هدايا من ملك المغرب وشاه إيران وولي عهد الكويت / محسن حسين - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

هدايا من ملك المغرب وشاه إيران وولي عهد الكويت / محسن حسين

يتلقى الصحفيون خلال لقاءاتهم الملوك والرؤساء الأجانب   ا و بناء على ما نشروه عنهم  هدايا  فكيف يتصرفون كي لا يعد قبولهم تلك الهدايا رشوة تتعارض مع أخلاقيات المهنة. هذه  ذكريات هدايا تلقيتها  من ٣ شخصيات 

 في  بدء حياتي الصحفية  رفضت هدية من ملك عربي دون مراعاة البروتوكول والقوانين العراقية.
 
كان ذلك عام 1960 عندما زار العراق الملك محمد الخامس ملك المغرب يرافقه ولي عهده الأمير الحسن الذي تولى العرش بعد وفاة والده بعد عام من تلك الزيارة.
 
وقد رافقت الملك طوال زيارته للعراق وقمت بتغطية أنباء الزيارة في أخبار وزعتها وكالة الأنباء العراقية التي كنت أعمل فيها. وبعد انتهاء الزيارة بعث لي سفير المغرب آنذاك الفاطمي بن سليمان هدية من الملك: ساعة يدوية ثمينة.
 
لم أكن على دراية بالبروتوكول والتقاليد الدبلوماسية وتصورت أنني لو قبلت هدية الملك فإنني أكون قد اقترفت جرما ، وأن ذلك يتعارض مع التقاليد الصحفية.
لم أنم ليلتها، وكنت في حيرة من أمري فأنا لا أريد هدية الملك وفي نفس الوقت لا أعرف كيف أعيد الهدية إلى السفير.
وجاء الإنقاذ من المغرب نفسها على طريقة (مصائب قوم عند قوم فوائد) !!
 
كانت المصيبة الزلزال الذي ضرب مدينة أغادير المغربية في تلك الفترة وشرد سكانها ونظمت في انحاء العالم حملات لجمع التبرعات لمنكوبي اغادير، ورأيت أن هذه فرصة ذهبية للتخلص من الساعة الهدية، وجلست أكتب رسالة إلى السفير المغربي الفاطمي بن سليمان تتضمن الشكر لجلالة الملك على هديته والإشارة إلى نكبة أغادير راجيا قبول الساعة الثمينة مساهمة في حملة التبرعات لإغاثة منكوبي الزلازل في تلك المدينة المغربية.
 
بعثت الرسالة والهدية (الساعة) مع أحد الموظفين إلى السفارة، وشعرت براحة تامة مثل مجرم يتخلص من أداة الجريمة!! 
 
في اليوم التالي التقيت بالمرحوم علي عباس الذي كان مندوبا صحفيا في صحيفة(عراق تايمس) التي كانت تصدر باللغة الإنكليزية وحال لقائي به شمر عن ساعده ليريني ساعة قال لي أنها الهدية التي رفضتها فأصبحت من نصيبه!!
 
وفيما بعد ذكرت ما حدث للدبلوماسيين العراقيين فقالوا لي أن ما فعلته كان خطأ في العرف الدبلوماسي والقوانين العراقية إذ لا يجوز رفض هدية الضيف الملك وأن القانون العراقي النافذ آنذاك يقضي بقبول الهدية وإبلاغ وزير الداخلية إذا كانت قيمة الهدية تزيد على 20 دينارا (نحو 60 دولارا) !!، وهو الذي يقرر أن أحتفظ بالهدية أو تسلم إلى خزينة الدولة، وفي كل الأحوال لا يجوز مطلقا إعادة الهدية.
واذكر أني تلقيت سجادة إيرانية (٢x١م) من شاه إيران  في ختام زيارة الرئيس عبد الرحمن عارف كنت أرافقه  خلالها. وعملت بنصيحة وزارة الخارجية عام ١٩٦٠ فكلمت احد كبار الموظفين من وزارة الداخلية كان ضمن الوفد الرسمي  فأعطاني الأذن بالاحتفاظ بالهدية . لكني تخلصت منها وبعتها لمحل للسجاد  في المنصور قرب شارع ١٤ رمضان ب ١٠٠ دينار .
 وخلال عملي في مجلة الف باء  سكرتيرا للتحرير زار العراق الشيخ سعد العبد الله الصباح ولي العهد ورئيس وزراء الكويت في آذار ١٩٧٨ وقبل الزيارة  كلمت مدير مكتبه لترتيب مقابلة صحفيه مع الشيخ سعد حول الزيارة وما يبحثه مع الرئيس صدام حسين وتم ما اردته ونشر اللقاء في المجلة وكان (خبطة صحفيه) يبدو ان الشيخ سعد اعجب بها فأرسل لي عبر السفير الكويتي هدية ساعة وقلم حبر باركر أعطتني الداخلية الموافقة للاحتفاظ بها.
وعلى ذكر الهدايا اذكر حادثا طريفا وقع خلال زيار ة لمصر في كانون الأول ١٩٦٠ برفقة وزير الاقتصاد  ناظم الزهاوي زرنا خلالها معملا للنسيج في حلوان وهناك قدموا لنا هدايا  قطع قماش من انتاج المعمل تسلمناها  حسب قائمة اسماء أعضاء الوفد شاكرين وإذا بأحد موظفي المعمل يحمل قطعة قماش نسائي وهو ينادي (فين الست سهام؟).
ولم تكن بيننا امرأة لكننا انفجرنا ضاحكين حبن علمنا انه يقصد مدير مكتب الوزيز السيد سهام العبيدي


بابل ارث الحضارة والتاريخ الانساني / الدكتور محمد
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ / وضاح آل دخيل

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 20 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

16 نيسان 2017
بغداد / رعد اليوسف : قبل الجلوس في مكاني ، وأثناء إلقاء السلام على الدكتور خالد العبيدي ،
30501 زيارة 11 تعليقات
09 آذار 2017
من بابل / رعد اليوسفجلسة لم تخل من الهموم  ، والحديث عن المشاكل ، واسباب تردي الخدمات
6057 زيارة 0 تعليقات
18 أيار 2017
الدكتور خالد العبيدي ل "شبكة الاعلام في الدنمارك":التعايش مع ابطال تحرير العراق والمنكوبين
5780 زيارة 7 تعليقات
17 أيار 2017
ضاعت المقاييس ، وتداخلت الصور ، وتم التجاسر على العلوم من قبل الأميين ، وعلى الصحافة والاع
4470 زيارة 0 تعليقات
30 نيسان 2017
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركهي ليست مقابلة صحفية .. فقد تعودت منهج  الكتابة
4981 زيارة 0 تعليقات
14 كانون2 2016
 مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركوقعت الشاعرة والأديبة السورية وفاء دلا مجموعته
6929 زيارة 0 تعليقات
وجه الفنان نصير شمة اليوم  في اتصال هاتفي معي في الساعة السابعة مساءا شكره وتقديره وا
5772 زيارة 0 تعليقات
عبدالامير الديراوي :البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك عندما نتحدث عن شاعرة محدثة مثل
6188 زيارة 0 تعليقات
29 كانون2 2017
في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي ، وحينها كنت أعمل محررا صحفيا في أحدى الصحف المحل
6157 زيارة 0 تعليقات
عندما اعلنت نتائج الاجتماع بين ممثلي الحكومة السورية وفصائل المعارضة والذي عقد في استانا ا
5776 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 09 تموز 2019
  113 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

د.عامر صالح
21 حزيران 2016
ملاحظات تمهيدية:من الناحية الإجرائية أن التعليم العالي هو المرحلة الثالثة من مراحل التعليم
د.عامر صالح
17 آب 2017
اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي قبل ايام وبعض القنوات الفضائية بنقل اخبار حادث فرار محافظ ا
مسكينة يا بنت الشوارعمتى تكف يديك ِ عن الاستجداءواشباع الصغير الجائعاركضي بقدميك ِ نحوالأب
 أشلاءُك مثْخنٌ بالجروحطريحٌ معصوب الجبين مثخنٌ جراح القلب والوريد وعينك تدور على أشل
أنطوان القزي
14 أيلول 2017
تفيء يراعة يحيى السماوي الى مائدة الضوء، تولمُ للأقباس رقصة القناديل، وتسرجُ للسطور حروفاً
قالوا تفلسفمافهمنافيما الكلامعن الوطن ؟ام فيما اردنا؟قالوا لنا نحن نريدوهو الوطنفي مقلتيهو
علاء الخطيب
31 كانون2 2018
رغم  ان الديمقراطية أعظم منجز يحققه  العقل السياسي إلا أنها  لا تبدو كـ أولوية أو خيار حقي
عبدالكريم لطيف
08 حزيران 2017
قمة الرياض الخليجية الاميركيه//يُنظر اليوم باهتمام  كبير لوصول السيد ترامب رئيس الولايات ا
د. حميد عبد الله
22 حزيران 2014
كثر الحديث عن مؤامرة تسببت بسقوط الموصل ومدن أخرى بيد الإرهاب..المؤامرَة عنوان عريض وشماعة
لطيف عبد سالم
26 تموز 2014
وعاد الصيف غير مرحب به، بوصفه ضيفا ثقيلا على بغداد؛ بالنظر لما يحمله في طياته من هموم وأشج

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق