أثمان يدفعها المواطن/ الصحفي علي علي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

أثمان يدفعها المواطن/ الصحفي علي علي

كثيرة هي الدعوات والمناشدات التي ترفعها جهات شعبية ومنظمات مدنية، فضلا عن الصيحات التي بح صوت الأفراد من المواطنين من كثر الجهر بها.
  ومن هذه الصيحات مايأخذ دوره حسب الأسبقية والـ (سره) بعد ان ينضم الى طابور الصيحات التي سبقته بعام او عامين او ربما أكثر بكثير. وكلها قطعا لاتطالب بأكثر من تقويم اعوجاج او إصلاح خلل او مطالبة بحقوق طال عليها التهميش والتغييب والتمييع. وهذا مايحصل في جميع البلدان والدول لاسيما حديثة العهد بالديمقراطية، إذ أن أغلب ساسة دول كهذه يخالون ان مفهوم الديمقراطية هو حرية المواطن بانتخابهم، ووضعهم في منصب مرموق، وما عليهم حينها إلا العمل بالعديد من المبادئ، أولها مبدأ: (إذا أتتك الفرصة فاغتنمها فالفرصة تأتي مرة واحدة)، وبذا يسخّر كل طاقاته -التي ظن المواطن أنها مدخرة لخدمته وخدمة بلده- لجمع ما استطاع من أرصدة وأملاك منقولة وغير منقولة داخل وخارج البلد، مستعينا بمبدأ: (ما غلا ثمنه وقل وزنه) فيضم ما استطاع ضمه وفق هذا المبدأ مادام في منصبه، فإذا مااقترب موعد تسليمه المنصب، يكون آنذاك العمل على مبدأ: (يامغرِّب خرِّب) او على ماأنشد ابو فراس الحمداني: إذا متّ ظمآنا فلا نزل القطر...
   أما الدعوات والصيحات فالتملص منها أمر هين جدا لديهم، فبالاستعانة بجهات رسمية في أي مجلس من المجالس الثلاث وعلى وجه الخصوص مجلس النواب، تتم عملية الهروب من الموقف بالجمل بما حمل. إذ بمجرد الاتفاق مع مسؤولين في هذا المجلس -وبمباركة رئيسهم قطعا- يتم وضع سيناريو محبوك أيما حبكة، يتضمن خطوات أولها استدعاؤه الى المجلس بتوجيه مايطلقون عليه استدعاءً او استضافة او استقداما، او مسميات أخرى هي في حقيقة الأمر واجهة متفق عليها شكلا ومضمونا، بعدها تبدأ المماطلات والتسويفات، يتدخل فيها أكثر من طرف وكأن الموضوع (طلابة عشاير) وتبدأ السجالات والجدالات، بأسلوب ممسرح يذكرنا بالجدل البيزنطي، وهو أن يتناقش طرفان دون أن يقنع أحدهما الآخر، أو دون أن يتنازل الآخر عن وجهة نظره، سلبية كانت أم إيجابية، ومن المؤكد ان هذا كله يستغرق وقتا محسوبا من عمر المواطن، ويأكل من جرف حقوقه. واذا استعصى الأمر على أي طرف من الأطراف فهناك حلول جاهزة وقوالب حلول، بالامكان أقلمتها على مايتطلب الموقف. فمنها على سبيل المثال لاالحصر؛ الجنسية الثانية التي تعد سندا قانونيا يحميه في موقف كهذا، إذ هو بريطاني درجة أولى كما هو في وزير التجارة السابق، او أمريكي درجة أولى كآخرين لايسع المقام لذكرهم. حيث تكون بلدهم تلك هي البلد الأم، أما العراق فهو الـ (مول) الذي يتبضعون منه ما يبني لهم صروحا هناك ويضمن مستقبلهم ومستقبل (ولد الولد).
   أما العراقي، فجنسيته درجة عاشرة وهي سبب متاعبه، ومن أجلها يدفع أثمانا بدل أن يقبض أضعافها، وأول ثمن يدفعه هو حياته، من جراء الآلام التي يعانيها وهو يعيش دون مستوى شعوب أخرى في دول لاتملك ماتملك دولته من خيرات، وليس ثمة آخر ثمن، فالأثمان التي يدفعها لاتنتهي، حيث يتفنن ساسة البلد بحيثيات ضياعها. فهل هناك ثمن يحافظ عليه القائمون على مفاصل البلد؟

لماذا يعادي السياسيون الإعلاميين؟ / الصحفي علي علي
حين تنحسر الخيارات / علي علي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 23 أيلول 2019

مقالات ذات علاقة

10 حزيران 2017
يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
3328 زيارة 0 تعليقات
02 حزيران 2017
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
3606 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
3460 زيارة 0 تعليقات
01 حزيران 2017
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
3279 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
3362 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
3441 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
4082 زيارة 0 تعليقات
16 أيار 2017
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
3428 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
4018 زيارة 0 تعليقات
10 كانون2 2017
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
5099 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

موسى عزوڨ
1 مشاركة
هدى عامر
2 مشاركات
لؤي الموسوي
1 مشاركة
حسن الزيدي
5 مشاركات

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 29 حزيران 2019
  177 زيارة

اخر التعليقات

: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...

مدونات الكتاب

الصحفي علي علي
07 أيار 2018
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
حامد شهاب
15 شباط 2019
لم يحتفل المجنون قيس الملوح ..ولا ليلى العامرية يوما بعيد الحب، بل لم يكن يعرفا أن للحب يو
هادي جلو مرعي
27 شباط 2015
تلقى المبادرة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي لإنشاء قوة عربية لمواجهة الإرهاب والعنف
واثق الجابري
02 نيسان 2016
من اللحظة الأولى التي سلم فيها رئيس مجلس الوزراء؛ قائمة أسماء وزارته؛ جرى البحث المحموم من
حسين النعمة
22 تشرين2 2017
لم تكن الاولى في حياتي ان اكون من المنظمين لمسابقة بمستوى مسابقة القصة القصيرة لمهرجان ترا
زكي رضا
07 حزيران 2016
منذ عقود وقف السّياب وظهره للعراق مخاطبا الخليج "صوت تفجّر في قرارة نفسي الثكلى : عراق كال
عبد الجبار نوري
24 تشرين1 2016
معاهدة لوزان 24-تموز 1923 ، وتعرف بأسم معاهدة لوزان الثانية-  وذلك معاهدة أوشي 1912 ت
سمير ناصر ديبس
03 أيلول 2019
للتوثيق قيمة أعتبارية كبيرة في بناء وأحتواء( الذاكرة ) وطي النسيان ، وقد يكون هذا التوثيق
صادق الصافي
04 تموز 2010
يرجع الفضل في حصول تطور الوعي الأنساني  بأتجاه أزدهار القيم الديمقراطية على مستوى القيم وح
تحيل مجازر داعش ضد الأديان والطوائف غير المسلمة ، الأذهان الى مجازر مشابهة جرت في عهود الد

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال