صراع الماضي .. / عبير سلام القيسي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 434 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

صراع الماضي .. / عبير سلام القيسي

صراع الماضي أنا و أبناء جيلي و الأجيال التي قبلنا و الأجيال التي بعدنا لم نكن حاضرين في يوم 14 من تموز، فما الداعي من هذا الصراع لأجل تاريخ مبهم لا يعرف حقيقته سوى الله و من عاشوا في ذلك الزمن " فقط "، أظن إن من الأفضل أن نلتفت قليلاً إلى النفايات التي تحكمنا حالياً ، و التي نعرف حقيقتها و ماهيتها، و إن نغير ما كنا نأمله من حكومات قضت من العمر نصف قرن.. صارع من أجلك واقعك أنت، و ليس من أجل واقع مملكة أو جمهورية قد قضت، جميعهم موظفين لو لا تمجيدنا لهم، حتى أن التمجيد يصل لدى البعض إلى حد العبودية، فلنفعل ما يفعله الغرب، و لنرمي حكامنا بحاويات النفايات رداً على فسادهم، و إلا سيرموننا هم بدورهم في حاويات فسادهم النتنة، وحينها سيأكل علينا الدهر و يشرب، و ستفوح من هذا البلد الروائح العطنة للفقر و الجرائم بدافع السرقة، و الموت بدافع الأمراض، و ما أكثرها الآن، و ما أشدها لو تفاقمت دون أن نتداركها نحن " الشعب ".. الشعب الذي يتقاتل فيما بينه بما لا يرضى له " الله " و لا حتى الإنسانية، الشعب الذي لا يدخل في كيسه شيء، إلا أنه مع ذلك يظل يصارع و يصارع على أشياء تضر و في غير صالحه، يظل يحقد و يكره و يبغض من يخالفه الرأي، و يقتل كل من يدافع عن حقه، و كل من يكشف الستار عن وجه الحقيقة أمام الجميع. أنا و أبناء جيلي مجرد دمى محشوة بأفكار متوارثة و حقيقة مزيفة و تاريخ مبهم، نحن لا نعرف الحقيقة؛ لذلك علينا بتاريخنا الآن و الحقيقي و الذي لا يختلف عليه اثنان، علينا أن نتحد لتحقيق ما كان يطمح به أجدادنا، لا أن نظل نلومهم على مضيهم هم. و أن نكف عن الصراعات الغبية، و الإتهامات الرعناء في حق بعضنا، من أجل قضايا لم نعيشها، قضيتنا واقعنا الحالي، لا واقع الأجداد الذي لا نعرف ماهيته بالضبط، لابد من نحقق مالم يحققه السلف، و إلا سنكون مجرد نسخ فارغة و باهتة عن أسلافنا، لا تحل و لا تربط، مجرد دمى بأفواه كبيرة، تتكلم بلا هدف، مجرد أبواق تصدر الصفير، من دون معرفة الغرض الحقيق لصفيرها. أنا و أبناء جيلي فلنكف عن الماضي و لندعنا من التواريخ و المناسبات التي آلت بنا إلى بلد لا يستحق العيش فيه، و ما مصيرنا الآن؟ لا شيء ... لأننا الآن مجرد أرقام عاملة، تجمع و تطرح و تقسم من أجل رفع المال العام، الذي يصب نفعا لصالح جيوب البرلمانيين و الوزراء و حتى الرئيس الذي لا فائدة من وجوده، إلا إن وجوده ضرورة لإكمال صورة المهزلة الذي تعرض في المتاحف العالمية أمام الجمع. مصيرنا لا شيء إن بقينا نتصارع من أجل مناسبات التاريخ الماضي و المبهمة.

 عبير سلام القيسي - بغداد

شهيد ومحنة قبر / اسعد عبدالله عبدعلي
لا تحچي ! شوكت أحچي ؟ / وضاح آل دخيل

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 17 أيلول 2019

مقالات ذات علاقة

01 تموز 2019
ولا يزل حَوْل فراشك يتهادى مَوْت..أتأمّلُ جبهتك؛ نوايْا خطوطُ ذنبٍ لم يتسنّى لها الوقت؛ لك
0 زيارة 0 تعليقات
01 أيلول 2019
تُوتْ.. تُوتْوِإنْتَ فِ تابوتلا قادر تِعِيشولا قادر تِمُوت..!بيصَحّوك عَشان يعزّوكإيه تِسْ
0 زيارة 0 تعليقات
تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
14 أيلول 2019
"ليس المهم أن نرى بل الأهم أن نبصر فيما نراه" -  مارتن هيدجرإذا اعتمدنا على الرأي السائد و
20 زيارة 0 تعليقات
14 أيلول 2019
شاءت الاقدار الجميلة أن يحط زميلنا الكاتب والروائي والشاعر والاعلامي المبدع منذر عبد الحر
32 زيارة 0 تعليقات
أحب فيك نظرتك الساحرة وهمسة شفتيك ورقة إحساسك وطيبة قلبك أحب أن أذوب في روحك أحب أن أكون و
34 زيارة 0 تعليقات
يمتاز الإنسان بمقدرته على تكوين ثقافة اجتماعية خاصة به وهي تمثل الصورة المتكاملة والمعقدة
44 زيارة 0 تعليقات
09 أيلول 2019
من المغالطات أننا نمارس التغليط على أنفسنا؛ بحيث العَـديد من يعتبر دخول – الموسم الثقافي-
48 زيارة 0 تعليقات
يا امرأةَ الأحلامِ السَّكرى،يا عَطَشَ البَرقِ لأغنِيَةِ الغيمِ الشّارِدِ من موسِمِهِ،يا أخ
49 زيارة 0 تعليقات
* كَيفَ حَدَثَ أن جَعلونا شُهودًا على انطِفاءِ النُّجومِ، ولم نَنتَبِه إلى أنّنا حُجِبنا ع
49 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...
: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...

مدونات الكتاب

عبدالكريم لطيف
03 كانون2 2017
المخطط (الداعشي)الذي عانى منه العراق وبعض الدول العربية قارب على الانتهاء بالنسبة للعراق ع
وليد الزبيدي
26 كانون1 2014
بدأت الأحاديث عن المستشارين الأميركيين في فيتنام بخمسينات القرن الماضي، ويعود الحديث بذات
حيدر حسين الاسدي
16 تشرين2 2014
لم تكن علاقات المركز مع إقليم كردستان، مستقره وهادئة طوال عقود من الزمان، رغم تعاقب الحُكا
د. نزار احمد
26 أيلول 2011
عندما اطلق نوري المالكي فترة المائة يوم, شخصيا لم اكن اتوقع تغيرا في الخدمات والمشاريع وما
يعقوب قدوري
21 تشرين1 2018
يتزايد عدد المستغربين وربما الممتعضين من حجم الاهتمام العالمي بجريمة الاغتيال هذه دوناً عن
بسم ألله ألرحمن ألرحيم ( من ألمؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا ألله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنه
مها ابو لوح
09 حزيران 2017
ناءت روحي بثقل الاغترابمن نكون نحنتفوح رائحة العفن في كل مكاندم هابيل مازال ينزفقابيل أين
حسين الهاشمي
26 حزيران 2015
أكثر شيء يحتاجه الإنسان الطبيعي ،الذكي والمنتج ، هو أن يعيش مع ذاته .. وليس المبدع وحده من
كان يوما مرهقا للغاية، لم يقطع فيه صاحبنا النجار واديا ولم يبق ظهرا. ففي طريقه إلى مزرعة أ
هشام الهبيشان
14 تشرين2 2017
 تزامناً مع حالة الصمت العربي والاسلامي والدولي  ازاء  ما يجري  في اليمن من حصار شامل براً

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال