الصبّات العامة والصّبات الخاصة / حيدر حسين سويري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الصبّات العامة والصّبات الخاصة / حيدر حسين سويري

   في إحدى المسلسلات التلفزيونية العراقية كان يردد الفنان ستار خضير عبارة(الصبات الصبات نحلم تنشال الصبات)، وهي عبارة رددها جميع سكان العاصمة بالتحديد؛ الحلم أصبح حقيقة وجاء أمر رئيس الوزراء برفع الصبات(الكتل الكونكريتية).
   بعد رفع الصبات من أما دوائر الدولة من قِبل أمانة بغداد وبمساعدة القوات الأمنية، إنتعش المواطن العراقي نفسياً وبدنياً، فقد كانت الصبات تبث روح الخوف والرعب نتيجة إيحاء فقدان الأمن، كذلك كانت تمنع مرور الناس فقد أستولت الدوائر الحكومية وغيرها على الأرصفة، مما أضطر المواطن إلى مشاركة السيارات للشارع، بالإضافة إلى أنها تسبب إزدحامات السير وتجعل الشوارع تغص بالسيارات التي لا تجد منافذ أُخرى.
   كانت هذه الخطوات جميلة جداً، أراحت الفرد العراقي(نفسياً وجسدياً)، لكننا مع الأسف الشديد نجد أن بعض المواطنين المدنيين من أصحاب الدور السكنية ما زالو يضعون هذه الصبات لقطع الشوارع المؤدية إلى منازلهم، أو يضعونها أمام دورهم متجاوزين على الأرصفة ومضايقيين لمرور السيارات والمارة، ولا ندري ما السبب لذلك، كما ولا ندري ما سبب تغاضي أمانة بغداد عن فعلهم هذا!
   أذكر للمثال لا للحصر ما شاهدتهُ يوم أمس عند ذهابي إلى مول زيونه، فقد تم فتح الرصيف المقابل للمول ورفع تجاوز إدارة المول عليهِ، وكان شيئاً جميلاً ومنظراً مفرحاً؛ بعد خروجنا من الباب الخلفي للمول ومشينا متوجهين للشارع العام(المتوجه صوب العاب بغداد والمدينة المائية)، وجدنا ثمة بيتٍ كبيرٍ جداً يقع في ركن الشارع وقد وضع الصبات والشرك الحديدي لمنع مرور السيارات والمشاة! كان ثمة شخص هناك(يبدو أنه حارس) سألتهُ ما سبب غلق الشارع وما هذه الدار؟ فامتنع عن الإجابة وأخبرنا أن ندور حول المتنزه للوصول الى الشارع العام؛ أما المتنزه فهو حديقة جميلة جداً تستقطب العوائل والأطفال وكان مفتوحاً من جميع جوانبهِ لكن فوجئنا بوجود سياج حديد من ذلك البيت الكبير الى نهاية الشارع الأخر وبدون ترك منفذ أو باب لدخول الناس! ولا ندري من قام بذلك ولماذا؟ وكما قلنا فأن وجود هذه الأسيجة كوجود الصبّات يثير الخوف والقلق عند الناس.
بقي شئ...
نحنُ ككتاب قمنا بواجبنا وعلى أمانة بغداد أن تقوم بواجبها وأن ترفع تجاوزات صاحب هذا البيت عن الشارع وعن المتنزه وإلا فأنا مستمر بالكتابة وسأدعو القنوات الفضائية لتصويره، وجعلها قضية رأي عام، فما سر هذا البيت وهل هو أهم من دوائر الدولة التي رفعت التجاوزات؟!
.................................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

الأجرب لا يُجرب / حيدر حسين سويري
العيد الزنكَلاديشي / حيدر حسين سويري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 11 كانون1 2019

مقالات ذات علاقة

26 كانون2 2010
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
7534 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
5727 زيارة 0 تعليقات
08 أيلول 2010
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
5762 زيارة 0 تعليقات
06 تشرين1 2010
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5502 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2010
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
5936 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
5831 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
5661 زيارة 0 تعليقات
06 كانون1 2010
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
5900 زيارة 0 تعليقات
بعد الفشل الكبير الذي مني به المشروع العدواني لتفتيت العراق، وتمزيق وحدة شعبه الوطنية، ذلك
6031 زيارة 0 تعليقات
09 آذار 2011
" فاقد الإرادة هو أشقى البشر "                      أرسطوتتجه وجهة تشاؤمية, على الرغم من ص
5530 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 22 حزيران 2019
  282 زيارة

اخر التعليقات

: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...

مدونات الكتاب

نزار حيدر
20 حزيران 2015
على العالم ان يخير آل سعود بين لجم فقهائه التكفيريين او الرحيل معهم الى مزبلة التاريخ قال
د. ابتهال الخطيب
26 نيسان 2017
 الأستاذة الجامعية الكويتية ابتهال الخطيب إن لا ليبرالية حقيقية في العالم العربي، وسأ
محمد حسب
19 تشرين1 2017
اصوات تصرخ فرحاً, واخرى تصرخ حزناً, وهناك ثمة اصوات تنتظر الانتصار الاخير كي تقترب من الصا
د. شيرين سباهي
07 شباط 2014
 لولا قانون الله ...لطغى العبد على الخالق والمخلوق لكن الله كما زرع في  النفس البشرية الظل
لا نتعجب من هول المشکلة الکبیرة التی یعانی منها العراق وهذه ليست المرة الأولى التي يظهر به
سماحة المرجع الديني الفقيه الشيخ قاسم الطائي (دام ظله) السلام عليكم ورحمة الله وبركات
 قد يتسائل البعض من اين الطائفيه ومن سوقها ومن وقع ضحيتها؟؟؟  لو تمعنا النظر قليلا ورجعنا
لا صمتَ في اللّيل المُعَشِّشِ في عيونِ أحبتي... لا لَيلوَتَمُرُّ في خَلَدي المَلامِحُ،    
واني في الوقت الذي ابارك فيه لمجلس النواب مصادقته على الموعد المحدد للانتخابات النيابية في
امن الوثائق والمعلومات الحكومية نشر الوثائق على الأنترنيت أستهانة بحرمة الدولة ومراسلون ال

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال