قرار لم انجح في اتخاذه / زيد الحلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 536 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

قرار لم انجح في اتخاذه / زيد الحلي


عزمتُ قبل بدء عطلة عيد الفطر المبارك ،على عدم القراءة ، وقررتُ ان تكون ايامها ، اوقات سعد للدماغ والعين والنفس ، لكن هذا العزم وهذا القرار تبخر في اليوم الثاني من العطلة ، فما ان وقع نظري على مكتبتي البيتية حتى اسللته منها، حين مررتُ على عنوان لكتاب اثير الى نفسي ، بل هو اقرب المقربين الى ذائقتي واهتماماتي ، بأفكاره واسلوبه وعقلانية ما يحتويه .. الكتاب هو ( حياتي ) والكاتب هو ” احمد امين “.. الذي يُعد من رواد التنوير الإسلامي وواحداً من أبرز الشخصيّات الأدبية في المجال الأكاديمي، ولد العام 1889 وتوفي العام 1954 وابيه الشيخ إبراهيم الطباخ ، لكنه اشتهر باسمه الأول فقط وهو أحمد أمين . 
ترك منصبه عميداً في جامعة فؤاد الأول بإرادته ، ليتولى ادارة “الجامعة الشعبية” المصرية ، وقام أثناء ذلك بتغيير الكثير من مفاهيم تعليم الشعب، وعزز الجانب التطبيقي في العلم، وهو أحد الأعضاء البارزين في مجمعِ اللغة العربية مدة سنوات طويلة.. كتابه الاشهر ( فيض الخاطر) الذي قرأته في مرحلة الشباب بنهم واعجاب .. مُكون من عشرة أجزاء ، ضم جمع مقالاته الأدبية التي نُشرت في الصحف المصرية : السفور والمصور والهلال وغيرها .. اما كتابه الذي اعدتُ قراءته في عطلة العيد ، فعنوانه “حياتي ” وهو جدير بأن يتربع مكتبة كل مثقف ، لاسيما من يعمل في الصحافة ، ففيه ما يغري بالقراءة الممتعة .. هو سجل غني لحياة عبقري في سفر الثقافة العربية والانسانية .. 
كان احمد امين يكره الملك المصري فاروق ، وقد انتابه فرح غامر بعزله ، لكنه ايضا لم يحب قادة ثورة يوليو لسبب بعيد جدا عن السياسة ، فعندما كان يجلس باهتمام شديد للاستماع الى خطب قادة الثورة ، في المذياع ينهض فجأة ، متألما غاضبا ، لإغلاق المذياع حين تتكرر الاخطاء النحوية على لسان ( الخطيب ) وهي اخطاء كانت تؤذي مسمعه ايما إيذاء. 
والصراع بين القديم الموروث ، والجديد الذي حصل عليه عن طريق القراءة والاصدقاء والحياة ، كان يحتدم دوما في نفس احمد امين ، فجذوره في القديم كانت ظاهرة بأسلوب معيشته وفي المجتمع الذي عرفه في شبابه ، وفي الازهر حيث درس ، أعمق من ان يستأصلها الجديد الطارئ .. لقد تحول من العمامة والجبة الى الزي ( الفرنجي) على مضض ، وبناء على الحاح اصدقاء له ، غير انه لم يرتح تماما الى الزي الجديد ، ولا كان يستشعر الراحة إلا في جلبابه ، فأن جلس الى طعام بين اهله او الى كتاب في بيته تربع ، او رفع رجليه على قاعدة الكرسي او الاريكة ، وكأنما هو في رواق في الازهر الشريف .. وانه في طعامه كان يستغني عن الشوكة والسكين وحتى الملعقة ! 
واحمد امين كان يحب الغناء الشرقي ، ويطرب له ، ومعجب جدا بأم كلثوم ، ويكن لها احتراما جما لكنه كان يفضل عليها المطربة ” اسمهان” ، بسبب نبرة الحزن في صوتها ، وهو يفضل الغروب على الشروق لما يوحيه الاول من مشاعر حزينة ، لا يوحي بها شروق الشمس . 
وعلى هامش هذه القراءة السريعة ، والقراءات الاخرى لمؤلفاته ، اقول ان احمد امين ترك بعد وفاته سؤالا ، لا اعرف حتى اللحظة الاجابة عليه ، وهو انه لم يكن يتعاطف مع الصوفية في حين كان ” الغزالي ” قريبا الى قلبه ، وكتابه ( المنقذ من الضلال) من احب الكتب اليه .
كان ذلك سرا ، ومن فينا من لم يحمل سرا ، لا يعرف به سوى قلبه وربه .. الاعلى !

مركز الأمير الصحي الخيري ... تخصصات متنوعة في خدمة
الكاتب السياسي اللبناني فؤاد مطر في كتاب جديد / عك

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 25 آب 2019

مقالات ذات علاقة

18 تشرين1 2018
جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
620 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
364 زيارة 0 تعليقات
 مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح م
337 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيديمن بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
419 زيارة 2 تعليقات
14 آذار 2018
متابعة : خلود الحسناوي .بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بيت
2035 زيارة 0 تعليقات
06 آذار 2019
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحمأفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ال
280 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
196 زيارة 0 تعليقات
الحضارة واللغة تعبران عن هوية الفرد، فالأولى هي من صنع التاريخ العريق الذي تخضرم على يده ا
3529 زيارة 0 تعليقات
25 نيسان 2017
هل يكون الصحافي خالي الوفاض حين يعود إلى تقليب دفاتره العتيقة؟ قرأت خبر رحيل الشاعر الروسي
3515 زيارة 0 تعليقات
10 شباط 2018
التعليم سلاح يعتمد تأثيره على من يمسك به وإلى من تم توجيهه (جوزيف ستالين)ليس من الضروري أن
1756 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 09 حزيران 2019
  164 زيارة

اخر التعليقات

: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..
: - عبدالله صالح الحاج من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالله صالح الحاج
25 تموز 2019
الف الف مليون شكر للشبكة الاعلامية في الدنمارك لنشر مقالتي مع كامل مود...

مدونات الكتاب

ليست " الزاوية العراقية " بالطبع هي الجمهور, بعربه وبيشمركته وحشده واقلياته الأخرى , فالزا
 العراق {1} بأجسادٍ افريقية يزرعون رُزاً أبيضا ليطعموا عالماً أسود القلب والأفكار {2}
ادهم النعماني
25 تشرين2 2016
لا يمكن للأمم أن تتحرك إلى الأمام وتنهض من انحنائتها وكبوتها إلا بادراك واستلهام الحقيقة.
واثق الجابري
05 أيار 2015
سقطت قطرات الخجل، وجف جبين كثير من المسؤولين، ولم يشعروا بالحياء وملاحقة العار، وقد إرتضوا
رائد الهاشمي
06 كانون1 2017
تعرض العراق منذ عام 2003 ولحد الآن الى تحديات خطيرة وعديدة لعل أهمها وأخطرها هو الفساد الذ
تعالوا الى القرن الثالث الهجري: احمد بن يونس المتوفي سنة 227 هـ (قال عنه أحمد بن حنبل وهو
د. سجال الركابي
04 أيلول 2017
متطرّفةٌ فيكَ ... إدمان هواءوأنتَ... لمْ ترَ سوى الزَبَدروحي أجهشتلمّا رميْتَها بأطواقِ ال
الحديثُ عن قرار الكنسيت الاسرائيلي الأخير، بانهاء الوصاية الاردنية على المسجد الاقصى، ووضع
فلاح المشعل
12 تشرين1 2014
من المسؤول عن تساقط هذه الأعداد من القتلى والجرحى كل يوم...؟ لقد سلّمنا بالحرب ضد" داعش"ول
سمير ناصر ديبس
11 آذار 2019
الحكومات والبرلمانات في جميع دول العالم يتعاملون مع الأنسان على أنه اللبنة الأساسية في الم

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق