الإفراط فى المشاعر والمبالغة فى العطاء / حنان زكريا - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الإفراط فى المشاعر والمبالغة فى العطاء / حنان زكريا

تُعرَف المشاعر بأنها تجربة واعية تتميز بالنشاط العقلي الشديد، وبدرجة معينة من المتعة أو المعاناة.
أما العطاء فهو إنك بكل حب تبادر بتقديم كلّ ما تستطيع لمن تُحبّ ، لتُعطيه رسائل مباشرة وغير مباشرة بين الحين والآخر، تُعلمه بمدى مكانته عندك، ومدى تقديرك وحبّك له.
وللعطاء أنواع مختلفة مثل العطاء الماديّ، الكلاميّ والمعنويّ المجرّد.

ويقول أحد العلماء "سومرست موم"عن العطاء إننا  ننشأ وفي إعتقادنا أن السعادة في الأخذ ثم نكتشف أنها في العطاء. 


من المؤكد إننا  لا نقدر  أن نعيش بدون مشاعر أو عطاء ، لكن بكل تأكيد المشاعر والعطاء قُدرات وأيضاً نسبة وتناسب .
 بمعنى: هناك مَن هو قادر على البوح بمشاعره وهناك مَن يخشى بالبوح بها.
أيضاً العطاء هناك مَن يُعطى بسخاء وهُناك مَن هو حريص أو بخيل .!!
وهُنا أبدأ موضوعى بالتحذير من
الإفراط فى المشاعر والمبالغة فى العطاء، لنتلاشى ما ينتج عن هذا الإفراط من مشكلات وكوارث.

بمعنى إن لو هناك إفراط فى المشاعر
ليس شرطاً أن تجد نفس الشعور من الطرف الآخر بل من الممكن أن تجد العكس تماماً، وهنا قد تُصاب بصدمة لم ولن تكُن تتوقعها.
لذلك يجب الإعتدال والتوازن عاطفياً وأيضاً إجتماعياً.
وكلنا نعلم جيداً إن الإنسان المعتدل والمتوازن هو بكل بساطة، الذي يفرح لفرح الآخرين، ويحزن لحُزن الأخرين، مع عدم الإفراط أو التفريط في تعبيره عن عواطفه مع مراعاة الضوابط الإجتماعية.

كما أن لديه القدرة على التحكم فى عواطفه
ويَعى تماماً أن هنالك فوارق إجتماعية وفكرية وبيئية تحدد مسار التحكم في العواطف.
لذلك يجب الوسطية والتوازن فى كل أمور حياتنا.
كما أن المبالغة فى العطاء شيئ غير مرغوب فيه ومن الممكن أن يفقدك الشخص الآخر الذى تبالغ فى العطاء معه.
وكما يُقال مَن زاد عن حده ينقلب لضده.
لذلك يجب الوسطية والإعتدال والتوازن عاطفياً وإجتماعياً.

المشكلة إن الكثيرين فى مجتمعنا العربى بيبدأو بناء العلاقات الإجتماعية وأيضاً العاطفية  فى شكل الصعود الهرمى .
بمعنى بداية العلاقات على نظرية قوة الدفع وهذه النظرية بكل تأكيد لا تُناسب فى بناء العلاقات بأى شكل من الأشكال.

بالفعل يوجد البعض اللذين يفرطون فى كل شيئ. وهناك البعض الآخر لا يعرفون للمشاعر ولا للعطاء أى معنى. وقليل ما نجد الوسطية فى والإعتدال فى بداية أى علاقة.
 
على سبيل المثال "الصداقة" هناك الكثيرين فى بداية صداقة جديدة يفرطون فى مشاعرهم وعطاءهم  واللقاءات والهدايا وفى كل شيئ وليس هذا فقط بل بيبتعدوا عن الأصدقاء الآخرين وبصراحة بيكون سلوك غير مقبول..!!
والنتيجة هنا طبعاً بتكون معظمها سلبية أو لتنتهى بعدم نجاح العلاقة، وهنا تحدث الكارثة لإن هذه النوعية بيُصدَموا  صدمة لا توصف وفى نفس الوقت بيكونوا على يقين إنهم أفرطوا وبالغوا فى شكل العلاقة أو الصداقة.والكارثة الأكبر عندما يكتشفوا إن مَن أفرطوا معهم فى العطاء والمشاعر أنهم لم  يستحقون، بل ويتفاجئون بالغدر بالخِسه والندالة والغيرة والحقد منهم وهنا الصدمة الشديدة. .!!

لذلك من المهم جداً أن نتجنب الصعود الهرمى فى بداية أى علاقة،وأن نعود أنفسنا  أن لا نتعجل بالإعجاب الشديد والمبالغة فى أى علاقة حتى نتأكد من الطرف الآخر،بمعنى هل يستحق أن يكون صديق..!!
وأيضاً نتعلم عندما نتعرف على أصدقاء جُدد لا ننسى
 " أصدقائنا  القدامى "
لإن هذا تصرف غير أخلاقي ولا يصح.

لإنك فى الأخر بترجع لهؤلاء الأصدقاء وبيكون موقفك محرج.

كما يجب أن نتذكر دائما إن الناس معادن
وهناك معادن أصيلة تظل براقة مها حدث لها.
وهنا معادن أخرى سريعة الصدأ،
لذلك يجب الحذر الشديد عند إختيار الأصدقاء .
 وأيضا الحذر الشديد عند إختيار " النسب "
بل يجب إنتقائهم بدقة.
" النسب " وما أدراك ما أهمية الدقة فى إختيار النسب,  ولإن النسب علاقة طويلة الأمد فمن المهم  أن نكون حذرين وحارصين لأقصى درجة لإن هناك البعض يمتازون بالخداع والتحايل والغش خصوصاً عندما يشعرون أنهم أقل منك إجتماعياً وبيئياً.
بالفعل يجب توخى الحذر الشديد عند إختيار النسب لتفادى مشكلات وكوارث كثيرة طبعاً حضراتكم تعلموها جيداً وفى غنى ذكرها.
فكروا جيداً وتوخوا الحذر الشديد وإدرسوا الناس جيداً قبل بناء أى نوع من العلاقات.

ومرة أخرى حذارى من الصعود الهرمى فى بداية بناء العلاقات.


 مع تحياتى / حنان زكريا

الإنسان .. والحوار مع الذات / حنان زكريا
الحياة جميلة والعُمر لحظات / حنان زكريا

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 13 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

يمكن أن يكون الطب بالنسبة للفلسفة العامة في العلوم مناسبة التفكير الابستيمولوجي الأساسي في
0 زيارة 0 تعليقات
15 أيلول 2018
أظلل عالصديج وعلي ماظلوينه العن طريجه اليوم ماضلأغربل بالربع ظليت ماظلسوى الغربال ثابت بين
1 زيارة 0 تعليقات
30 أيار 2017
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2019
لو كنت انا المدرس وسيادة الرئيس طالبا عندي لمنحته الدرجة الكاملة في الانشاء وشكرته على جما
42 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2019
بأيِّ معنى تصنعُ الشعوبُ اعداءها، وهل استجابتها للعداء واحدةٌ أم أنَّ هناك اختلافاً؟! هل ث
53 زيارة 0 تعليقات
لم يزل الناخب هو الضحية في كل الدورات الانتخابية نتيجة جهل المراحل التي تعتمد عليها المفوض
54 زيارة 0 تعليقات
أحيانا يصور لنا البعض أنهم أجمل أشخاص مروا في حياتنا بأجمل مبادئ وشخصية وتعامل وأخلاق، ويك
54 زيارة 0 تعليقات
البرامج الإذاعية ساهمت وبشكل مؤثر على ثقافة الإنسان والمجتمع، من خلال البرامج المنوعة الثق
59 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2019
الصباح هنا مُتَغَيِّر ، مسؤول بعده عن يوم دون أن تكون حائر، برنامج متحكِّم فيك وسط عقلك طو
59 زيارة 0 تعليقات
وجودنا على هذه الارض قدر وليس اختيار، نحن لم نختر هويتنا ولا وطننا بل كتب علينا ذلك ومن وا
60 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 13 حزيران 2019
  576 زيارة

اخر التعليقات

: - Sarah Michael وفاء لشهداء الجيش العربي السوري و شُكر لروسيا الاتحادية:حاورته/ ربى يوسف شاهين
11 تشرين2 2019
عاجل قرض العرض هلبحاجة الى أي نوع من القروض؟هل تحتاج إلى قرض شخصي؟هل ت...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...
محرر ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
عليكم السلام - اخي الاستاذ عزيز المحترم - بعد التحية اود ان اوضح طريقة...

مدونات الكتاب

محمد الدراجي
13 تموز 2016
منذ ان أنتهى ما يسمى العرس الأنتخابي ( خوش عرس ....) . قلنا في قرارة انفسنا ان نأخذ ولو با
محمد السعدي
11 شباط 2019
قربه عدد من النقاد والمتابعين ومتذوقي الادب والشعر بالشاعر العربي الكبير نزار قباني لشعره
خلق الباري الإنسان.. وبدأ التعلم بإستخدام العلامات والإشارات للتعبير عن متطلبات حاجته, وعل
حبّى فى رحم كبريائكِ تخلّق سبعاً وعُذب سبعاً وطُرد سبعاً حملتينى بأنامل كبريائكِ وألقيتينى
لطيف عبد سالم
20 تشرين2 2016
لَعَلَّنا لا نبعد عَنْ الواقعِ أو نبالغ إذا قُلْنَا إنَّ أغلبَ دول العالم أَنْ لَمْ نقُل ج
علاء الخطيب
05 تشرين1 2016
من اكثر الشعارات التي حملتها لافتات وإعلانات المرشحين للانتخابات هي شعار ( التغيير ) ولم ا
الانتخابات القادمة والسباق المحموم بين المتنافسين بين السياسيين من سيفوز ومن سيفشل ومن سين
اولى ارهاصات هذه الحركة بدأت قبيل سقوط النظام الدكتاتوري في العراق عندما خرج طلبة البحث ال
تمكنت الجماهير المتظاهرة ضد نظم الحكومات في الجزائر وفي السودان واسقاطها واقتلاع رئيس النظ
سكونلا تستهن صمتيفصمتيبعض العواصفوالجنونصمتي هو البركان يغليفي سكونوضجيج أصداء توارتخلف جد

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال