محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 490 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي

أمرٌ مُثيرٌ للاستغراب، أن تَمُر وفاة الرئيس المِصري الأسبق الدكتور محمد مرسي، مُرور الكِرام في الإعلام المصري، والصّحف تحديداً، حيث تم الإشارة إلى وفاته في خبرٍ صغيرٍ، أسفل الصفحات الداخليّة، أو كما وصفه أحد الصحفيين المِصريين، بأنّه لو كان نعوة مدفوعة الثّمن، لكانت بحجمٍ أكبر، لكن في المُقابل يُسمح، وبشكلٍ يدعو للاستغراب، للتلفزيون الإسرائيلي بتغطية وفاة الرئيس الإسلامي محمد مرسي، والتجوّل بالمقبرة التي دُفن فيها في مدينة نصر بالقاهرة، وتمنع قوّات الأمن الاقتراب منها، وتفرض عليها حِصاراً أمنيّاً، بينما يتجوّل مراسل التلفزيون الإسرائيلي بحُريّة، وكأنّ الإعلام المِصري لا حول له ولا قوةّ، وهي إهانة لهذا الإعلام، قبل أن تكون إهانة لتلك السلطات التي سمحت للتلفزيون العبري، كونه تلفزيون دولة الاحتلال.
السلطات المصريّة عندما تفرِض حِصاراً أمنيّاً على المقبرة التي دُفن فيها الرئيس، تُعبّر بشكلٍ أو بآخر عن خشيةٍ ما من رجل المفروض أنه معزول، ومحبوس، والآن رحل إلى ربّه، وربّما كان من الأفضل حتى تبدو الصورة اعتياديّة، وطبيعيّة، أن تتعامل مع الوفاة، شأنها شأن أيّ وفاة، وتسمح لأنصار الرئيس، ومُحبّيه بزيارته، والدعاء له، والخشية من تحوّل المقبرة إلى مزار شعبي، قد يمنعه تواجد الأمن، لكن هذا لا يمنع التّعاطف الشعبي معه، كون الرئيس بنظر البعض، قد رحل مظلوماً، وتعرّض لمُحاكمات ظالمة، لا تتناسب مع معايير حُقوق الإنسان الدوليّة.
السلطات المِصريّة، قد تكون أنهت الحلقة الأخيرة من مسلسل الرئيس مرسي، ومنعت عائلته حتى من تقبّل العزاء بوفاته، لكنّها أكسبت الرجل تعاطفاً عربيّاً، حيث صلّى الكثير من غير المُتعاطفين مع خطّه السياسي عليه، واعتبروه بمثابة الشهيد، وهذا بحد ذاته إدانة للسلطات التي من المفروض أنها تفرض الأمن، ولن يُؤثّر على سلطاتها وفاة رئيس، كان الشعب قد فوّض الجيش بعزله، وانتهى زمنه، وجماعته، بواقع الحال.
كان مُتوقّعاً أن لا تُقدم السّلطات المِصريّة على إعدام الرئيس مرسي، كما أنها بدت أنها لا ترغب بإبقائه على قيد الحياة، الإعدام قد يحدث زلزال سياسي، والأفضل هو مُمارسة الإهمال كطريقة هادئة للتخلّص من الرئيس الإسلامي، والذي يُعاني من مشاكل في الكبد، وارتفاع ضغط الدم، والسكر، وتعرّض لنوبات قلبيّة، هو ما تم بالنّهاية بواقع الإهمال، وعدم حُصوله على العِلاج السّريع.
صحيفة “الإندبندنت” البريطانيّة، قالت إنّ الشرطة المصريّة، مُتّهمة بالتّسبّب في قتل الرئيس المعزول محمد مرسي، بعدما تركته ملقىً على أرضيّة قفص الاتّهام بالمحكمة، لمُدّة عشرين دقيقة، بعدما فقد وعيه، وسقط على الأرض مغشيّاً، كما أنّ الحرس كما ينقل شُهود عيان للصحيفة، أن لا أحد من الحرّاس بدا عليه الانزعاج، كما لم يُبدِ أحد منهم الرّغبة في المُساعدة، وفشِلوا في تقديم الإسعافات الأوّليّة، لكنّ السلطات تقول إنّ مرسي نُقِل إلى المُستشفى مُباشرةً بعد انهياره، وأعلنت وفاته لاحقاً نتيجة أزمة قلبيّة.
نَختِم بالقول، أنّ وجود الرئيس المِصري حسني مبارك، خارج القُضبان، ويتمتّع بأفضل أنواع الرّعاية الصحيّة وهو التّسعيني، بينما رحل مرسي وهو الرجل الستيني، هذه المُفارقة تُجبرنا على المُقارنة بين الرئيسين، وطرح التّساؤلات حول مدى عدالة السّلطات المِصريّة الحاليّة، وما هو الذي يشفع للرئيس مبارك ليحصل على كُل هذه الرعاية، والأفضليّة، وهو المسؤول عن قتل المُتظاهرين ثورة 25 يناير التي أطاحت بحُكمه، بينما مرسي الذي أقرّ له أسوأ خُصومه بعصر الحُريّات، والرأي الآخر، أهو فقط ذنب انتمائه لجماعة الإخوان المُسلمين، رحم الله مرسي، ورحم أموات المُسلمين جميعاً!
كاتب وصحافي فلسطيني

هل هي طبول الحرب تدق في بحر العرب؟ / د. أماني القر
إيران وتخوم الحرب”! / عبد الحسين شعبان
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 19 تموز 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 22 حزيران 2019
  94 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

واثق الجابري
20 شباط 2018
لا ينكر أحد دور العراقيين في القضاء على الإرهاب، فقد أسهم معظم الشعب بالنصر على فلول الإره
لميس طارق عبد
29 أيار 2017
اذا جمعنا كل تلك الارقام الفلكية التي نهبها الفاسدون من سياسيي الصدفة منذ ما بعد الاحتلال
تجنّباً لأيّ خلطٍ افتراضيٍّ مهما كان ضئيلاً او اكثر " من نواحٍ لغويةٍ او صوتيةٍ افتراضية "
راني ناصر
28 أيار 2019
تسعى الولايات المتحدة الامريكية حاليا إلى انهاء الوجود الفلسطيني على أرضه بمحاولة تمريرها
نزار حيدر
11 تشرين1 2016
في حوار شامل اجراه الزميل فؤاد العبادي، يوم الخميس الماضي (16 كانون الثاني 2014) لموقع (شف
نادتك أمي يارب...أرجع لي ولدي...ياراد يوسف الى يعكوب...هكذا كانت تقول....ورددت بعدها ....ب
احسان السباعي
28 شباط 2013
اللحن الطروباللحن الطروبيسعدأمنياتيوالهوى يراقص خيوط الفجربهمس في خاطريويجوب ببسماتينشوان
يراود أبناء وطننا العزيز الكثير من الاسئلة لمجرد التفكير ويوقع الالم في قلوبهم عن الالية ا
محمد الدراجي
20 أيلول 2016
من مأسي هذا((  الزمَن الأغَبر)) الذي نَعيشُه..وألذي مَنَت علينا به ديمقراطيه مابَعد 2003 .
د. هاشم حسن
16 كانون2 2018
رحم الله الفنان الساخر عزيز علي الذي جسد لنا بدقة متناهية مهزلتنا العراقية في منلوجات معبر

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق