التحالف العربي من الشراكة إلى الوصاية / د. رشا الفقيه - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 300 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

التحالف العربي من الشراكة إلى الوصاية / د. رشا الفقيه

ما إن استبشر الناسُ خيراً بتلبية الإخوة في التحالف العربي لنداء إخوتهم اليمنيين للعون في استعادة الشرعية من مليشيا الحوثي الانقلابية، حتى باءت البشرى بالفشل قبل أن يتذوق اليمنيون في المناطق المحررة حلاوتها.
وبقدرة قادر تحولت الفرحة إلى ترحة والبشارة إلى خسارة، مع كل يوم يمر وتزداد فيه مؤسسات الدولة سوءاً ممنهحاً، يعمل للحد من صلاحياتها  وعدم منحها الفرصة لتؤدي عملها بالشكل المطلوب.
بل يتم وضع العراقيل تلو العراقيل لتعطيلها تماماً والاستعاضة عنها بمسميات جهوية وكنتونات قزمة لا تخدم سوى القائمين عليها. في محاولة تبدو أنها تطمح لإحلال قوى أخرى بدلاً عن مؤسسات الدولة والحكومة الشرعية.
وبهكذا تصرفات يتم الإثبات قطعياً أن التحالف العربي تحول من دعم الشرعية والشراكة إلى ممارسة الوصاية التي لا يمكن ليمني حر عاقل أن يرضى بها.
نحن شركاء وإخوة وسنظل كذلك إلى أبد الآبدين، بحكم النسب واللغة والتاريخ المشترك والجوار، لكننا أبداً لن نكون أتباعاً لأحد، ولن نقبل الوصاية من أحد.
حكومة (معين عبدالملك) تعمل في ظروف بالغة الصعوبة، وبدلاً من تذليل الصعاب لها ومد يد العون من قبل التحالف العربي نجد العكس هو ما يتم.
لقد بلغ الاستهتار والعبث حداً لا يطاق، إلى درجة أن مجنزرات التحالف أتلفت الخط الاسفلتي من عدن إلى حضرموت والمهرة، ولم يندَ لهم جبين لترميمه!!
وأصبح الخط الاسفلتي مابين مطار عدن والبريقة، والذي تدكه عربات ومجنزرات التحالف كل يوم ذهاباً وإياباً، مهلهلاً للغاية والمشي عليه عبارة عن مجازفة كبرى.
ومع ذلك لم نرَ لأصحاب الأيادي البيضاء أي أثر ملموس لترميمه، إن لم يكن فضلاً منهم فواجب عليهم لأنهم من أتلفوه.
الشكاوى تتردد من عدن إلى شبوة وسقطرى والمهرة من هذا التحالف الذي كشر عن أنيابه وأظهر لليمنيين ما لم يكن في الحسبان، ومع ذلك لا يزال قادة التحالف أذن من طين وأذن من عجين.
ولا اظنهم يصحون ويفيقون إلا على أصوات ثورةٍ عارمةٍ تعيد الأمور إلى مسارها الصحيح.
شاء من شاء وأبى من أبى.
*رئيس تحرير موقع يمن دايركت

العراق و صفقة القرن.. / د. جواد الهنداوي
تحرير اليمن.. يعني الانتصار في الحرب الاقتصادية /
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 21 تشرين1 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 01 تموز 2019
  220 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

معمر حبار
10 كانون2 2019
وعد صاحب الأسطر القارىء الناقد الكريم في الحلقة الأولى[1] أن يضع تحت تصرفه الحلقة الثانية
احمد, طفل رائع, بشعره الذهبي وعينيه الجميلتين, الكل يحبه في عائلته الكبيرة, لكن مع الأسف ي
أحمد الغرباوي
09 تموز 2019
ولا يَزَل يحومُ بفرشك يَتهادى..مَوْتٌ يتردّدُ.. لا يسكُنُ.. ولا يستأذن فى رحيل.. يعشقُ صاف
يعصره الألم ويشعر أن هواء المنزل بات خانقاً، فيخرج للشارع للا شيء، المهم الخروج.يمشي حيث ا
لا يسر الرئيس أوباما من يقول: أميركا قوة عظمى, إلا أنها لم تعد القوة الأعظم في العالم.بينم
حيدر حسين سويري
26 أيلول 2015
عقد مؤتمر هيئة المصالحة الوطنية، تحت عنوان(مؤتمر صناع الرأي لتعزيز دور وسائل الإعلام في ال
كلنا قد شاهد بالأمس مشهد قتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقاً على يد عصابات داعش الارهاب
وسام سعد بدر
02 نيسان 2018
صوتي اغلى من سبيسكم مع الاسف الشديد تنوعت الوسائل الرخيصة التي تستخدمها الأحزاب السياسية ا
لا يحق لنا أصمات الضمير الحي عند الضرورة... ولا يحق لنا اصماته عن كبرياء.. ولا عن جبانة..
للفضائية القطرية سمومها وأهدافها المرسومة في التشويش على الرأي العام العربي، وتضليل الناس

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال