شراكة لكن بالهدم / علي علي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

شراكة لكن بالهدم / علي علي

مثل نردده نحن العراقيين أراني أستند عليه وأتكئ على فحواه في مقالاتي، وما نهجي هذا إلا لأن في هذا المثل تعزيز لما أريد البوح به، وقد يغنيني عن الولوج في بحر التفسيرات والتأويلات لقارئ او لآخر. يقول المثل: (إذا حچيت خلي شاهدك حاضر). وحين يستشهد المرء في حديثه بكلمة او عبارة لشخص لايختلف عليه ولاعليها اثنان، يكون ذلك أصدق لكلامه، وأشد وقعا على مسامع المتلقين. ولنا في عراقنا من الشواهد الكثير من الأعلام والشخصيات الذين تزخر بهم أسفار التاريخ، وبمجرد ذكر كلامهم في اي مقال يضفي عليه الرفعة والمصداقية والجمال. وأبلغ مايكون الاستشهاد بعد آية قرآنية أو حديث نبوي متفق عليه، هو أبيات من الشعر لاسيما إذا كانت لشاعر وطني يحب أرضه ويتمسك بها، وهم في عراقنا كثيرون. فمن أراد ان يذكر بغداد من الكتـّاب لامناص له ان يذكر البيت:
بغداد والشعراء والصور
         ذهب الزمان وضوعه العطر
او بيت نزار قباني الذي يعشق الحبيبتين؛ بغداد وبلقيس ابنة الاعظمية فينشد:
بغداد جئتك كالسفينة متعبا
         أخفي جراحاتي وراء ثيابي
او سيابنا حين يشدو:
بغداد ياأمي ونبض قصائدي
        وحبيبتي من لي سواك سبيلا
   وكلهم يتغنى بامجاد دار السلام، وهي أهل لكل ماقيل في مكانتها وجمالها. ومايلفت الإنتباه ولاسيما في السنوات الأخيرة التي عاش الإعلام فيها متنفسا عن الضغوط القمعية، ان الكثير من أساتذتي وزملائي الكتاب ينتقون -ونعم ما انتقوا- بيتا لعملاق العراق الجواهري في قوله:
نامي جياع الشعب نامي         
         حرستك آلهة الطعام
فنعم ماصوروا وما استشهدوا به. فليتك تسمعهم سيدي الجواهري، فقد جاع الشعب عقودا وأسلموا أمرهم للمنام، وما فتئوا متابعين ابيات قصيدتك حين تخاطبهم فتقول:
نامي على الخطب الطوال
            من الغطارفة العظام
صدقت سيدي فمازالت الخطب والوعود زادهم في يومهم، لاتسمن ولا تشبع من جوع ولا تؤمن من خوف. ورحلتَ والشعب مازال يستذكر ابياتك، وقد ودعتهم بآخر بيت في ملحمتك حيث قلت لهم:
نامـي اليـك تحيـتي
         وعليك -نائمة- سلامي
 أرى ان الجواهري كان يلوح ببارقة أمل ان المنام لن يكون أبديا، والجياع سيشبعون يوما ما، ولكن تبقى تساؤلات تبحث عن إجابات مازلنا نضن بها حتى على أنفسنا.. ألم تكن سنة 2003 سنة اليقظة التي كنا نتمناها منذ عقود؟
أولم يكن سقوط النظام السابق حلمنا ونحن نرزح تحت سياطه المريرة بين قمع وتجويع وتهجير وقتل ونفي؟
اليوم لم يعد هناك مسوغ ومبرر في تأخرنا عن الإجابة، فهي أسئلة على الرأس والمرؤوس الإسراع بالإجابة عليها، وإلا فالإثنان شريكان في عرقلة سير عجلة العراق الى الأمام، والإثنان مشتركان في هدم البلد، ولحى الله شاعر الأبوذية حين قال:
الوكت ياصاح بالفرگة ولانه
ولا گلبه انكسر مره ولانه
لا أنت عرفت الحب ولانه
اشتركنا بهدم عش حبنا سويه
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أصحيح أيامنا سعيدة؟ / علي علي
صايمين مصلين .. / علي علي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 13 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

نتساءل دائما" عن أسباب الفوضى الغارقة بها دولنا العربية، عن الأوضاع المأساوية التي أوصلت ا
70 زيارة 0 تعليقات
أحيانا يصور لنا البعض أنهم أجمل أشخاص مروا في حياتنا بأجمل مبادئ وشخصية وتعامل وأخلاق، ويك
54 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2019
أحلتُ على التقاعد مبكراً في أواخر العام ١٩٨٣، وأنا في عنفوان نضجي الفكري والجسماني والصحي،
61 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2019
الصباح هنا مُتَغَيِّر ، مسؤول بعده عن يوم دون أن تكون حائر، برنامج متحكِّم فيك وسط عقلك طو
59 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2019
بأيِّ معنى تصنعُ الشعوبُ اعداءها، وهل استجابتها للعداء واحدةٌ أم أنَّ هناك اختلافاً؟! هل ث
52 زيارة 0 تعليقات
البرامج الإذاعية ساهمت وبشكل مؤثر على ثقافة الإنسان والمجتمع، من خلال البرامج المنوعة الثق
59 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2019
يمة اذكريني من تمر زفة شباب هذا ما ردده أصدقاء صفاء في التحرير الان والدته لم تكن حاضرة في
72 زيارة 0 تعليقات
وجودنا على هذه الارض قدر وليس اختيار، نحن لم نختر هويتنا ولا وطننا بل كتب علينا ذلك ومن وا
59 زيارة 0 تعليقات
لم يزل الناخب هو الضحية في كل الدورات الانتخابية نتيجة جهل المراحل التي تعتمد عليها المفوض
54 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2019
لو كنت انا المدرس وسيادة الرئيس طالبا عندي لمنحته الدرجة الكاملة في الانشاء وشكرته على جما
42 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 14 آب 2019
  151 زيارة

اخر التعليقات

: - Sarah Michael وفاء لشهداء الجيش العربي السوري و شُكر لروسيا الاتحادية:حاورته/ ربى يوسف شاهين
11 تشرين2 2019
عاجل قرض العرض هلبحاجة الى أي نوع من القروض؟هل تحتاج إلى قرض شخصي؟هل ت...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...
محرر ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
عليكم السلام - اخي الاستاذ عزيز المحترم - بعد التحية اود ان اوضح طريقة...

مدونات الكتاب

وضاح ال دخيل
07 أيلول 2018
يا ايها العالم هل تسمع نحن شعب العراق نشهد امام الله والعالم وابناء العالم ان الحكومة العر
واثق الجابري
21 كانون1 2016
 واقعاً بدأ الحديث عن التسوية الوطنية التاريخية، ومن المؤكد أن حديث الأطراف السياسية؛ ناجم
الصحفي علي علي
29 حزيران 2017
بين أحداث تمر مرور الكرام، وأخرى تحز في النفوس وتدمي القلوب وتخدش الخواطر، وثالثة تثير الا
الصحفي علي علي
14 تشرين1 2018
من منا لم تجذبه وردة لشم عطرها؟ومن منا لاتستلطفه ضحكة بريئة أو ابتسامة شفافة على شفتين خجو
لا نريد أن نسمي الأشياء بمسمياتها فالحر تكفيه الإشارة, ولا نريد الخوض في بحار المهاترات, و
لطيف عبد سالم
16 حزيران 2013
بعد ان خلف مكتبة الامام الحسن ( عليه السلام ) العامة التي تشكل ثروة فكرية كبيرة اوقفها لعش
عزيز الحافظ
04 نيسان 2016
مع شغفي بكرة القدم والدوريات العالمية وتشابكاتها وغرائبها بهائها وجمالياتها في اللحظات الا
علي حسين
05 آب 2018
لا أعرف لماذا لا يريد السيد حيدر العبادي أن يصارح العراقيين بأنّ عشرات المليارات التي خُصص
وليد جاسم القيسي
18 تشرين1 2019
قرأت حواراً لكوكبي من الادباء والكتاب.تتبعت بداية نهايته التي به توصدت الأبواب .ترى هل سير
تحاول اغلب دول العالم الابتعاد عن إعصار مدمر لا يرحم صغيرا أو كبيرا،ويحرق الأخضر واليابس،و

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال