المتحف الفلسطيني والسلطة الفلسطينية: وجهان لاوسلو واحدة! / نادية عصام حرحش - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 1008 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

المتحف الفلسطيني والسلطة الفلسطينية: وجهان لاوسلو واحدة! / نادية عصام حرحش

بعد مشوار طويل–جدا- نسبيا، من القدس الى بيرزيت، في محاولة الوصول الى المتحف الفلسطيني. كان المرور عبر الطرق الالتفافية المليئة بالمستعمرات مجهدا جدا. عندما وصلت الطريق المؤدي الى المتحف، في شارع فرعي بمدينة بيرزيت، تنفست الصعداء، وشعرت براحة حقيقية، حتى تبين أني دخلت المتحف، وعندها وجدت نفسي اكلمني بصوت عالي: ليش المتحف محطوط بقفص؟ وسألت نفسي إذا ما كان هذا المدخل جزء من فكرة المتحف، لأرى  ترسانة على شكل عواميد حديدية وجرافة معروضة تمثل فكرة خطف الأراضي التي شعرت بها في الطريق. وما ان وصلت الى مدخل المتحف الداخلي حتى شعرت كأنني أقف على معبر إيريز المؤدي الى غزة.
قبل ان اتبين لنفسي ما اريد رؤيته بالمتحف، او بالأحرى لماذا ينبغي ان أزور المتحف، او ما الذي يجعل الانسان يمر بكل هذه الطريق ليصل الى المتحف؟ هل كانت المقدمة تذكيرا لما سنراه بداخل المتحف لتكون تذكيرا لما مررنا به على طول ما يتعدى الخمسين كيلو متر من الطريق الذي يرينا ما يشكل هذا المتحف.
مهما كانت الفكرة منه فهي شكلت تعبيرا قويا بالنسبة لي. ولكنني اصررت على سؤال، هل علينا نحن الفلسطينيون ان نتذكر دائما ما نعيشه على مدار اللحظة؟
قد يكون الجواب نعم، وقد يكون الجواب مرتبطا بفئة الهدف التي يريد أن يستقطب المتحف من خلالها غير الفلسطينيين-ربما-، على سبيل التحديد، الأجانب. فكرة تشبه “مزار” ياد في شيم ” الذي يذكر اليهود والعالم الزائر بمذابح النازيين باليهود. ولكن المتحف بلحظة دخولنا اليه لا نرى من اثر “ياد فيشيم” الفلسطينية أي تذكير.
كم علينا ان نتذكر؟ ذكرت نفسي؟ ولكن ربما يكون المغزى ليس للفلسطيني الذي مثلي، الفلسطيني الذي يعتقد انه يعيش بدولة مستقلة محررة. ولكن هل يمكن لهذا الفلسطيني الا يرى كذلك ما يجري مع كل نفس يأخذه من عيش تحت احتلال يحيط به من كل الجوانب؟
المهم، وبينما كنت بالمتحف استمع الى محاضرة علمية محددة- والتي كانت سبب زيارتي للمتحف، حاولت ان أجد بعض الإجابات عن المتحف. كنت بالفعل متلهفة لرؤية المتحف. يعني ما الذي ينتظر الانسان رؤيته بمتحف، بالإضافة الى محاضرة ومعروضات فنية ضمن برامج فعاليات متحف؟
الجرافة التي رأيتها عند الدخول الى المتحف، كانت عبارة عن عمل فني مهم يقول فيه الفنان “يا رب” بالإشارة الى فكي الجرافة. والترسانة التي رأيتها قبل وصولي الى الجرافة كانت عمل فني اخر لفنان غير فلسطيني. ولكن القفص الذي رأيته، وهو الغرفة الخاصة بالأمن على المدخل، لم تكن مرتبطة بأي عمل فني، ولا يوجد من خلالها أي استهداف جمالي او تعبيري. كانت فقط غرفة “مؤمنة” من السرقات كما قال لي رجل الامن فيما بعد.
على ما يبدو كنت انا الوحيدة التي شعرت بهذه المبالغة بما رأيت، فلم يكن المبنى يعطي أي ايعاز او لمعبر إيريز، بل مبنى معماري فاخر يشكل الكثير من الأشياء المهمة بالعمارة -التي تم استيرادها خصيصا من الخارج- التي لا افهم منها شيئا. والمعرض الفني الموجود بداخل المتحف وبالخارج من حديقة جميلة تشبه نوعا ما محاولة ربما لعمل حدائق مدرجة كما الحدائق الوهابية في حيفا- ربما- ولكن الكثير مما شاهدت كان يذكرني بمعلم اخر رأيته في رام الله، فهناك الكثير من التشابه مع ما تشاهده العين في متحف محمود درويش، ومدفن الرئيس الراحل ياسر عرفات بالمقاطعة. ولكني قلت في نفسي مرة أخرى، بأن هناك ما يحدث من تقارب، وانا بالفعل لا افهم بالفن ولا بالعمارة شيء. المكان جميل بالفعل.منظر خلاب للجبل المقابل وجامعة بيرزيت الى جانبك.
عودة الى داخل المتحف الذي يستقبلك فيه قاعة مفتوحة واسعة للاستعلامات ودكان هدايا صغير. يعني توقعت ان هذا كذلك طبيعي، فنحن في متحف ، وبعد جولة المتحف من البديهي ان يكون هناك حانوت خاص لنشتري منه ما اذهلنا من نسخ فنية للتذكار.. كان هناك معرض فني جميل. مما لا شك فيه ان القاعة المخصصة للمعارض جميلة جدا كذلك. ولكنني اردت ان أرى المتحف. يعني الانسان يذهب الى المتحف ليرى شيئا مخصصا. يعني عندما نذهب الى متحف محمود درويش نتوقع ان يرينا هذا المتحف ما أريد “اتحافه” من شخص وحياة محمود درويش. كذلك عندما نذهب الى متحف ياسر عرفات. تذهب لترى ما يريد القائم على المتحف من حفظه لنا من حياة وصورة ياسر عرفات.عندما نذهب الى قصر منيب المصري الذي سماه البيت الفلسطيني، نري متحفا حقيقيا بالمقتنيات الموجودة بالإضافة الى المتحف البيزنطي الحقيقي في القصر- هذا يمكن ان نسميه متحفا- وعندما نذهب الى المتحف الفلسطيني فنحن نشاهد ما هو ” تحفة” في فلسطيني؟ فأين المقتنيات والمجموعات والاثار وكل ما علينا ان نراه في المتحف الفلسطيني؟
الحقيقة انني اصبت بالدوار عندما علمت انه لا يوجد من المتحف الا البناء والحديقة واسمه. يعني بكل بساطة متحف فلسطين هو عبارة عن بناء فارغ يستضيف المعارض الفنية المختلفة. وعند بعض الاستفسارات تبين انه بالفعل كان هناك نية لان يكون هناك متحف بداخل المتحف ولكنهم لم يستطيعوا ذلك!!! فلماذا اسم المتحف اذن؟ لماذا لم يسمه القائمون على بنائه باسم المعرض الفلسطيني الدائم او المتعدد الفعاليات او الاستخدامات؟
ما الذي يجب ان نفهمه من وجود متحف بهذا الكم من الاستثمار المادي، بلا أي موجودة  من تحف او اثار او حتى حجر يدل على تاريخ وارث فلسطين؟
يعني إذا ذهبت الى متحف إسرائيل، ما الذي سأجده؟ قد نختلف، ونتهمهم، ونثور عليهم، ونلومهم بسرقة اثارنا، وتراثنا، وغيره؟ ولكن ما الذي قدمناه نحن من اجل ان نواجه سرقتهم لتاريخنا وارثنا وتراثنا؟ بنينا متحفا بلا موجودات، او أي أثر، لتاريخنا الماضي والحالي، الا من معروضات لفنانين سيكونون هم ارث الوطن القادم؟ هل ارث فلسطين يبدأ بالجرافة وترسانة الحديد، ويراود مكانه بمعروضات تطريز دورية؟
ام من قام بإنشاء المتحف هو نفسه من يعتبر أوسلو قاعدة فلسطين، ولكنه تأخر ثلاثة عقود من قاعدة السلطة الأولى، وعندما قام بإنشاء متحف ابتدأ من العدم الموجود كقاعدة لما هو المتحف الفلسطيني؟ هل يشبه المتحف الفلسطيني فكرة السلطة الفلسطينية؟ سلطة مليئة بالمباني والمسؤولين لفراغ سيادي وسياسي؟
الحقيقة انني لا افهم بالمتاحف والأمور الثقافية، ولكنني اعتبر نفسي متذوقة للأمور، فلا أحب التخصص. ولكن ما رأيت من متحف اخذني الوصول اليه أكثر من ساعة كما الرجوع منه، لكيلا أرى فيه الا ارتدادات لواقع يريدون منا ان نراه مبهرا، فارغ من كل الحقيقة. فارغ من تاريخنا الحقيقي، ومن ارثنا الذي لم نعد نفهم منه وعنه الا الدبكة والتطريز الفلاحي محاط بترسانة وجرافة ومبنى مستورد على طريقة لم ينتبه أحدهم انها تشبه معبر إيريز، الذي بالأصل يشكل احكام جبروت الاحتلال، ليكون مع الوقت انطباعا طبيعيا لحقيقة ها الواقع. فراغ من المضامين، فكيف يكون هناك ارث؟
وكأننا نرجع نحو ما يروجه الصهاينة عنا، ان فلسطين هذه لم تكن ابدا موجودة الا بمخيلتنا نحن الفلسطينيون. ويأتي المتحف الفلسطيني ليؤكد هذا.
كاتبة من القدس

النوايا الطيبة وحدها لاتكفي لقيادة البلد / رائد ال
المحرقة الدبلومالية !! / ديانا فاخوري
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 20 تموز 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 26 حزيران 2019
  87 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

د. كامل النجار
21 آذار 2017
قبل اكتشاف النفط في مملكة الوهابية، كانت إنكلترا قد تعاقدت مع الملك سعود على دفع راتب له ب
تزايدت  في الآونة الأخيرة الدعوات والمطالبات برحيل القوات الأمريكية بحجة انتهاء العمليات ا
راضي المترفي
17 أيار 2017
في امر ديواني يحمل الرقم (229 ) وتاريخ 12 / 10 / 2014 بتوقيع نصير عايف العاني رئيس ديوان ر
كانت إسرائيل جاهزة للإنقضاض على الأقصى,إذ أخذت واشنطن على عاتقها منذ تولي ترامب لرئاسة الو
يا هو  اليشتري آنه أبيع الصوت ..أصيّح بالمزاد أبخلك دلالهأبيع أبطكه ناكص صوت ما مغشوش.. ال
من المفارقات المضحكة التي إرتكبها وما زال يرتكبها التيمية الدواعش هي تحويلهم كل فضائحهم وق
خالد دربندي
02 شباط 2017
يمكن تعريفها كإيديولوجية، أو فلسفة سياسية، أو نوع من الخطاب السياسي الذي يستخدم الديماغوجي
رزاق حميد علوان
20 تشرين2 2016
في أربعينية الحسين تزدحم طرقات الآسى وتغلق النوافذ البعيدة شبابيكها أرى الحسين يلوحّ برآيا
ان رب البيت او ما يسمى رب الاسرة ومسؤوليته عنها امرنا ديننا الحنيف ورسوله الكريم بانه بمثا
امتلأت نفسي هذا اليوم فخرا وزهوا وأنا أتجول في اروقة قصر النجف للثقافة لأستمع من بعض العام

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق