رسالة الى مدير عام صحة النجف د.رضوان الكندي / د.علاء الأمين - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

رسالة الى مدير عام صحة النجف د.رضوان الكندي / د.علاء الأمين

الى الاخ والصديق العزيز د.رضوان الكندي مدير عام صحة النجف المحترم
تحية طيبة
ادخلت زوجتي لطواريء مستشفى الصدر بعد منتصف ليلة السبت / الاحد لتدهور حالتها الصحية للاشتباه بتسمم غذائي ؛ وقد تم فحصها من قبل الطبيب المقيم واعطيت العلاج اللازم وهو مغذيات وابر . وقال الطبيب روحوا فتشوا عن سرير كي ترقد المريضة وتعطى المغذي والابر . كوتله يعني شنو ماكو اسرة ومكان ؟! اجابني نعم وهذه مشكلة ادارية لسنا نحن مسؤولين عنها كاطباء ..وكلامه صحيح جدا فهذه ليست مشكلة الطبيب وانما مشكلة الادارة في توفير الاسرة والاماكن التي يرقد فيها المريض .
تحيرنا في امرنا فمريضتنا حالتها الصحية متردية جدا من قيء واسهال والام في البطن ونحن نفتش عن سرير ومكان !!
جيت ع الصيدلية مالت الطواريء واستلمت العلاج ونخيت الصيدلي بعد ان عرفته بنفسي استاذ جامعي بجامعة الكوفة وطلبت اليه مساعدتنا في ايجاد حل لمشكلتنا من جانب انساني ...
استجاب الرجل مشكورا واهتم بامري وامر مريضتي وقال لي دكتور سوف افرغ لك مكان في الصيدلية ولكن لايوجد عندي سرير ولكن ممكن مريضتك ترقد على الكراسي في الصيدلية وساجلب لك تعلاكه حتى تشكل المغذي لها .
وفرحت بهذا الحل الذي انقذني فيه !
ورقدت مريضتي على الكراسي (ونحن فرحين) لاننا وجدنا حلا وان كان غير مناسبا ..
رايت مرضى ومرافقين لهم في حيرة من امرهم من العثور على سرير لينام عليه المريض ليعطى العلاج اللازم !
الذي اريد قوله من هذه الرواية معقولة هذا الذي يجري في مؤسساتنا الصحية ؟
الا توجد حلول مستعجلة من قبل الادارة لمثل هكذا فوضى ؟!
نحن في الكلية التي ادرس فيها بجامعة الكوفة اصبحت الصفوف غير كافية لاستيعاب الطلبة ؛ ولانستطيع البناء ؛ فلجأنا الى شراء كرفانات واعتبار كل كرفان صف يدرس فيه الطلبة كحل مؤقت ريثما يتم توسيع بناية الكلية .
اقول الا كان بامكان صحة النجف وادارة المستشفى شراء كرفانات ونصبها في الحديقة المجاورة للطواريء وجعلها ملحق للطواريء الحالية وتجهيزها باسرة كافية كحل مؤقت وسريع ريثما يتم توسيع بناية الطواريء ؟!
ام ان هذا الحل صعب تنفيذه او لم يخطر على بال المسؤولين في الصحة ؟
ان هكذا وضع يفسر عدم اهتمام بصحة المواطن وانسانية الانسان وجميع التبريرات الاخرى غير مقنعة ...
ونجد لزاما علينا ان نتقدم بالشكر الجزيل الى م.صيدلي السيد حسن العميدي الصيدلي بشعبة الطواريء الذي انتخى للانسانية بدون ان نعرفه مسبقا وقام بمساعدتنا ورقود مريضتنا في الصيدلية وتحمل عبئا ليس مسؤول عنه فنيا او اداريا وانما قام به لوجه الله تعالى .
فبارك الله به وبامثاله .
ونسجل امتعاضنا الشديد لما رايناه ولمسناه في شعبة الطواريء بمستشفى الصدر من حيرة المرضى ومرافقيهم من التفتيش عن سرير يرقد عليه مريضهم لاخذ العلاج اللازم .
وان نقدنا هذا هو نقدا ايجابيا وبناءا وليس الغرض منه التشهير بأي شخص مسؤول او اي مؤسسة صحية بقدر ماهو الفات نظر المسؤولين في المحافظة والصحة على هكذا وضع تعبان في مؤسساتنا الصحية وعلاجه بسيط جدا وليس بمعجزة !!

من الذاكرة القريبة ؟! مفارقة مؤلمة ! / د.علاء الأم

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 25 كانون2 2020

مقالات ذات علاقة

17 شباط 2018
لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
1910 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيي
4794 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
296 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
5777 زيارة 0 تعليقات
08 أيلول 2010
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
5850 زيارة 0 تعليقات
06 تشرين1 2010
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5574 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2010
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
5981 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
5898 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
5710 زيارة 0 تعليقات
06 كانون1 2010
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
5956 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...
: - ياس العلي بغداد موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون1 2019
الحل الافضل تجارة المقايضة النفط مقابل الاعمار و المقايضة و لو بنسبة5...
: - Manal H. Al taee موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
21 كانون1 2019
العراق يغرق يوماً بعد يوم.. ولكن اين هو طوق النجاة ياترى!!!
: - علي العراقي ولكن لتكن الانوثة نعمة .. / اسراء الدهوي
18 كانون1 2019
مقال مهم ولم ينتهِ عنوان الموضوع عند هذا الحد بل هناك الكثير يمكن إضاف...

مدونات الكتاب

سقوط النظام المصري له تبعات لا يمكن تجاوزها، وله تداعيات لا يمكن توقعها، لا سيما انه جاء ب
مديحة الربيعي
07 أيار 2014
عادة ما تقسم السلطات, في معظم الدول العربية وألاوروبية, بين رئيس الجمهورية, ورئيس الوزراء,
الصحفي احمد نزار
17 كانون1 2019
سؤال قد تكون إجابته صعبة في بلد من أغنى بلدان العالم ومازال الشعب يفترش الأرض ويلتحف السما
ماجد زيدان
24 آب 2017
في الأيام القليلة الماضية أُعلن ان العراق تمكن من تخفيض الاعتماد على الموارد من العملات ال
الحياة لا تقف عند أحد  ، نعمل ما بوسعنا بأخلاقنا وايماننا بعيدا" عن المتاجرة ، نتعثر
أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في كلمة متلفزة بثت مساء الأحد (1/5/2011) أن زعيم تنظيم ا
آمرلي ناحية تقع في قضاء طوز خورماتو, ومركز الناحية هي مدينة آمرلي , ويبلغ نفوس المدينة بحد
لقد كنا قد ذكرنا في مقالات عديدة من ان واشنطن تهدف من خلال وسائل الاعلام اقناع العالم على
قديما كان الناس يخشون على الفقهاء من بطش السلاطين والأمراء، أما اليوم فالناس يخشون على أنف
رن منبه هاتفه النقال يبث ضجيج الأستيقاظ أن ياهذا المنسي الراقد قد حانت لحظه الهروب. دون تن

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال