الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 143 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

حبّة قمح / عبير سلام القيسي

أتذكّر حينها كيف طحنتُ مثل حبّةِ قمحٍ، و التصقتُ على نفسيّ من ألمِ الطّحنِ ، رغمَ ذلكَ خرجتُ إلى الآخرين بذقنٍ مرتفعٍ و وجهٍ مبتسمٍ و كأنّني كنتُ حينها أتسلّى لا أطحن، أتذكّر أيضًا كيف كنت احمّل البراءة على ظهري، ليخبرني النّاس حينها، بإن ما أحمله مجرّد كومة من القشّ، ستنال منه نيران الطّرق. و حينما أستيقظت من حلمي، لم أجد حولي سوى الرّماد، فصرخت بأعلى صوتي؛ لاخرج من حلق الحلم الثّاني. الواقع أنّني في ذلك اليوم الّذي أتذكّر، كنتُ أركضُ نحو باب غرفتي، الّذي كان يعجُّ بزمجرةٍ غريبةٍ، حاولتُ الهروبَ من أمامه؛ لكنّه ابتلعني مرّة واحدة، كما تبتلعُ الطّاحونةُ حبّةَ القمحِ. في الصّباحِ كانتْ جارتنا الممتلئة تهيّئُ التّنّورَ الطّينيَّ للخبز، و تحشو به المزيد من الحطبِ، و كلّما رمت بقرصات العجين إلى الفرن، تلفحُ النّارُ بوجه أحلامي. الواقع أنّي ظللتُ أتذكّرُ كيفيّة طحني حتّى الإنتهاء من شواءِ آخر قرصة لأحلامي جرّاء الخبز.

التعليم العالي .. وقرارات مجلس وزراء ( 4) / أ.د.عب
ثلاث وجوه ضد الظلم / هدى عامر

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 27 شباط 2020

مقالات ذات علاقة

18 تشرين1 2018
جامع السعادات أو ابو السعادات كما أحب أن اسميه يفتتح محطة الأنس كل عيد لذا فهو و(الكليجة)
870 زيارة 0 تعليقات
لاتهدأ الذكريات التي تهب مثل الريح على دغل القصب , وتنتفض كموج البحر على الصخور , فتتلمس ل
671 زيارة 0 تعليقات
 مع صباح الخميس السابع من شباط الجاري ، ستستيقظ العاصمة العراقية..بغداد ، على وقع افتتاح م
600 زيارة 0 تعليقات
عن الألمانية: بشار الزبيديمن بين كل الفنون كان الشعر يتمتع بأعلى درجات التبجيل عند العرب.
641 زيارة 2 تعليقات
14 آذار 2018
متابعة : خلود الحسناوي .بحضور نخبوي لفنانين وشعراء وادباء ورواد الثقافة والفن .. احتفى بيت
2359 زيارة 0 تعليقات
06 آذار 2019
النجف الأشرف/ عقيل غني جاحمأفتتح في محافظة النجف الأشرف المقر الجديد لدار البراق لثقافة ال
455 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
353 زيارة 0 تعليقات
خاص : حيدر حسين الجنابي يعتبر الدكتور ياسر لفته حسون المنصوري من علماء العراق واساتذته في
721 زيارة 0 تعليقات
الحضارة واللغة تعبران عن هوية الفرد، فالأولى هي من صنع التاريخ العريق الذي تخضرم على يده ا
3674 زيارة 0 تعليقات
25 نيسان 2017
هل يكون الصحافي خالي الوفاض حين يعود إلى تقليب دفاتره العتيقة؟ قرأت خبر رحيل الشاعر الروسي
3673 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 19 أيلول 2019
  195 زيارة

اخر التعليقات

: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة
: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...

مدونات الكتاب

 أثناء متابعتي للتقارير، والأخبار الاقتصادية  في الشهور الفائتة استوقفتني مشاهد&
أن إسرائيل لديها علاقات جيدة جدا مع روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبإمكانها أن
النكتة في معظم الاحيان، مؤلفها مجهول فهي صناعة شعبية من تأليف وتداول الناس الشعبيين، وحتى
تثير تسمية "الناتو الاسلامي" الدهشة ويتبادر الى الذهن مباشرة حلف شمال الاطلسي (NATO) وهيكل
اسلم أبو سفيان وقَبِل النبي اسلامه على الرغم من ان في نفسه شيء من نبوّة محمد ..واسلمت هند
شامل عبدالقادر
10 تشرين2 2016
الاحتلال الاميركي للعراق في نيسان 2003 فضح عنصرية الساسة الاميركان والسياسة الاميركية ضد ا
عبد الجبار نوري
07 كانون2 2018
جراحات العراق كثيرة وعميقة وثقيلة ربما بوزن وجوده الأزلي منذ الأستاذ كلكامش لحد بريمر شريف
كريم عبدالله
30 تشرين2 2016
عندما إنتهتِ الحربُ إستلمتْ والدتي رفاتهُ لم يكنْ سوى قمصلة خاكيّة تتزيّنُ بـ ثلاثةِ ( خيو
صابر عارف
12 تشرين1 2019
للعراق أهلا ووطنا على كل فلسطيني حق ودين واجب الى يوم الدين ، ليس من أيام الرئيس صدام حسين
حروب الافكار يتبناها المغامرون ويوظفها الداعمون ويستفاد منها تجار الحروب وتكون ضحيتها المج

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال