جئتكم من الناصرية / عكاب سالم الطاهر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 444 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

جئتكم من الناصرية / عكاب سالم الطاهر

عام 2006، والاعوام الثلاثة التي تلته، كنت مهاجراً من العراق، ومقيماً في العاصمة السورية دمشق. ورغم الام الغربة، وسحب القلق من احداث قادمة: عراقياً واقليمياً، رغم ذلك بدأت التفكير في الكتابة عامة والصحفية خاصة. كان ذلك بعد وصولي ببضعة اسابيع. والهدف الابرز مما نويت عليه: التواصل مع القارئ، ابداء الرأي في موضوع ما، والتقليل من متاعب الفراغ. لكن الكتابة في الصحف السورية خاصة، والمطبوعات السورية عامة، ليست امراً سهلاً، ولاسباب عديدة. فهناك اربع صحف يومية فقط (ثلاثة تصدرها الدولة وواحدة مستقلة). مجالس ادبية برسم الاحتضار كتبت مقالاً بعنوان (مجالس ادبية برسم الاحتضار) ويعالج وضع المجالس الادبية في بغداد. نشر المقال في جريدة (تشرين)، بتاريخ (5/2/2007)، تشجعت وقدمت للجريدة مقالاً اخر، فجاءني اعتذار ملطف، وفهمت الاشارة؟!.ولم تتوقف محاولاتي في الكتابة. وبواسطة الاعلامي العراقي (موسى السيد) الذي يعمل في الاعلام السوري منذ مطلع سبعينات القرن الماضي، توجهت نحو جريدة (النور) الدمشقية الاسبوعية. الجريدة ناطقة باسم الحزب الشيوعي السوري الموحد (وهو فصيل اساسي من فصائل الحركة الشيوعية في سورية- جناح يوسف فيصل وحنين نمر). الاديب السوري محمود الوهب في ضاحية من ضواحي دمشق (قرب ساحة الشاهبندر)، كان مقر جريدة النور. قصدتها. كانت حديقة دمشقية. ولم اجد صعوبة في التعرف على كوادرها. بل وجدت نفسي واحداً من اسرتها. فلم اطالب بجواز سفر، او هوية تعريف، او بطاقة تزكية، ولم املأ استمارة معلومات. وجدت الطريق سالكة لاقيم علاقات عمل ثقافي مع ابرز محرريها. وفي مقدمتهم الاديب والتربوي والكاتب محمود الوهب. واخذت مقالاتي طريقها نحو صفحات جريدة النور. كتبت عن: المؤرخ الدكتور احمد صالح العلي، والاثاري الدكتور سامي سعيد الاحمد. كتبت عن رسامي الكاريكاتير،.. مواضيع عديدة كتبتها في تلك الجريدة. العلاقة مع اليساريين في سورية هذه المساهمات الكتابية قربتني اكثر الى اليساريين في سورية، خصوصاً: الشيوعيون، وعلى وجه التحديد جناح يوسف فيصل واسمه: الحزب الشيوعي السوري الموحد، وهكذا كنت اكتب في جريدتهم (النور)، واحضر ندواتهم. وذات مرة اقام الفصيل السياسي ندوة مسائية في المركز الثقافي بالمزة، وهي ضاحية من ضواحي دمشق. الندوة اقيمت لمناسبة صدور مذكرات رئيس الحزب يوسف فيصل عن تاريخ الحركة الشيوعية في سورية. كان ذلك في الشهر الاخير من عام 2006، وكنت مدعواً لهذه الندوة. جئتكم من الناصرية تصدر الحاضرين قادة الحزب الشيوعي السوري الموحد: يوسف فيصل وامينة العام حنين نمر. وكذلك مجموعة من الصف الثقافي الاول بالحزب: محمود الوهب وعطية مسوح ومدير تحرير الجريدة، وشخصيات ثقافية شيوعية عديدة، وجمهور كبير من منتسبي الحزب واصدقائه. وبعد ان قدم المؤلف عرضاً لكتابه، فتح باب النقاش والمداخلات. كنت المتحدث الاول بالندوة ممن طلبوا الحديث. ولم يكن ذلك محض مصادفة. ابتدأت مداخلتي بالقول: (المتحدث من العراق، بل من جنوبي العراق، وتحديداً: من مدينة الناصرية.. مدينة الشهيدين الخالدين: يوسف سلمان يوسف (فهد) وفؤاد الركابي). وما جاء في هذا المدخل، كان ضرورياً ومقصوداً، لكي اتناغم مع بيئة الندوة من جهة، ولكي اعلن عن هويتي العراقية والمدينية واصطفاني الفكري والسياسي من جهة اخرى.

بوادر ازمةٍ جديدةٍ مع الإقليم " كردستان "! / رائد
أحزابٌ متآمره .. / ضياء الخليلي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 20 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

19 تموز 2019
 تنبيه مهم : بسبب تداخل فني أو لسبب آخر أجهله كان موقع الموسوعة الإلكتروني " ويكيبيدي
52 زيارة 0 تعليقات
صراع الماضي أنا و أبناء جيلي و الأجيال التي قبلنا و الأجيال التي بعدنا لم نكن حاضرين في يو
45 زيارة 0 تعليقات
أنا سلمى …وجدنى رجل شحّاذ على باب مسجد أصرخ من الجوع والعطش ،فذهبَ بى إلى ملجأٍ وتركنى مود
38 زيارة 0 تعليقات
كثيرا ما أحرج امام طلبتي في الجامعة او امام الصحفيين المتدربين، عندما أحاول الحديث عن الفن
52 زيارة 0 تعليقات
17 تموز 2019
اتطرق في مقالتي هذه الى الشغف والمنطق على ان امر مرورا بسيطا لتعريف القارئ بالمصطلحين ، ب
47 زيارة 0 تعليقات
كان الباص السياحي (والسوريون يسمونه (البولمان)، يغادر مدينة تدمر الأثرية. تركنا ملكة ملكا
51 زيارة 0 تعليقات
هذا الخراب مدينتي !!هذي القتيلة والسبية كلها....كانت جنون طفولتي !!هذي الممرغة المصابة في
76 زيارة 0 تعليقات
حساب الهند قوامه تسع صور يكتفي بها في الدلالة على الأعداد الى ما لا نهاية له وأسماء مراتبه
73 زيارة 0 تعليقات
لا أنخرط ولا أتماشى أبدا بين العامة من الناس... فالكابوس الذي أعيش اراه اشد قربا من تلك ال
81 زيارة 0 تعليقات
13 تموز 2019
المشاركة في الحياة العامة تضع النخب الثقافية أمام مسؤوليات جسيمة، كونها تتطلب توطين النفس
72 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

خالد القشطيني
12 أيار 2015
في هذا الوقت الذي يغرق فيه معظم الدول المتخلفة بالخرافات والبشاعات والداعشيات، يجري في الغ
كلنا نعلم حجم الموامرة التي تحاك ضد البلد داخليا وخارجيا وكلاهما تسير وفق أهداف ومخططات مر
عبد الحمزة سلمان
27 كانون1 2017
إختيار المواطنين لممثليهم, بالطرق المتعارف عليها, هو أمر لا بد منه, أن يكون ممثلين عن الشع
هادي جلو مرعي
21 آذار 2017
 هو الخليفة السادس بحسب التوصيف الحقيقي لخلفاء المسلمين بعد ( أبي بكر الأول وعمر وعثمان وع
حيدر حسين الاسدي
06 تشرين2 2014
1375 سنة منذ بدأ اول عمل إرهابي طائفي بغيظ بحق الامام الحسين "عليه السلام" وآل بيته وأصحاب
مروة الطائي
16 آذار 2016
متيم - انت - بالعشق تتلذذ بغريزة حمقاءلما آت اليوصيد من الحزن يتمردمزق عقيقيمدني هزت وازدا
سيف سعد، نهر جاسم ، مملحة الفاو، الشوش... وكم ... وكم ؟ من ثقوبٍ في القلب؟ أنبتت توابيت تغ
د. حسين أبو سعود
19 تشرين2 2017
كان كتاب نهج البلاغة لأمير المؤمنين علي بن ابي طالب في مكتبتي منذ زمن طويل دون ان اقرأ منه
اراس جباري
10 آب 2016
مداخلات وحوار جرى امس بين احد مشاركي احد صفحات التواصل الاجتماعي من يسمي نفسه ملحدا وبين ا
خلود منذر
17 آب 2017
في لحظة الترّجليَنزفُ الربيعيرقصُ الخريفيموتُ الشتاء...في نار قلبيفالطريق طويلو إن بدا قصي

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق