العالم العربي إلى «العرب الأفغان» الذين وجدوا الظروف مؤاتية بعد احتلال العراق عام 2003 بشكل خاص، حيث نما تنظيم القاعدة وتعاظم خطره وفرّخ تنظيم داعش وأخواته، لا سيّما بعد عام 2011 عقب ما يسمى «الربيع العربي»، حيث نشطت هذه الجماعات في ليبيا وسوريا واليمن وتونس ومصر والمغرب والجزائر وموريتانيا ولبنان والأردن وغيره من البلدان العربية والإسلامية، وكان ذروة المدّ الإرهابي حين اختيرت «مدينة الرقة» عاصمة لدولة الخلافة، ولا سيّما بعد احتلال الموصل في ال 10 من يونيو / حزيران 2014.
جدير بالذكر أن عدداً من الإرهابيين يمتلك جنسية أخرى، وقدِم بعضهم من فرنسا وألمانيا والدنمارك والسويد والنمسا وهولندا وبريطانيا وبلدان عربية وآسيوية أخرى، وكان بعضهم قد عاصر الحرب في أفغانستان في الثمانينات، وبعضهم الآخر شهد الحرب على العراق عام 2003، ولا سيّما بعد قيادة أبو مصعب الزرقاوي، وامتاز بعض الإرهابيين بكفاءات لوجستية عبر «شبكات تسفير دولية» مثل أبو عمر التونسي، واسمه الصريح «طارق الحرزي»، حيث ينقل المقاتلين عبر تركيا.
وحسب الدراسة المشار إليها كان يوجد نحو 30 تونسياً في سنجار قبل وصول تنظيم داعش، بعضهم أوكلت إليه مهمات إعلامية وأمنية، وكان أبو عبدالرحمن التونسي أميراً على «الرقة»، واستطاع تجنيد العشرات من التونسيين والتونسيات، واشتهرت أم ريان في «لواء الخنساء» من النساء، كما جرى تزويج بعضهن من مقاتلين.
وتكشف الوقائع عجز المعالجة الأمنية في التصدي للإرهابيين، على الرغم من الضربات الموجعة التي تعرّض لها تنظيم داعش في العراق وبعده سوريا، الأمر الذي يحتاج إلى معالجة اقتصادية واجتماعية وفكرية وثقافية وتربوية ودينية وأخلاقية لاجتثاث ظاهرة التعصّب ووليده التطرّف والعنف والإرهاب.
وإذا كان ثمة ما تيسّر، فيوجد ثمة ما تعسّر، وإذا أردنا فكّ الألغاز الإرهابية، بما فيها إعادة الإرهابيين إلى بلدانهم وليس تسليمهم إلى بلدان أخرى، فلا بدّ من وضع استراتيجية شاملة ومتعدّدة المديات خارج دائرة ردود الفعل، بالاعتماد على العقل وعدم الانسياق وراء مشاعر الغضب وفي إطار تعزيز حكم القانون ومبادئ المواطنة والمساواة وتشجيع قيم التسامح والسلام واللّاعنف وحقوق الإنسان.

صولاغ يوجه ضربة قاضية للصدر واستقلالية رئيس الوزرا
لا ... تقلق القلب / الهام زكي خابط
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 19 آب 2019

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - Elijah تعرف على حصة العرب من الذهب العالمي
15 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض لتوحيد ديونك بنسبة 2 ٪؟ أو القروض الشخصية * قروض الأع...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..

مدونات الكتاب

د.يوسف السعيدي
10 تشرين1 2016
وما زلنا في ذكراك يا ابا عبدالله...ما لاح الجديدان ..وما اطرد الخافقان..وما حدا الحاديان..
داود الشريان
05 تشرين2 2010
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
هادي جلو مرعي
15 حزيران 2017
تتنوع البرامج التلفزيونية في شهر رمضان المبارك، وفي الغالب يكون للدراما السهم الأكبر من ال
الفلسطينيون أكثر الشعوب العربية ثقافة وأكثر معرفة بالمؤامرات التي تحاك ضدهم، يدفعني ذلك لل
عبد الباري عطوان
26 كانون1 2016
بدأ باراك اوباما فترته الرئاسية الاولى بجعل الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي العربية المتحد
البتول العلوي
20 شباط 2013
صحوة آهات محمومة توقظ الحلم الغافيبمرافئ الذاكرة البكماء المتبتل في محراب الشجن بكبرياء رو
اين نحن من هذا العيد؟؟ العيد بمعناه الحقيقي هو الكمال والجلال وترابط القلوب والابتعاد عن ا
عالية طالب
08 كانون1 2016
لظرف طارئ تواجدنا في مستشفى اليرموك ليل الاربعاء 7/12 – وما أن استقر وضع زوجي قليلا حتى جذ
ضياء رحيم محسن
18 آذار 2017
فيما يبدو أنه غياب للشرعية في مصر، ونقصد هنا تعطيل للدستور والبرلمان، يقوم الرئيس عبد الفت
فاطمة الزبيدي
08 كانون1 2016
 إلى النهر الذي جَفَّ من ظلِ كفوفٍ راجفات إلى القمر الذي يواري سَوْأةَ الليالي بابتسامةٍ ك

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق