السليمانية .. وداعا والى لقاء / عكاب سالم الطاهر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 349 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

السليمانية .. وداعا والى لقاء / عكاب سالم الطاهر


يوم الاثنين ، الثاني والعشرين من مايس
( مايو ) 2017 ، وصلتُ السليمانية قادماً
من بغداد .توقفتُ لساعات قليلة في دار
الاديب فلاح زنگنه في كركوك .وصلت السليمانية مساءً .
ً واخترتُ الاقامة في فندق بشارع
كاوه ، قريباً من شارع مولوي . لانهما في
السليمانية القديمة ، حيث البيئة الشعبية
من مطاعم ومقاهي وزوار.
كان من شجعني على القدوم ، الاعلاميان
الصديقان :
باسل الخطيب و علاء الرحال .واعتبرهما
( راعيا السفرة ) .بصحبتي ، يومها ، كتابي :
حوار الحضارات ، ومجموعة من منشورات
مكتبتي..مكتبة الدار العربية للعلوم..بغداد .
كان ذلك قبل 30 شهراً تقريباً. ويتجدد السفر
صباح السبت ، السابع من ايلول الجاري ، كررتُ زيارتي للسليمانية ، بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على الزيارة الاولى. كان
الشوق والضرورة لزيارتها يكبران .
ومن قلب السليمانية ، من قلب عاصمة
الامارة البابانية ، كان التحريض الاخوي المضاف القادم من الصديقين الحميمين :
باسل الخطيب وعلاء الرحال . وفي وقت
لاحق ، انضمت اليهما الاعلامية والمذيعة
القديرة سهام مصطفى ( ام رضوان ) .
وهكذا كنتُ صباح السبت ، السابع من ايلول
الجاري ، اتوجه الى السليمانية ، واحط الرحال
في دار الاديب الصديق فلاح زنگنه في كركوك
، واستراحة لبعض الوقت، مع ايداع نسخ من كتابي لدى الصديق فلاح لتوزيعها في
كركوك ، لاواصل السير بعد ذلك.
الصديق الخطيب بانتظاري
في هذه السفرة ، كما في سفرتي السابقة ،
كنتُ اهدف الى تفعيل علاقات قديمة ، وبناء
اسس علاقات جديدة .و اللقاء مع رموز من
الوسط الثقافي الكردي .
وتوزيع كتابي الجديد : شواطئ الذاكرة .
وبنسبة كبيرة من النجاح ، حققتُ ما عزمتُ
عليه.واحمد الله واشكره على ذلك .
وصحبني في هذه السفرة ، أيضاً ، كتاب :
كابوس ليلة صيف..للفيلسوف العراقي الهيتي
د.طه جزاع .
وطوال طريق السفر ، كان الصديق الاعلامي
باسل الخطيب ، يتابعني : طيفاً وصوتاً .
وصلتُ واقمتُ في فندق على ضفة شارع
كاوه .
بعد اقل من نصف ساعة ، كان الاعلامي الكبير، الصديق باسل الخطيب، يهاتفني من
استعلامات الفندق الذي اقيم فيه .
والتقيه مرحباً وشاكراً ..
وهكذا كانت اول نسخة من كتابي (( شواطئ
الذاكرة )) ، تُهدى للصديق باسل الخطيب .
بعد وقت قصير ، كنتُ في صحبتة . ليبدأ تجوالُنا .
ولنقول للسليمانية الجميلة :
مساء الخير..طاب نهاركِ..ايتها الاميرة البابانية.
وباللغة الكردية نخاطبها :
به خير هاتي..

تبارك شبكة الاعلام في الدنمارك للدكتور ابراهيم حسن
إسرائيل.. اللعبة أم اللاعب؟ / زيد شحاثة

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 18 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

01 تموز 2019
ولا يزل حَوْل فراشك يتهادى مَوْت..أتأمّلُ جبهتك؛ نوايْا خطوطُ ذنبٍ لم يتسنّى لها الوقت؛ لك
0 زيارة 0 تعليقات
01 أيلول 2019
تُوتْ.. تُوتْوِإنْتَ فِ تابوتلا قادر تِعِيشولا قادر تِمُوت..!بيصَحّوك عَشان يعزّوكإيه تِسْ
0 زيارة 0 تعليقات
11 شباط 2020
 يا ساكنَ الدارِهلا وجدتَ تذكاريكان هناك محفوراً ما بين السلالمِ وطياتِ الجداروبريقٌ من ال
1 زيارة 0 تعليقات
تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
* هل هناك من يتابع يا سادة يا كرام ..؟؟!!* ألا يمكن أن نكرم المبدعين اجتماعيا وهم أحياء ..
17 زيارة 0 تعليقات
18 شباط 2020
هي الحياة يا سيديتأبى برحيلك أن تنتهي طويلة ًبدونك كانتليالي وحدتيوانتظارك أقض مضجعي فكان
21 زيارة 0 تعليقات
من ومن اباح لك ذكريواني راحل عن بعداستمد طاقتي من عدمازلل الارض بها دون مللاعشقها كعشق الح
40 زيارة 0 تعليقات
قصيدتي هذه القيتها في الحفل الذي اقامته جمعية مرور نينوى بمناسبة اكمال وتوزيع نتائج اعماله
45 زيارة 0 تعليقات
15 شباط 2020
كانت النساء يطلقن الرجال في الجاهلية ، وهنَّ يسكنَّ بيوت من الشَّعَر ..وكان طلاقهن ؛ فإن ك
46 زيارة 0 تعليقات
09 شباط 2020
منطق الزعططة ومنطق دفع الوعي -الثقافة الشغلة الوحيدة التي تكسب قيمتها من خلال رسالتها الجم
48 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 12 أيلول 2019
  221 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

في ظل الديمقراطية الأميركية وصل إلى البيت الأبيض  مجرم وأحمق وغبي وجاهل وحاقد هو 
سامي جواد كاظم
15 نيسان 2017
كثيرا ما انشغل فكري وكتب قلمي عن الحسين عليه السلام ومهما نجود نبقى على ساحل ماهية الحسين
حذرت الخبيرة في الشأن الاقتصادي سلام سميسم ، من انعكاس تصاعد الصراع بين اربيل وبغداد سلبا
حقا الدولة العراقية فقدت " هيبتها "؟ عبدالجبارنوري-السويد هيبة الدولة تتأتى من سيادة القان
بداية ان مقالي يتناول الموضوع من ناحية قانونية ذات بعد عسكري، بعيدا عن أي تفسير ديني مغرض
د. صبحي غندور
27 أيلول 2019
ما يحدث الآن في البلاد العربية هو تأكيدٌ جديد على أهمّية إعادة قراءة "المشروع الناصري" الذ
عبدالكريم لطيف
03 كانون1 2017
فلنقتل الرئيس ...!!!منذ بدء الخليقة كان القتل هو أقصر الطرق للتخلص من العدو ...وربما يشير
بقيت مصرا على عدم الالتحاق بالخدمة العسكرية مما ولد بعض المشاكل في البيت حرصا منهم على سلا
لم تمض سنة بعد على تسنم الدكتور العبادي رئاسة الوزراء في العراق مع تركة هائلة من المشاكل أ
عبد صبري أبو ربيع
27 حزيران 2016
انا عاشق بندقيتيبها احتمي من وحشيخرب حديقتيويهدم بيتي ومدينتيويسلبني سكني وحريتيويقتل ولدي

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال