وهمي الصغير .../ أدهام نمر حريز - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 107 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

وهمي الصغير .../ أدهام نمر حريز

 ذكرياتي ساحرة

تحمل عصاً

تحولني لطائر

يهاجر في كل ليلة نحوكِ

مواسم هجرتي بلا فصول

عاصفة وباردة

أقلع منها في كل مرة بصعوبة

أجنحتي قصيرة

المدى أمامي بعيد

أحلامي بوصلة همومي

أنا طفل صغير أضاعته امه في يوم الفطام

في تاريخي موتان

أحدهم كان ميلادي

لحياتي باب مخلوع

وشباك بكَى الريح على أعتابهِ

منذ ساعات وأنا أوهمي نفسي

أننا معا

تتراقص حواسنا على أوراق الزهور

أقبلها بصمت حتى لا تسمعنا النظرات

أضلاعي تحتضنها بتشابك مهيب

أني أهمس للريح أرحلي

أنا حديد مصهور

السماء أشفقت علي بالمطر

سقت ظمأ الموعد

أفقت من حلمي

وأنا أحتضن وسادة

طبعت عليها ألف قبلة

سأنكرها كلها

لو كانت واحدة منها على شفته

خواطر غريبة في عالم القوة والهيمنة الغاشمة / فارو
قلبك ينبض عشقي / صباح الهاشمي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 20 تشرين1 2019

مقالات ذات علاقة

01 تموز 2019
ولا يزل حَوْل فراشك يتهادى مَوْت..أتأمّلُ جبهتك؛ نوايْا خطوطُ ذنبٍ لم يتسنّى لها الوقت؛ لك
0 زيارة 0 تعليقات
01 أيلول 2019
تُوتْ.. تُوتْوِإنْتَ فِ تابوتلا قادر تِعِيشولا قادر تِمُوت..!بيصَحّوك عَشان يعزّوكإيه تِسْ
0 زيارة 0 تعليقات
تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
18 تشرين1 2019
قرأت حواراً لكوكبي من الادباء والكتاب.تتبعت بداية نهايته التي به توصدت الأبواب .ترى هل سير
28 زيارة 0 تعليقات
حمل حفار القبور رفشه وبدأ يحفر بقوة وجهد.ترامى إلى مسمعه من على باب المقابر صوت صراخ وعراك
34 زيارة 0 تعليقات
 حَزنَانٌ تَنْعَى مَنْ دَاعَبْتَ أَنَامِلَهُ صَغِيراً يَا أَبِيمَنْ كَانَ مَشْرُوحَ الصَّد
41 زيارة 0 تعليقات
حَدّث حَديثُكَ يا ذا الحُرُّ يُحيينيوانفُخ فَروحُكَ ما تَرجو شَراييني.أمطِر جُموعًا وزَلزِ
50 زيارة 0 تعليقات
إشلونكُم أَهلي الحَبايبْ بالعراقآني أخصكم بالمحبه وبالسلامآخ يالصوت ألشَجي والبَعيد والحزي
55 زيارة 0 تعليقات
لسنين طويلة مضت لم يتجرأ احد النقاد سواء ممن يهتمون بنقد الشعر الفصيح او الشعر الشعبي لتنا
58 زيارة 0 تعليقات
الحكمة الإلهية.. تهديك... لأن تؤمن.. لأن تدرك.. لأن تدرس وتفهم الشؤون الإنسانية والروحية ب
58 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

مآسي و تناقضات العراق كثيرة عجيبة رأينا و للآن العجب العجاب ربما هي من طبائع البشر في كلّ
حيدر الصراف
26 أيلول 2016
العلاقات بين الدول و الكيانات السياسية هي دائمآ ذات طبيعة مصلحية بحتة و منافع متبادلة لا ا
حين نغادر هذا الحياة لا نأخذ معنا أي شيء من الأشياء التي جمعناها طوال سنوات العمر قصرت أو
سرمد الطائي
04 تشرين2 2010
الاقليات الدينية في العراق تعرضت للقتل مرتين خلال الاعوام الماضية، مرة على يد المسلحين وأخ
حيدر الصراف
16 تشرين1 2018
المئات و قد يكون الالاف من المجرمين الأرهابيين الأجانب المتواجدين في محافظة ( أدلب ) السور
علي الكاش
03 آذار 2019
قوة الصراخ تكون على قدر الألم، لهذه ستكون بعض التغريدات شديدة الوقع على الحكومة والبرلمان
سامي جواد كاظم
20 تموز 2014
من بين المزايا التي ينفرد بها الائمة عليهم السلام انهم لا يهدرون وقتهم فيما لا ينفعهم قربة
رائد الهاشمي
29 تموز 2018
   سفير النوايا الحسنة جميع الانتفاضات في العالم يكون سببها محصوراً في أحد الأمور التالية
د. كاظم ناصر
28 شباط 2019
منذ أن حصلت الدول العربية على استقلالها الإسمي وحتى يومنا هذا والعالم العربي يتخبّط ويحاول
يتوجس المرء خيفةً من حالة الاحتقان والاستقطاب الداخلي التي تعاني منها مصر الثورة بسبب هستي

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال