أمور عجيبة على هامش العمل الصحفي / محسن حسين - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

أمور عجيبة على هامش العمل الصحفي / محسن حسين

في مهنة الصحافة تحدث امور عجيبة قد لا يعرفها القارئ او انها لا تهمه وقد نكون نحن الصحفيين ضحايا تلك الامور وقد صادفتني في حياتي الصحفية التي امتدت حتى الان 63 عاما عدة امور ادون ادناه أربعة منها للقراء الكرام:

                1- درجة وظيفية للمتقاعد

من الأمور العجيبة التي وقعت لي كان تكريمي عندما كنت في ألف باء.
كنت اعمل فيها بعقد لأني متقاعد منذ تركت وكالة الأنباء العراقية عام 1977.
في تلك السنوات كان يجري تكريم مجموعات من الصحفيين والأدباء لكسبهم خاصة في أيام الحروب التي خاضها العراق. وقد فوجئت ذات يوم إنا وزميلي قاسم السماوي ضمن مجموعة من المكرمين بقرار من رئيس الجمهورية لمناسبة لم اشترك فيها إذ كنت في إجازة.

حصل بعض المكرمين على شقة سكنية وآخرون على 3 ألاف دينار وآخرون اقل من هذا المبلغ أما أنا والسماوي فقد كان تكريمنا درجة وظيفية مما أثار استغرابنا فالدرجات الوظيفية تفيد الموظفين ونحن متقاعدان.

ذهب السماوي إلى وزير الإعلام لطيف نصيف جاسم يستفسر منه فإذا بالوزير ينزعج لهذه المشكلة وقال له إن مثل هذه التكريمات الرئاسية لا يمكن تبديلها أو الاعتراض عليها ولا بد أن تنفذ.

 وتفتق ذهن الوزير عن حل حتى لا يغضب الرئاسة فاصدر قرارا بإعادتنا إلى الوظيفة وفي اليوم نفسه اصدر قرارا بمنحنا درجة وظيفية أعلى من تلك التي كنا فيها قبل التقاعد تنفيذا للأمر الرئاسي وبعد أسبوع فقط اصدر قرارا بإعادتنا إلى التقاعد مرة أخرى.

2- النقابة تحتج على اقوال الصحف

من عام 1959 إلى عام 1970 (11 عاما) كانت وكالة الأنباء العراقية هي التي تعد نشرات الأخبار الإذاعية والتلفزيونيةتنفيذا لقرار اتخذ عند تناسيس الوكالة يقضي بمركزية الاخبار. لم يكن في الإذاعة او التلفزيون قسم للأخبار كما هو معمول به في العالم فقد اغلق القسم. كنا نعد هذه النشرات في مقر الوكالة ونرسلها إلى الإذاعة بيد (موزع) دون تدخل من الإذاعة أو التلفزيون.

ومع هذه النشرات الإخبارية كانت الوكالة تعد برنامج (أقوال الصحف) الذي يذاع صباح كل يوم ويتضمن عناوين الصحف اليومية ومقتطفات من مقالاتها الافتتاحية.

ومن أغرب ما حدث أن نقابة الصحفيين العراقيين احتجت على برنامج (أقوال الصحف) وطلبت إلغاءه بحجة أن الناس الذين يسمعونه لا يشترون الصحف، وهذا هو السبب كما قالت النقابة في انخفاض المطبوع من الصحف!!

3- إيضاح الوزير في الصحيفة السرية

يصدر وزراء الإعلام عادة بيانات وإيضاحات وتصريحات وردودا على ما ينشر هنا وهناك لتوضيح سياسة الحكومة.
 وأعتقد أن أغرب رد أو إيضاح صادر من وزير إعلام في الشرق والغرب ذلك الذي صدر من وزير الإعلام في عهد الرئيس عبد الرحمن عارف العميد دريد الدملوجي!

في ذلك الوقت كانت الجريدة السرية لحزب البعث العربي الاشتراكي قد نشرت موضوعا يتضمن تهمة تورط الوزير في قضية تتعلق بجاسوس لإسرائيل.

وبعد أن انتشرت الأحاديث بين الناس حول الموضوع كتب الوزير ردا يدافع فيه عن نفسه، وكان يفترض في مثل هذه الحالات أن ينشره في إحدى الصحف التي تصدرها وزارته لكن الوزير الدملوجي اتصل بلزميل جليل العطية الموظف في وكالة الأنباء العراقية (وكان منتميا لحزب البعث) طالبا منه أن يحمل هذا الرد إلى الحزب لنشره في جريدته السرية، وتصدرت الرد عبارة (يرجى نشر الرد التالي عملا بحرية النشر)!!

4- تخفيض الإيجارات لم يشملني

في الستينات كانت هناك شكاوى من الناس من ارتفاع إيجارات المساكن وكنت في ذلك الوقت أسكن في دار في محلة المأمون ببغداد مستأجرة بمبلغ 200 دينار سنويا (أي 16 دينارا و 666 فلسا شهريا) وكان هذا المبلغ كبيرا بالمقارنة مع الدخل الشهري لعموم المواطنين وللموظفين بشكل خاص.

كنت حينذاك مديرا للأخبار الداخلية في وكالة الأنباء العراقية وفكرت أن بإمكان الحكومة إصدار قانون بتخفيض الإيجارات فتكسب تأييد الناس دون أن تخسر شيئا.

وحملت الاقتراح وقدمته إلى رئيس الوزراء آنذاك المرحوم طاهر يحيى. وبعد أن قرأ الاقتراح قال لي اذهب فورا إلى وزير المالية د. عبد الرحمن الحبيب وناقشه في الموضوع ليعد مسودة قانون بهذا المضمون.

وبالفعل ذهبت إلى الوزير الذي رحب بالاقتراح وخلال أيام تم إعداد القانون ونشر على عجل في الجريدة الرسمية كما نشرناه في الوكالة وفي جميع أجهزة الإعلام. وهكذا تم تخفيض الإيجارات الموثقة بعقود بنسبة 10% وكان يفترض أن أكون أول المستفيدين فيتم تخفيض إيجار مسكني من 200 إلى 180 دينارا سنويا!

وبعد ذلك ولعدة أشهر كنت أذهب إلى مالك الدار لأدفع له (الإيجار الجديد) لكنه كان لطيفا إلى درجة أنه لم يتسلم الإيجار بحجة أنه ليس محتاجا له بقدر حاجتي. وكنت في كل مرة أشكره على موقفه!!

غير أني بعد فترة فوجئت بتبليغ من المحكمة بدعوى صاحب الدار يطلب إخلاءها لعدم تسديد بدلات الإيجار في مواعيدها حسب عقد الإيجار!!
وتمكن الرجل من الحصول على قرار من المحكمة بإخلاء الدار فانتقلت إلى دار أخرى قريبة منها بإيجار 300 دينار سنويا أي أكثر من الإيجار السابق ب30%!

وهكذا كنت الوحيد المتضرر من الاقتراح الذي قدمته!

ثلاث وجوه ضد الظلم / هدى عامر
حوار صريح مع الدكتور محمد نصير سعدون الجبوري : حاو

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 18 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

16 نيسان 2017
بغداد / رعد اليوسف : قبل الجلوس في مكاني ، وأثناء إلقاء السلام على الدكتور خالد العبيدي ،
30788 زيارة 11 تعليقات
مكتب بغداد : شبكة الإعلام في الدانماركتابعت شبكة الإعلام في الدانمارك ، المبادرة التي أطلق
17108 زيارة 0 تعليقات
في حوار معه الشاعر والناقد ا.د.عبدالكريم راضي جعفر.. *الكلمات تنتمي الى الوجدان قبل انتمائ
10435 زيارة 0 تعليقات
13 كانون2 2015
·  في احصائية تشير الى ان اعداد المسلمين في تزايد في الدنمارك ،حيث بلغت 300 الف. وهناك حاج
8443 زيارة 0 تعليقات
البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدنمارك منذ زمن طويل والامريكان يعدون العدة او يمنون النفس ب
7881 زيارة 0 تعليقات
إلى / السيد علي السستاني دام ظله الوارفإلى / السيد مقتدى الصدر أعزه اللهبسم الله الرحمن ال
7653 زيارة 0 تعليقات
 مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركجرت مراسم افتتاح مهرجان لقاء الأشقاء الثاني عشر لله
7454 زيارة 0 تعليقات
14 كانون2 2016
 مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركوقعت الشاعرة والأديبة السورية وفاء دلا مجموعته
7156 زيارة 0 تعليقات
كرم الأستاذ وكيل وزارة الثقافة مهند الدليمي المحترم مصمم الأزياء ميلاد حامد بدرع الإبداع ل
7135 زيارة 0 تعليقات
 عبدالامير الديراوي البصرة: مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك -نحن نعرف ويعرف الجميع ان لكل بح
7080 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 19 أيلول 2019
  109 زيارة

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

دخل العيادة برفقة زوجته وهو يتكى على كتفها وكتف ولدهما الكبير وابتدءت هي بالكلام والشكوى د
صراع الماضي أنا و أبناء جيلي و الأجيال التي قبلنا و الأجيال التي بعدنا لم نكن حاضرين في يو
لطيف عبد سالم
13 آذار 2014
يربط علماء الاجتماع تزايد حالات الطلاق بظاهرة التفكك التي واجهها المجتمع العراقي منذ بدء ح
معمر حبار
16 أيار 2017
أول زيارة قام بها الرئيس الفرنسي الفائز ماكرون هي الجزائر، ويبدو جليا أن الطابع الاقتصادي
د. ماجد اسد
06 أيلول 2016
إذا ما حاول أي عضو في المجتمع التستر، أو التقليل من شأن الظواهر، إن كانت منتقلة أو مرحلة م
قيلَ إن عملية تحرير تكريت أخذت طابعها "الثأري" أكثر مما هي عملية "تحرير" للأرض العراقية ال
لازالت قضية فشل مهرجان العنقاء في مالبورن باستراليا تتفاعل في المواقع الثقافية خصوصا بعدال
هذا الرجل جدير ان يتعرف على حياته الشخصية وسيرته الوظيفية اصدقاءوه والمهتمين بالفنون الجمي
نجيب طلال
07 آذار 2018
مُـــلحـق السؤاللقد طرحنا سابقا هـل يحـق للأديبة – خناثة بنونة – أن تكـون (هي) الصوت والصـ
رياض هاني بهار
07 كانون2 2014
نحتفل بذكرى مروراثنان وتسعون عاما على تشكيل الشرطة العراقية الموافق في 9/كانون الثاني1922

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال