شراكة لكن بالهدم / علي علي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

شراكة لكن بالهدم / علي علي

مثل نردده نحن العراقيين أراني أستند عليه وأتكئ على فحواه في مقالاتي، وما نهجي هذا إلا لأن في هذا المثل تعزيز لما أريد البوح به، وقد يغنيني عن الولوج في بحر التفسيرات والتأويلات لقارئ او لآخر. يقول المثل: (إذا حچيت خلي شاهدك حاضر). وحين يستشهد المرء في حديثه بكلمة او عبارة لشخص لايختلف عليه ولاعليها اثنان، يكون ذلك أصدق لكلامه، وأشد وقعا على مسامع المتلقين. ولنا في عراقنا من الشواهد الكثير من الأعلام والشخصيات الذين تزخر بهم أسفار التاريخ، وبمجرد ذكر كلامهم في اي مقال يضفي عليه الرفعة والمصداقية والجمال. وأبلغ مايكون الاستشهاد بعد آية قرآنية أو حديث نبوي متفق عليه، هو أبيات من الشعر لاسيما إذا كانت لشاعر وطني يحب أرضه ويتمسك بها، وهم في عراقنا كثيرون. فمن أراد ان يذكر بغداد من الكتـّاب لامناص له ان يذكر البيت:
بغداد والشعراء والصور
         ذهب الزمان وضوعه العطر
او بيت نزار قباني الذي يعشق الحبيبتين؛ بغداد وبلقيس ابنة الاعظمية فينشد:
بغداد جئتك كالسفينة متعبا
         أخفي جراحاتي وراء ثيابي
او سيابنا حين يشدو:
بغداد ياأمي ونبض قصائدي
        وحبيبتي من لي سواك سبيلا
   وكلهم يتغنى بامجاد دار السلام، وهي أهل لكل ماقيل في مكانتها وجمالها. ومايلفت الإنتباه ولاسيما في السنوات الأخيرة التي عاش الإعلام فيها متنفسا عن الضغوط القمعية، ان الكثير من أساتذتي وزملائي الكتاب ينتقون -ونعم ما انتقوا- بيتا لعملاق العراق الجواهري في قوله:
نامي جياع الشعب نامي         
         حرستك آلهة الطعام
فنعم ماصوروا وما استشهدوا به. فليتك تسمعهم سيدي الجواهري، فقد جاع الشعب عقودا وأسلموا أمرهم للمنام، وما فتئوا متابعين ابيات قصيدتك حين تخاطبهم فتقول:
نامي على الخطب الطوال
            من الغطارفة العظام
صدقت سيدي فمازالت الخطب والوعود زادهم في يومهم، لاتسمن ولا تشبع من جوع ولا تؤمن من خوف. ورحلتَ والشعب مازال يستذكر ابياتك، وقد ودعتهم بآخر بيت في ملحمتك حيث قلت لهم:
نامـي اليـك تحيـتي
         وعليك -نائمة- سلامي
 أرى ان الجواهري كان يلوح ببارقة أمل ان المنام لن يكون أبديا، والجياع سيشبعون يوما ما، ولكن تبقى تساؤلات تبحث عن إجابات مازلنا نضن بها حتى على أنفسنا.. ألم تكن سنة 2003 سنة اليقظة التي كنا نتمناها منذ عقود؟
أولم يكن سقوط النظام السابق حلمنا ونحن نرزح تحت سياطه المريرة بين قمع وتجويع وتهجير وقتل ونفي؟
اليوم لم يعد هناك مسوغ ومبرر في تأخرنا عن الإجابة، فهي أسئلة على الرأس والمرؤوس الإسراع بالإجابة عليها، وإلا فالإثنان شريكان في عرقلة سير عجلة العراق الى الأمام، والإثنان مشتركان في هدم البلد، ولحى الله شاعر الأبوذية حين قال:
الوكت ياصاح بالفرگة ولانه
ولا گلبه انكسر مره ولانه
لا أنت عرفت الحب ولانه
اشتركنا بهدم عش حبنا سويه
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أصحيح أيامنا سعيدة؟ / علي علي
صايمين مصلين .. / علي علي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 25 آب 2019

مقالات ذات علاقة

28 تموز 2019
في الأزمات المستعصية على الحل لعقود يشتد فيها اعادة انتاج خطاب الكراهية للمكونات الاجتماعي
124 زيارة 0 تعليقات
لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
827 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادةلقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإح
2709 زيارة 0 تعليقات
29 أيار 2017
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
3447 زيارة 0 تعليقات
22 تشرين1 2017
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
2650 زيارة 0 تعليقات
24 كانون1 2017
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
2395 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
418 زيارة 0 تعليقات
06 حزيران 2018
قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج
768 زيارة 0 تعليقات
07 أيار 2018
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
1106 زيارة 0 تعليقات
13 نيسان 2018
توهموا لما ظنوك ميتا وبلا أكفان !على الجسر يصطف التاريخ مذعورا !؟ وينشق من تابوت السجين تا
1467 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 14 آب 2019
  76 زيارة

اخر التعليقات

: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..
: - عبدالله صالح الحاج من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالله صالح الحاج
25 تموز 2019
الف الف مليون شكر للشبكة الاعلامية في الدنمارك لنشر مقالتي مع كامل مود...

مدونات الكتاب

نزار حيدر
15 شباط 2014
ليس أمة على وجه الارض، اليوم، بحاجة الى الحب، كحاجة المسلمين اليه، فهم أولى به من غيرهم، و
د. جعفر المظفر
10 تموز 2014
التاريخ كائن حي، يأكل ويشرب وينام، إلا تاريخنا فهو لا ينام أبدا.والتاريخ هو مثل الكائن الح
عوني القلمجي
04 آذار 2017
الذين يطلقون صفة السذاجة، على الشخصيات أوالفئات اوالاحزاب التي تراهن على هذا الرئيس الامري
د.عامر صالح
22 نيسان 2017
اعتقد جازما لم تنتهي دورة العنف والقتل والأرهاب في البلاد الأوربية وفي بلداننا العربية وال
عبد الجبار نوري
16 كانون2 2017
دوستوفيسكي واحدٌ من أشهر الكتاب الروس ، وأفضل كتاب العالم ، تركت أعمالهُ أثراً على الأدب ف
محرر
10 حزيران 2017
لست من اللذين يعرفون ويفهمون في سلوكيات الحيوانات وخاصة صنف الحمير منهم . امام حالة العجز
نزار حيدر
21 شباط 2014
ليس من عادة المرجعية الدينية توظيف الفتوى في كل الامور، فهي للحالات الاضطراريّة فقط على قا
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله أجمعين لنسمع قوله تع
زهير الدجيلي
29 نيسان 2016
حققت الأجهزة الأمنية العراقية في هذين الأسبوعين اكبر انجاز لها هذا العام، حسب تقديرات مراق
زكي رضا
16 شباط 2014
كل المؤسسات في العراق بحاجة الى اصلاح او اعادة بناء ومن ضمنها بالتأكيد المؤسسة الدينية، فا

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق